القسم الطبي

مراحل فيروس الكبد C

مراحل فيروس الكبد C

يعرف التهاب الكبد c بأنها عدوى فيروسية، تتسبب في التهاب الكبد، مما يسبب ذلك أضرار جسيمة في الكبد، وينتشر فيروس c إلى الكبد من خلال الدم الملوث، وفي المعتاد يتطلب علاج التهاب الكبد c حقنة أسبوعية وأدوية تأخذ من خلال الفم، ومن الجدير بالذكر أن عدوى التهاب الكبد c تستمر على مدار العديد من السنوات، مما ينشأ عنها المضاعفات الخطيرة، حيث تتمثل مراحل فيروس الكبد C فيما يلي:

المرحلة الأولى

وهي العدوى الجادة التي تحدث من خلال الست أشهر الأولى من العدوى، وذلك عند إصابة الجسم بعدوى التهاب الكبد الفيروسي من خلال مجرى الدم، حيث ينتقل الفيروس إلى الكبد ويبدأ ينمو بداخله، ومن الجدير بالذكر أن نسبة الشفاء في هذه المرحلة تقدر بحوالي 20% من الأشخاص، وذلك دون تلقي العلاج خلال أشهر قليلة من الإصابة بالفيروس.

المرحلة الثانية

وهي تكون العدوى المزمنة، حيث يصاب ما يزيد عن 80 % من الأشخاص خلال هذه المرحلة بالفيروس، ولا يتمكن الجسم التخلص منه فمن ثم تتحول الإصابة به إلى الإصابة المزمنة طويلة الأمد.

المرحلة الثالثة

وهي مرحلة الالتهاب والتليف الكبدي، حيث يقوم الفيروس بقتل خلايا الكبد، وذلك كي يتضاعف الفيروس، ومن ثم يحدث التهاب في الكبد، ومع تقدم العدوى يتجول الالتهاب إلى ندبة مما ينتج عنه بعد ذلك إصابة الكبد بالتليف، وفي معظم الإصابات تظل العدوى بالفيروس غير نشطة، وذلك لفترة تتراوح ما بين العشرون عاما إلى الثلاثون عاما، وفي المعتاد لا تظهر أي أعراض على المصاب.

المرحلة الرابعة

وهي تليف الكبد بعد أن تستمر الإصابة بالوباء لمدة تبلغ من عشرون عاما إلى ثلاثون عاما، حيث تتطور العدوى لدى المصابين بنسبة واحد لكل خمسة أشخاص، لإصابة الكبد بالتصلب الكامل، وفي المعتاد يستمر عدم ظهور أي أعراض لدى بعض المصابين، لا أنه في المعتاد ما تبدأ ظهور الأعراض، وللتليف التأثير الكبير على وظائف الكبد، مما يبدأ الكبد في الانكماش والضمور وكذلك الإصابة بسرطان الكبد.

أعراض التهاب الكبد C

نوضح من خلال السطور القادمة ما هي أعراض فيروس الكبد c في المراحل المبكرة، وفي المراحل المتقدمةوذلك على النحو الآتي:

أعراض فيروس سي في المراحل المبكرة

لا يعاني مريض التهاب الكبد الوبائي في المراحل المبكرة من الأعراض الملحوظة أو المفهومة، وذلك لأن في الغالب تتشابه أعراض التهاب الكبد الوبائي سي المبكرة مع أعراض الإنفلونزا، وهذه الأعراض تتمثل في النحو الآتي:

  • ألم المفاصل.
  • القشعريرة.
  • الحمى الخفيفة.
  • ألم العضلات.
  • الشعور بالتعب.

أعراض فيروس سي في المراحل المتقدمة

تبدأ الاعراض المتقدمة بالظهور عندما يتسبب فيروس سي في تضرر الكبد، وتتمثل هذة الأعراض فيما يلي:

  • البراز الفاتح.
  • البول الداكن.
  • صفار الجلد وبياض العين والأظافر( اليرقان).
  • البراز الدهني.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • انتفاخ البطن.
  • تورم القدمين.
  • ألم البطن وبوجه خاص في الربع العلوي الأيمن من البطن.
  • سهولة التعرض للنزيف أو الكدمات.

أنواع التهاب الكبد الوبائي سي

ينقسم التهاب الكبد الوبائي c بناءا على مدة العدوى، وذلك فيما يلي:

  • التهاب الكبد الوبائي سي الحاد: يستمر التهاب الكبد الوبائي سي لفترة تقل عن 6 أشهر، ومن ثم يستطيع الجسم في التغلب على العدوى والتخلص منها.
  • التهاب الكبد الوبائي سي المزمن: وهي عدوى التهاب الكبد التي تستمر لفترة تزيد فيما فوق 6 أشهر، ويعتبر هذا النوع من التهاب الكبد الفيروسي هو النوع الأكثر شيوعاً، حيث يصاب به ما بين 75 _ 85 % من المرضى، ومن الممكن أن يتسبب التهاب الكبد الوبائي سي المزمن في تليف الكبد أو فشله أو سرطان الكبد، إذا لم يعالج بصورة صحيحة.

