القسم الطبي

تجربتي مع حبوب النحاس

تجربتي مع حبوب النحاس

يعد عنصر النحاس من العناصر الهامة للجسم بشكل عام، فهو يعمل على مكافحة علامات التقدم في العمر بشكل كبير، وذلك كونه يعمل على دعم إفراز الميلانين في الجسم، والذي بدوره يعمل على صبغ الشعر، ويحارب الشيب، كما تذكر بعض الدراسات أن عنصر النحاس له العديد من الفوائد المختلفة للجسم، والتي من بينها أنه يعمل على معالجة مشاكل المفاصل، وعلى هذا فهناك بعض الذين قاموا بتجربة حبوب النحاس بسبب ما كانوا يعانونه من مشاكل، وكانت تجربة أحدهم كما يلي.

  • يذكر أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذي قام بعرض تجربته الخاص مع حبوب النحاس، وذكر أنه كان يعاني من العديد من المشاكل، والتي كان يظن أنها علامات شيخوخة مبكرة، فقد كان يعاني من مشاكل في المفاصل، وضيق في التنفس بشكل بسيط، كما وقد كان يعاني من ظهور الشعر الأبيض بشكل كثيف، إضافة إلى كل ذلك إلى أنه كان يعاني من الضعف العام في جسمه.
  • أدى ذلك إلى شعوره بالحزن الشديد، وعلى وجه الخصوص أنه في مقتبل العمل، فهو لم يتخط الثامنة والثلاثين من عمره بعد، وقد أخذ بالكثير من النصائح من أقاربه وأصدقائه، ولكن بلا فائدة، والتي أدى به إلى حالة من الاكتئاب، ولكن حاول الخروج منها وذهب إلى أحد الأطباء القريبين منه، وذلك له ما يمر به من أعراض.
  • يذكر أنه كان يعرض عليه الأمر، وينتظر منه أن يسمع نفس الرد الذي كان يسمعه من أصدقائه وأقاربه، وأنها من علامات الكبر في السن، وأن عليه أن يتأقلم على هذا، ولكن قد فاجأه الطبيب، وطلب منه أنه يقوم بعمل بعض التحاليل الخاصة بالمعادن في الجسم، وشعر حينها أنه قد يكون الأمر عائد إلى مشكلة صحية ما، وتحمس للأمر كثيراً.
  • بعد ظهور نتيجة التحاليل، والتي أظهرت نقص حاد في الجسم من مادة النحاس، والتي أدت إلى العديد من التغيرات في الجسم، ولكن الطبيب بدا يتعامل مع الأمر بالعمل أولاً على تدعيم الحالة النفسية له، ذاكراً أن الأمر عائد إلى مرض بسيط، ويمكن التغلب عليه، وهو يتعلق بالتغذية، وكل ما عليك فعله أن تحافظ على صحتك، وذلك عن طريق التغذية الجيدة.
  • ثم وصف له بعض الفيتامينات وحبوب النحاس، وأخبره بأن يداوم عليها لمدة شهر، ثم يعود مرة أخرى لنرى نتيجة الأمر،و في حالة إذا ظهرت أي أعراض غريبة أخرى لا يتأخر، ويعود إلى الطبيب على الفور.
  • وبالفعل علم على المحافظة على نظام غذائي غني بالكثير من المعادن والفيتامينات المختلفة، وبالأخص الغنية بالنحاس، بالإضافة إلى أنه كان محافظاً على تناول المكملات الغذائية التي وصفها له الطبيب والحبوب بشكل دقيق وفي مواعيدها، وتحولت حالته إلى الأحسن بشكل ملحوظ، وعاد لممارسة حياته الطبيعية بسهولة مرة أخرى.

أهمية النحاس في الجسم

يعمل النحاس على الكثير من الوظائف داخل جسم الإنسان، والتي من أهمها ما يلي.

  • يساعد النحاس على دعم الجهاز العصبي، الأمر الذي يشمن العمل الجيد والصحي للجهاز العصبي بشكل عام في الجسم، وما ينتج عنه من تحكم أكبر في العضلات وقوة العضلات.
  • يعمل عنصر النحاس على تدعيم صحة العظام بشكل عام، ويزيد من قوتها.
  • يساعد النحاس على المحافظة على جودة عمليات الأيض، ما يساعد على توفير الطاقة الكافية للجسم والشعور بالنشاط.

علامات نقص النحاس في الجسم

توجد الكثير من العلامات التي تشير إلى نقص النحاس، والتي من أشهرها كل مما يلي.

الشيب المبكر

يعمل النحاس على تحفيز إنتاج الميلانين، والذي يعمل على صبغ توفير الصبغة الخاصة بالشعر، والذي من شأنه أن يكافح الشيب المبكر بشكل كبير.

الحساسية للطقس البارد

الحساسية المقصودة هنا هي شعور الشخص بالبرودة بشكل أكبر من الآخرين، فيتأثر بها بشكل كبير مقارنة بالمحيطين به، فالنحاس والزنك يساعدان على المحافظة على قيام الغدة الدرقية بعملها في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى تنظيم عمليات الأيض الصحية داخل الجسم، ما يؤدي غلى تدعيم عملية إنتاج الخلايا داخل الجسم للحرارة بشكل عام.

