القسم الطبي

هل سحب العصب يضر الحامل

هل سحب العصب يضر الحامل

تعتبر من الأمور الضرورية هي فحص الأسنان بشكل منتظم خلال فترة الحمل، وذلك بسبب تأثير هرمونات الحمل بشكل سلبي على صحة الأسنان.

  • هناك الكثير من النساء التي تتساءل حول خطورة سحب العصب خلال فترة الحمل، وتتداول الكثير من الشائعات أن سحب العصب يضر المرأة الحامل.
  • ولكن هذا ليس له أي أساس من الصحة، بل على العكس تماماً يعتبر سحب العصب للحامل هو شيء آمن ولا يؤثر بالسلب على صحتها أو صحة الجنين.
  • بل يمكن الألم الذي ينتج عن العصب وعدم علاجه وكذلك الالتهابات إلى وجود الكثير من المشكلات المختلفة التي تؤثر على الحامل وبالتالي من الأفضل سحبه والتخلص منه.
  • لا بد من إخبار الطبيب المعالج بالحمل حيث يوجد للأطباء العديد من الاستراتيجيات المختلفة قبل البدء في سحب العصب.
  • حيث يمكن أن يعمل على تأجيل العلاج في الثلث الثاني من الحمل، نظراً لأن الشهور الأولى في الحمل تكون خطرة، وتكون فترة حرجة وبالتالي من الأفضل الهدوء، حتى يثبت الجنين في رحم الأم.
  • وهناك العديد من الحالات التي يضطر الطبيب لتأجيل العلاج في الثلث الثالث من الحمل، ولكن من الجدير بالذكر أنه يكون من الصعب الثبات على الظهر إلى فترة طويلة في هذا الوقت.
  • الأدوية المخدرة التي يمكن استخدامها خلال سحب العصب لا تؤثر بالسلب على المرأة الحامل حيث في الكثير من الأحيان يمكن استخدام تلك الأدوية بجرعات منخفضة وآمنة على الأم وعلى الجنين، من أشهر الأدوية المخدرة التي يمكن استخدامها أثناء فترة الحمل هي الليدوكائين.
  • ولا بد توخي الحذر قبل سحب العصب وإخبار الطبيب المعالج بكافة الحالات الطبية الأخرى التي تعاني منها الأم وكذلك العلاجات التي تتناولها لكي يقيم الحالة بشكل كامل.

مخاطر سحب العصب للحامل

هناك العديد من المخاطر لسحب العصب، والتي يمكن أن تؤثر على المرأة الحامل، ولكن تختلف تلك المخاطر من حالة إلى أخرى، ويمكن التعرف على ذلك من خلال ما يلي:

استخدام الأشعة السينية

  • ينصح العديد من أطباء الأسنان في الكثير من الأحيان بإجراء العديد من الفحوصات باستخدام الأشعة السينية للأسنان، وخاصة للضرس أو السن الذي سوف يتم يحب العصب منه.
  • على الرغم من أن الأشعة السينية لا تشكل مخاطر على نمو الطفل، ولكن لا بد من توخي الحذر واتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية.
  • يجب على الأم ارتداء واق وطوق، ويكون مصنوعاً من الرصاص حتى يمنع أي خطر يمكن أن يصيب الأم أو الجنين.

الألم الناتج عن سحب العصب

  • تعتبر مرحلة المخدر من المراحل الهامة والآمنة على الأم، والتي من الضروري إعطاؤها للحامل عند الحاجة لذلك.
  • لأن الألم الذي يمكن أن ينتج عن سحب العصب يسبب ضغطاً على الحامل وبالتالي يمكن أن يؤثر بشكل كبير على نمو الطفل، ويختلف هذا من امرأة إلى أخرى، ولكن في الغالب هذا ما يحدث.
  • وبالتالي يلجأ الكثير من الأطباء لتزويد جرعة المخدر الموصى بها وخاصة عند زيادة الألم عند المرأة الحامل، حتى لا يؤثر الألم على نمو الجنين.

آثار المواد الكميائية الأخرى

  • يستخدم الطبيب العديد من المواد الكيمائية لكي تساعده على التنظيف أثناء سحب العصب للمرأة الحامل، أو عند القيام بحشو الأسنان.
  • في العادي لا تؤثر تلك المواد على الجنين أو الأم بشكل سلبي، ولكن من الأفضل والآمن عدم التزويد والإفراط من استخدام تلك المواد الكيمائية يمكن استخدامها عند الحاجة فقط وبكميات محدودة.

