أدبيات

قصص للقراءة للاطفال

قصص للقراءة للاطفال

تساعد القصص في زيادة وعي الأطفال وتوسيع مدارك العقل، ليصبح أكثر علما ومعرفة، كما أنه يكتسب حصيلة لغوية ومفردات ومصطلحات جديدة، ويمكن من خلالها أن يتعلم السلوكيات الحسنة، لذا مؤخرا أصبحت القصص هي طريقة تعليمه ناجحة للغاية، ويتم تطبيقها على كافة الأطفال باختلاف المراحل العمرية.

قصة الشجره الضخمه

  • كان يا ما كان في غابة كبيرة كان يوجد شجرة ضخمة تفتخر بأوراقها وترى أنها أهم وأقدم شجرة موجودة في الحديقة.
  • بجانب تلك الشجرة كان يوجد نبته صغيره ضئيلة، وكل يوم تقول الشجرة الضخمة لا يوجد أقوى من فروعي بداخل تلك الغابة بكل فخر.
  • تقول الشجرة الضخمة بسخريه: أيها النبتة عليك الانتباه فقد تقطف أوراقك ذات يوم، فإنك ما زلتِ صغيرة الحجم.
  • حزنت النبتة من كلام الشجرة، حيث شعرت بالإهانة لصغر حجمها.
  • خلال فصل الشتاء كانت النبتة تنحني حين تهب الرياح، حتى لا تقتلع أوراقها، لكن الشجرة الضخمة كانت تظل ثابتة وواقفة بكل شموخ وكبرياء.
  • ذات يوم هبت عاصفة قوية للغاية وحرصت النبتة على الانحناء حتى لا تتضرر أوراقها، لكن الشجرة ظلت على حالها.
  • بعد مرور الرياح وجدت الشجرة الضخمة أن أوراقها تضررت وذبلت وأصبحت في حالة مزرية.
  • بعد عدة أيام وجدت الأشجار حراس الغابة قادمون لتقليم أوراق الشجر بعد هبوب الرياح بالأمس.
  • قام الحراس بقص أوراق الشجرة الضخمة الذابلة، لتصبح مثل باقي الأشجار الموجودة في الغابة.
  • بدأت الأشجار السخرية من الشجرة الضخمة، فلم تصبح أقوى شجرة بعد الآن.
  • لم تشارك النبتة في السخرية من الشجرة الضخمة على الرغم من إهانتها لها، لذا قدمت الشجرة الاعتذار إلى النبتة عن كلامها السئ.
  • تقبلت النبتة اعتذار الشجرة الضخمة، حيث شعرت أنها تعلمت الدرس وأدرك أن الغرور صفة ذميمة.

قصه زواج الامير

  • في مملكة بعيدة كان يعيش أمير مع والدته، وحين وصل لسن العشرينات قررت الملكة زواجه من داخل المملكة على أن تكون العروسة أميرة.
  • نظمت الملكة حفل ضخم ودعت فيه كافة الأمراء وأصحاب النفوذ، وجاءت الفتيات اللاتي أصبحن في سن الزواج.
  • اندمج الأمير مع المدعوين إلى الحفل لكنه لم يشعر بالقبول اتجاه أي واحدة من الفتيات، لذا لم تصل الملكة إلى هدفها، مما جعلها تشعر بالحزن والإحباط.
  • ذات ليلة من ليالي الشتاء، جاء أحد الحراس إلى الملكة يقول لها بأن هناك فتاة تدعي إنها أميرة قادمة من مملكة بعيدة وترغب في الاحتماء بالقصر حتى تهدأ العاصفة.
  • وافقت الملكة على طلب الفتاة، وحين دخلت إلى القصر وجدتها في حالة مزرية، إذ إن ملابسها مبتلة للغاية بسبب الأمطار.
  • كانت الفتاة على قدر كبير من الجمال، وقدمت لها الملكة كل ما تريد من ملابس وطعام.
  • فكرت الملكة في عمل اختبار للفتاة للتأكد من إذ كانت أميرة أم لا، وعلى هذا وضعت حبة من البازلاء تحت الوسادة.
  • ذهبت الأميرة إلى النوم، وفي صباح اليوم التالي سالتها الملكة إذا استطاعت النوم.
  • قالت الفتاة أنها شعرت ببعض الأرق أثناء النوم، فلم تكن الوسادة مريحة، لكنها شكرتها على حسن الضيافة.
  • فرحت الأم بشدة فهي علمت بذلك إن الفتاة أميرة حقيقة، وعلى الفور أقامت حفل زفاف ليتزوج الأمير من الأميرة.

قصص اطفال مكتوبة هادفة

القصص المسلية التي تقرأ للأطفال تنمي قدراتهم العقلية والإبداعية، وحين يتم قراءتها خلال الليل، يستطيع الطفل النوم بسعادة وراحة نفسية.

