القسم الطبي

طريقة النوم الصحيحة للحامل

طريقة النوم الصحيحة للحامل

المرأة الحامل تكون بحاجة للحصول على قسط بسيط من الراحة خاصة في فترة الليل، ولكن العديد من النساء يعانين من عدم الراحة في فترة النوم وعدم وجود وضيعات مناسبة ومريحة وغير مضرة للجنين، وتختلف وضيعات النوم تبعاً للشهر التي تمر به المرأة الحامل، ويمكن توضيحها بالتفصيل فيما يلي:

طريقة النوم الصحيحة للحامل من الشهر الأول إلى الثالث

في هذه الفترة من الحمل تكون المرأة لديها زيادة في هرمون البروجسترون، وهذا ما يقوم بدوره في زيادة الشعور بالنعاس، وعلى الرغم من أن في هذه الفترة لا يظهر بروز واضح في منطقة البطن، ولكن تواجه المرأة صعوبة في النوم؛ بسبب تغير مستويات الهرمونات في الجسم، وهذا ما يقوم بدوره برفع درجة حرارة الجسم وظهور تورم في الثديين، كما أنها قد تعاني من مشكلة ارتجاع المريء في أحماض المعدة، وهذا ما يتسبب في حرقة المعدة، ويجعلها تواجه العديد من المشكلات في النوم، لذلك يمكن توضيح طريقة النوم المناسبة للمرأة الحامل بداية من الشهر الأول حتى الشهر الثالث فيما يلي:

  • النوم على أحد الجانبين: يعتبر النوم على الجانبين من أفضل الوضعيات التي يمكن للمرأة الحامل أن تقوم بها في أشهر الحمل الأولى، ومن الأفضل النوم على الجانب الأيسر، حتى تتجنب الضغط على الأعضاء الداخلية مثل الكبد، كما أن النوم على الجانب الأيسر يساهم في تنشيط الدورة الدموية، ويزيد من تدفق المواد الغذائية إلى المشيمة؛ وبذلك يحافظ على تغذية الجنين، ومن الجدير بالذكر أن النوم على الظهر أو الجانب الأيمن في شهور الحمل الأولى لا يحدث فارق كبير خاصة في شهور الحمل الأولى.
  • النوم على الظهر: يعتبر النوم على الظهر من الوضعيات المناسبة خاصة في الأشهر الأولى من الحمل، ولكن عند الشعور بضيق في التنفس أو دوار أو انخفاض في ضغط الدَّم لا بد من تجنب هذه الوضعية؛ النوم على الظهر في الشهور الأولى من الوضيعات التي لا تسبب القلق على العمود الفقري خاصة وإن الوزن لم يزدد بشكل ملحوظ حتى يضغط على الفقرات.

طريقة النوم الصحيحة للحامل من الشهر الرابع إلى الخامس

في هذه الشهور تكون الأم بحاجة إلى النوم بدرجة كافية، حيث إن الأم عندما تنام بدرجة غير كافية هذا يعتبر من المؤشرات التي تزيد من المخاطر في مدة الحمل، ومن هذه المخاطر ما يلي: الإصابة بمرض السكري والاكتئاب والتوتر، وهذا ما يُشكل خطورة على الجنين، وهو إلى ذلك يتسبب في حدوث ولادة مبكرة أو تعرض الأم إلى تسمم الحمل، لذلك يجب أن تأخذ الأم قدر كافي من الراحة، وحتى تحصل على هذه الراحة لا بد أن تتعرف على الوضيعات المريحة في تلك الشهور، والتي يمكن عرضها فيما يلي:

  • النوم على الجانب الأيسر: هذه الوضيعة من أكثر الوضيعات راحة للأم والجنين خاصة في الثلث الثاني من الحمل، لأنه يسمح بتدفق الدَّم إلى المشيمة وإلى الكليتين.
  • النوم على البطن: هذه الوضعية تكون مريحة، ولكن عند عدم بروز البطن، لذلك يكون من الأفضل أن تكون هذه الوضيعة في الثلث الأول من الحمل.
  • النوم على الظهر: في الثلث الثاني من الأفضل عدم النوم على الظهر، لأن في هذه الفترة يكون الوزن في زيادة مستمرة، ويبدأ أن يضغط على فقرات الظهر، ويزداد الرحم في الضغط على الوريد، وبذلك يتسبب في إعاقة تدفق الدَّم للجسم بشكل طبيعي، ومن ثم يكون السبب في تورم الكاحلين والساقين.

