القسم الطبي

كم وزن الجنين الطبيعي

كم وزن الجنين الطبيعي

يعتبر الوزن هو أحد مؤشرات نمو جسم الجنين السليم والتغذية الصحيحة التي حصل عليها، ولكن لا يوجد هناك وزن طبيعي محدد، لأن ذلك يختلف من جنين لآخر، كما يتساءل العديد من الآباء والأمهات حول الوزن المناسب أو ما هو الوزن المتوسط للجنين بعد ولادته، وهذا ما سنذكره في الفقرات القادمة.

  • يعتبر متوسط وزن جسم الجنين بعد الولادة هو (3.5 كيلو جرام)، كما إذا وصل وزنه إلى (2.5: 4.5 كيلو جرام)، فهو أمر طبيعي.
  • كما يفقد الجنين بعد ولادته حوالي 10% من وزنهم، وهذا بسبب التخلص من السوائل التي كانت محبوسة في جسمه، وذلك يكون في اليوم الرابع أو الخامس من الولادة، ثم يستعيد وزنه مرة أخرى بعد حوالي مرور 10: 12 يوماً.
  • وفي فترات الحمل يعبر وزن الجنين هنا عن متوسط أعمار الأجنة في شهور الحمل المختلفة.

ما هو متوسط وزن الجنين خلال الحمل؟

يبدأ ظهور وزن الجنين في فترة الحمل بعد مرور 3 أشهر، وفيما يلي سنتعرف على متوسط وزن الجنين كما أشارات إليها الإحصائيات، على النحو الآتي:

  • يكون الجنين في الشهر الثالث وزنه حوالي ما بين (35 إلى 58 جرام).
  • وفي الشهر الرابع يصل وزنه إلى ما يقارب من (73 إلى 146 جرام).
  • كما يبلغ وزنه في الشهر الخامس حوالي من (181 إلى 331 جم).
  • وعند وصول الحمل إلى الشهر السادس، يكون وزن الجنين قد وصل إلى حوالي من (399 إلى 670 جم).
  • وفي الشهر السابع يصل وزن الجنين إلى 785 جم أو 1.2 كيلو جرام.
  • وعند بلوغ الأم الشهر الثامن يكون قد وصل وزن الجنين إلى ما يقارب من 1.3: 1.7 كيلو جرام).
  • وفي آخر شهر وهو التاسع يكون الجنين قد بلغ وزنه حوالي 1.9: 2.8 كيلو جرام.
  • ويكون الوزن الطبيعي للجنين حديث الولادة حوالي من 2.5: 4.5 كيلو جرام.

ما الذي يؤثر على وزن الجنين؟

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على وزن الجنين سواء كان في فترة الحمل أو بعد الولادة، والتي سوف نطرحها فيما يلي:

  • أولاً عمر الأم: يوجد ترابط ما بين التقدم في العمر للأم والوزن الطبيعي للجنين، فمع التقدم في العمر قد يتسبب في حدوث زيادة في وزن الجنين أو لا وهذا حسب طبيعة جسم الأم.
  • ثانياً الحالة الصحية للحامل: هناك بعض الأمراض التي تصيب الأم في فترات الحامل تتسبب في زيادة أو نقصان وزن الجنين بعد الولادة، حيث تتسبب الأم المصابة بمرض السكري أو السمنة المفرطة، إلى ارتفاع وزن جسم جنينها، أما الأم التي تعاني من أمراض قلبية أو ارتفاع في الضغط الدم، تولد الجنين وهو يعاني من الوزن المنخفض.
  • ثالثاً نوع الجنس: يكون الذكور حديثي الولادة أكثر وزناً من الإناث حديثي الولادة، كما أنهم يكتسبون زيادة في الوزن بشكل سريع أيضاً بعد فترة قليلة من الولادة والرضاعة.
  • رابعاً تغذية الطفل: يرجع وزن الجنين حديثي الولادة ومعدلات نموه إلى طبيعة التغذية التي يحصل عليها، فإذا كانت الأم ترضعه حليباً طبيعياً أي عن طريق ثدييها ينمو الطفل بشكل سليم مع زيادة في وزنه، ولكن في حالة استخدام الحليب الصناعي يكون الطفل أضعف ووزنه أقل.
  • خامساً حالات مرضية: في حالة إذا كان يعاني الطفل حديث الولادة من أحد الأمراض كأمراض القلب التي تتسبب في بطء زيادة وزن الجنين، كما تؤدي المشكلات الهضمية إلى نقص في وزن الجنين أيضاً.
  • سادساً الخداج: هي التي تعبر عن ولادة الجنين قبل اكتمال فترة الحمل، وهنا يولد الجنين ولديه الكثير من المضاعفات الصحية، والتي منها أنهم ينمون بشكل أبطأ من الأطفال المولودين بشكل طبيعي، بالتالي يكون وزنهم أقل من الأطفال الطبيعيين.
  • سابعاً مسببات أخرى: والتي تتمثل في:
    • طبيعة أجسام الوالدين: في حالة إذا كان الآباء كبار السن، ويمتلكون زيادة في لطول، يولد الطفل هنا وهو حجمه أكبر من المتوسط، ولكن إذا كانوا الآباء صغار في السن وقصار القامة، فيوبد الطفل هنا وحجمه أصغر من المتوسط.
    • ولادة التوائم: في حالة إذا كانت الأم حامل في توأم تكون أحجام الجنة صغيرة في الوزن.
    • ترتيب الولادة: يكون الأطفال المولودون حديثاً أقل حجماً من الأطفال السابقين.

