القسم الطبي

مراحل الغيبوبة الكبدية

مراحل الغيبوبة الكبدية

يمكن تحديد شدة الغيبوبة للكبد أو ما يعرف بالاعتلال الدماغي الكبدي أو السبات الكبدي من خلال الأعراض أو العلامات التي تظهر على المريض، كما يوجد العديد من الأنظمة التي يمكن من خلالها تحديد مراحل الغيبوبة الكبدية، ومن أشهر الأنظمة التي يمكن استخدامها في تصنيف مراحل الاعتلال الكبدي نظام West Haven Grading System، وهذا النظام قام بتقسيم مراحل الغيبوبة الكبدية إلى خمس مراحل، والتي يمكن عرضها فيما يلي:

  • مرحلة الصفر: هذه المرحلة تكون عبارة عن الاعتلال البسيط للغاية، وفي هذه المرحلة يكون من الصعب اكتشاف المرض، أو تظهر الأعراض بشكل خفي لا يمكن إدراكه، حيث يظهر العديد من الأعراض، ولكن يصعب ملاحظتها مثل: ضعف مستوى الذاكرة أو التركيز أو القدرات العقلية، ولكن يكون الأمر خفياً، ويصعب إدراكه من الأشخاص المحيطة بالمريض، أو من المريض نفسه، ولكن يمكن أن يتم ملاحظتها مع تكرار المواقف التي تشير إلى وجود ضعف ما في التركيز أو الذاكرة أو القدرات العقلية، ويمكن ملاحظتها أيضاً في فترة قيادة السيارة؛ حيث إن الأمر يحتاج إلى العديد من التركيز، كما يمكن أن تكون الفحوصات الطبية الدورية هي السبب في تقييم واكتشاف الاعتلال الكبدي في البداية؛ وبالتالي يكون من السهل الوصول إلى العلاج والتخلص منه.
  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة لا يزال الاعتلال بسيطاً، وتظهر بعض الأعراض الأخرى البسيطة التي يمكن ملاحظتها مثل مواجهة بعض المشكلات في النوم، أو وجود بعض التغيرات المزاجية والشعور بالاكتئاب، بالإضافة إلى أن مدة التركيز لدى الشخص المصاب تكون قصيرة للغاية.
  • المرحلة الثانية: في هذه المرحلة يكون الاعتلال متوسطاً، ويظهر على المريض فترة من الارتباك الشديد، وتحدث العديد من التغيرات على المستوى الشخصي، كما أن المريض يشعر بفقدان في الطاقة.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحة يكون الاعتلال اشتد على المريض، وتكون الأعراض أكثر وضوحاً، حيث يظهر على المريض أنه يشعر بالنعاس الشديد، ويكون مرتبكاً في معظم الأوقات، وقد يصل الأمر أنه يفقد القدرة على التحدث بوضوح.
  • المرحلة الرابعة: هي المرحلة الأخيرة التي يصل بها إلى مرحلة الغيبوبة، حيث لا يستطيع المريض أن يستجيب للشعور بالألم، ولا يمكن لأي شيء من حوله إيقاظه.

ما هي غيبوبة الكبد ؟

هي عبارة عن المرحلة الأخيرة التي تلحق الضرر بالكبد، وتؤدي إلى فشله، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى موت المريض أو موت جزء كبير من الكبد، وقد يتعرض المريض إلى إزالة جزء منه.

الإصابة بغيبوبة في الكبد قد يكون السبب في تعرض المريض إلى أمراض مزمنة أو حادة في الكبد، وقد تكون السبب في إلحاق الضرر بالجهاز العصبي؛ ومن ثم يكون الضرر على كافة الأعضاء في بالجسم، ويؤدي أيضاً إلى تراكم كمية كبيرة من السموم في الدم.

أنواع غيبوبة الكبد

يوجد نوعان من غيبوبة الكبد، ويمكن توضيحهم فيما يلي:

  • غيبوبة الكبد التي تنتج من تضرر خلايا الكبد “Hepatocellular coma”: هذا النوع من غيبوبة الكبد يظهر بسبب العديد من الأمراض التي يصاب بها الجسم، مثل: التهاب الكبد الفيروسي، التسمم من أنواع فطر معينة، التعرض للتسمم من مواد كيميائية معينة.
  •  غيبوبة الكبد التي تنتج عن تحويلة الكبد “Shunt coma”: يتواجد هذا النوع من الغيبوبة؛ بسبب عدم مرور الدم الذي يخرج من الأمعاء خلال الكبد.

كم تطول مدة الغيبوبة الكبدية

إذا لم يتم معالجة السبب في تعرض الجسم إلى الأمراض الكبدية تزداد الحالة الصحية في السوء، ويكون الأمر غير قابل للعلاج، هذا ما يقوم بدوره في تدمير وظائف الكبد وتراكم العديد من السموم في الجسم، وهذا ما يؤدي إلى فقدان الوعي وتعرض المريض إلى الغيبوبة وهي ما ذكرنا أنها المرحلة الأخيرة في مراحل غيبوبة الكبد.

