القسم الطبي

ما هي متلازمة غيلان باريه أسبابها وأعراضها وعلاجها

ما هي متلازمة غيلان باريه أسبابها وأعراضها وعلاجها

يتم تعريف متلازمة غيلان باريه على أنها اضطراب مناعي، نوع من الأمراض النادرة، وهو مرض مناعي يستهدف الأعصاب، وينتج عن قيام الجهاز المناعي بمهاجمة الأعصاب والجهاز العصبي المحيطي، وتعتبر الإصابة بمتلازمة غيلان باريه من أنواع الحالات الطبية الطارئة في الحالات المزمنة منها، والتي يجب على إثرها إدخال المريض للمستشفى.

  • بحيث تبدأ أعراض متلازمة غيلان باريه في الظهور على شكل ضعف وخدران في الساقين والذراعين، والجزء العلوي للجسم، ومن الممكن أن تنتشر تلك الأعراض بسرعة، وتؤدي إلى الإصابة بالشلل لكامل الجسم.
  • الأمر الذي يجعل من ذلك الاضطراب يعد في بعض الأحيان من الحالات الطبية الطارئة، والتي تستلزم البقاء في المستشفى بشكل كافي لتلقي العلاج المناسب.
  • وتنتشر تلك الحالة عند كبار السن بشكل أكثر عن غيرهم، بحيث يعد كبار السن من الذكور أكثر عرضة بالإصابة بمتلازمة غيلان باريه مقارنة بكبار السن من النساء.

أنواع متلازمة غيلان باريه

كان يعتقد حتى وقت قريب بأن متلازمة غيلان باريه لها نوع واحد فقط، ولكن أظهرت الأبحاث والدراسات بأن لمتلازمة غيلان باريه الكثير من الأنواع، والتي تتضمن كل مما يلي.

  • الاعتلال العصبي المحوري الحركي الحاد والحس الحركي
  • متلازمة ميلر فيشر: تعلم تلك الحالة على إصابة العين، الأمر الذي يتسبب في شلل العينين، وتتسبب أيضاً تلك الحالة في إحداث العديد من الاضطرابات في المشي.
  • التهاب الأعصاب الحاد المزيل للنخاعين: هو النوع الأكثر انتشاراً من بين أنواع متلازمة غيلان باريه، والذي يتسبب بإحداث ضعف عام في العضلات، والذي يبدأ بداية من منطقة أسفل الجسم، ويعمل على الانتشار إلى أعلى

أسباب متلازمة غيلان باريه

حتى الآن لم يتم التعرف على السبب الرئيسي وراء الإصابة بمتلازمة غيلان باريه، فيقوم الجهاز المناعي بالعمل على مهاجمة الخلايا العصبية، وذلك بدلاً من أن يقوم بمهاجمة الخلايا البكتيرية، ولكن توجد الكثير من الاحتمالات جراء الإصابة بتلك الحالة، وهي أمور متعلقة بالجهاز الهضمي والرئة، وهي تعرضهم للعدوى، كما يذكر أنن هناك بعض الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بمتلازمة غيلان باريه، والتي من بينها ما يلي.

  • التلقيح والتطعيم.
  • الإصابة بفيروس زيكا، ما ينتج عن نقص المناعة البشرية.
  • الإصابة بفيروس من نوعية الكبد الوبائي لكافة أنواعه.
  • فيروس ايبشتاين بار.
  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • الإصابة بعدوى بيكتريا العطيفة، والتي توجد في الدواجن الغير مطهوة بشكل كامل.

أعراض متلازمة غيلان باريه

بشكل عام تبدأ الأعراض الخاصة بمتلازمة غيلان باريه في الظهور في الفترة التي تتراوح ما بين ساعات وحتى أسابيع من التعرض للمسبب للحالة، وتصل إلى أشد حالاتها خلال الأسبوع الثاني، وتستمر هكذا حتى الأسبوع الرابع، وبعد ذلك تأخذ الأعراض في الاستقرار، وعلى وجه الخصوص بعد مرور شهر من الإصابة، وتشتمل الأعراض الخاصة بمتلازمة غيلان باريه كل مما يلي.

  • اختلال التوازن عند المشي: والذي ينتج نتيجة ضعف العضلات بشكل عام في منطقة الجزء السفلي من الجسم، والذي يؤدي إلى ضعف الساقين، مع بدايات تطور المرض، وقد يصل في بعض الأحيان إلى الشلل العام.
  • صعوبة التحكم في المثانة.
  • الألم الشديد في كامل الجسم: والذي من الممكن أن يصل إلى مرحلة من التشنجات، والذي يزيد من الحدة مع ساعات الليل.
  • صعوبة البلع والكلام.
  • صعوبة تحريك العينين، وقد تصل إلى حد صعوبة تحريك عضلات الوجه من الأساس.
  • ألم في منطقة أسفل الظهر.
  • تسارع نبضات القلب.
  • ارتفاع معدلات ضغط الدم وانخفاضه.
  • صعوبة التنفس.
  • شعور المريض بالوخز في الذراعين والوجه: يبدأ المصاب بالإحساس بتلك الحالة في بداية الإصابة بالمرض، ويقوم المريض بوصف ذلك الإحسان على أنه وهز بمجموعة من الإبر والدبابيس في أصابع اليدين والقدمين، ويصل الألم حتى الكاحلين والمعصمين.

