القسم الطبي

متى يرجع البطن بعد الولادة القيصرية لطبيعته

متى يرجع البطن بعد الولادة القيصرية لطبيعته

  • عند حدوث الحمل وزيادة حجم البطن، يتمدد الجلد بشكل كبير، وبعد الولادة يعود الجلد بالتدريج إلى شكله الأول.
  • ولكن يختلف هذا الأمر قليلًا في حالات الولادة القيصرية خاصة تلك التي تتكرر أكثر من مرة، فنتيجة للجراحة تُصاب عضلات البطن بالضعف.
  • وعلى الرغم من مزايا الولادة القيصرية؛ إلا أن أبرز العيوب الناجمة عنها هو شكل البطن الذي يتغير بعد تلك الولادة.
  • ويُعد هذا الأمر من أكثر ما يشغل الأمهات ممن لجأن إلى الولادة القيصرية، حيث يرغبن في معرفة متى تزول آثار تلك الولادة على البطن، وتعود إلى شكلها الطبيعي.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه خلال الحمل، يزداد وزن الأم بمعدل من 10 إلى 15 كيلو جرام، تفقد منهم حوالي 9 كيلو جرامات بعد شهر من الولادة، وبعد مرور 6 أسابيع من الولادة يعود الرحم إلى الحوض، وإلى حجمه الطبيعي.
  • وفيما يخص البطن؛ فهي تعود إلى طبيعتها الأولى ولكن بالتدريج، وقد يستغرق هذا الأمر بضعة أشهر، وقد تزداد الفترة إذا كان الوزن الذي اكتسبته الأم خلال الحمل أكثر من 15 كيلو.
  • وفي بعض الحالات، لا يمكن أن يعود جلد البطن إلى طبيعته التي كان عليها قبل الحمل، نظرًا لفقدانه القدرة على استعادة مرونته.
  • ويمكن أن تتراوح فترة عودة البطن إلى شكله الطبيعي ما بين 6 إلى 9 أشهر بعد الولادة.

متى يزول انتفاخ البطن بعد الولادة القيصرية

  • بشكل عام، يمكن القول أن فترة عودة البطن بعد الولادة القيصرية إلى شكلها الطبيعي تتوقف على عدة عوامل، أبرزها الوزن المُكتسب خلال فترة الحمل، مدى نشاط الأم بعد الولادة، النظام الغذائي الذي تتبعه الأم بعد الولادة.
  • إلى جانب عوامل أخرى أبرزها مرونة عضلات البطن، فكلما زادت تلك المرونة؛ كلما قلت الفترة التي يحتاج إليها البطن للعودة إلى حجمه الطبيعي.
  • كما أن الرضاعة الطبيعية تلعب دورًا فعالًا في عودة البطن إلى شكله الطبيعي بعد الولادة القيصرية، لأنها تساعد على خسارة الوزن.
  • وتقل الفترة التي يحتاج إليها البطن للعودة إلى شكله الطبيعي في حال لم تنفصل عضلات البطن عن بعضها البعض خلال الولادة، لأن انفصال العضلات نتيجة تمدد الرحم وضغطه عليها يؤدي إلى بروز شكل البطن وترهلها.

أسباب كبر حجم البطن بعد الولادة القيصرية

هناك عدة أسباب تؤدي إلى زيادة حجم البطن بعد الولادة القيصرية، واستمرار تلك الزيادة لفترة حتى يعود البطن إلى حجمه الطبيعي، من أبرز تلك الأسباب ما يلي:

  • المحاليل الوريدية التي تم تعليقها للأم خلال العملية.
  • إصابة الأم بالإمساك كأحد الأعراض الجانبية للولادة القيصرية، حيث لا تستطيع بعض الأمهات إخراج الغازات من البطن في الأيام الأولى للولادة.
  • حبس السوائل في الجسم وزيادة تورمه، نتيجة عدم قدرة الأم على الحركة بصورة طبيعية عقب الولادة مباشرة.
  • إجهاد الحمل والولادة وما ينتج عنه من تلف عضلات الحوض.
  • ضعف العضلات الأمامية في جدار البطن.
  • خلال إجراء عملية الولادة القيصرية، تتعرض عضلات البطن للتوسيع، مما يزيد من حجم البطن.
  • إصابة البطن بالترهلات نتيجة لكبر حجم الرحم وتمدده وضغطه على البطن.
  • يؤدي جرح العملية القيصرية إلى زيادة حجم البطن بعد الولادة، حيث يؤدي إلى إصابة جلد البطن والرحم بالتورم.
  • من الأسباب المؤدية لزيادة حجم البطن بعد الولادة القيصرية، الوزن الزائد الذي تكتسبه الأم خلال الحمل، ويؤدي إلى تراكم الدهون حتى بعد الولادة.
  • خلال فترة الحمل، قد تُصاب بعد السيدات باضطرابات هرمونية، تظهر آثارها بعد الولادة.

