القسم الطبي

ما هو الفقع

ما هو الفقع

  • الفقع أو كما يُطلق عليه في بلاد المغرب العربي الترفاس أو الكمأ، أو كما يُعرف في السودان باسم العبلاج أو نبات الرعد، هو عبارة عن نبات أو فطر بري ينمو في الصحراء أسفل التربة بعد موسم هطول الأمطار.
  • أُطلق على فطر الفقع اسم نبات الرعد نظرًا لحاجته إلى نسبة عالية من الأكسجين في التربة حتى ينمو، ويمد البرق التربة بحاجتها من النيتروجين والذي يهطل مع الأمطار المصاحبة بالعواصف الرعدية.
  • ينمو فطر الكمأة في المناطق الصحراوية أو الشبه صحراوية بشمال أفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.
  • ويكثر نموه في الكويت والمملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية وبلاد الشام وجنوب العراق وإيران وإيطاليا وفرنسا وشمال أفريقيا.
  • يظهر فطر الفقع بجانب الأشجار الضخمة مثل أشجار البلوط، ويُستدل على تواجده من خلال ملاحظة تطاير الحشرات فوق مكانه، أو تشقق سطح الأرض التي نما عليها.
  • ويتميز بشكله الكروي المنتظم وملمسه الأملس، ويتراوح طوله ما بين 5 إلى 15 سم، ووزنه يتراوح ما بين 30 جرام إلى 300 جرام.
  • أما عن حجم فطر الفقع فهو يتراوح ما بين الأحجام الصغيرة فيشبه حبة البندق، أو الأحجام الكبيرة التي تضاهي أحجام حبات البرتقال، وبالنسبة للونه فهو يتدرج ما بين الأبيض إلى الأسود.
  • يتميز فطر الفقع برائحته ونكهته القوية، إلى جانب فوائده الصحية، لذلك يتم إضافته إلى العديد من الأطباق.
  • هناك عدة أنواع من الفقع، منها فقع الجباء وهو ذو لون قريبًا من الأسود، الفقع الخلاسي ذو القشرة الصلبة واللون الأحمر الغامق، فقع الهوبر ذو اللون الأسود والقلب الأبيض وهو يدل على قُرب ظهور الفقع الأصلي وهو أسوأ أنواع الفقع، الفقع الزبيدي ذو الرائحة المميزة واللون الأبيض.
  • والعديد من العوامل التي تجعل أنواع فطر الفقع تختلف عن بعضها البعض من حيث الطعم والرائحة، وهي صلابة التربة والأرض، ونوع الأشجار التي تحيط بها.
  • يعتمد فطر الكمأ في غذاءه على بقايا حيوانات وجيف والنباتات وغيرها من البقايا الحيوية الموجودة في التربة، لذلك فهو خالِ من صبغة الكلوروفيل، ولا يقوم بعملية البناء الضوئي.

فوائد الفقع

يُعد الفقع من أنواع الفطر ذات الفوائد الصحية العالية وأبرزها ما يلي:

  • يتميز فطر الفقع بمحتواه العالي من الفيتامينات والمعادن الهامة التي يحتاج إليها الجسم، ومنها الألياف والبروتينات والأحماض الدهنية المشبعة وغير المشبعة والكربوهيدرات، والفيتامينات مثل الحديد والمنجنيز والمغنيسيوم والفسفور والصوديوم والكالسيوم، وفيتامين سي.
  • لفطر الفقع أو الكمأ فاعلية في الحد من نمو أنواع معينة من البكتيريا، بفضل احتواءه على خصائص مضادة للميكروبات.
  • يعمل فطر الفقع على محاربة الجذور الحرة ومنع إصابة الخلايا بالتضرر التأكسدي، نظرًا لاحتواءه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل حمض الغاليك وفيتامين سي والليكوبين، وبالتالي فهو مفيد في إبطاء عملية الشيخوخة ومن ثم تقليل مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل مرض السكري.
  • أشارت الدراسات العلمية إلى قدرة فطر الكمأ على تقليل الالتهابات وتعزيز الصحة العامة، حيث يثبط بعض الإنزيمات التي تساهم بالعملية الالتهابية.
  • يعزز من قوة الجهاز المناعي للجسم، وبالتالي تزيد قدرته على محاربة مختلف الأمراض.
  • تعمل مجموعة الفيتامينات والمعادن الموجودة في فطر الكمأ مثل السيانوكوبالامين ب 12 والكالسيوم، على زيادة فاعلية الجهاز العصبي.
  • يحتوي على الدهون القليلة وهي من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي تتميز بفاعليتها في زيادة ليونة المفاصل.
  • يحد من نمو أنواع معينة من الخلايا السرطانية في عدة مناطق بالجسم مثل الثدي والرئة والقولون والكبد.
  • يعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الدم لأنه يحتوي على الألياف النباتية.
  • يعالج الآثار التي تتركها الندوب والحروق على البشرة، ويمنع تشقق الشفتين.
  • يُعرف فطر الفقع بقدرته على التحكم في نسبة السكر في الدم.
  • يقي الكبد من الإصابة بالتلف.
  • يحمي الخلايا من وصول السموم إليها ويقي الحمض النووي من التلف، نظرًا لمقاومته الشوادر الحرة التي تقوم بإتلاف غشاء تلك الخلايا.
  • يحمي العين من الإصابة بالالتهابات ومنها الرمد الحبيبي.
  • يقي من الإصابة ببعض الأمراض أبرزها ارتفاع ضغط الدم، تصلب الشرايين، الذبحات الصدرية، الأزمات القلبية.
  • يحد من تساقط الشعر ويقويه ويحافظ على صحته.
  • يحافظ على صحة الأظافر وقوتها، ويقي من الإصابة بمرض هشاشة العظام.