ما هو تأثير تأجيل سحب العصب للحامل

هناك العديد من الناس التي تعمل على تأجيل علاج المشكلات التي تتعلق بالأسنان وخاصة سحب العصب، وذلك بسبب خوفهم من الآثار الجانبية السلبية الناتجة عنها، والتي يمكن أن تؤثر على الجنين، ولكن من الجدير بالذكر أن تأجيل علاج مشكلات الأسنان خلال فترة الحمل يمكن أن تسبب العديد من المشكلات المختلفة، ويمكن التعرف عليها من خلال ما يلي:

انتشار العدوى

  • من المتعارف عليه أن هرمونات الحمل المختلفة يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على صحة الأسنان، كما أنها ينتج عنها العديد من الآثار السلبية المختلفة.
  • وبالتالي لا بد من الفحص المتكرر، كما أن تأجيل سحب العصب في السن أو الضرس المصاب يمكن أن ينتج عنها العديد من المشكلات، ومن أهمها انتشار تلك العدوى إلى باقي الأسنان أو حدوث العديد من المشكلات في اللثة.
  • وبالتالي يمكن أن ينتج عنه العديد من المشكلات المختلفة المضاعفات لذلك لا بد من توخي الحذر وعدم التهاون في ذلك.

زيادة الألم

  • يمكن أن يعمل ترك الأسنان من دون علاج إلى وجود العديد من المشكلات المختلفة شعور الأم الحامل بالتعب الشديد والألم الذي يؤثر عليه بشكل كبير.
  • كما أن الألم الذي ينتج عن الأسنان يمكن أن يسبب لها ضغط وعدم راحة وعند زيادته يمكن أن يؤثر على الجنين وعلى نموه.
  • وبالتالي لا بد من استشارة الطبيب المعالج بجرد الشعور بألم في الأسنان، حتى لا ينتج عنه العديد من الآثار السلبية الأخرى.

نصائح مهمة عند سحب العصب للحامل

هناك العديد من النصائح والإرشادات الهامة التي لا بد من أخذها في عين الاعتبار عند سحب العصب عند المرأة الحامل، ويمكن التعرف على تلك النصائح من خلال ما يلي:

  • لا بد من استشارة طبيب الأسنان على الفور بشكل مستمر ومتكرر، حيث يساعد الطبيب على وضع أفضل خطة لعلاج العديد من المشكلات التي تتعلق بالأسنان، والتي يمكن أن تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل.
  • في العديد من الحالات المختلفة يمكن أن يصف الطبيب المختص بعلاج الأسنان بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة الطبيب منها مسكنات الألم، وكذلك المضادات الحيوية التي يمكن أن تأخذها المرأة الحامل خلال فترة الحمل حيث تتواجد العديد من المسكنات التي يمكن أن تشكل خطراً على صحة المرأة الحامل وعلى الجنين.
  • حرص المرأة الحامل على الفحوصات الدائمة والمستمرة وكذلك اقتناء العديد من العادات الجيدة للحفاظ على صحة الأسنان خاصة خلال فترة الحمل؛ نظراً لهرمونات الحمل المختلفة والتي تؤثر على صحة الأسنان، كما أنها تساعد على الحفاظ على صحة الأم والجنين أيضاً.
  • من الأفضل استخدام معجون أسنان جيد والعمل على تنظيف الأسنان بشكل مستمر في الليل والنهار، وكذلك استخدام خيط للأسنان للعمل على منع تراكم الترسبات التي تقوم بدورها في وجود العديد من المشكلات المختلفة في الأسنان.
  • العمل على تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، وذلك لأنها تؤثر بشكل سلبي على الأسنان، ويمكن أن تؤدي إلى تسوسها ووجود العديد من المشكلات المختلفة، والتي يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى سحب العصب.
  • الإهمال في صحة الأسنان وكذلك وجود العديد من العادات السيئة يمكن أن يؤثر على اللثة بشكل كبير وإصابتها بالعديد من الأمراض المختلفة، وكما أنها تسبب آثار جانبية على الحمل حيث يمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة، أو انخفاض وزن الجنين عند الولادة، أو تسمم الحمل.

أسئلة شائعة

هل ينفع حشو العصب للحامل؟

يمكن إجراء حشو الأسنان خلال الثلث الثاني من الحمل، وبالتالي عندما يزول خطر الغثيان، ولكن من الجدير بالذكر أنه لا بد من تجنب الحشوات الفضية التي تضم نسبة من الزئبق؛ حيث إنها تشكل خطراً كبيراً على الجنين.

هل وجع الأسنان يؤثر على الجنين؟

يعتبر ألم الأسنان من الأمور والظواهر العادية خلال فترة الحمل، وذلك لأن أثناء الحمل ترتفع هرمونات الجسم المختلفة، وهي التي تؤثر على اللثة والأسنان، وتكون معرضة بشكل كبير للعدوى البكتيرية، ولا يمكن تركها بدون علاج حتى ينتج عنها آثار سلبية أخرى.

مقالات ذات صلة