تنحيف البطن بعد الولادة القيصرية

هناك مجموعة من التعليمات الواجب اتباعها لتنزيل البطن بعد الولادة القيصرية وهي:

  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه عند الشعور بالجوع وبين الوجبات.
  • في أول أسبوعين من بعد الولادة، يُنصح بممارسة رياضة المشي لمدة 10 دقائق في اليوم، وفي الأسبوعين الثالث والرابع تزيد تلك المدة فتكون 20 دقيقة في اليوم.
  • ممارسة تمارين رياضية سهلة في المنزل في الشهر الثاني من الولادة، وذلك لمدة 30 دقيقة في اليوم، ولمدة 40 دقيقة في اليوم في ثالث شهر.
  • في حالة الرضاعة الطبيعية؛ يُنصح بالإكثار من تناول المياه والحليب لإدرار حليب الثدي، مع تجنب تناول الحلاوة الطحينية، وكذلك المشروبات العشبية والحلبة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تعوض النقص في الفيتامينات والمعادن، أبرزها الكبدة، الموز، الخرشوف، التفاح، الجمبري، السمسم، المشمش الجاف، العدس، الشيكولاتة الداكنة، السبانخ، اللوز.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على بروتينات، وفي نفس الوقت خالية من الدهون، مثل الأسماك والدجاج.
  • يجب أن يخلو النظام الغذائي للأم من الدهون والسكريات.
  • الابتعاد عن تناول الأرز والنشويات، خاصة قبل النوم.
  • التقليل قدر الإمكان من الأملاح داخل الطعام، لأنها تزيد من تراكم الدهون في البطن.
  • العمل على تقوية البطن، من خلال ممارسة تمارين التنفس العميق، حيث تقف الأم بشكل مستقيم، وتتنفس بعمق وخلال الشهيق تقبض على عضلات بطنها بإحكام، وتتركها خلال الزفير.

مشروبات لتخسيس البطن بعد الولادة القيصرية

هناك العديد من المشروبات التي يُنصح الأم بتناولها بعد الولادة القيصرية، لفاعليتها في تخسيس البطن وهي:

  • الماء: وهو المشروب الأفضل على الإطلاق للأم بعد الولادة القيصرية، حيث يساهم الماء في الحفاظ على رطوبة الجسم، ويزيد من قدرته على حرق الدهون، ناهيك عن فاعليته في شعور الأم بالشبع، وبالتالي يعمل على تخسيس البطن بعد الولادة القيصرية.
  • عصير الليمون: لعصير الليمون دور فعال في تخسيس البطن بعد الولادة القيصرية، فيكفي كوب واحد منه يوميًا حتى يتخلص الجسم من الدهون والسموم الزائدة.
  • مشروب الزنجبيل بالنعناع: يساعد هذا المزيج عند استخدامه كمشروب على زيادة معدل الحرق وإزالة الجسم من السموم، حيث يتم غلي كوب من الماء، ويُضاف إليه نصف ملعقة من الزنجبيل المطحون وأعواد النعناع، ثم تناوله دافئًا.
  • الشاي الأخضر: يُعد الشاي الأخضر من المشروبات التي تساعد على خسارة الوزن، نظرًا لاحتوائه على مضادات الأكسدة وقدرته على حرق الدهون.
  • مشروب البقدونس والكرفس: يساعد هذا المشروب على حرق الدهون وتنقية الكلى من السموم، لذلك يُنصح بضرب البقدونس والكرفس معًا في الخلاط وتناول مشروب الخليط.
  • عصير الليمون والزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على خصائص مضادة للالتهاب التي تقضي على انتفاخات البطن، وإضافته مع الليمون يساعد على تحسين عملية الهضم وإزالة السموم من الجسم وحرق الدهون.

حزام شد البطن بعد الولادة القيصرية

  • هناك اعتقاد شائع بين السيدات، أن ارتداء حزام شد البطن بعد الولادة القيصرية، يساعد على تخسيسه وتسطيحه، وعودة البطن إلى شكله الطبيعي.
  • ولكن لم يثبت أي دليل علمي صحة تلك المعتقدات، فارتداء هذا الحزام بعد الولادة لا يحمي من بروز البطن ولا يعمل على شد ترهلاتها.
  • كما أن التعجل في ارتدائه بعد الولادة القيصرية مباشرة قد يؤدي إلى زيادة التهاب جرح الولادة، لأنه تداخل مع عملية شفائه.
  • وأشار بعض الأطباء إلى أنه على الرغم من أضرار ارتداء حزام البطن بعد الولادة القيصرية مباشرة؛ إلا أنه يساعد على تماسك عضلة البطن، كما يعطي الأم شعورًا بحرية الحركة، ولكن يُشترط خلعه قبل النوم.
  • لذلك، في حال ارتداء هذا الحزام بعد الولادة؛ فمن الأفضل الانتظار حتى يلتئم جرح الولادة تمامًا، مع مراعاة عدم الضغط بشدة على مكان الجرح، لأن شدة الضغط عليه تبطئ من عملية شفائه، ويُفضل أيضًا عدم شعور الأم بالضيق عند ارتدائه، وأن تكون قادرة على الحركة وعلى التنفس.
  • وينصح الكثير من الأطباء بضرورة استبدال حزام شد البطن بممارسة التمارين الرياضية، والتي تشد عضلات البطن مثل السباحة والمشي.

المراجع

مقالات ذات صلة