علاج متلازمة غيلان باريه

مع الأسف لم يتم إيجاد دواء خاص للتعامل مع مثل تلك الأمراض المناعية، والمتعلقة بالجهاز المناعي، ولكن يقوم الجسم بمحاولة العمل على التخلص منه بشكل تدريجي، وذلك عن طريق ضبط عمل الجهاز المناعي داخله بشكل تلقائي، ولكن يتم العمل على الأعراض المصاحبة لمتلازمة غيلان باريه، وذلك حتى لا تبدأ الحالة في التفاقم، حتى لا تصل إلى مرحلة الإصابة بالشلل.

  • يعد علاج متلازمة غيلان باريه من العلاجات التي تستهدف التقليل من مدى خطورة الأعراض، والتعامل على التقليل من مضاعفاته، الأمر الذي علم على التقليل من شدة الهجوم المناعي، بالإضافة إلى العمل على تدعيم وظائف الجسم بشكل عام، وذلك يرجع إلى كون المرض ليس له علاج خاص، بحيث تحتوي طرق العلاج الخاصة به على الكثير من الأنواع، وهي كما يلي.

العلاج بالجلوبيولين المناعي في الوريد

من الممكن أن يعمل العلاج بالجلوبيلولين المناعي في الوريد على علاج متلازمة غيلان باريه، وذلك كونه يحتوي على مجموعة من الأجسام المضادة السليمة، والتي يتم الحصول عليها من قبل متبرعين بالدم، وبعد ذلك يتم إعطاء مثل تلك الأجسام للمريض، عن طريق الحقن الوريدي، ومن الممكن أن تعمل الجرعات العالية من هذا النوع من العلاجات أن تعمل على منع الأجسام المضادة الضارة، والتي تتسبب من الأساس في الإصابة بمتلازمة غيلان باريه.

العلاج بفصادة الدم

من الممكن أن يتم علاج مرض متلازمة غيلان باريه باستخدام عملية تبادل البلازما، أو المسماة بالعلاج بفصادة البلازما، والتي من شأنها أن تعمل على التحكم بشكل عام في الجهاز المناعي، وتحدث تلك الطريقة من العلاج على العمل على فصل البلازما من خلايا الدم، والقيام بإزالة الأجسام المضادة التي تهاجم خلايا الأعصاب، بعد ذلك تتم إعادة الخلايا مرة أخرى إلى جسم المصاب، ولكن بعد أن يتم تعويض تلك الخلايا من البلازما التي تمت إزالتها، وذلك عن طريق إنتاج المزيد منها.

العلاج الطبيعي

يعمل الكثير من الأطباء بنصح المصابين أثناء الفترة الخاصة بالعلاج الطبيعي بالكثير من الإرشادات، والتي من بينها ما يلي.

  • الحصول على مساعدة بدنية قبل التعافي: بحيث يتضمن برنامج العلاج الطبيعي قيام المريض بتحريك الذراعين والساقين، الأمر الذي يعمل على مساعدة المريض في الحفاظ على مرونة العضلات وقوتها لأطول فترة زمنية ممكنة.
  • تناول بعض الأدوية: وهي نوعية من الأدوية التي تعمل على تخفيف الألم الشديد، والذي يتعرض له المريض، ذلك يكون بالإضافة إلى الأدوية الأخرى، والتي تعمل على الحماية من الإصابة بالجلطات الدموية، والتي تنتج نتيجة قلة حركة المريض.

كما يعمل العلاج الطبيعي بشكل عام على التغلب على الإرهاق، ومساعدة المريض على استعادة الحركة والقوة المناسبة، وبحيث تمنح الأجهزة المساعدة مثل الكراسي المتحركة والدعامات القدرة على التنقل، وذلك مع تدعيم مهارات الرعاية الذاتية.

مدة الشفاء من متلازمة غيلان باريه

تستغرق مرحلة التعافي ومدة الشفاء الخاصة بمتلازمة غيلان باريه قرابة 6 أشهر، وقد تستمر إلى سنة كاملة، ولكن يجب الإشارة إلى أنه في بعض الحالات من الممكن أن تستغرق عملية الشفاء من تلك الحالة قرابة 3 سنوات، وقد تم إثبات أن أغلب المصابين بمتلازمة غيلان باريه يستطيعون المشي بشكل مستقل بعد قرابة 6 أشهر فقط من تشخيص الحالة، بحيث تصل نسبة الشفاء من متلازمة غيلان باريه إلى قرابة 60% من الحالات، ولكن يجدر أن نشير إلى أن بعض الحالات، من الممكن ألا تتعافي بشكل كامل.

أسئلة شائعة

هل مرض متلازمة غيلان باريه معدي؟

مع الأسف السبب الحقيقي لمتلازمة غيلان باريه هو غير معروف حتى الآن، ولكن بشكل عام، فيسبقه تعرض المريض لمرض معدي، سواء كان فيروسي أو بكتيري، وذلك مثل عدوى الجهاز التنفسي أو الهضمي.

ما هو الفيروس الذي يصيب الاعصاب؟

من المعروف أن ثلثي المصابين بغيلان باريه كانوا قد أبلغوا عن أعراض عدوى خلال الأسابيع الستة السابقة للمرض، وكانت تلك الأعراض هي أعراض كوفيد 19 أو العدوى خاصة بالجهاز التنفسي، أو حتى عدوى معوية ، أو فيروس زيكا

المراجع

  1. موقع وزارة الصحة السعودية

مقالات ذات صلة