  • والعكس صحيح، فعندما تقل نسبة النحاس أو الزنك في الجسم تقل كفاءة عملية الأيض داخل الجسم، وينتج عنه انخفاض حرارة الجسم بالشكل الكافي الذي يجعل الشخص يشعر بالبرد بشكل مستمر، ويتأثر بالتغيرات البسيطة في درجات الحرارة.

مشاكل في الذاكرة

في حالة إذا ما كنت تمتلك معدلات منخفضة من عنصر النحاس داخل الجسم، الأمر سيجعلك عرضة بشكل أكبر لمشاكل الذاكرة، وذلك يكون بمعدل أكبر من غيرك، فالنحاس يعمل على دعم الأعصاب الموجودة في الدماغ، والتي تساعد الدماغ على قيامها بالكثير من العمليات والعمل على تطويرها.

ضعف المناعة والإصابة بالأمراض المعدية بشكل مستمر

في حالة نقص عنصر النحاس في الجسم، فهذا يعمل على ظهور علامات عدة على تدهور الجهاز المناعي بشكل تدريجي، الأمر الذي يجعل الجسم أكثر عرضة للأمراض، ففي حالة إذا ما كنت تعاني من الإصابة المستمرة بالأمراض المعدية، فينصح الأطباء بأن تقوم بفحص مستويات النحاس في الجسم، فقد تشير تلك الحالة إلى نقص النحاس في الجسم.

مشاكل في النظر

كون عنصر النحاس يعمل على توفير الدعم الكافي للأعصاب والجهاز العصبي بشكل عام، وكون الجهاز العصبي هو جهاز متصل بكامل الجسم، وله الكثير من الوظائف، والتي من بينها وجود مشاكل في النظر وفي عملية الإبصار، والتي قد تصل في الحالات المتقدمة إلى فقدان البصر بشكل كامل، والذي يرجع السبب فيه إلى وجود مشاكل في الجهاز العصبي.

شحوب البشرة

لا تعمل صبغة الميلانين على تصبغ الشعر فقط، ولكنها أيضاً تحافظ على لون الجلد في الجسم بشكل عام، فمن المعروف أن لون البشرة تعمل صبغة الميلانين على تحديده بشكل كبير، وهي الصبغة الموجودة في الجسم، والتي يتم إنتاجها في الجسم عندما يقوم الجسم بهضم عنصر النحاس، وتوزيعه على الخلايا الموجودة في البشرة.

صعوبة في المشي

يستطيع الأشخاص الذين يعانون من نقص في مستويات النحاس ملاحظة الصعوبة في المشي لديهم، وذلك يرجع السبب فيه إلى أن الأنزيمات المختلفة في الجسم، والتي تعمل على استخدام عنصر النحاس، حتى تحافظ على صحة الجسم بشكل عام، والحبل الشوكي بشكل خاص، الأمر الذي يؤدي إلى تأثر عملية المشي بشكل ملحوظ- والتي يتحكم فيها الحبل الشوكي- من نقص عنصر النحاس في الجسم.

الحالات التي يجب عندها تناول حبوب النحاس

  • معاناة الجلد من الحروق أو أن يعاني الشخص من الإسهال الشديد.
  • الذين يعانون من أمراض بالأمعاء أو الكلى والبنكرياس.
  • الذين تعرضوا لجراحة إزالة جزء من المعدة.
  • النساء اللاتي يعانين من الإجهاض المستمر.
  • البعض يستخدمونها في علاج التهاب المفاصل.

يجب التنويه إلى استشارة الطبيب لمعرفة الجرعة الخاصة بكل شخص، بحسب الحالة المرضية الخاصة به.

الآثار الجانبية لحبوب النحاس

قد يعاني البعض من الحساسية من عنصر النحاس، والتي تظهر أعراضها على شكل وجود دوار وغثيان أو قيء في بعض الحالات، أو تغير في الجلد وظهور بذور على البشرة، أو ارتفاع في درجة الحرارة، ويذكر انه لا توجد دراسة واضحة تفيد بمدى إيجابية إعطاء الأطفال حبوب النحاس، لذلك فيفضل عدم تناولهم إياها.

أسئلة شائعة

هل النحاس يقضي على الشيب؟

عنصر النحاس واحد من العناصر الهامة التي تعمل على إنتاج الميلانين في الجسم، والذي بدوره مسؤول عن لون الشعر، والذي يعمل على منح الشيب والمحافظة على لون الشعر.

كيف أعرف النحاس ناقص عندي؟

توجد الكثير من العلامات التي تدل إلى نقص عنصر النحاس في الجسم، والتي من بينها ما يلي.
– الشيب المبكر.
– الحساسية للطقس البارد.
– مشاكل في الذاكرة.
– الإصابة المستمرة بالمرض.

مقالات ذات صلة