أدبيات

قصة عن الاسنان

قصة عن الاسنان

الأسنان من أهم الأشياء التي توجد في وجه الأساس الإنسان والتي تعبر بشكل كبير على نظافته الشخصية لذلك يجب على الأسرة وعلى المدرسة أن تزيد من توعية الناس لحفظ الأسنان وحمايتها من التسوس بشكل كبير، ولذلك يمكن على الأسرة أن تقوم دائما بتحفيز أبنائها لكي تن تنظف أسنانها بشكل دائم قبل الذهاب إلى النوم وعند الاستيقاظ بشكل مبكر، وكبار السن أيضا لا بد أن يحافظوا على أسنانهم من الهلاك، لأنها تعد من أهم الأعضاء التي تعتمد عليها في الحياة بشكل مستمر، ولا بد من الذهاب إلى طبيب الأسنان من حين لآخر حتى تتأكد من صحة الأسنان، وتوعية الأولاد على مداولة تغيير فرشاة الأسنان والمعجون الخاص بهم، ومن الممكن أن يتم عمل بعض المسابقات لكي تحفز الأولاد على حماية أسنانهم بشكل دائم.

قصه أسنان الولد الجميلة 

  • كان طفل يعيش مع أسرته الصغيرة في منزل بعيد داخل القاهرة.
  •  ذات يوم اصطحبته الأم إلى المدرسة، ودخل إلى الفصل، وكان يتحدث مع معلمته، فوجدت أن أسنانه صفراء اللون بشكل مبالغ فيه ورائحتها كريهة بشكل كبير.
  •  فتوجهت المعلمة في الحديث مع أمه، فكان رد الأم إنه لا يحب أن يغسل أسنانه بشكل دائم مثل أخواته.
  •  فقررت الأم الترتيب مع المعلمة في أن تقدم له جائزة أو أن تصنع مسابقة داخل الفصل لكي تحافظ الأطفال على غسل أسنانهم بشكل متكرر أو بشكل مستمر.
  •  حتى يستطيعوا التعود على هذه العادة السليمة، حتى يحافظوا على أسنانهم لأكبر وقت ممكن.
  • وبالفعل أقامت المعلمة مسابقة داخل الفصل مع الأولاد، وأشارت إلى الفوز بجائزة كبيرة عندما يطبق الأولاد شروط المسابقة.
  • وكانت شروط المسابقة هي أن يستمر الأولاد في غسل الأسنان هم كل يوم صباحا ومساء لمدة لا تقل عن أسبوع.
  • وبعد المرور الأسبوع سوف تحدد المعلمة من هو الفائز وبالفعل، وقد زاد اهتمام الطفل بأسنانه، وقرر أن يهتم بأسنانه.
  •  ويواظب على غسل الأسنان بشكل يومي صباحا ومساء، حتى يفوز بهذه المسابقة، ويأخذها الجائزة الكبيرة التي وعدتهم بها المعلمة.
  •  جاء يوم تسليم الجائزة، وجاءت أمهات التلاميذ في ذلك اليوم، حتى تشاهد من هو الفائز في المسابقة.
  •  فذهب الولد من الصباح الباكر، وكان في حماس شديد.
  • فجاءت المعلمة، وكان الفائز هو الولد، وأعطته المعلمة شهادة تقدير؛ لأنه حافظ على أسنانه وهو وعدها أنه سيظل مستمراً في الحفاظ عليها حتى لا تتآكل.
  • وتصبح سيئة أو مع مرور الوقت تصبح صفراء اللون، وعاد إلى المنزل وهو سعيد جدا، وكانت الأم فخورة به.

