القسم الطبي

الفرق بين انتفاخ البطن والكرش

الفرق بين انتفاخ البطن والكرش

تُعد زيادة حجم البطن من الأعراض الشائعة التي تصيب الرجال والنساء من مختلف الفئات العمرية، ولكن يخلط الكثير بين البطن المنتفخ والبطن الممتلئ بالدهون، والتي جعلتها تبدو بهذا الشكل، ولكن يخلط البعض بين انتفاخ البطن وظهور الكرش، دون معرفة الاختلافات بينهما والتي نوضحها فيما يلي:

انتفاخ البطن

  • انتفاخ البطن أو انتفاخ المعدة هي حالة ناتجة عن تراكم غازات البطن بعد تناول الطعام، حيث تتراكم تلك الغازات عندما لا يتم التخلص منها عن طريق التجشؤ أو خروج الريح.
  • وتدخل الغازات البطن خلال ابتلاع الهواء مع تناول الطعام والمشروبات، وتؤدي إلى ظهور انتفاخات مزعجة بعد وصولها إلى الأمعاء الغليظة وتجولها في البطن.
  • يؤدي الانتفاخ الذي يصيب البطن إلى تمددها بشكل عرضي على مدار اليوم.
  • لا يمكن الإمساك بالبطن المنتفخ بسبب الغازات نتيجة تمدد حجمه، كما أن الغازات تجعله مشدودًا.

الكرش

  • يُعرف الكرش بأنه الدهون المتجمعة في منطقة البطن، وقد تكون تلك الدهون متجمعة أسفل طبقة الجلد فلا يمتد تأثيرها إلى الأعضاء الداخلية للجسم.
  • وقد تكون تلك الدهون حشوية، أي متجمعة حول أعضاء الجسم الداخلية، وهي ذات خطورة أكبر من خطورة الدهون المتمركزة أسفل طبقة الجلد.
  • يمكن التعرف على كرش البطن من خلال ملاحظة تمدد البطن بشكل طوالي.
  • يمكن الإمساك بالكرش باليد بسهولة بسبب الدهون المتراكمة في البطن والتي تتميز بمرونة تركيبها.

أسباب انتفاخ البطن وكبر حجمه

كما سبق وأن ذكرنا، يحدث انتفاخ البطن نتيجة الهواء الذي يدخل إلى البطن خلال تناول الطعام والشراب، وتلك الحالة يُطلق عليها اسم النفخة، ولكن هناك مجموعة من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى انتفاخ البطن وزيادة حجمه وهي:

  • تناول الأطعمة الخالية من الألياف الغذائية.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • التدخين.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغازية.
  • مص الحلويات الصلبة.
  • مضغ العلكة.
  • السرعة في تناول الطعام والمشروبات.
  • التحدث خلال تناول الطعام.
  • تناول الطعام بكميات كبيرة.
  • الشعور بالقلق والتوتر باستمرار.
  • تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والأملاح.
  • الإفراط في تناول الأطعمة المليئة بالكوليسترول والدهون المشبعة.
  • تناول الأدوية التي يدخل في تركيبها اللاكتوز.
  • الإصابة بشلل معوي جزئي أو بانسداد معوي، يجعل عملية إزالة الغازات من الأمعاء صعبة.

وهناك بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلى انتفاخ البطن وهي:

  • تحسس البطن نتيجة عدم قدرة الجسم على التعامل مع الجلوتين، وهو ما يؤدي إلى انتفاخ البطن في النهاية.
  • افتقاد الجسم للإنزيمات التي تساعد على هضم وتحطيم الطعام، مما يؤدي إلى عدم تحلله بصورة صحيحة.
  • هناك بعض الأمراض التي تؤدي إلى إصابة المريض بانتفاخ في البطن وهي بعض من الأمراض الخبيثة، تليف الكبد، الالتهابات المعوية والتي تمنع امتصاص الجسم لمختلف العناصر الغذائية.
  • من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ البطن هو الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، وذلك نتيجة اضطراب عملية هضم الطعام في الأمعاء، كما أن الإصابة بمتلازمة القولون العصبي تكون في بعض الأحيان نتيجة التعرض للقلق والتوتر.
  • يؤدي تناول بعض الأطعمة إلى إصابة البطن بالانتفاخ، ومن أبرزها الباذنجان، البروكلي، القرنبيط، الملفوف، الصلصة، البصل، الخس، منتجات الألبان، البقوليات مثل العدس والحمص والفاصوليا والبازلاء، الفواكه المجففة مثل الزبيب والخوخ والمشمش.
  • وبالنسبة للنساء، هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ البطن لديهن ومنها: الحمل، متلازمة ما قبل الحيض.

