القسم الطبي

علاج إسهال الحامل في الشهر الرابع

علاج إسهال الحامل في الشهر الرابع

يعتبر الإسهال من الأمور المزعجة التي تعاني منها المرأة الحامل، فهو يكون ناتجاً عن زيادة في حركة الأمعاء، مع نزول براز لين، كما قد يصاحبه مجموعة من الأعراض مثل الشعور ببعض الآلام في المعدة، الانتفاخ، وجود تقلصات في البطن، ولكنه ليس بالأمر المقلق؛ لأنه يتم الشفاء منه في خلال يومين، بجانب أنه يمكن علاجه عن طريق تناول بعض الأدوية التي يصفها الطبيب؛ وفيما يلي سنتعرف على كيفية علاج إسهال الحامل في الشهر الرابع.

أدوية علاج الإسهال للحامل

  • هناك مجموعة من الأدوية التي تستخدم في حالة تعرض الحامل للإسهال، ومنها:
    • الكارولين والبكتين: يعمل على امتصاص السوائل والسموم الموجودة في الأمعاء الغليظة، ثم يقوم بتكوين طبقة لحماية الأمعاء.
    • اللوبراميد: يساعد في تبطئ حركة الأمعاء، لذا يبطء حركة الطعام أيضاً، مما يسهل عملية امتصاص الأمعاء للسوائل الموجودة في الطعام المهضوم، وبالتالي يكون البراز أكثر سمكاً.
    • إيموديوم وكابكت: هي أدوية تساهم في علاج المغص والإسهال للحامل.
  • في حالة إذا كانت تعاني الحامل من عدوى بكتيرية كالحمى أو وجود دم في البراز، يجب تجنب تناول دواء مضادات الإسهال.

أطعمة لعلاج الإسهال للحامل في الشهر الرابع

  • توجد العديد من الأطعمة التي تساهم في علاج الإسهال عند الحامل، بجانب أنها يجب أن تكون أطعمة منخفضة الألياف حتى تساعد الأمعاء في عملية هضم الطعام، ومن هذا لأطعمة كما يلي:
    • التفاح أو تناول التفاح كمشروب.
    • عسل النحل.
    • الخبر الأبيض أو المحمص.
    • الأرز الأبيض.
    • الموز.
    • الزبادي.

مشروبات لعلاج الإسهال للحامل

  • كما هناك بعض المشروبات التي يمكن تحضيرها في المنزل التي يمكن أن تعالج الإسهال عند المرأة الحامل، ومنها ما يلي:
    • الشوربات.
    • عصائر الفاكهة.
    • المشروبات الغازية التي لا تحتوي على كافيين.
    • المشروبات التي يتناولها الشخاص الرياضين لأنها تضمن على المعادن المهمة التي تسهل عملية الهضم وحركة المعاء.
    • وإذا كانت الحامل من المصابين بالجفاف، يقوم الطبيب المعالج باستخدام محلول معالجة الجفاف، ويكون من خلال الفم.

علاج الإسهال للحامل بالأعشاب

  • كما هناك بعض الأعشاب التي تلعب دور في علاج إسهال الحامل في الشهر الرابع، ومنها الآتي:
    • النعناع: يعالج النعناع آلام البطن الناتجة عن اضطرابات في الجهاز الهضمي، والتي منها الأعراض الناجمة عن الإصابة بالإسهال.
    • البابونج: يساهم مشروب البابونج أو الكبسولة المصنوعة منه في تقليل الالتهاب والتقلصات الموجودة في الأمعاء، كما أنه يستخدم في تقليل الإسهال.

أضرار الإسهال على الحامل

إن حدوث الإسهال هو تعبيراً عن حركة الأمعاء لثلاث مرات أو أكثر على مدار اليوم، كما أن لاستمراره لكثير من الوقت يتسبب في حدوث أعراض خطيرة ومنها، الإصابة بالجفاف، أو سوء التغذية، التي ينتج عنه إصابة الأم والجنين بالكثير من الأمراض والضرر.

ومن الشائع حدوثه في الحمل هو إصابة الأم الحامل بالإسهال نتيجة لوجود بعض التغيرات الهرمونية أو تعرضها لعدوى بكتيرية، أو إصابتها بمشكلات هضمية، بجانب إذا تعرضت الحامل لإشهال شديد فعليها التوجه السريع إلى الطبيب.