كيف يتم تشخيص اللتهاب الكبد الوبائي c

مراحل فيروس الكبد C

يشخص مرض التهاب الكبد الوبائي من خلال العديد من الفحوصات، وهي كالآتي:

  • فحوصات الدم وذلك للتأكد من وجود العدوى بداخل الجسم.
  • فحص وظائف الكبد، وذلك لأن التهاب الكبد الوبائي c ينتج عنه الاختلال في مستويات إنزيمات الكبد المختلفة.
  • فحص الحمل الفيروسي، وذلك للبحث عن المادة الوراثية الخاصة بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي بداخل الجسم.
  • فحص الأجسام المضادة، لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي.
  • خزعة الكبد، ويتمثل هذا الفحص في المراحل المتقدمة من المرض، وذلك للتحري عن مدى إصابة الكبد بالتلف.
  • تصوير الكبد بالرنين المغناطيسي، أو بالموجات فوق الصوتية وذلك أيضا للكشف عن تليف الكبد.

أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي

من المعلوم أن فيروس سي الذي يسلب التهاب الكبد الوبائي ينتقل عن طريق الدم، وأحيانا ينتقل من خلال إفرازات الجسم الأخرى مثل السائل المنوي أو الإفرازات المهبلية، ومن ثم يعد هذا الوباء من أنواع العدوى المنقولة من خلال الدم أو من خلال الاتصال الجنسي، كما أن هناك العديد من العوامل التي تساهم في انتقال عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي سي، وهي كالآتي:

  • غسيل الكلى.
  • التعرض لعمليات نقل الدم الملوثة والغير آمنة.
  • الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالتهاب الكبد الوبائي c .
  • ممارسة الجنس بصورة غير محمية، مثل ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالفيروس، مع عدم استخدام الواقي الذكري.
  • استخدام الأدوات الشخصية لشخص حامل فيورس التهاب الكبد الوبائي c، مثل شفرات الحلاقة أو فرش الأسنان أو مقصات الأظافر الملوثة، وبوجه خاص عند التعرض للجرح عند استخدام هذه الأدوات.
  • ملامسة دماء أو جرح أو تقرحات مفتوحة لشخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي c.
  • استخدام أجهزة الوشم أو ثقب الجسم الملوثة بدماء أحد الأشخاص المصابة بالعدوى.
  • استخدام الإبر الملوثة بدماء شخص مصاب من قبل، مثل حقن المخدرات وغيرها.

مضاعفات الإصابة بفيروس سي التهاب الكبد الوبائي سي

نوضح من خلال النقاط التالية، مضاعفات الإصابة بفيروس سي التهاب الكبد الوبائي سي، وهي على النحو الآتي:

  • تندب الكبد: اي تشمع الكبد، فيحدث تشمع الكبد بعد مرور فترة كبيرة من الإصابة بالتهاب الكبد c، وقد يسبب تشمع الكبد الاختلال في أدء وظيفة الكبد.
  • سرطان الكبد: فهناك فئة قليلة من الأشخاص الحاملون عدوى فيروس الكبد c، يصابون بسرطان الكبد.
  • فشل الكبد: فينتج عند تشمع الكبد المتقدم، توقف الكبد بصورة تامة عن أداء وظائفه

علاج فيروس سي اللتهاب الكبد الوبائي c

يتم علاج فيروس سي الخطير من خلال استخدام بعض المضادات الفيروسية، التي تعمل على منع الفيروس من دخوله إلى الخلايا ووقف تكاثره، وتتمثل أنواع المضادات الفيروسية التي تستخدم في علاج التهاب الكبد الفيروسي فيما يلي:

  • ريبافيرين.
  • سوفوسبوفير.
  • سيميبريفير.
  • ليديبا سفير/ سوفوسبوفير.
  • داكلاتاسفير.
  • الباسفير.

الوقاية من اللتهاب الكبد الفيروسي c

يوجد العديد من الطرق الوقائية، لتجنب الإصابة الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي c، وتتمثل طرق الوقاية في الوقاية الأولية، والوقاية الثانوية وذلك فيما يلي:

الوقاية الأولية

  • البعد عن استخدام العقاقير الغير مشروعة، وبوجه خاص التي تأخذ من خلال الحقن.
  • نظافة اليدين بصورة دائمة.
  • تجنب استخدام الأدوات الخاصة بالآخرين، مثل أدوات الحلاقة وفرشاة الأسنان.
  • تغطية الجروح جيداً.
  • إجراء الفحوصات الضرورية قبل نقل الدم.
  • تطهير مواقع الحقن، بمساحات كحول جديدة.
  • تدريب العاملين في المجلات الصحية بصورة جيدة.
  • ارتداء القفازات قبل تنظيف بقع الدم.

الوقاية الثانوية للاشخاص المصابون بعدوى فيروس اللتهاب الكبد c

  • تلقي العلاج الملائم بصورة مبكرة، بالإضافة إلى العلاج المضاد للفيروسات عند الاقتضاء.
  • التوعية الدائمة والاستشارات فيما يخص الرعاية والعلاج.
  • المتابعة بصورة منتظمة لكي يشخص المرض في وقت مبكر.
  • التوصية بلقاحات التهاب الكبد B ’ A، وذلك للوقاية من حالات العدوى المصاحبة لهذان الفيروسان، من فيروسات التهاب الكبد وذلك بهدف حماية الكبد.

مراحل فيروس الكبد C

مقالات ذات صلة