أسباب ظهور الكرش

وفيما يخص الكرش، فهناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهوره وهي:

  • تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، والتي تزيد الوزن، وتحد من قدرة الجسم على حرق الدهون وعلى القيام بعملية الأيض بالسرعة المطلوبة.
  • اتباع أنظمة غذائية قليلة الألياف وعالية الكربوهيدرات، والأطعمة المليئة بالدهون غير المشبعة، كلها عوامل تؤدي إلى تراكم الدهون في البطن وفي مختلف مناطق الجسم.
  • من أكثر العوامل المؤدية لظهور كرش البطن الخمول وقلة الحركة، وبالتالي يكتسب الجسم المزيد من السعرات الحرارية أكثر من التي يحرقها على مدار اليوم وبالتالي يزداد الوزن، كما أن قلة الحركة تسهل من تراكم دهون البطن وتصعب من خسارتها.
  • يُعد التدخين من العوامل المؤدية إلى تراكم الدهون في البطن بصورة غير مباشرة.
  • عدم الحصول على قسط كافِ من النوم والراحة، إلى جانب الإصابة باضطرابات النوم مثل انقطاع النفس خلال النوم.
  • عندما يتعرض الشخص لضغوط نفسية، يفرز الجسم هرمون الكورتيزول والذي يتحكم في تلك الضغوط، ولكن إفراز الجسم لهذا الهرمون يزيد من السعرات الحرارية في الجسم والتي تظهر مخزنة في البطن على هيئة دهون، بدلًا من توزيع تلك الدهون على مناطق الجسم المختلفة.
  • أثبتت الدراسات وجود علاقة بين الجينات وبين تكوين الدهون في مختلف مناطق الجسم ومنها البطن، إلى جانب تأثير تلك الجينات على عملية الأيض، والسلوك الغذائي للفرد.

هل الغازات تسبب كرش

  • لا، فالغازات تسبب انتفاخ البطن، وهو عرض يختلف عن الكرش كما ذكرنا سابقًا.

متى يكون انتفاخ البطن خطير

  • يكون انتفاخ البطن خطير أو دال على الإصابة بمرض خطير مثل سرطان القولون أو المستقيم أو العدوى البكتيرية، إذا صاحبه ظهور أعراض مثل الإسهال أو الشعور بعدم الراحة أو الغثيان، أو عدم القدرة على التركيز، أو الشعور بالإجهاد.
  • كما يمكن أن يكون انتفاخ البطن مؤشرًا على الإصابة بأمراض خطيرة أخرى مثل سرطان المبيض أو المعدة أو البنكرياس.
  • ويتوجب الذهاب إلى الطبيب لإجراء فحص طبي فوري، إذا حدث انتفاخ البطن بشكل مفاجئ وعلى مدار عدة أيام.

إزالة انتفاخ البطن بسرعة

هناك العديد من التعليمات الواجب اتباعها للقضاء على مشكلة انتفاخ البطن وهي:

  • علاج انتفاخ البطن بزيادة النشاط البدني والعمل على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • عدم تناول الطعام بكميات كبيرة.
  • تناول الطعام ببطء وتقسيمه على كميات صغيرة.
  • الابتعاد عن العوامل المسببة للقلق والتوتر.
  • عدم التحدث خلال تناول الطعام.
  • الابتعاد عن تناول العلكة.
  • تجنب تناول المحليات الصناعية، والمشروبات باستخدام الماصة.
  • الابتعاد عن تناول الأغذية والمشروبات التي تسبب إصابة البطن بالانتفاخ.
  • التقليل من الأعراض المرافقة للانتفاخ بتناول خل التفاح مُخفف بالماء.
  • تحسين عملية الهضم من خلال تناول كوبًا من الماء قبل الوجبة بنصف ساعة.
  • في حال إصابة الجهاز الهضمي بعدوى أدت إلى انتفاخ البطن؛ فيوصي بتناول المضادات الحيوية بناءً على وصفة الطبيب المعالج.
  • قد يكون انتفاخ البطن ناتجًا عن الإصابة بالإمساك، وفي هذه الحالة يوصي بتناول الملينات المعوية.
  • تناول البابونج والنعناع وغير ذلك من المشروبات العشبية، ولكن يُنصح باستشارة الطبيب أولًا.
  • من أفضل وسائل التخلص من إزالة انتفاخ البطن في وقت قصير تناول أقراص الفحم النشط ومضادات الحموضة.

علاج الكرش

هناك بعض النصائح الواجب اتباعها للتخلص من الدهون الزائدة المتراكمة في البطن والتي تسبب ظهور الكرش وهي:

  • تجنب تناول بعض الأطعمة والمشروبات ومنها المشروبات الكحولية والأطعمة المليئة بالدهون المشبعة مثل السمن وزيت الصويا، والأطعمة المليئة بالسكريات والتي تزيد من تراكم الدهون في البطن.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية والتي تقلل من السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم، كما تعزز من الشعور بالشبع.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المليئة بالبروتينات لأنها تزيد من إفراز هرمون الشبع ومعدل الأيض بالجسم.
  • تناول سعرات حرارية بكميات أقل من التي يحتاج إليها الجسم على مدار اليوم.
  • يُعرف خل التفاح بقدرته على الحد من تراكم الدهون في البطن، لذلك يُنصح بإضافته إلى مختلف أصناف الأطعمة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لأنها من أهم الوسائل المساعدة على تقليل الدهون المُخزنة في البطن.
  • الابتعاد عن كل ما يسبب الشعور بالقلق والتوتر، حتى يقل إفراز هرمون الكورتيزول والذي يعمل على زيادة الشهية ويحفز من الدهون المتراكمة في البطن.
  • الإكثار من تناول المكسرات نظرًا لاحتوائها على دهون أحادية غير مشبعة تزيد من قدرة الجسم على حرق دهون البطن.

المراجع

مقالات ذات صلة