أدبيات

قصة اكشن قصيرة جدا

قصة اكشن قصيرة جدا

تنمي القصص والروايات الحس الإبداعي لدى الطفل وتوسع من مدارك العقل، ليصبح أكثر وعياً وعلماً وذلك يؤثر على شخصيته بصورة إيجابية.

  • كان هناك فتاة تحب المغامرة واكتشاف الجديد، وبسبب تهورها دائما تنصحها أمها بضرورة التأني حتى لا تصاب بالمشاكل.
  • ذات يوم قررت الفتاة الدخول إلى المنزل المهجور حتى تكتشف الغريب والغامض بالمكان، وبالفعل اقتحمت المكان بكل شجاعة.
  • قامت الفتاة بالتجول داخل المنزل، وأثناء ذلك شعرت بحركة غريبة في المكان ومن هنا بدأت تقلق وتخاف من ظهور أحد الغرباء أو هجوم الأشرار.
  • تلفتت الفتاة من حولها لم تجد أي شخص، لكنها صممت على التعمق داخل المنزل والوصول إلى كافة الحجرات.
  • فجأة سمعت الفتاة أصوات نقر على الخشب، لكنها لا تعلم مصدرها وعلى هذا قررت الخروج من البيت المهجور والعودة إلى منزلها.
  • بمجرد اقتراب الفتاة من الباب شعرت بشيء يلمس قدميها، لتجد قطة صغيرة دخلت معها وهي التي تسببت في تلك الأصوات.
  • هدأت الفتاة وتعلمت أن لا تقحم نفسها في أمور قد تجلب لها المصائب، ومن ثم عادت إلى منزلها بعد أن تعلمت الدرس.

قصص اكشن ورعب

قصة سر القصر الملعون

  • كان هناك شاب رحال يتجول البلدان والقرى للتعرف على ثقافات وعادات الشعوب الأخرى، ومن أجل تعلم هوايات جديدة.
  • وجد الشاب في الترحال متعة، فعلى الرغم من تعرضه للكثير من الصعاب إلا أنه يشعر بالشغف اتجاه معرفة كل الأساطير والقصص الغربية.
  • ذات يوم عزم الشاب على الذهاب إلى القصر الملعون، وعلى هذا أعد كافة احتياجاته من مأكل وملبس وحضر كميات كبيرة من المياه تكفيه خلال الرحلة.
  • جهز الشاب الأمتعة وخرج من منزله متجهاً إلى الوادي، خلال سيره في الطريق مر على قرى صغيرة وشاهد طبيعة سكنها وحياة البادية.
  • وجد الشاب حيوانات مختلفة تسير بين الحقول والنباتات، وشعر بالحماس الشديد للذهاب إلى القصر.
  • حين اقتراب الشاب من المدينة التي يقع بها القصر وجد المنطقة شديدة الظلام، وجميع السكان في حالة حزن، وظل يسير حتى وصل إلى باب القصر.
  • نظر الشاب إلى المكان وجد تماثيل مخيفة تقع على بوابة القصر تجلس في عظمة كأنها تقف تحرص المنطقة.
  • دخل الشاب وبمجرد وضع قدمه في المكان شعر بحركة غريبة في القصر، وذلك جعله يتأنى في سيره.
  • وجد الشاب قنفذ يتحرك بجانبه وذلك هدأ من قلقه، وعلى هذا أكمل التجول في القصر وفجأة سمع صوت صراخ شديد.
  • جرى الشاب مسرعاً في اتجاه مصدر الصوت لمعرفة ما يحدث، لكنه لم يجد شيء مما أثار قلقه بشدة.
  • نظر الشاب من نافذة القصر ليجد رجل يسير في حديقة القصر، وعليه صار باتجاه لمعرفة قصة المكان.
  • الشاب: مساء الخير، كنت أتجول في المكان ورأيت القصر، هل هو مباع؟
  • رد الرجل: أنت غريب عن البلدة، عود إلى منزله يا فتى.
  • تعجب الشاب من كلام الرجل، وتركه وعاد إلى الكوخ الذي يتواجد به في البلدة.
  • في صباح اليوم التالي خرج الشاب إلى السوق وبدأت التجول وسط الناس، ومن ثم دخل محل قماش وبدأت التحدث مع التاجر.
  • سئل الشاب عن سر غموض القصر، قال التاجر أن هناك الكثير من الأساطير حول ذلك المكان.
  • قيل أن القصر ملعون وبه أشباح ترفض الخروج منه، لذا لا يستطيع أحد الجلوس في المكان، وآخرين يرجحون أن الأميرة المفقودة مقيدة في القصر.
  • تحدث الشاب عن الأصوات التي سمعها في المكان، ووضح التاجر أن تلك الأسرار غامضة مع سر القصر.
  • قرر الشاب الذهاب مرة أخرى إلى القصر لكن تلك المرة ظل يراقب المكان من بعيد ليجد أن أحد الرجال يقوم ببعض الحيل ليمنع أي أحد من الدخول إلى القصر.
  • بحث الشاب حول حقيقة الأمر ليعلم أن القصر سيتحول إلى ميراث في حالة عدم فشل الجد في عرضه للإيجار، لذا يقوم الحفيد بعمل تلك الأساطير وطرد جميع الأشخاص بحجة وجود أشباح وأن القصر ملعون.

