القسم الطبي

اكلات تعوض نقص الصوديوم

اكلات تعوض نقص الصوديوم

من الجدير بالذكر، أن الصوديوم يتواجد في العديد من الأغذية التي يتناولها الإنسان ولكن بنسب متفاوتة، فيتواجد الصوديوم بكميات قليلة في الأغذية الطبيعية كالخضروات والفواكه والدواجن، أما في الأغذية الحيوانية فيتواجد بكميات أكبر وذلك مثل مشتقات الألبان واللحوم، أما عن الأطعمة الجاهزة والمصنعة، فيعتبر تركيز الصوديوم بها مرتفع، وذلك لأنه يضاف أثناء تحضير وتصنيع المنتج للعمل على تحسين النكهة، كما أن إضافة الملح للطعام تمثل مصدر أساسي من مصادر الصوديوم في الغذاء، وتتمثل الأغذية التي تعوض نقص الصوديوم في الآتي:

الأغذية التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم

الأطعمة الجاهزة كالبرغر والبيتزا والبطاطا واللحوم المصنعة كالسجق والمنتجات المعلبة، وكذلك المكسرات والمخلالات والتوابل المملحة، وفي سياق ذلك يجب التنويه على تجنب هذه الأغذية والتقليل منها، وبوجه خاص عند المرضى اللذين يعانون من مشاكل في الكلى والقلب والضغط.

الاغذية التي تحتوى على كميات قليلة من الصوديوم

مثل القرنبيط والفلفل والموز والتوت والجوز والموز والفاصوليا المجففة والبطاطا الحلوة والسمك والدواجن والحليب واللحوم وزيت الزيتون والبيض.

الصوديوم

نوضح من خلال النقاط التالية، بعض المعلومات الهامة عن عنصر الصوديوم وذلك على النحو الآتي:

  • يعد الصوديوم هو عنصر كيميائي من عناصر المجموعة المعدنية القلوية، التي تعد المجموعة الأولى في الجدول الدوري الذي يرمز له بالرمز Na.
  • وهو معدن ناعم جداً يبدو لونه من اللون الأبيض إلى اللون الفضي، ومن الجدير بالذكر أن الصوديوم يعد من أكثر المعادن القلوية المنتشرة، وسادس أكثر عنصر كيميائي انتشارا على الأرض.
  • ويتمثل وجود الصوديوم بكثرة على شكل مركبات أشهرها الملح، وهو مركب كلوريد الصوديوم NaCl.
  • الذي يحتل نسبة 80% من المكونات الذائبة بمياه البحر، ويعتبر الصوديوم من العناصر الأساسية للحياة.
  • حيث إنه موجود في كل المواد البيولوجية، كما أنه يحافظ على بنية الخلايا في الجسم.

أهمية الصوديوم في الجسم

بعد أن ذكرنا في الفقرة السابقة ما هي الأغذية التي تعوض نقص الصوديوم، فسوف نوضح كذلك ما هي أهمية الصوديوم في الجسم، حيث يعد من الضروري تنظيم مستوى الصوديوم في الجسم بعناية وذلك لتفادي انخفاض نسبته أو ارتفاعه عن مستواه، وتعتبر الكلى هي المسؤولة عن مستوى الصوديوم في الدم، حيث إنها تحتفظ بالصوديوم في حالة تعرض الجسم لنقص في مستواه، وتتخلص الكلى من الصوديوم من خلال البول وذلك إن كان مستواه مرتفع، ومن ثم نستنتج أن اللذين يعانون من الكلى، يعدون أكثر عرضة لحدوث التغيرات في مستوى الصوديوم في الجسم، كما أن الجسم يفقد الصوديوم عن طريق العرق، ويعني ذلك أن الأشخاص كثيرون التعرق كالرياضيون يتعرضون للنقص في مستوى الصوديوم في الدم، ومن خلال دور الصوديوم الفعال في الجسم فتتمثل أهميته فيما يلي:

المساعدة في وظائف الاعصاب والعضلات

من المعروف أن عضلات وأعصاب الإنسان تحتاج إلى تيارات كهربائية، لكي تقوم بوظائفها بصورة صحيحة، وتنتج هذه التيارات من خلال التحكم بتدفق الجزئيات المشحونة كهربائيا كالصوديوم، أما عن الخلايا العضلية فتقوم هذه التيارات على انقباض العضلات، وتحتاج الأعصاب هذه التيارات لكي تتواصل مع الأعصاب الأخرى، وتحافظ الخلايا على مستوى الصوديوم مرتفعا خارج الخلية، من خلال استخدام مضخة الجزيئات، وعند احتياج الخلايا العضلية أو الأعصاب إلى التيارات الكهربائية، فيتم إدخال الصوديوم موجب الشحنة بداخل الخلية لكي يتولد التيار الكهربائي.

