القسم الطبي

تجربتي مع زيت الخروع للبطن

تجربتي مع زيت الخروع للبطن

يعد الجهاز الهضمي واحداً من أكثر الأجهزة التي تتأثر بشكل كبير بالعديد من العوامل، وتعمل على عدم قيام الجهاز الهضمي بتأدية وظائفه بشكل طبيعي ومنظم، الأمر الذي يجعل من استخدام بعض الأدوية العشبية التي تعرف بمدى فائدتها الكبيرة في علاج مشاكل الجهاز الهضمي، ويأتي على رأسها زيت الخروع، وفيما يلي سنحاول عرض تجربة خاصة مع زيت الخروع للبطن، والتي قام بها أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذي أراد مشاركة تجرته مع متابعيه، وكانت التجربة كما يلي.

  • يذكر صاحب التجربة بأنه كان يعاني من الإمساك المزمن، والذي استمر معه لفترة طويلة، وكان يتسبب له في الإحراج وعدم القدرة على التركيز بشكل كبير في عمله، الأمر الذي نتج عنه التأثير بالسلب على عمله وحياته بشكل عام، وكان يعمل على تناول العقاقير والأدوية الملينة، حتى يمكنه التخلص من الفضلات الموجودة في بطنه، ولكن لم تجد مثل تلك الأدوية، إلا في حل المشكلة بشكل مؤقت، ثم ترجع الأمور إلى سابق عهدها بعد انتهاء مفعولها.
  • حتى قرأ في أحد المواقع الطبية، والتي تهتم بعرض الطرق الطبيعية في علاج بعض الأمراض، أن هناك العديد من المواد الملينة بشكل طبيعي، والتي تساعد الجسم والمعدة على التخلص من الإمساك المزمن، وكان من أهم تلك المواد الطبيعية هو “زيت الخروع”، وقرأ عنه بشكل منفصل، وعرف أن له العديد من القيم الغذائية والفوائد الصحية التي تعود في معظمها على الجهاز الهضمي.
  • فكان يقوم بتناول ملعقة كبيرة من زيت الخروع يومياً قبل الخلود إلى النوم، واستمر على ذلك لمدة ثلاثة أيام، وكانت النتيجة أن كان يقضي حاجته بشكل مستمر، وبدأ يشعر بالراحة بشكل عام في معدته، وزوال لمثل الآلام والأعراض التي كان يعاني منها، وصار أكثر قدرة على التركيز في عمله، ويذكر أنه كلما بدأ يشعر بعودة تلك الأعراض- وهذا كان يحدث على فترات زمنية متباعدة- يقوم بتناول ملعقة واحدة كبيرة ليلاً مرة واحدة، وتنتهي تلك الأعراض.
  • ينهي صاحب التجربة عرضه للتجربة بتشجيع متابعيه على تناول زيت الخروع، وعلى وجه الخصوص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي.

كيف استخدم زيت الخروع لتنظيف البطن

يجب أن يتم استشارة الطبيب للتعرف على الطريقة الأمنة لاستخدام زيت الخروع، وذلك قبل أن تقوم باستخدامه، ولكن في أغلب الحالات ما تكون الجرعة الخاصة بتنظيف البطن والتخلص من الإمساك تتراوح ما بين 15 مللي لتر من زيت الخروع، أي فيما يعادل 3 ملاعق صغيرة منه، كما يمكن أن يتم مزجه مع القليل من عصير البرتقال، حتى يمكنك بلعه والتغلب على مذاقه المر، فقد يصعب على الكثيرين بلعه بمفرده، ويبدأ مفعول تلك الجرعة بعد مرور قرابة ساعتين إلى 6 ساعات بحد أقصى، ويفضل عدم تناوله قبل النوم، حتى لا يتسبب بمشاكل أثناء النوم.

فوائد شربة زيت الخروع

يعتبر زيت الخروع واحد من الزيوت الكثيفة عديمة الرائحة، وهو يستخرج من بذور نبات الخروع، وزيت الخروع معروف بفوائده الكبيرة للجسم بشكل عام، وذلك لما يحتوي همن مضادات الالتهابات، كما أنه يعمل على تحفيز المخاض، ومن أبرز فوائد شربة زيت الخروع ما يلي.

