القسم الطبي

صفات الشخص المجنون

صفات الشخص المجنون

يُعرف الشخص المجنون يفقد السيطرة على سلوكياته وتفكيره بشكل غير سوي، فقد يقوم ببعض الأفعال بدون إدراك كلي لما يرتكبه، وتشكل تلك الفئة خطر على نفسه وعلى المحيطين به، فقد يرتكب الجرائم أو التسبب في فوضى دون وعي منه، ووضح العلماء أن للجنون خصال معينة توضحه أولها عدم الاتزان النفسي.

  • هناك نوعين من الجنون الأول هوس مزمن والذي يصل منه إلى الجنان، أما النوع الآخر هو هوس خفيف.
  • تظهر صفات على الشخص المجنون وتتمثل في الآتي.
  • فقدان الوعي: يتعرض المجنون لحالات فقدان الوعي، حيث يشعر وكأنه أنفصل عن العالم وعلى هذا قد يقوم بأفعال إجرامية بدون إدراك.
  • تعثر الحديث: يلاحظ على الشخص المجنون تعثر الحديث، ويكون ذلك من خلال فقدان القدرة على ترتيب الكلمات لشرح الجمل ويفقد القدرة على التركيز أثناء الحديث.
  • فقدان التعاطف: تقل القدرة على التعاطف أو الشعور لدى الشخص المجنون، فيصبح غير قادر على التفاعل مع الآخرين.
  • التغيرات المزاجية: يصبح الشخص في حالات مزاجية متقلبة، ويكون ذلك نتيجة وجود خلل في وظائف المخ مما يؤثر بشكل كامل على الحالة النفسية للمجنون.
  • الخوف الشديد: يشعر الشخص المجنون اتجاه العديد من الأمور أو الأشخاص، فإذا يلاحظ عليه الميل للعزلة والابتعاد عن جميع المحيطين به.
  • الكوابيس: أشار الأطباء إلى أن الشخص المجنون يكون في حالة هذيان، إذ يرى كوابيس بشكل دائم وهذا يسبب له الخوف.
  • الضحكات الهيستيرية: من ضمن الصفات التي تظهر على المجنون الضحكات الهيستيرية في أوقات لا يستدعى فيها الضحك.
  • الكذب المرضي: قد يصبح المجنون شخص كاذب ويصل إلى الكذب المرضي، وهي من صفات الجنون.

أسباب الإحساس بالجنون

  • الأسباب الوراثية: العامل الوراثي من أسباب الجنون، لذا يخضع المريض للفحص الطبي لمعرفة سبب الإصابة، وعلى هذا يتم تناول علاجات طبية تنظم خلايا العقل وإشارات المخ.
  • الصدمات: يتعرض بعض الأشخاص للصدمات النفسية التي على أثرها يصبحون في حالة غياب عن الواقع، مما يجعله يصاب بالجنون.
  • الوساوس: يرى مريض الجنون هلاوس مختلفة، فقد يشعر بأن هناك أشخاص تتحدث معه أو يراهم، كما يسمع لأصوات ويشعر بوساوس حوله، وفي تلك الحالة يجب الخضوع للعلاج الفوري.
  • الاضطهاد: في بعض الأحيان يصاب الشخص بالجنون بسبب الشعور بالقمع والاضطهاد من المحيطين به، فإن هذا يؤثر على القوة العقلية وعليه يحدث خلل في المخ مما يصبح مريض نفسي، وفي بعض الأحيان يتطور الأمر إلى الجنون.

أعراض الجنون المؤقت

في بعض الأحيان يصاب الشخص بالجنون المؤقت نتيجة التعايش تحت ضغط نفسي شديد أو بسبب التعرض لصدمات غير قادر على تجاوزها، ويجب العلاج النفسي والقيان بجلسات لتعديل السلوكيات.

  • التوهان: يلاحظ على المريض التوهان وفقدان التركيز كأنه انفصل عن الواقع المحيط به، ويتضح ذلك خلال تواجده مع الأهل أو في العمل.
  • العزلة: يرغب الشخص في الجلوس منفرداً والانعزال عن الجميع، ويصبح لا يريد التفاعل مع الآخرين سواء في العمل أو مع الأسرة.
  • جلد الذات: يشعر المريض بأنه لا يستحق التقدير أو النجاح، فيقع تحت جلد الذات واحتقار الشخص لنفسه، وعلى هذا يصبح نادم وغير راضي عن ذاته.
  • التعرض لنوبات هلع: يصاب المريض بالعديد من نوبات الهلع والخوف الشديد، فقد يقلق من التعامل مع الأهل ويصبح في حالة غير طبيعية.
  • تغيرات سلوكية مفاجئة: أن التغيرات المفاجئة لمريض الهوس أو الجنان تكون بشكل مستمر، إذ انه يتحول من شخص سعيد إلى مكتئب وهذا يرجع لوجود خلل هرموني ووظائف العقل تشعر المريض بتلك الأعراض.

