القسم الطبي

الوزن الطبيعي للجنين في الشهر الثامن

الوزن الطبيعي للجنين في الشهر الثامن

أثناء الشهر الثامن من الحمل، يعمل الجنين على اكتساب وزن كبير، وذلك كونه يمر بالكثير من التطورات والعديدة، فيصل وزن الجنين الطبيعي في الشهر الثامن قرابة 2.27 كيلو غرام، ويصل طوله حينها إلى 45 سنتيمتر تقريباً، وذلك بالإضافة إلى التطور الكبير الذي يحدث من منطقة الدماغ خلال الشهر الثامن من الحمل، ومن المعروف أنه في تلك الأثناء يكون الجنين قادر على السمع والرؤية داخل رحم أمه، ولكن في تلك المرحلة تكون رئتي الجنين غير مكتملة، ويمكن أن يتم تلخيص وزن الجنين في الشهر الثامن بالأسابيع، وهو كما يلي.

  • يصل وزن الجنين في الأسبوع 32 إلى قرابة 1700 جرام.
  • يبلغ الوزن الخاص بالجنين في الأسبوع 33 إلى ما يقرب من 1920 جرام.
  • يصل الوزن الخاص بالجنين في الأسبوع 34 إلى 2150 جرام تقريباً.
  • في الأسبوع الأخير من الشهر الثامن وهو الأسبوع 35، يصل فيه وزن الجنين إلى 2380 جرام.

تطورات الجنين في الشهر الثامن من الحمل

كما ذكرنا سابقاً فالجنين في الشهر الثامن والتاسع يمر بالكثير من التطورات، وعلى وجه الخصوص في الشهر الثامن، والتي من بينها كل مما يلي.

  • يبدأ الشعر الناعم الذي كان يغطي جلد الطفل في التساقط، وفي تلك الفترة يبدأ جلد الطفل في النضوج.
  • تبدأ الخصيتين في النزوح، في حالة إذا كان الجنين من الذكور، أما في حالة إذا كانت أنثى فيبدأ الفرج لديها في النمو، وتلك العملية تعد جز من سلسلة نمو الأعضاء التناسلية للأجنة.
  • يبدأ مستوى السائل الأمنيوسي في الانخفاض بشكل تدريجي، والذي يعتبره الأطباء دلالة واضحة على نمو كليتي الجنين بشكل طبيعي.
  • يبدأ الطفل في اكتساب الوزن والطول كما ذكرنا سابقاً.
  • يعمل الجنين على التحرك داخل رحم الأم، ويبدأ في تثبيت رأسه في التجويف الموجود داخل عظام الحوض، فتلك الخطوة تعتبر من أهم الخطوات بل الأهم للولادة الطبيعية، بحيث تقل حركة الجنين في هذا الشهر.

تطورات الأم في الشهر الثامن من الحمل

بعد كل تلك التطورات التي يقوم بها الجنين داخل رحم الأم، بالتأكيد سينتج عنها العديد من التطورات للأم نفسها، ومن بين تلك التطورات كل مما يلي.

الدوالي بسبب الوزن الزائد للجنين، والسوائل المحيطة به داخل الرحم بشكل عام فتصب الأم معرضة بشكل أكبر من ذي قبل بظهور دوالي القدمين.
سلس البول بسبب الضغط وضيق المساحة بشكل كبير في منطقة البطن بشكل عام للحامل، فيشك ذلك ضغط كبير على المثانة، ما يؤدي إلى حالة من سلالة في البول، وصعوبة التحكم فيه.
آلام في الظهر تعمل زيادة زون الطفل أثناء الشهر الثامن من الحمل إلى زيادة الضغط الموجود على منطقة أسفل الظهر، الأمر الذي يغير من مركز الثقل عند الأم الحامل، الأمر الذي يشكر ضغط أكبر على منطقة أسفل الظهر، وقد تعاني الأم من بعض الآلام في تلك المنطقة.
تسريب بعض من الحليب في الشهر الثامن يعمل الجسم على تحضير الأجهزة الداخلية للاستعداد لعملة الرضاعة الطبيعية، ويتم ذلك عن طريق تحضير الحليب الأصفر من الثدي، والذي قد يتسرب من الثدي قبل عملية الولادة.
الإمساك من الممكن أن تعاني الحامل من الإمساك بشكل أكبر مع اقتراب موعد الولادة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، وذلك كون الرحم بحجمه المتضخم يعمل على تضييق المساحة المتاحة للأمعاء والأعضاء الداخلية الموجودة في منطقة الحوض.
التقلصات الكاذبة يجب أن تحاول الأم الحامل التمييز بين التقلصات الكاذبة، والتقلصات الحقيقية، فتشعر بالتقلصات الكاذبة في منطقة أسفل الظهر فقط، وذلك على عكس التقلصات الحقيقة، والتي تنذر بالولادة، والتي تشعر بها في كامل التجويف البطني، وتعد التقلصات الكاذبة ذات دور إيجابي في تلك المرحلة، فتعلم على تحفيز عضلات الرحم للولادة الحقيقة.
ضيق التنفس بسبب اتساع الرحم الذي يحدث في تلك المرحلة لاحتوائها على الجنين الذي يأخذ في النمو يوم بعد آخر، فيعمل الرحم على الضغط على الحجاب الحجز والرئتين، ما يؤدي إلى معاناة الأم من ضيق في التنفس بعض الشيء، والذي يقل كلما التف الجنين برأسه إلى منطقة الحوض.