فوائد الفقع للعين

أشارت العديد من الدراسات العلمية إلى أن الكمأة أو الفقع يحقق الكثير من الفوائد للعين وهي:

  • يمنع الإصابة بتشويش الرؤية.
  • يُستخدم الكمأ في علاج المرض المعدي التاراخوما والمسبب للعمى، حيث تُصاب به العين نتيجة لدغات الحشرات أو المشاركة في استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالمريض مثل المناشف وغيرها من الأدوات التي تلوثت بإفرازاته.
  • أكدت دراسة علمية أن الانتظام في استخدام الكمأة مع قطرات الكوريتزون وكريم الكلورامفينيكول، يساعد على التقليل من أعراض المرحلة الثالثة من التاراخوما.
  • من فوائد فطر ماء الكمأة لمرضى التاراخوما أنه يقضي تمامًا على التهاب القرنية، وحد بشكل كبير من تليف الملتحمة، وذلك لاحتواء هذا الماء على مضادات البكتيريا والجراثيم، ومضادات الأكسدة، والتي منعت تكون الأنسجة الليفية في المكان المصاب.

فوائد الفقع للرجال

لفطر الفقع العديد من الفوائد الصحية للرجال وهي:

  • يعزز الكمأ من تدفق الدماء إلى الأعضاء التناسلية للرجال، ومن ثم تعزيز الصحة الجنسية لديهم.
  • يزيد فطر الفقع من قوة الانتصاب لدى الرجال.
  • تعمل مركبات أندروستينول الموجودة في فطر الفقع على إثارة الرغبة الجنسية لدى الرجال.
  • يُحسن من أداء الرجل خلال الجماع نظرًا لاحتواءه على السعرات الحرارية الزائدة التي تكسب الجسم المزيد من الطاقة والنشاط.

طريقة تحضير الفقع

  • تجدر الإشارة إلى أن الفقع يُصاب بالتعفن بعد مرور 10 أيام من قطفه، لذلك يلجأ البعض إلى وسائل خاطئة للحفاظ عليه مثل تجميده أو غليه، فالغليان يزيل نكهته، أما تجميده فيؤدي إلى فساد قوامه.
  • لذلك فإن أفضل طريقة لتحضير الفقع هو إزالة الأوساخ منه وقطع أي قطعة تالفة فيه وشطفه وتجفيفه.
  • ثم وضع الفقع في وعاء وتغطية الوعاء منشفة ورقية جافة، ووضعه في الثلاجة لحين استخدامه.
  • وبالنسبة لاستخدامه كطعام، فيتم بشر كميات صغيرة منه ومزجها مع الزبدة أو الزيت أو الصلصات أو الأسماك أو الدجاج أو الأرز أو المعكرونة أو البيض، أو تناوله بشكل مباشر.

أضرار الكمأة

على الرغم من الفوائد الصحية العديدة لفطر الفقع؛ إلا أن له أضرار محدودة تتمثل فيما يلي:

  • قد ينتج عن تناوله ظهور أعراض الحساسية، خاصة لمن لديه سابقة الإصابة بأمراض جلدية.
  • قد يؤدي تناول فطر الفقع إلى حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم.

لذلك، يمنع تناول الكمأة أو الفقع للمصابين بأمراض في المعدة والأمعاء، وللمصابين بالأمراض الجلدية والحساسية.

المراجع

مقالات ذات صلة