تستمر هذه الغيبوبة عند الأشخاص الذين يعانون من الفشل الكبدي حوالي 10 أيام، وقد يتراوح الأمر إلى أن يصل إلى 8 أسابيع، والوصول لمرحلة الغيبوبة يكون بعد ظهور العديد من الأعراض الأولية التي تخص التهاب الكبد والتي تتمثل في: التعب والغثيان وارتفاع بيليروبين الدم وفرط إنزيمات الكبد.

غذاء مريض غيبوبة الكبد

مريض غيبوبة الكبد قد يحتاج إلى نظام غذائي معين سواء في فترة الغيبوبة، أو من بعد الإفاقة من الغيبوبة، حيث يتم اختيار طريقة الغذاء المناسبة من خلال درجة الوعي، وذلك يتم من خلال المتابعة الدقيقة من قبل أخصائيي التغذية الإكلينيكية.

  • في تلك الفترة يكون المريض بحاجة إلى سعرات معينة، والتي تتراوح من 35 إلى 40 سعراً حرارياً لكل كيلو جرام كم وزن المريض يومياً.
  • وتتوفر هذه السعرات الحرارية في الجلوكوز، كما أنه يعتبر من أسهل الطرق التي يمكن تغذية المريض من خلالها، ولكن لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كلي.
  • يمكن تزويد المريض بعض الوجبات الغذائية الصغيرة، والتي توزع على مدار اليوم، ولا بد من الحفاظ على الوجبة التي تقدم في الليل.
  • لا بد أن يكون هناك فترات صغيرة بين كل وجبة، وأن لا يبقي المريض من دون طعام فترة طويلة.
  • تزويد المريض بالفيتامينات والمعادن، ومن أهمها الزنك.
  • إمداد الجسم بالسوائل التي تحتوي على نسبة صوديوم حتى لا يُصاب الجسم بنقص الصوديوم في الدم.

أعراض غيبوبة الكبد وعلاجها

هناك العديد من الأعراض والعلاجات التي يمكن أن تستخدم في حالة تعرض المريض إلى غيبوبة الكبد، والتي يمكن تفصيلها على النحو التالي:

أعراض غيبوبة الكبد

الأعراض للغيبوبة الكبدية تظهر بالتدريج وتطور بشكل بطيء، يمكن عرضها فيما يلي:

  • الاحساس بالقلق المستمر ولا يكون له سبب واضح.
  • وجود بطء في التفكير وخلل في التوازن.
  • مواجهةالعديد من المشكلات في النوم.
  • وجود مشكلة في التركيز والإدراك.
  • يكون العقل مشوش ويجد صعوبة في التفيكر مما يسبب البكاء بلا داعي.
  • ظهور بعض التشنجات العضلية في الفكين والأطراف والوجه.
  • الشعور بوجود رعشة في اليدين.
  • وجود شحوب في لون الوجه.
  • ظهور رائحة غريبة للفم.
  • وجود ألم شديد في الجزء الأيمن العلوى من الجسم.
  • يتطور الأمر إلى أن يصبح هناك فشل في الكبد ويزداد الأمر صعوبة بوجود الالتهابات والخراج.
  • يصاب المريض بانخفاض في ضغط الدم بشكل حاد وهذا ما يتسبب في انخفاض ضربات القلب ومن ثم يكون السبب في توقف التنفس عند المريض والدخول في غيبوبة.

علاج غيبوبة الكبد

كما ذكرنا من قبل أن الغيبوبة هي المرحلة النهائية التي يصل إليها المريض، حيث يوجد قبلها العديد من الأعراض التي تظهر ويمكن ملاحظتها ومن ثم تلقي العلاجات المناسبة.

  • العلاج يكون من خلال تعرض المريض إلى العديد من الأدوية المثبطة لدرجة السمية التي تحدث في الكبد، والتي تساهم في إعادة تطوير وتحسين وظائف الكبد التي يقع عليها الضرر.
  • ومن هذه الأدوية تكون المضادات الحيوية، حيث يوجد بكتيريا في الجسم والتي تقوم بصنع السموم، وتساهم هذه المضادات الحيوية في توقف نمو البكتيريا التى تنتج هذه السموم أو تجعلها تنتج بكمية أقل.
  • كما يمكن اللجوء إلى الملينات، وهي مثل محاليل اللاكتوز التي يتم تناولها عن طريق الفم، تلك الملينات تساهم في التخلص من السموم التي تتواجد في القواون من خلال تنشيط حركة الأمعاء.

أسئلة شائعة

ما هي المراحل الاخيرة لمريض الكبد؟

هذه المرحلة النهائية يكون بها الجسم يتعرض النزيف مستمر ووجود علامات كدمات لونها يميل إلى الاصفرار، ويكون لون الوجه شاحباً، كما تظهر حكة شديدة.

هل غيبوبة الكبد خطيرة؟

تعتبر غيبوبة الكبد من الأعراض الخطيرة التي تكون نتيجة حدوث مضاعفات بسبب مشكلات في الكبد، حيث ينخفض بها وظائف المخ وبالتالي لا يقوى الكبد على التخلص من السموم في الدم.

مقالات ذات صلة