طريقة النوم الصحيحة للحامل من الشهر السادس إلى التاسع

في الثلث الأخير من الحمل تكون الأم تعاني من عدم الشعور بالراحة خلال فترة النوم، وذلك بسبب زيادة بروز البطن بشكل ملحوظ، ويبدأ الرحم أن يضغط على كافة الأعضاء في الداخل، وتتسبب في ظهور ألم الظهر وحرقة المعدة واضطرابات في النوم، لذلك تبحث المرأة عن وضيعات نوم مناسبة لا تضر بالجنين، وتمنحها قليلاً من الراحة، ومن هذه الوضعيات ما يلي:

  • النوم على الجانب الأيسر: يعتبر النوم على الجانب الأيسر من أفضل الوضيعات التي تمنح المرأة الراحة في الثلث الأخير من الحمل، كما أنها تساهم في تدفق الدَّم والأكسجين والمواد الغذائية إلى المشيمة، ويكون النوم على الجانب الأيسر أفضل من النوم على الجانب الأيمن.
  • النوم على الظهر: لا يعتبر النوم على الظهر في الشهور الأخيرة من الوضيعات الأمنة خاصة على الأم؛ لأنها تتعرض إلى ضيق في النفس بسب زيادة حجم الطفل، وأن الرحم يستمر بالضغط على باقي أعضاء الجسد، ويضغط على الوريد، وهذا يقلل من تدفق الدَّم والأكسجين إلى المشيمة.

أوضاع نوم يجب الابتعاد عنها أثناء الحمل

تقوم المرة الحامل بالوقوع في العديد من الأخطاء خلال فترة الحمل وهذا ما يجعلها هي وجنينها يتعرضون إلى العديد من المشاكل الصحية ومن هذه الأخطاء ما يلي:

  • النوم على الظهر: النوم على الظهر في الشهور الأولى لا يتسبب في أي تعرض الأم أو الجنين لأي خطر؛ لأن وزن الجنين ووزن الأم لا يكون بزيادة ملحوظة يمكن أن تضغط على الفقرات أو الأعضاء الأخرى، ولكن قد يبدأ الخطر في الثلث الثاني من الحمل وهو الذي يبدأ به زيادة حجم الجنين في الرحم، ويبدأ أن يضغط على الأعضاء الأخرى، ومن الجدير بالذكر أن النوم على الظهر يضغط على الأوعية الدموية بشكل مباشر وهو ما يكون السبب في ضعف تدفق الدم والأكسجين إلى المشيمة، كما أنه يكون السبب في شعور الأم بضيق في النفس أثناء النوم.
  • النوم على البطن: النوم على البطن يكون السبب في الضغط على الجنين، وهذا ما يتسبب في ظهور العديد من المشكلات الصحية للأم وللجنين، ومن الجدير بالذكر أن هذه الوضعية يمكن أن تفعلها، ولكن في بداية الحمل، وأن تبتعد عنها في الثلث الثاني والثالث من الحمل، أي عندما تبدأ البطن في البروز.
  • النوم ورفع القدمين: النوم مع رفع القدمين من الوضعيات الخطر للغاية؛ لأنها تتسبب في تخثر الدم لذلك لا بد من الابتعاد عنها.

نصائح لنوم هادئ ومريح

هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها في الحصول على نوم هادئ ومريح، ومن هذه النصائح ما يلي:

  • الابتعاد عن أخذ قيلولة في فترة الظهيرة، حتى يكون فترة النوم في الليل أطول وسريعة.
  • تجنب شرب المواد التي تحتوي على الكافين أو المواد المنبهة خاصة في فترة العصر.
  • الابتعاد عن شرب العديد من العصائر أو المواد السائلة خاصة قبل النوم، حتى لا يكثر الذَّهاب إلى الحمام في فترة الليل.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة أو الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون أو الأطعمة الحامضة، حتى لا تتسبب في ارتجاع المريء وحرقة في المعدة.

أسئلة شائعة

ماذا يحدث للجنين أثناء نوم الأم على ظهرها؟

النوم على الظهر في الثلث الأول من الحمل لا يتسبب في حدوث المشكلات للأم أو للجنين، ولكن بداية من الثلث الثاني يبدأ أن يظهر الخطر لأن الرحم يبدأ أن يكبر ويضغط على الأوعية الدموية؛ ومن ثم يتسبب في العديد من المشكلات وعدم تدفق الدم والأكسجين للجنين، كما أنه يتسبب في انخفاض ضغط الدم للأم

هل التقلب اثناء النوم يؤثر على الجنين؟

لا تشكل خطراً كبيراً على الجنين، ولكن التقلب يزيد من الضغط على الوريد الأجوف السفلي، والذي يعمل على تغذية القلب، وذلك في حالة الثبات على جنب معين، أو على الظهر لفترة طويلة، لذلك يكون من الأفضل النوم على الجانب الأيسر، حتى يزيد من تدفق الدم للجنين

مقالات ذات صلة