التحكم في ضغط الدم

يعد من الطبيعي ذوبان الصوديوم في الدم حيث يلعب دورا هاما في المحافظة على ضغط الدم، من خلال جذب الصوديوم للماء والإمساك به، ومن ثم يحافظ على الجزء السائل في الدم، أما عند تناول كمية كبيرة من الصوديوم، فيعمل ذلك على احتفاظ الجسم كمية من المياه الإضافية ومن ثم يزيد حجم الدم، وفي هذه الحالة لا تستطيع الأوعية الدموية أن تتمدد وتتسع لكي تستوعب هذه الزيادة وبذلك يحدث ارتفاع ضغط الدم، الذي يشكل خطرا للإصابة بالعديد من الأمراض مثل مشكلات القلب المتعددة.

ما هي أضرار نقص الصوديوم؟

في سياق الحديث عن فوائد الصوديوم في الجسم، فسوف نتحدث كذلك عن ما هي أضرار نقص الصوديوم على الجسم ويتمثل ذلك في الآتي:

  • يحدث نقص مستوى الصوديوم في الجسم، عندما لا يوجد توازن بين الماء والصوديوم، ويتمثل المستوى الطبيعي للصوديوم في الدم بحوالي 135 إلى 145 mEqL.
  • وينقص الصوديوم في الدم نتيجة فقدان الكثير من الماء، ويتمثل ذلك في حالات الإسهال أو الاستفراغ الشديد.
  • وكذلك في حالة استخدام مدارات البول أو عند تعرض الكلى أو الكبد لبعض المشكلات.
  • ويتمثل علاج هذه الحالة بالعلاج المسبب لها، وكذلك تناول الأدوية للأعراض امرافقة لها كالصداع والغثيان.
  • كما من الممكن أن يتم وضع محلول الصوديوم في الوريد، وتتمثل أعراض نقص عنصر الصوديوم في الجسم في الآتي:
    • الشعور بالصداع.
    • الإصابة بالغثيان والاستفراغ.
    • التعرض للأرتباك.
    • الشعور بالتشنجات والتقلصات في الوزن.
    • ومن الممكن أن تتفاقم المشكلة وينتج عنها، فقدان الوعي الشديد والغيبوبة والتشنجات.

الفواكه التي تحتوي على الصوديوم

تعتبر الفواكه مصدرا غنيا للصوديوم، حيث إنها تحتوي على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة والمعادن والفيتامينات، التي تفيد جسم الإنسان بصورة كبيرة، وتتمثل الفوائد التي تحتوي على نسبة كبيرة من الصوديوم في الآتي:

  • التين المجفف.
  • التين الطازج.
  • البطيخ.
  • الخوخ.
  • الجريب فروت.
  • الموز.
  • العنب.
  • الشمام.
  • الفواكه العاطفة.
  • البرتقال.
  • الأناناس.

علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالاعشاب

فإذا كان نقص الصوديوم بصورة ناجمة عن العادات الخاطئة للنظام الغذائي، أو نتيجة طبيعية لتناول مدارات البول، وقد ينصح الطبيب بتخفيض نسبة السوائل التي يتناولها الفرد بصورة مبدائية، كما يقترح تعديل مدارات البول لكي تزيد نسبة الصوديوم في الدم، أما عندما يعاني الشخص من نقص حاد في الصوديوم، فيعتمد الطبيب في هذه الحالة أحد العلاجات الآتية التي تتمثل في الآتي:

  • الأدوية التي تعالج الأعراض المصاحبة لنقص الصوديوم في الدم، وذلك مثل الصداع والخومول والنوبات المرضية.
  • السوائل الوريدية التي يأخذها المريض في المستشفى، حيث إنها ترفع نسبة الصوديوم في الدم.

طرق الوقاية من نقص عنصر الصوديوم

هناك العديد من النصائح والطرق الوقائية لتجنب نقص الصوديوم في الدم، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • شرب المياه بكميات وفيرة، بالقدر الذي يعوض فقد الماء أثناء الألعاب الرياضية عن طرق التعرق، وكذلك الأنشطة التي تتطلب مجهود بدني، وعلى وجه العموم ينصح بتناول المياه معتدلة على مدار اليوم، وذلك للحفاظ على الصحة بوجه عام.
  • الكشف الدائم عن الحالة الجسدية والصحية، وذلك لتجنب الإصابة بالأمراض ولتلقي العلاج المناسب.
  • الانتباه لردود أفعال الجسم المختلفة، ففي العادة ينتج الشعور بالعطش وتغير لون البول بسبب نقص كمية المياه في الجسم.

اكلات تعوض نقص الصوديوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock