القسم الطبي

الامراض التي يسببها الحزن

الامراض التي يسببها الحزن

يعتبر الحزن هو من الحالات العاطفية التي تضم العديد من مشاعر التعاسة والزعل وسوء الحالة المزاجية.

  • يمكن أن يؤثر على أعضاء الجسم المختلفة ويمكن أن تؤثر على الصحة النفسية وتظهر العديد من الأعراض على الجسم والوجه.
  • هو من المشاعر الإنسانية الأساسية، وهو يعد استجابة للمواقف المزعجة والمؤلمة والمحزنة، أو عند التعرض لخيبة الأمل، كما تصبح مشاعر الحزن قاسية إلى حد كبير.
  • وتختلف قوتها وقسوتها على حسب المواقف، حيث إنه هناك العديد من الحالات التي تكون بسيطة.
  • الحزن يكون مؤقت ويستمر لفترات معينة على عكس الاكتئاب الذي يمكن أن يستمر لفترات طويلة.
  • ومن الجدير بالإشارة أن الحزن يمكن أن يتحول إلى اكتئاب.
  • يمكن أن يؤثر الحزن الشديد على صحة الجسم وإصابته بالعديد من الأمراض ويمكن توضيح الأمراض الناتجة عن الحزن من خلال ما يلي:

زيادة الوزن أو فقدانه

  • يؤثر الحزن والزعل على الوزن حيث يصاب الكثير بفقدان أو زيادة الوزن نتيجة للعديد من الاضطرابات في الشهية.
  • وبالتالي يمكن أن يتسبب الزعل في فقدان أو زيادة الوزن بشكل غير مرغوب فيه، ويوضح العديد من الخبراء بأن الارتفاع المفرط في الوزن يمكن أن يرتبط بالعديد من المشكلات الصحية المختلفة.
  • وبالتالي تؤثر تلك التغيرات التي تحدث في الوزن على الصحة وعلى القلب.

أمراض القلب

  • يعد الحزن هو من الأسباب الأساسية للإصابة بأمراض القلب المختلفة، وهو الذي يعرف باسم متلازمة القلب المنكسر، أو اعتلال تاكوتسيبو للقلب.
  • يمكن أن تصيب النساء الكبيرات في السن إلى حد كبير وهي التي تتشابه مع الأزمة القلبية.
  • ولكن بطبيعة الحال تكون الأزمة القلبية أشد خطورة، ويمكن أن يتعرض الأشخاص المصابين بالحزن بتلك الأمراض وخاصة عند المرور بحادث أليم.

ارتفاع ضغط الدم

  • يمكن أن تؤثر حالات الحزن والتوتر النفسي إلى الارتفاع المؤقت لضغط الدم.
  • من المتعارف عليه أن التوتر والضغط النفسي والحزن يأتي كرد فعل لمواجه خطر ما أو محاولة الهروب منه.
  • حيث يفرز الجسم في تلك الحالة العديد من الهرمونات لكي يستعد لحالة مواجهة الحزن أو محاولة الهروب منه قدر الإمكان وبالتالي يمكن أن يعمل على ارتفاع ضغط الدم عند الإنسان.

ضعف المناعة

  • يمكن ملاحظة أن الإنسان عندما يمر بفترات صعبة من الحزن والزعل والأسى، يمكن ملاحظة الضعف الشديد عليه وعدم القدرة على أداء المهام اليومية الخاصة به ويكون هناك ضعف في الجسم بشكل عام.
  • حيث تضعف المناعة ولا تتمكن من مواجهة الأمراض التي يمكن أن تصيب الجسم.
  • ويمكن أن يتسبب الحزن الشديد في كبت وضغط العديد من الأجزاء داخل المناعة والتي يمكن أن تعطلها بشكل كبير عن أداء المهام الخاصة بها.
  • وبالتالي يؤدي إلى جعل الأشخاص المصابين بالحزن والزعل أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية والبكتيريا والالتهابات.

الإصابة بالروماتيزم

  • أكدت العديد من الدراسات والأبحاث أن الحزن والزعل يمكن أن يصيب الإنسان بمرض الروماتيزم.
  • ومن خلال تطبيق الدراسة تم التأكيد على أن أكثر من 70% ممن تمت الدراسة عليهم قد تعرضوا من قبل إلى العديد من الصدمات العصبية والنفسية المختلفة قبل الإصابة بمرض الروماتيزم.

تفاقم الحالات الصحية المزمنة

  • يمكن أن نجد الأشخاص الذين لديهم بعض الأمراض المزمنة عند إصابتهم بالحزن الشديد ووجود بعض الاضطرابات النفسية تزداد الحالة الصحية الخاصة بهم سواءً ويشعرون بالتعب المستمر.
  • هناك العديد من الأمراض المزمنة التي تسببها العزلة والحزن والتوتر النفسي، حيث يعد الحزن هو مرض في حد ذاته يمكن أن يؤثر على صحة الشخص بشكل كبير وملحوظ.
  • يؤدي الحزن والزعل على زيادة تلك الأحاسيس ويمكن أن يحتاج الشخص الحزين إلى الالتزام بخطة لعلاج هذا المرض المزمن.
  • وتوجد العديد من الحالات التي لا يكون هناك أي أمراض مزمنة وعند استشارة الطبيب لا تتواجد أي مشكلات صحية وعلى الرغم من ذلك يشعر الشخص بالتعب والإرهاق والهوان وذلك نتيجة لسوء الحالة النفسية الخاصة به.

