القسم الطبي

كيف اعرف ان ربط عنق الرحم انفك

كيف اعرف ان ربط عنق الرحم انفك

هناك بعض حالات الحمل التي يلجأ فيها الأطباء إلى إجراء عملية ربط عنق الرحم، ومنها الإجهاض وما ينتج عنه من تلف عنق الرحم، وتاريخ الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل.

وإذا قامت الحامل بإجراء عملية ربط عنق الرحم في أيًا من مراحل الحمل؛ فهذا يحتم عليها إجراء نفس العملية في المرات اللاحقة من الحمل.

وفي حال وجود مشكلة في ربط عنق الرحم تؤثر على استمراره؛ فيمكن معرفة ذلك بملاحظة الأعراض التالية:

  • زيادة درجة حرارة الجسم عن 37.5 درجة مئوية.
  • الإصابة بالقشعريرة.
  • الشعور بتقلصات.
  • نزول ماء من المهبل.
  • نزول إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.
  • الشعور بألم متقطع في منطقة الظهر أو أسفل البطن.

أعراض التهاب ربط عنق الرحم

  • تُعد الالتهابات من الأعراض الشائع حدوثها بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم، ويُطلق على هذه الحالة اسم التهاب المشيماء.
  • وهناك عدة أنواع من البكتيريا تسبب حدوث تلك الالتهابات والتي يمكن أن تتكرر بعد إجراء العملية في حال عدم الحصول على العلاج المناسب في الوقت المناسب.
  • وينتج عن الإصابة بالتهابات ما بعد عملية ربط عنق الرحم مجموعة من الأعراض وهي:
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • الشعور بالحكة.
    • الشعور بألم في البطن.
    • زيادة سرعة نبضات القلب.
    • نزول إفرازات من المهبل كريهة الرائحة.
  • ويجب الوضع في الاعتبار مدى خطورة التهابات ما بعد عملية ربط عنق الرحم، نظرًا لاحتواء المهبل على بكتيريا ليست موجودة بالرحم، ومن ثم تتزايد مخاطر إصابة الرحم وداخل الكيس الأمنيوسي بالعدوى البكتيرية.
  • لذلك من الأفضل تحديد سبب تكرار تلك الالتهابات بإجراء مسحة وزراعة، ومن ثم الوقوف على أنسب علاج يقضي نهائيًا على الالتهابات المتكررة.

هل فتح ربط عنق الرحم مؤلم

  • نعم، ففي بعض الحالات قد تشعر الحامل بألم خفيف، يصاحبه نزيف خفيف يستمر لمدة 24 ساعة، وأيضًا إفرازات لونها بني يمكن أن تستمر في النزول لوقت أطول.
  • يلجأ الطبيب إلى إزالة خيوط ربط عنق الرحم في الأسبوع 36 أو 37 من الحمل، أو قبل حدوث ولادة مبكرة، لتجنب تمزق الرحم أو عنقه.
  • ويتم فك ربط عنق الرحم في حالة الولادة القيصرية قبل أن ينزل ماء رأس الجنين أو تبدأ الانقباضات، وتُجرى تلك العملية في عيادة الطبيب.
  • وفي حال عدم فك ربط عنق الرحم؛ فقد تواجه الأم أيًا من المخاطر التالية:
    • قلة فرص حدوث حمل آخر.
    • تعرض الأنسجة التي تحيط بعنق الرحم للتآكل.
    • وجود عدوى في عنق الرحم وما ينتج عنها من انخفاض في الخصوبة.

هل الامساك يؤثر على عملية ربط عنق الرحم

  • نعم، فيمكن أن يكون للإمساك تأثير سلبي على ربط عنق الرحم، وذلك لأنه يزيد من الضغط داخل البطن، وهو ما يؤدي إلى حدوث مضاعفات.
  • ولذلك يُنصح باتباع عدة إرشادات للتقليل من مخاطر الإصابة بالإمساك بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم وهي:
    • المداومة على ممارسة التمارين الرياضية.
    • تناول الملينات للألياف والبراز والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية.
    • الإكثار من تناول الماء والعصائر الطبيعية.
    • الإكثار من تناول الأطعمة المليئة بالألياف مثل الخضروات والفاكهة.
  • وقد يكون سبب الإمساك هو اتباع نظام غذائي قليل السوائل والألياف الغذائية، أو تناول المكملات الغذائية التي يدخل في تركيبها عنصر الحديد، أو تأثر حركة الأمعاء والعضلات الملساء بهرمونات الحمل.

ربط عنق الرحم والجلوس

  • لا يتأثر ربط عنق الرحم بالجلوس في أي وضعية أو الجلوس لوقت طويل.
  • ولكن في حال الشعور بعدم الراحة نتيجة الجلوس لفترات طويلة؛ فيُنصح بتجنب ذلك.
  • ولا تحتاج إجراء تلك العملية إلى استلقاء الأم بعد العملية، بل يمكنها المشي والقيام بالأنشطة اليومية بصورة طبيعية.