أنواع الجنون

أن مريض الجنون قد يكون وسطنا يتعامل مع الجميع ولا يظهر عليه سوى أعراض قليلة تجعله غريب الأطوار، وذلك يعد الهوس الخفيف الذي يندرج ضمن مرض ثنائي القطب من المرحلة الأولى

الهوس المزمن في الجنون

  • يعتبر الهوس المزمن من صور الجنون، إذ أن المريض يصاب بنوبات انفعال وتقلبات مزاجية، مع القيام بسلوكيات غريبة، وقد تكون الإصابة بسبب الإفراط في تناول المخدرات والكحوليات.
  • تؤثر المواد المخدرة من الكوكايين على وظائف العقل، حيث يصبح الشخص في حالة هوس ويمر بالاكتئاب لفترات طويلة.
  • هناك بعض الأدوية المسببة في الإصابة بالهوس، لذا يجب تناول الجرعات العلاجية بنسب محددة للحصول على الفائدة الطبية دون ضرر.
  • يشعر المريض بأعراض الهوس الكامل والتي تتمثل في رؤية الأوهام والهلاوس، وقد وضح العلماء أنه يرتبط بأمراض الاكتئاب.
  • بناء على هذا تحدث حالات الانتحار وترتفع عند الفئات المكتئبة والمصابين، وتظهر النسبة المرتفعة في العديد من الدول الأجنبية.

الهوس الخفيف في الجنون

  • يعرف الهوس الخفيف بأنه ليس خلل في الوظائف بل تغير في السلوكيات والحالة المزاجية، وذلك يؤثر على المهام اليومية.
  • وضح العلماء أن الهوس الخفيف يكون أقل بعدة درجات من الهوس المزمن، إذ يشعر الشخص بعدة أعراض منها التغيرات المزاجية.
  • يصبح الشخص المصاب بالهوس فاقد للشغف والحياة، وعلى هذا يميل للعزلة والنوم لساعات طويلة، وقد يقوم بسلوكيات غريبة.
  • يلاحظ على الشخص المجنون بأنه يتحدث بصورة سريعة ولفترات طويلة، كما أنه يشعر بالحماس والتنافس وارتفاع الرغبة الجنسية.
  • يقوم الشخص المصاب بالهوس الخفيف ببعض السلوكيات الغريبة، ويلاحظ أنه شديد الثقة بنفسه الذي يصل إلى الجنون، وفي بعض الأحيان يصاب بفرط حركة والرغبة في التحدث باستمرار وتشابك الأفكار بصورة غير واضحة.

كيف اتعامل مع شخص مجنون

وضع علماء القانون تعريف للجنون وهي حالة فقد الأهلية والإدراك العقلي والوعي، ويكون ذلك نتيجة ضعف في وظائف المخ، لذا لا يخضع للمحاكمة.

  • أن التعامل مع الشخص المجنون يجب أن يكون بحذر وفي نفس الوقت يجب التعامل بعقلانية دون التقليل من شأن المريض.
  • ينبغي في حالة وجود شخص مصاب بالجنون من المحيطين بك، ويجب في تلك الحالة الإسراع في مساعدة المريض والتوجه لطبيب إلى أن يتماثل الشفاء.
  • أن التعامل مع المجنون يكون قائم على التفاهم وعدم التقليل من شأن الشخص، فقد يقوم برد فعل عنيف يلحق ضرر بالجميع.
  • يجب أن يخضع المريض للمصحة النفسية، وذلك من أجل علاجه بشكل صحيح إلى أن يصبح الشخص مؤهل للتعامل مع المحيطين بصورة آمنة.
  • أشار الأطباء أنه يجب متابعة الشخص المريض حتى لا يلحق الضرر بنفسه، فقد يقوم بجرح جسده أو الانتحار عند الشعور بأشد حالات اليأس.

الأسئلة الشائعة

ما هي أعراض بداية الجنون؟

تظهر أعراض بداية الجنون من خلال الهذيان والهوس وكذلك الشعور بالخوف والرهاب.

هل يمكن الشفاء من الجنون؟

من الممكن أن يشفى المصاب بالجنون، ويكون ذلك من خلال الخضوع للجلسات العلاجية التي تنقسم بين علاج نفسي وعلاج جسدي، وبجانب هذا يجب تناول الأدوية الطبية.

هل المجنون يعرف نفسه انه مجنون؟

لا يعرف المجنون بأنه شخص مجنون، وذلك لأنه شخص منفصل عن الواقع ويرفض التعامل مع المجتمع، ولا يعترف بأنه مريض.

ما الذي يفكر به المجنون؟

يفكر المجنون بشكل هستيري، حيث يشعر بأن العالم يتأمر عليه ولا يثق في أي أحد، كما يقوم ببعض الأفعال الغريبة والشاذة، ويصبح فاقد الاتصال بالمكان والزمان والأفراد.

مقالات ذات صلة