القسم الطبي

متى يستقر النظر بعد عملية الليزر السطحي

متى يستقر النظر بعد عملية الليزر السطحي

تُعد عملية الليزر السطحي من العمليات التي يلجأ إليها أطباء العيون من أجل علاج عيوب الإبصار مثل طول النظر وقصره والاستجماتيزم، إلى جانب علاج ضعف النظر بدرجتيه المتوسطة والخفيفة.

  • حيث تنتج تلك المشكلات البصرية عن ثني العين للضوء الذي يدخل إليها بطريقة خاطئة، فتصبح جودة الرؤية لدى المريض ضعيفة، وبالتالي لا يرى الأشياء بوضوح.
  • تعتمد تلك العملية على استخدام الليزر الذي يوجهه الطبيب على سطح القرنية، ومن ثم إعادة تشكيلها وتصحيح سقوط الضوء على الشبكية فتتحسن الرؤية.
  • وعملية الليزر السطحي للعين هي الإجراء الطبي البديل عن استخدام العدسات اللاصقة ونظارات النظر.
  • وهناك فرق بين عملية الليزر السطحي وعملية الليزك، يتمثل في أن الأولى لا يزيل الطبيب خلالها أي جزء من القرنية، فيوجه الشعاع بشكل مباشر إلى سطحها.
  • أما عملية الليزك، فهي تعتمد على استخدام الطبيب للمشرط الجراحي أو أحد أنواع الليزر، فيصنع سديلة، ثم تتشكل القرنية بعد توجيه شعاع الليزر، وتعود السديلة إلى مكانها.
  • ويحتاج استقرار النظر بعد إجراء عملية الليزر السطحي إلى فترة تصل إلى 3 أشهر، مع اختلاف طبيعة كل حالة عن الأخرى.
  • ففي اليوم الأول من إجراء العملية، يشعر المريض بتحسن كبير في الرؤية، ثم تسوء الرؤية لديه وتصبح ضبابية خلال الظهارة، ثم تعود إلى التحسن بدرجة كبيرة بعد التئام الأنسجة وإزالة العدسات اللاصقة.
  • وتتعافى القرنية بعد حوالي بضعة أسابيع من إجراء عملية الليزر السطحي.
  • وأهم ما يميز تلك العملية هو تكلفتها المناسبة لقدرات الغالبية العظمى من المرضى، إلى جانب عودة النظر بدرجته الكاملة بعد إجرائها، بالإضافة إلى أمان تلك العملية نظرًا لأنها تحتاج إلى عمل قطع في القرنية.

هل يعود النظر 6/6 بعد عملية الليزر السطحي

  • نعم، لأن عملية الليزر السطحي تعالج جميع المشاكل المتعلقة بعيوب الإبصار وأبرزها ضعف النظر.

المرشحون لإجراء عملية الليزر السطحي

ينصح أطباء العيون بإجراء عملية الليزر السطحي للمرضى في الحالات التالية:

  • المرضى الذين يعانون من ضعف سُمك القرنية لديهم، فلا يصلح لهم إجراء عمليات تصحيح نظر أخرى.
  • الرياضيون ممن يمارسون الرياضات العنيفة.
  • المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا.
  • يُشترط عدم إصابة قرنية العين بأي ندبات أو حالات مرضية.
  • يُشترط عدم إصابة المريض بالحثل القرني الحبيبي أو بانحلال القرنية أو بتقرح القرنية.
  • يصفها الأطباء للمرضى الذين يعانون من طول النظر أو قصر النظر أو اللابؤرية.

غشاوة العين بعد عملية الليزر السطحي

  • تُعد زغللة أو غشاوة العين بعد إجراء عملية الليزر السطحي، من أبرز الآثار الجانبية الطبيعية الناتجة عن العملية.
  • حيث تحدث تلك الغشاوة نتيجة إصابة العين بالجفاف، بعد استخدام تقنية الليزر عليها.
  • وتزول تلك الغشاوة بعد حوالي شهر من إجراء العملية، حيث يصف الطبيب للمريض قطرات العيون التي ترطب العين، مع مسكنات الألم.
  • أما إذا استمرت تلك الغشاوة بعد مرور 3 أشهر من إجراء العملية؛ فعلى المريض التوجه إلى الطبيب، نظرًا لاحتياج بعض الحالات لإجراء عملية تحسين جديدة، ولكن لا يمكن إجراء تلك العملية قبل مرور ما لا يقل عن 6 أشهر من عملية الليزر السطحي.
  • وخلال هذه الفترة، على المريض تجنب القيام بأنشطة تحتاج إلى رؤية دقيقة مثل قيادة السيارات.

ألم عملية الليزر السطحي

  • في بعض حالات عملية الليزر السطحي، يشعر المريض بألم طفيف في العين.
  • وفي هذه الحالة يصف الطبيب مسكنات الألم، إلى جانب وضع عدسات طبية على العين بدلًا من غطائها الذي كان يُستخدم من قبل.
  • حيث تتميز تلك العدسات بقدرتها على امتصاص الأدوية من القطرات، فتحافظ على ترطيب العين.