ما هي أسباب حدوث الإسهال عند الحامل؟

يعتبر التعرض للإسهال خلال فترة الحمل ناتج عن عوامل جسمية أو خارجية، حيث تغيرات الهرمونات والإصابة بعدوى خارجية كلها أمور تتسبب في اضطراب حركة الأمعاء في الجسم، وفيما يلي سنتعرف على أسباب الإصابة بالإسهال لدى الحامل بشكل مفصل على النحو التالي:

  • التغيير في النظام الغذائي: في بداية الحمل تبدأ الأم في تغيير نظام الغذائي إلى طعام غني بجميع العناصر والفيتامينات المهمة التي يحتاجها الجنين حتى ينمو بشكل سليم، لذا ينتج عن هذا التغيير حدوث بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي وحركة الأمعاء مما يسبب التعرض إلى الإسهال، بجانب أنه يكون ناتج عن وجود حساسية تجاه طعام معين لدى الحامل، بالرغم من عدم وجوده في الفترات التي كانت قبل حدوث الحمل.
  • التغيرات الهرمونية: كما يتسبب التغيرات الهرمونية من زيادة ونقصان بعضها في التعرض إلى للإسهال، حيث زيادة هرمونات البروستاجلاندينات الذي تلعب دور رئيسي في تحفيز انقباضات الرحم، تؤدي إلى زيادة سرعة حركة الأمعاء في الجهاز الهضمي، مما يسهل دخول البراز في الأمعاء، مما ينتج عنه حدوث الإسهال.
  • الفيتامينات والمكملات المختلفة: قد تتسبب تناول مكملات الفيتامينات التي تعد مهمة لصحة الجنين والأم خلال فترة الحمل في التعرض إلى حدوث الإسهال أو الإمساك، وذلك لأنها قد تحتوي على آثار جانبية، لذا يجب التوجه إلى الطبيب قبل تناولها، وأيضاً في حالة التعرض إلى حدوث أعراض خطيرة بعد تناولها.
  • الإصابة بعدوى ما: قد ينتج عن الإصابة بعدوى بكتيرية أو نزلة معوية في تعرض الحامل للإسهال، حيث تنتقل هذه العدوى عن طريق الملوثات التي توجد في الطعام، وهي التي ينتج عنه الإصابة بالأمراض،ومنها: بكتيريا السلمونيلا، والطفيل الذي يسمى الجياريدية المعوية، وبعض الفيروسات مثل نوروفيروس، كما يؤدي إلى حدوث بعض الأعراض والتي تشتمل على:
    • دماء في البراز.
    • الإصابة بالحمى والقشعريرة.
    • البراز اللين المائي.
    • الشعور بالتقيؤ والغثيان.
    • الإحساس بالدوخة وعدم وضوح الرؤية.
  • اضطرابات المعدة: حيث هناك بعض الأمراض المصابة بها المرأة الحامل تتسبب في تعرضها إلى الإسهال، وتتمثل في التالي:
    • متلازمة القولون العصبي.
    • أمراض الأمعاء الالتهابية، والتي منها: التهاب القولون التقرحي، وداء كرونز.
    • فرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة.
    • مرض حساسية القمح.
  • عوامل أخرى: ومن أبرزها ما يلي:
    • الشعور بالتوتر والقلق.
    • نشاط الغدة الدرقية.
    • تناول بعض الدوية كالمضادات الحيوية.
    • السفر.

نصائح للتعامل مع الإسهال أثناء الحمل 

وفي الفقرة التالية سنوفر بعض النصائح التي تحد من حدوث الإسهال أو التقليل منه خلال فترات الحمل، ومنها ما يلي:

  • الابتعاد عن بعض الأطعمة كالوجبات التي تحتوي على قدر عالي من الدهون والتوابل، أو الأطعمة المعلبة المجففة، وأيضاً الحليب.
  • الإكثار من تناول كميات كبيرة من السوائل التي تلعب دور في ترطيب الجسم، خاصة الماء.
  • تجنب تناول الأدوية دون الرجوع إلى الطبيب أولاً، حتى لا تتعرض الحامل لأمراض.

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب 

في حالة التعرض لأحد أعراض الإسهال، فيجب زيارة الطبيب في حالة ظهور أحدها، وهي كالتالي:

  • الإصابة بإسهال شديد، كما استمر لمدة أكثر من 48 ساعة.
  • دم في البراز.
  • التعرض لأكثر من 6 مرات من نوبات الإسهال على مدار 24 ساعة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم حتى بلغت 39 درجة مئوية أو أكثر.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ المستمر.
  • الإحساس بألم شديد في منطقة البطن.

هل يؤدي الإسهال لحدوث الإجهاض؟ 

لا يتسبب التعرض للإسهال في إجهاض الجنين، الأمر الذي لا يستدعي الكثير من القلق والتوتر، فهو أمر طبيعي الحدوث، وذلك لأن الإسهال يكون ناتج عن مشاكل في الجهاز الهضمي، وهو بعيد تماماً عن الجهاز التناسلي الذي يحتوي على الرحم، وبالتالي ليس هناك علاقة بينهما.

أسئلة شائعة

متى يكون الإسهال خطر على الحامل؟

في حالة حدوث إسهال شديد واستمر لأكثر من 48 ساعة يعد مؤشراً إلى وجود خطر ما على صحة الأم الحامل.

هل الليمون يعالج الإسهال للحامل؟

يعتبر الليمون من العوامل التي تساهم في علاج المشكلات الهضمية، وبالتالي فهو مناسب لعلاج الإسهال.

علاج إسهال الحامل في الشهر الرابع

مقالات ذات صلة