قصة قصيرة بالعربية

قصة الطبيب الساخر والمريض

  • كان هناك رجل يعيش في قرية بعيدة، وذات يوم شعر بآلام شديدة في معدته لكنه لم يهتم بالأمر وبعد فترة ازداد الألم لذا قرر الذهاب إلى الطبيب.
  • بعد أن قام الطبيب بفحص الرجل، طلب منه أن يأتي إليه في اليوم التالي ومعه مكحلة بها كحل أسود.
  • تعجب الرجل من طلب الطبيب، ومع ذلك حضر في اليوم التالي ومعه المكحلة وجلس أمامه منتظراً الشفاء.
  • قام الطبيب بوضع الكحل في عيون الرجل وقال له هكذا أصبحت سليم ومعافى.
  • الرجل: لكنني لا اشتكي من عيني بل معدتي.
  • رد الطبيب ساخراً: انت تأكل الطعام الفاسد، لذا وضعت لك الكحل حتى تستطيع التعرف على الطعام قبل تناوله.

قصة الحشائش المتحركة

  • كان هناك ولد صغير يسير بجانب الحقول والحشائش بشكل يومي، لكنه دائماً يشعر بوجود خطوات خلفه وحين ينظر لا يرى أحد، ومع الوقت أعتقد أن الحشائش تسير وراءه.
  • حكى الولد تلك القصة لأمه لكنها ضحكت وقالت أنها تهيئات يا بني، فلا يوجد نباتات تتحرك لا تهتم للأمر.
  • قرر الولد الذهاب في الليل إلى الحقل لكي يصل إلى سبب سير الحشائش وتحركها، وعلى هذا انتظر حتى نامت والدته ثم تحرك بخطوات بسيطة حتى خرج من المنزل.
  • وصل الولد عند الحقل وبدأ في التجول بين الحشائش والنباتات للتأكد من حركتها، لكنما لم تتحرك تلك المرة، تعجب الولد وقرر العودة للمنزل.
  • أثناء خروج الولد سمعت صوت خافت وخطوات تجري بسرعة، خاف الولد لكنه صمم على الرجوع إلى الحقل.
  • حينما تجول في الحقل وجد أرنب صغير يقفز بين الحشائش مما جعلها تبدو أنها تتحرك، ضحك الولد على شكل الأرنب وعلى الأوهام التي فكر بها من وراء تلك الخطوات الصغيرة.
  • أثناء عودة الولد إلى المنزل وجد كلب كبير يجري نحوه ولم يدرك ما يفعله لكي تجنب ذلك الخطر، وظهر رجل استطاع إبعاد الكلب عن الولد.
  • تحدث الرجل مع الولد عن سبب خروجه خلال تلك الساعات المتأخرة، وشرح الولد قصة الحشائش المتحركة.
  • ضحك الرجل وقال له لعلك تعلمت أن نهاية الفضول الرعب الشديد، عليك أن لا تقحم نفسك في المشاكل ويجب أن لا تخرج في الليل بدون إذن والدتك، فقد يصيبك مكروه.
  • شكر الولد الرجل بشدة على نصائحه وعلى مساعدته له، ووعده أن لا يخرج في الليل حتى لا يتعرض للأذى.

قصة قصيرة للأطفال

شجاعة طالب

  • كان هناك طالب يسمى علي يعرف بالاجتهاد والذكاء، وذلك جعله من الطلاب المتفوقين في الفصل وعلى هذا كان شعر بعض الطلاب بالغيرة منه.
  • قرر طالب القيام بخدعة للانتقام من الطالب المجتهد علي حتى لا يأتي إلى المدرسة عدة أيام وبذلك سوف تسنح لهم الفرصة ليظهرون اجتهادهم وتميزهم.
  • خطط الطلاب مع صديقهم الشرير عدي بالتسبب في إسهال شديد لزميلهم علي، وأثناء ذلك سمعهم الطالب حسام خلال دخوله إلى الفصل.
  • قام الطالب عدي بخلط مادة في كوب عصير وتقديمها إلى علي بحجة الصلح والتقرب معه، وعلى هذا أخذ علي الكوب وحين بدأ في تناوله صرخ الطالب حسام وقال اترك الكوب يا علي.
  • قال الطالب حسام: لا تشرب العصير يا علي، فقد وضعوا بداخله مادة ستصيبك بالإسهال، وقد شرحت الوضع للمعلمة وسوف تأتي لتعاقب طالب عدي وزملائه.
  • جاءت المعلمة وأخذت العصير والقت به في القمامة، ثم تحدث مع الطلاب لتعلم أن الغيرة هي الدافع وراء ذلك الخلاف.
  • قالت المعلمة أن جميع الطلاب المدرسة على قدر كبير من العلم ولا يوجد فرق بينهما، وعلى هذا اعتذر عدي من زميله علي وتصالحا معاً.
  • شكرت المعلمة الطالب حسام على شجاعته في إنقاذ زميله ولتبليغه عن المشكلة، فإن ساهم في حل خلاف بين زملائه كاد أن يدمر الجميع.

مقالات ذات صلة