نصائح بعد عملية الليزر السطحي

هناك مجموعة من الإرشادات الواجب اتباعها بعد إجراء المريض عملية الليزر السطحي وهي:

  • عدم ملامسة العين أو فركها باليد.
  • وضع القطرات التي أوصى بها الطبيب في مواعيدها.
  • المداومة على ارتداء النظارة الشمسية في الأيام الأولى التالية للعملية، وعدم التعرض لضوء شديد أو لأشعة الشمس.
  • عدم وضع الماء على العين لمدة لا تقل عن 3 أيام بعد العملية.
  • في حال عدم زوال الألم بعد العملية باستخدام المسكنات؛ يجب على المريض استشارة الطبيب على الفور.
  • عدم استخدام الجوال أو مشاهدة التلفاز والتحديق فيهما، حتى لا يزداد جفاف العين.
  • عدم الخروج من المنزل لفترة لا تقل عن 10 أيام من بعد إجراء العملية.
  • الالتزام بعدم قيادة السيارة بعد فترة من انتهاء العملية يحددها الطبيب المعالج.
  • عدم وضع مستحضرات التجميل في الأسابيع الأولى التالية للعملية، لأن المواد الكيميائية الداخلة في تركيب تلك المستحضرات تؤدي إلى زيادة تهيج والتهاب العين.
  • الابتعاد عن نزول حمامات السباحة وممارسة التمارين الرياضية العنيفة.
  • تجنب الاقتراب من الفرن أو البخار، وغير ذلك من مصادر الحرارة، وذلك أول أسبوعين من بعد العملية.

متى يمكن استخدام الجوال بعد عملية الليزر السطحي

  • لا يُسمح باستخدام الجوال والتحديق فيه إلا بعد مرور 24 ساعة على الأقل من إجراء عملية الليزر السطحي.

عيوب عملية PRK

على الرغم من المميزات العديدة لعملية الليزر السطحي؛ إلا أن لها بعض العيوب تتمثل فيما يلي:

  • لا تصلح عملية الليزر السطحي للمرضى الذين يعانون من ضعف شديد في النظر، فالإعتام الخفيف في سطح القرنية قد يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية.
  • يحتاج المريض الذي قام بعملية الليزر السطحي إلى وقت أطول من التعافي، مقارنة بما يحتاج إليه عند إجراء عملية الليزك.
  • لعملية الليزر السطحي آثار جانبية تتمثل في الشعور بألم وحرقة في العين، إلى جانب غشاوة الرؤية التي قد تستمر حتى شهر بعد إجراء العملية.
  • هناك فرصة لإصابة المريض بعد عملية الليزر السطحي بقرح القرنية.
  • قد يزداد تحسس العين بعد إجراء عملية الليزر السطحي.
  • يمكن أن يتأخر التئام سطح القرنية، وهو ما تتأثر به الرؤية.
  • لا يمكن إجراء عملية الليزر السطحي لمرضى السكري من الحالات المتقدمة، نظرًا لعدم القدرة على السيطرة على مستوى السكر في الدم خلال العملية.

كيفية إجراء عملية الليزر السطحي

تمر عملية الليزر السطحي بالعديد من الخطوات قبل أو خلال العملية، وذلك على النحو التالي:

هناك عدة إجراءات لا بد من اتباعها عند الاستعداد للعملية وهي:

  • لا بد من الاطمئنان على الوضع الصحي للمريض بإجراء الفحوص اللازمة ومنها فحوص العين.
  • التوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة قبل إجراء فحوص العملية بما لا يقل عن 3 أيام.
  • لا بد من تأكد السيدات المقدمات على إجراء العملية من عدم حدوث حمل.
  • عدم استخدام السيدات قبل وأثناء العملية مستحضرات التجميل أو إكسسوارات الشعر.
  • على المريض إخبار الطبيب بأي حالة مرضية يعاني منها قبل إجراء العملية.
  • يُنصح بتناول وجبة خفيفة قبل التوجه مباشرة إلى المستشفى وإجراء العملية.
  • لا بد من التوقف عن استخدام العدسات الصلبة المنفذة للغازات قبل إجراء العملية بما لا يقل عن 3 أسابيع.

أما الإجراءات المُتبعة خلال العملية فهي كالتالي:

  • يستخدم الطبيب قطرات التخدير الموضعي لتخدير عيني المريض.
  • يستعين الطبيب بماسك الجفون من أجل تثبيت عيني المريض وضمان عدم تحركهما خلال العملية.
  • يقوم الطبيب بإزالة الطبقة الخارجية للقرنية، ثم يستخدم أشعة الليزر لإعادة تشكيلها فتكون قادرة على ثني الضوء الساقط عليها بطريقة صحيحة.
  • يضع الطبيب عدسات لاصقة على العين، من أجل منع تهيجها، على أن يتم الاستمرار في وضعها طوال فترة التعافي، ثم يزيلها الطبيب بعد أيام من إجراء العملية.
  • لا تزيد مدة العملية عن 10 دقائق للعينين.
  • يصف الطبيب للمريض قطرات العين والأدوية التي تعالج جفاف العين وتسكن ألمها طوال فترة التعافي.
  • يستمر المريض في وضع الضمادات على عينه لفترة تصل إلى أسبوع من أجل شفاء سطح العين.

مقالات ذات صلة