غذاء الحامل في الشهر الثامن لزيادة وزن الجنين

في الشهر الثامن من الحمل تحدث الكثير من التطورات على الحامل وعلى الجنين، ما يؤدي إلى ضرورة التغيير من نمط التغذية، أو على الأقل ضم العديد من الأكلات الغذائية الأخرى، وضمها إلى النظام الغذائي الخاص بالأم، والتي من شأنها توفير العناصر الغذائية الخاصة بالأم والجنين سوياً، كما وتوفر لهما نوع من المساعدة في تلك المرحلة، ومن بين تلك الأطعمة كل مما يلي.

  • الدجاج: فالدجاج واحد من اللحوم اللينة، والتي تتميز بكونها تحتوي على كميات كبيرة من البروتينات، والتي تعمل على نمو الجنين بشكل أفضل، وذلك فيما يخص البنية العضلية، والأجهزة الداخلية للجنين، ذلك بالإضافة إلى كون الدجاج يحتوي على نسبة عالية من الحديد، والذي يسهل على الدم امتصاصه، والذي يعزز إفراز الهيمجلوبين للحامل والجنين، ويعمل على تقوية كرات الدم لكل منهما.
  • البقوليات: تحتاج الحامل والجنين في تلك المرحلة إلى كميات أكبر من البروتينات والألياف والعديد من العناصر الغذائية المختلفة، والتي تعمل على توفير الجسم الأحماض التي يحتاجها الجسم، سواء كان ذلك للحامل أو للجنين، والتي من أهم مصادر كل من ذلك هي البقوليات بمختلف أنواعها، وذلك كونها غنية بالبروتين والأحماض والألياف والحديد، الأمر الذي يجعل من حصتين من البقوليات بشكل يومي من الأمور الهامة خلال فترة الحمل.
  • الجبنة: يحتوي 50 جرام فقط من الجبنة على ما يقرب من :كأس كامل من الحليب، ولكن يجب الإشارة إلى اختيار الجبنة قليلة الدهن، والميزة الخاصة بالجبنة هي كونها يمكن أن يتم إضافتها في الكثير من الوصفات والأكلات المختلفة، ولكن يجب تجنب استخدامها للحوامل اللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم.
  • الحليب: يحتوي الحليب على نسبة عالية من الكالسيوم والبروتين، واللذان يعملان على زيادة وزن الجنين بشكل صحي، وعلى هذا فينصح بشرب ما بين 200: 500 مللي لتر من الحليب يومياً.

كما توجد بعض الأطعمة الأخرى التي تساعد في زيادة وزن الجنين في الشهر الثامن للحمل، والتي من بينها ما يلي.

  • الفاصولياء.
  • الوجبات الغذائية كاملة الحبوب.
  • البيض.
  • البطاطا الحلوة.
  • المكسرات.
  • حبوب الصويا.
  • الحمضيات.
  • السبانخ.
  • البروكلي.
  • السمك.
  • الخضروات الخضراء.
  • اللبن.

أسئلة شائعة

كيف اعرف أن وزن الجنين كبير؟

بشكل عام فإن معدل وزن الجنين بشكل عام يتراوح ما بين 2.5 وحتى 4.5 كيلو جرام، وفإن زان وزن الجنين عن 5 كيلو جرام عند الولادة، ولكن يجب الإشارة أن ليست كل حالات زيادة الوزن دلالة على وجود مشاكل صحية، أو أنه إشارة إلى وجود مخاطر محتملة أثناء الولادة.

كيف أزيد وزن الجنين في الشهر الثامن والتاسع؟

توجد الكثير من الأكلات والأنظمة الغذائية التي تساعد على زيادة وزن الجنين، وعلى وجه الخصوص في الشهور الأخيرة، والتي يجب فيها أن تزيد الأم من حجم السعرات الحرارية الخاصة بها في نظامها الغذائي إلى 500 سعر إضافي، وسنحاول عرض مجموعة من الأكلات التي تساعد على زيادة وزن الجنين في تلك الفترة.
– البيض.
– البقوليات.
– السمك.
– الخضروات الخضراء.
– السبانخ.
– الدجاج.
– البروكلي.
– البطاطا الحلوة.
– الجبنة.
– الحمضيات.
– المكسرات.
– الوجبات الغذائية كاملة الحبوب.
– الحليب.
– اللبن.
– حبوب الصويا.
– الفاصولياء.

مقالات ذات صلة