الأسنان الحديدية

  • كان يعيش رجل عملاق في غابة كبيرة جدا مليئة بالأزهار الجميلة والأشجار الكبيرة العالية وكان يعيش معه الحيوانات جميعا.
  •  كانوا دائما الحيوانات تشعر بالخوف من هذا العملاق؛ لأنه كان يمتلك أسناناً حديدية مرعبة طوال اليوم كان يأكل الأشجار وكل الأزهار بشكل مخيف.
  • ذات يوم جاءت غزالة جديدة إلى الغابة وهي في طريقها داخل الغابة شهادة العملاق، وهو يأكل الشجرة العالية الكبيرة في خلال ثواني.
  • فصدمت وأصبحت في حالة من الرعب والخوف الشديد أخذها أحد الحيوانات لكي تعيش معه.
  •  فتحدثوا معا حتى يخرج العملاق من الغابة ويعيش بعيدا بمفرده لأن أسنانه الحديدية تسبب لهم الرعب الشديد والذعر.
  •  اجتمع الحيوانات جميعا وطلبوا أن يحضر الاجتماع العملاق.
  •  وأخبروه بقرارهم هو أنه لا بد أن يعيش بمفرده فوق جبل عال بعيد عن الغابة سمع العملاق القرار وانزعج منه جدا.
  •  ولكنه قرر أن يبتعد عنهم لأنهم لا يريدون أن يعيش معهم في هذه الغابة مرة أخرى.
  •  ظل العملاق يسير في الغابة وهو يشعر بالحزن الشديد والألم وأصبح يأكل طوال سيره في الغابة.
  •  وبعد ذلك قرر أن يعيش بمفرده صعد إلى قمة جبل وقرر أن يلقي نفسه من فوق ذلك الجبل لأنه شعر بالإحباط الشديد.
  •  وأنه لا أحد يرغب وجوده معه مرة أخرى في ذلك الحين وفي حالة صعوده إلى الجبل رأى عملاقة تعيش هي وأطفالها الصغار.
  • ووجد أيضا بالصدفة أنها تمتلك نفس الأسنان الحديدية فسألها كيف تعيش وكيف تأكل ولا يخاف منها أحد.
  •  فأجابته بأنها تعيش هنا فوق الجبل منذ زمن بعيد ولا تختلط بأي من الحيوانات ولكن العملاق زوجها مات منذ مدة من الوقت.
  • فطلب منها الزواج لكي لا يشعر بالوحدة مرة أخرى فتزوجوا وعاش العملاق والعملاقة حياة هادئة بعيدا عن باقي الحيوانات ولا يشعروا بالخوف من أحد أو بالإحباط بسبب امتلاكهم أسناناً حديدية، وهذا يشكل اختلافاً بينهم وبين باقي الحيوانات.
  •  ولكنهم ظلوا في سعادة عارمة بعيدا عن الآخرين في سعادة عارمة.

قصه العجوز وطقم الأسنان

  • في يوم من الأيام كانت تعيش سيدة عجوز في كوخ بجانب قصر كبير يمتلكه أحد  الأمراء.
  •  في يوم من الأيام كان يمشي الأمير في الغابة فوجد كوخ هذه العجوز فقرر أن يدق الباب عليها حتى يطلب منها أن تحضر له بعض الطعام لأنه بدأ أن يشعر بالجوع.
  •  عند دخول الأمير إلى الكوخ وجد أن بداخله الكثير من الخيارات وأطعمته السيدة بشكل جميل جدا.
  • أثناء تناولهم الطعام أحضرت العجوز طقم الأسنان الخاص بها لكي تضع في فمها حتى تستطيع أن تأكل بشكل أفضل.
  •  فسألها الأمير لماذا لا تمتلك أكثر من طقم أسنان حتى تستطيع التبديل بينه من حين لآخر.
  • فأجابته أنها امرأة عجوز فقير لا تمتلك أي أموال لكي تشتري طقم آخر حتى لا يهلك منها هذا الطقم.
  •  فبعد انتهاء من الطعام شكرها الأمير وتركها.
  •  ثم عاد الأمير  مرة أخرى إلى القصر.
  • وطلب الأمير من الحراس والخدم أن يبحثوا على أفضل طبيب موجود بداخل القرية.
  • بعد بحث الحراس عن طبيب وجدوا طبيباً كبيراً في السن يعيش داخل كهف لكنه بعيد عن القرية ولن يستطيع القدوم  إلى قصر الأمير بسبب كبر سنه.
  • فذهب الأمير إليه وطلب منه أن يصنع له طقم أسنان من الفضة وطقم آخر من الذهب وعندما سأله الأمير كان مدة من الوقت سيستغرق عمله لطقم الأسنان.
  • وكان إجابة الطبيب عنه إنه سيح سيأخذ حوالي من أسبوعين إلى ثلاثة حتى يستطيع الانتهاء من أطقم الأسنان.
  • شكره الأمير وطلب منه أن يحاول في تقصير مدة العمل.
  • فأجابه الطبيب أنه سيفعل ما بوسعه لكي يجهز له أطقم أسنان  رائعة وصلبة بعد مرور حوالي أسبوعين.
  • ذهب الأمير إلى بيت الطبيب لكي يأخذ أطقم الأسنان فوق ده قد انتهى منهم قبل يومين من مجيء الأمير.
  • شكره الأمير جدا لأنه فعل ما بوسعه لكي يعطيه أطقم أسنان جميلة الشكل.
  •  أخذ الأمير أطقم الأسنان وذهب بها إلى كوخ العجوز لكي يعطيها إليها عندما جاء الأمير إلى بيت العجوز وأحضرت له بعض الطعام جالسة معاها وأعطها أطقم الأسنان.
  • فرحت فرحا شديدا وشكرته وظلت تبكي بسبب أنها كانت لا تمتلك أي أي أموال لكي تشتري أطقماً جديدة ذهب الأمير وعادت إلى قصره وخلد إلى النوم وهو يشعر بسعادة وراحة شديدة بسبب مساعدته لهذه العجوز.

مقالات ذات صلة