قصة الرجل المخادع

  • في بلدة بعيدة كان يعيش رجل يعرف عنه بالخداع والمكر، وكان يمتلك بئر ماء.
  • ذات يوم قرر الرجل عرض البئر للبيع، لكن لم يأتي أحد من سكان القرية لشرائه حيث يعلم الجميع أنه مخادع وغير صادق.
  • جاء رجل من قرية مجاورة للعمل في البلدة، وحين سمع عن بيع البئر توجه إلى الرجل.
  • تعامل الرجل مع المشتري بكل لطف وذوق، وبالفعل اشتري الرجل البئر.
  • في صباح اليوم التالي جاء الرجل من أجل الاعتناء بالبئر، إذ إنه أصبح من أملاكه الآن.
  • عندما اقترب المشتري وجد الرجل المخادع بجوار البئر يحمل الماء من داخله ويبيعها للناس.
  • قال المشتري: لماذا تخرج الماء من بئري.
  • رد الرجل: أنا لم أبيع لك الماء، بل بعت لك البئر فقط 
  • تعجب المشتري من كلام الرجل، وعلى الفور ذهب إلى القاضي حتى يحكم بينهم.
  • عرض الرجل مشكلته إلى القاضي، وقد أمر بإحضار الرجل المخادع إلى المحكمة.
  • قال القاضي بأن البئر المباع للمشتري، فإن الماء جزء لا يتجزأ منه.
  • علم الرجل المخادع أن نهاية الكذب والنصب سيئ، وعلى هذا سلم البئر لصاحبه الجديدة.
  • لذا قرر الرجل أن يصبح شخص جيد، ولم يقم بخداع أي شخص آخر سواء من قريته أو من بلدة أخرى.

قصة حب الوطن

  • كان هناك وردتين ذات ألوان زاهية تعيش في أرض قاحلة يسودها طقس شديد الحرارة.
  • ذات يوم هبت نسمة رياح رطبة، وشعرت الوردتين بالانتعاش.
  • حين مرت نسمة الرياح تعجبت من وجود الوردتين الجميلتين في تلك الأرض الصحراوية.
  • قالت نسمة الرياح: هل أنتم سعيدان بالتواجد في تلك الأرض الصحراوية، إذا تحتاجان المساعدة يمكنني حملكم إلى مكان آخر به نباتات خضراء ومناخ معتدل، كما يوجد بها أشخاص ترعى أوراقكم.
  • ردت الوردة الذكية: أيتها النسمة الطيبة إنك دائما تسافرين من مكان إلى آخر، لذا لا تعلمي معنى حب الوطن والانتماء إلى مكان، فإننا سعيدان بالتواجد في تلك الأرض العظيمة.

قصة تشاؤم الرجل العجوز

  • كان يعيش رجل عجوز في إحدى القرى، وقد اشتهر بأنه دائما تعيس ويتذمر وينشر طاقة سلبية في المكان الذي يتواجد به، لذا بدأ الجميع يتجنب التعامل معه.
  • كلما مر الرجل العجوز على أهل القرية لاحظ عليه الجميع الغضب والضجر، لذا لا يقترب منه أحد.
  • ذات يوم انتشر خبر في القرية بأن الرجل العجوز أصبح سعيد، ووصل الخبر إلى جميع سكان القرى المجاورة.
  • تجمع أهل القرية وذهبوا إلى الرجل العجوز لمعرفة حقيقة الأمر.
  • سأل أحد الرجال: لماذا أصبحت الأم شخص متفائل.
  • رد الرجل العجوز، إنني أدركت أن السعادة شعور داخلي فهي قرار يجب على المرء اتخاذه، ومن يبحث عن السعادة في طرق أخرى لن يحصل عليها بصورة دائمة، لذا قررت بعد أن أصبحت في عمر الثمانين أن أكون شخص سعيد ومتفائل.

قصه التلميذ الكسلان

  • كان يوجد طالب يكره المدرسة لذا دائما يتأخر على الطابور، ويغيب باستمرار.
  • حين يذهب الطالب إلى المدرسة يترك حقيبته في الملعب، ويتجه للعب مع زملائه.
  • مع اقتراب فترة الامتحانات لم يجد الطالب أحد من زملائه للعب معه، ثم وجد كلباً، فذهب إليه للعب.
  • قال الكلب: ليس لدي وقت للعب، يجب على أن أذهب لحماية الأغنام في المزرعة، وذهب تاركا الطالب.
  • تجول الطالب قليلا، ثم وجد عصفوراً، فقال له هيا أيها العصفور نلعب سويا.
  • رد العصفور: عذراً لا أستطيع اللعب معك، فيجب أن أذهب لكي ابني العش.
  • أدرك الطالب أن لكل كائن حي دوراً في الحياة يجب أن لا يتغافل عنه، وعلم أن دوره الآن المذاكرة باجتهاد لذلك قرر الالتزام في الدراسة، وحرص على حضور كافة الدروس.

مقالات ذات صلة