علامات الحزن في الجسم

يسبب الحزن العديد من التغيرات والعلامات التي تظهر على الشخص، ومنها ما يلي:

  • ملاحظة إهمال المظهر الجسدي، وإهمال النظافة الشخصية ويعتبر من الأعراض الواضحة التي يسببها الحزن والزعل.
  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق الشديد والكسل وعدم الرغبة في أداء المهام اليومية.
  • الكسل والنعاس الشديد، والنوم في الكثير من الأوقات وبشكل مستمر ومتكرر.
  • وجود العديد من التغيرات الملحوظة في الوزن، ووجود تغيرات في الشهية أيضاً.
  • ملاحظة ظهور العديد من الكدمات والجروح على الجسم وتكون واضحة ومن دون سبب.
  • الإصابة بالأمراض بشكل متكرر والشعور بالتعب الدائم.
  • عدم الثقة بالنفس والكلام الغير مرتب، وملاحظة الكلام السريع والغير مرتب والمشتت والارتباك.
  • ويكون الشخص الحزين ليس لديه القدرة على التواصل مع أحد بالعين ويحاول أن يهرب عينه دائماً.
  • التحدث المستمر والمباشر عن الضيق ووجود العديد من المشكلات في حياته والتحدث عن خسارته وحزنه.
  • يكون ليس لديه القدرة الكاملة على السيطرة على العواطف.
  • وجود العديد من نوبات الغضب الشديدة، والتي تكون مبالغ فيها في الكثير من الأحيان والشعور بأن هذا الشخص عدواني في العديد من المواقف.
  • التحرك السريع والشديد على الشكل الغير معتاد وتكون الحركات غريبة بعض الشيء.
  • الشعور باليأس الشديد وانعدم الثقة والشعور بأن كل من حوله لا يحبونه.
  • البكاء الدائم والمستمر ويكون على أسباب بسيطة والدخول في نوبات من الحزن.
  • عدم الاستجابة لنصائح الغير ويكون شخص عدواني إلى حد ما.
  • الاهتزاز والرعشة المستمرة.
  • وجود العديد من التصرفات العدوانية سواء كانت جسدية أو لفظيفة لنفسه أو للآخرين، أو للحيوانات، ويمكن أن تظهر على الأشياء من حوله مثل تكسير شيء ما.
  • وجود العديد من الاضطرابات الواضحة على السلوك والإدراك والعاطفة.
  • ملاحظة أن هذا الشخص خارج السيطرة في العديد من المواقف المختلفة.
  • الإحساس بأنه شخص خطير في بعض الأحيان.

أضرار كتمان الحزن

  • الإصابة بالإرهاق العقلي والذي ينتج عن كتمان وكبت مشاعر الحزن، وبالتالي يجعل الشخص لا يشعر بالراحة.
  • وجود العديد من المشكلات في المعدة، حيث أثبتت بعض الدراسات بأن الحزن وكتمانه يمكن أن ينتج عنه الإجهاد والذي يسبب الإصابة ببطء في الهضم، ووجود الغازات الشعور بألم في المعدة والقرحة والانتفاخ.
  • الإصابة بالصداع ويحدث هذا نتيجة للتوتر العاطفي، حيث إنه في تلك الحالة تعمل العضلات على التقلص من ناحية الجبهة وهذا يؤدي إلى الانخفاض الملحوظ في دفع الدم إلى المخ وهذا يؤدي إلى الصداع.
  • وجود العديد من المشاعر السلبية القوية وخاصة عند كتمان تلك المشاعر تكون هذا المشاعر أقوى بداخل الشخص، وبالتالي فإن الانفجارات العاطفية تكون وسيلة للجسم في دفع تلك المشاعر المكبوتة.
  • أوضحت العديد من الدراسات أن الكبت العاطفي يمكن أن يزيد من فرصة الوفاة المبكرة وجعل الشخص عمره أقصر.

أكثر أسباب الحزن

  • وجود تاريخ مرضي وراثي يعاني منه العائلة، حيث أحياناً يكون الحزن والاكتئاب هو مرض وراثي يمكن أن يصيب أفراد العائلة ككل.
  • استعمال العديد من المواد الكيمائية.
  • عدم وجود الدعم الاجتماعي من قبل الأسرة أو الأصدقاء، والتعرض للتنمر.
  • الشعور بالمعاناة من صدمة ما مثل وفاة أحد الأقارب مثلا.
  • عدم الشعور باحترام الذات أو عدم الثقة بالنفس.
  • المعاناة من حياة مجهدة إلى حد كبير أو وجود الكثير من الأعباء التي تقع على عاتق الشخص.
  • تواجد صدمة لدى الشخص منذ الطفولة.

أسئلة شائعة

هل يموت الإنسان من شدة الحزن؟

من الممكن أن يموت الإنسان نتيجة للإصابة بالحزن، حيث إن الحزن الشديد يقلل من قدرة الجسم والمناعة في مواجهة الأمراض المختلفة.

هل الحزن يسبب ألم جسدي؟

نعم، حيث يمكن أن يشعر الشخص الحزين بالعديد من الآلام ومنها الصداع والصداع النصفي وثقل في الأطراف وآلام الظهر والرقبة والمفاصل.

مقالات ذات صلة