علاج الإمساك

تعمل شربة زيت الخروع على مد الجهاز الهضمي بالعديد من الفوائد، والتي من بينها احتوائه على حمس الريسينوليك، وهو الحمض الدهني الرئيسي في زيت الخروع، وأهم وظائف هذا الدهن أنه يرتبط بمستقبلات على خلايا العضلات الملساء في جدران الأمعاء، وبمجرد أن يرتبط الحمض بتلك المستقبلات، فهو يتسبب في تقليص تلك العضلات، وذلك ينتج عنه دفع البراز بشكل كبير، فهو يعمل عمل المليات المنشطة الأخرى.

علاج مشاكل الأمعاء الأخرى

يتم استخدام شربة زيت الخروع داخل الجهاز المعوي حتى يعمل على علاج التهاب الأمعاء، ويتم استخدامه أيضاً للتخلص من الديدان والطفيليات المعوية، ويرجع ذلك التأثير إلى الخصائص الملينة القوية، ولعل من أهم استخدامات زيت الخروع كونه يعمل على تنظيف البطن بشكل كامل، كما أن هناك من يعتقدون أن استخدام زيت الخروع يعمل على التخلص من جرثومة المعدة، وذلك كونه يحتوي على الدهون الثلاثية، والتي تعد من المضادات للبكتيريا والميكروبات، ولكن لم يتم التأكيد التام في ذلك من الناحية العلمية.

تحفيز المخاض للحامل

يعمل تناول شربة زيت الخروع على تدعيم إفراز المخاض، الأمر الذي يجعل منه مساعداً أثناء عملية الولادة.

علاج التهاب الفم والأسنان

تساعد شربة زيت الخروع في الحد من التهاب الفم والإبقاء على نظافته بشكل كبير، وعلى وجه الخصوص عند الأشخاص الذين يستعينون بأطقم الأسنان.

تخفيف التهاب المفاصل

تساعد شربة زيت الخروع في التقليل من التهاب المفاصل والتخفيف من الألم التابع له، وذلك للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام في الركبة.

ترطيب الجلد

يعمل حمض الرسينوليك- والذي يتوفر بشكل كبير داخل زيت الخروع- على تحسين نسبة الترطيب للجلد، الأمر الذي شجع العديد من الخبراء لاستخدامه في الكثير من مستحضرات التجميل، والخاصة بتدعيم عملية الترطيب، كما يمكن أن يتم استخدام زيت الخروع كنوع من المرطبات الطبيعية للجلد، بدلاً من المنتجات المصنعة التي تحتوي على بعض المواد التي قد تؤدي إلى تهيج البشرة.

  • بسبب كون زيت الخروع يتميز بقوام كثيف، ففي أغلب الأحيان يتم خلطه مع زيوت متعددة، مفيدة للبشرة مثل اللوز أو زيت الزيتون أو زيت جوز الهند، ما يعمل على ترطيب البشرة بشكل مثالي.

تعزيز التئام الجروح

قد يمكن استخدام زيت الخروع في تسريع عملية عملية التئام الجروح، وذلك عن طريق قيامه بترطيب الجلد، وتخليصه من البكتيريا والفطريات التي قد تعرض الجرح للتلوث، ويساعد على تكوين الخلايا الجلدية بشكل أسرع، وأكثر نضارة، ذلك بالإضافة إلى أنه يقلل من الشعور بالألم المصاحب للجرح.

تحسين صحة الشعر

بسبب كل ما يحتويه من خصائص مرطبة، فزيت الخروع يساعد بشكل كبير على تليين جذع الشعر، الأمر الذي يعمل على زيادة مرونة بصيلات الشعر، والشعر بشكل عام، الأمر الذي يقلل من إمكانية تعرض الشعر للتكسر، ذلك بالإضافة إلى أن الكثيرين يستخدمونه مباشرة عن طريق وضعه على الشعر حتى يعمل على تطويل وتكثيف الشعر، سواء كان شعر الرأس أو حتى الرموش والحواجب والذقن.

الأسئلة الشائعة

متى يبدأ مفعول زيت الخروع للبطن؟

يبدأ مفعول زيت الخروع بعد ساعتين تقريباً من تناوله، ويستمر تأثيره إلى قرابة 6 ساعات.

هل نأكل بعد شرب زيت الخروع؟

لا يمكنك أن تقوم بتناول أي نوع من الأكل بعد شرب زيت الخروع، وذلك حتى يعمل على إعطائك المفعول الكامل له.

هل شربة زيت الخروع لتنظيف القولون؟

شربة زيت الخروع تعمل على علاج مشاكل الأمعاء المختلفة، ويعمل على تنظيف المعدة من الديدان والطفيليات المعوية،

مقالات ذات صلة