هل زيادة وزن الجنين أو نقصانه خطيرة؟

إذا كان هناك اضطرابات في وزن الجنين، سوف تؤدي إلى حدوث بعض المخاطر سواء في فترة الحمل، أو بعد الولادة، وهي تكون على النحو التالي:

  • الأعراض الناتجة عن زيادة وزن الجنين، وهي تحتوي على الآتي:
    • صعوبة أثناء الولادة، وقد يستدعى إلى ولادة الأم بالطريقة القيصرية.
    • حدوث بعض أضرار للأم في وقت الولادة، مثل الإصابة بالنزيف أو تمزقات مهبلية، أو إصابتها بغضروف الظهر.
    • تعرض الجنين إلى مخاطر بعد ولادته، والتي تتمثل في إصابته بانخفاض مستويات السكر في الدم، أو تعرضه للسمنة.
  • الأعراض الناتجة عن انخفاض وزن الجنين، وهي تضمن على التالي:
    • إصابة باضطرابات التنفس، كصعوبة في التنفس أو التنفس السريع.
    • انخفاض معدل الأكسجين في الجسم.
    • نقصان في معدلات السكر في الدم.
    • عدم القدرة على التحكم في درجة حرارة جسم الجنين، في حالة تعرضه للسخونية.
    • زيادة تكوين خلايا الدم الحمراء في جسمه.

كيف أحافظ على وزن الجنين الصحي؟

من الضروري أن تحافظ الأم على القيام ببعض العادات الصحية التي تساعد في ولادة الجنين بوزن مناسب وصحي، بجانب الحفاظ على حالتها الصحية، وأبرز هذه العادات كما يلي:

  • يجب اتباع نظام غذائي صحي متكامل، كما تكون الوجبات غنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات الهامة التي يحتاجها الجنين حتى ينمو بشكل سليم.
  • الابتعاد عن التدخين في حالة إذا كانت الأم مدخنة، لأن التدخين يؤثر سلبياً على نمو دماغ الجنين؛ مما ينتج عنه إصابته بالأمراض العقلية المختلفة.
  • المداومة على قياس الوزن، حتى يتم التعرف على التغذية السليمة التي ستحصل عليها الأم من أجل سلامة طفلها.
  • الخضوع للعلاج في حالة تعرض الأم لأحد الأمراض كمرض السكري أو أمراض القلب.

التغذية الحكيمة أثناء فترة الحمل

التغذية السليمة والصحية هي أساس الحفاظ على نمو الجنين ووزنه بشكل صحي، لذا يجب أن تحتوي الوجبات الغذائية للأم على الآتي:

  • الحبوب الكاملة: تحتوي على قدر عال من الألياف الغذائية والكربوهيدرات، كالقمح الكامل، والأرز، والشوفان.
  • الخضراوات: تعتبر الخضراوات من الأطعمة القليلة السعرات، لذا يجب الإكثار من تناولها، وهي كالخيار، والخضراوات الورقية.
  • الفواكه: لأنها تمتلك الفيتامينات المهمة لنمو الجنين.
  • الأطعمة الغنية بالبروتينات: ومنها الألبان، واللحوم والأسماك.
  • الدهون الصحية: كزيت الزيتون، والزبدة البلدي.

أسئلة شائعة

ما هو وزن الجنين الذي يتطلب عملية قيصرية؟

عند تجاوز وزن الجنين حوالي 4,500 كيلو جرام فهو بذلك يمتلك وزناً وحجماً كبيراً للغاية، وفي هذه الحالة يتطلب أن تلد الأم بالطريقة القيصرية حتى لا تتعرض إلى إصابتها بضرر ما.

ما هو الطعام الذي يزيد وزن الجنين في بطن أمه؟

هناك بعض الأطعمة التي يجب على الأم التقليل منها حتى لا يصاب الجنين بزيادة الوزن، وتتمثل في: المكسرات، واللوز، والبيض، والسكريات، والعصائر المعلبة، والحليب كامل الدسم.

مقالات ذات صلة