هل تحدث ولادة مبكرة بعد ربط عنق الرحم

  • نعم، فعملية ربط عنق الرحم لا تمنع حدوث الولادة المبكرة في بعض الحالات.
  • حيث يُعد حدوث الولادة المبكرة، أحد مضاعفات عملية ربط عنق الرحم، للأسباب التالية:
    • في حال عدم إجراء عملية ربط عنق الرحم في موعد مناسب، فمن الأفضل إجراؤها خلال الفترة من الأسبوع 12 إلى الأسبوع 14 من الحمل.
    • تغير شكل أو حجم عنق الرحم، مما يُفقد عملية ربط عنق الرحم فاعليتها.

خروج خيط ربط عنق الرحم

  • قد يدل خروج أو نزول خيط ربط عنق الرحم على فك الربط.
  • وفي هذه الحالة تلجأ الأم إلى الطبيب المختص لتحديد الإجراء المناسب والذي يتم طبقًا لعمر الحمل.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الخيوط المستخدمة في تلك العملية هي الخيوط التي لا يمكن للجسم امتصاصها.
  • وتتم إزالة الخيط المُستخدم في ربط عنق الرحم بالأسبوع من 37 إلى 39، من أجل حدوث الولادة الطبيعية،، وإذا كان ربط عن الرحم قد تم عن طريق البطن؛ فسيترك الطبيب الخيط لأن الولادة ستكون قيصرية.
  • وفي حال بدأ الانقباضات أو بدء تسرب الكيس الأمنيوسي أو السلوي؛ فيقوم الطبيب بإزالته في عيادته، دون أن يكون هناك حاجة لدخول الأم إلى المستشفى.

عملية ربط عنق الرحم

  • تُعد عملية عنق الرحم واحدة هي إجراء يلجأ إليه الطبيب من أجل ربط وإغلاق عنق الرحم بوضع غرزة واحدة حول عنقه.
  • ويتم إجراء تلك العملية لمنع حدوث إجهاض متأخر في الثلث الثاني من الحمل، وكذلك لمنع حدوث الولادة المبكرة نتيجة ارتخاء عنق الرحم.
  • وتُجرى عملية ربط عنق الرحم في زمن لا يزيد عن ساعة واحدة، ولا تستدعي بقاء الأم في المستشفى بل يمكنها العودة إلى المنزل في نفس اليوم.
  • وأنسب موعد لإجراء عملية ربط عنق الرحم هو من الأسبوع 12 إلى الأسبوع 14 من الحمل، وفي حال عدم إجراؤها خلال تلك الفترة؛ يمكن إجراؤها حتى الأسبوع 24 على أقصى تقدير.
  • وهناك عدة حالات لا يوصي فيها بإجراء تلك العملية وهي: تسرب الماء من الكيس السلوي قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، المخاض المبكر، الإصابة بالتهابات في الرحم، الإصابة بنزيف في المهبل.
  • قبل إجراء العملية يتم اتخاذ مجموعة من الإجراءات وهي:
    • الحصول على عينة من السائل الذي يحيط بالجنين أو على مسحة من عنق الرحم.
    • التأكد من صحة الطفل بإجراء صورة للموجات فوق الصوتية للرحم.
    • التأكد من عدم إصابة الأم بأي التهابات، وفي حال إصابتها يجب وصف المضادات الحيوية لها للقضاء عليها قبل إجراء العملية.
  • وعند إجراء العملية، يتم حقن الأم بالمخدر لتقليل شعورها بالألم.
  • وهناك طريقتين لإجراء عملية ربط عنق الرحم وهما:
    • من خلال المهبل، وهي أكثر الطرق شيوعًا بين الأطباء، حيث يقوم الطبيب بإدخال منظار عبر المهبل فيصل إلى عنق الرحم، ومن ثم يتم وضع الغرزة حول أعلى عنق الرحم ومن ثم شهدها، فتحافظ الغرزة على إبقاء عنق الرحم مُغلقًا.
    • من خلال البطن، وهي الطريقة التي يلجأ إليها الطبيب إذا كانت الأم قد أجرت عملية سابقة لربط عنق الرحم ولم تنجح، كما يلجأ إليها إذا كان عنق الرحم قصيرًا للغاية.
  • وبعد الانتهاء من العملية، يفحص الطبيب الجنين للاطمئنان على صحته بإجراء صورة للموجات فوق الصوتية، وتظل الأم في المستشفى لبضعة ساعات من أجل مراقبة أي انقباضات قد تحدث مبكرًا.
  • ولمنع الإصابة بالالتهابات بعد تلك العملية؛ يصف الطبيب المختص بعض الأدوية.
  • وتظل الأم في فترة راحة لمدة يومين أو 3 أيام على الأكثر، على أن تقوم بفحص العنق بشكل أسبوعي أو كل أسبوعين، لحين اقتراب موعد الولادة.
  • ويوصي الطبيب الأم بتجنب الجماع قبل العملية بأسبوع أو بعدها بأسبوع.

المراجع

مقالات ذات صلة