علم وعلماء

كم يمكن ان يدوم كسوف الشمس الكلي

كم يمكن ان يدوم كسوف الشمس الكلي

  • تستمر مدة الكسوف الكلي لما لا يزيد عن 7 دقائق و 32 ثانية.

الكسوف الكلي للشمس

  • الكسوف الكلي للشمس هو أحد أنواع كسوف الشمس.
  • وكسوف الشمس هي ظاهرة فلكية تحدث عند وقوع الشمس والقمر والأرض على نفس الاستقامة، حيث يتوسط القمر الشمس والأرض، عندما يكون في طور المحاق بداية الشهر القمري، فتبدو السماء وكأنه وقت الليل.
  • ولمزيد من التوضيح، فعند دوران القمر حول الأرض، يقع وسط الشمس والأرض، فيقع ظله على سطح كوكب الأرض، وبالتالي يحجب ضوء الشمس عنها، فتحدث ظاهرة كسوف الشمس.
  • وتمر الشمس في مدار الشمس المحدد في السماء، كما يدور القمر في مساره حول الأرض، لكن هناك فرقًا بين مسار الشمس ومسار القمر، يتمثل في ميلان الأخير عن الأول بمقدار 5 درجات، وهذا سبب عدم حدوث ظاهرة كسوف الشمس، عندما يتوسط القمر الشمس والأرض، وذلك بسبب انحراف مساره فيكون في أعلى أو أسفل مستوى مدار الشمس عندما يكون في طور الهلال، وبالتالي لا يحجب ضوء الشمس عن الأرض.
  • ويمكن رؤية ظاهرة كسوف الشمس عندما يلقي القمر ظله على الأرض، فسيظهر قرص الشمس المضيء وبداخله قرص العمر المظلم يعبر من خلاله.
  • ولكن لا يستطيع عدد كبير من الناس رصد تلك الظاهرة، فلا يرصدها إلا من هو متواجد في مركز ظل القمر على سطح الأرض.
  • والمقصود بالكسوف الكلي للشمس هو حدوث كسوف كامل لقرص الشمس، وذلك عند وصول ظل القمر إلى سطح الأرض.
  • وفي هذه الحالة يحدث الكسوف الكلي في المناطق التي تلتقي فيها رأس مخروط ظل القمر بالأرض، فتظهر الحلقة ماسية، ونتيجة لحركة القمر والأرض، فإن الكسوف الكلي يتخذ مسارًا محددًا.
  • فالكسوف الكلي للشمس يبدأ بكسوف جزئي لها، عندما يغطي القمر قرص الشمس تدريجيًا، ثم يغطي القمر قرص الشمس بالكامل بعد مرور حوالي 60 دقيقة، فيحدث الكسوف الكلي.

أنواع كسوف الشمس

وبخلاف كسوف الشمس الكلي، فهناك أنواع أخرى من كسوف الشمس وهي:

الكسوف الحلقي

  • وهو الكسوف الذي يحدث للشمس عند وقوع القمر في أبعد مكان عن الأرض.
  • فلا يمكنه تغطية قرص الشمس بالكامل كما يحدث في الكسوف الكلي نظرًا لصغر حجمه.
  • وفي الكسوف الحلقي يبدو القمر على شكل قرص مظلم يقع أمام قرص الشمس الملون الأكبر منه في الحجم.
  • ولعدم تغطية القمر قرص الشمس بالكامل في الكسوف الحلقي؛ فهناك بعض أشعة الشمس التي تظهر حول القمر، وتحيط به فيظهر على شكل حلقة، ولذلك سُمي هذا النوع من الكسوف بالكسوف الحلقي.

الكسوف الجزئي

  • وهو الكسوف الذي يحدث للشمس عند حجب القمر جزءًا منها، فتتغطى المنطقة التي يحدث فيها الكسوف بشبه الظل من القمر.

الكسوف الهجين

  • وهو أحد أنواع كسوف الشمس، والذي يجمع ما بين كسوف الشمس الحلقي والكسوف الجزئي، لذلك سُمي بهذا الاسم.
  • ويُعد الكسوف الهجين من أنواع الكسوف النادرة، وفيه يتحول الكسوف الحلقي إلى كسوف كلي بعد فترة من الزمن.
  • ويُعتبر كسوف الشمس كسوف هجين عندما يُرى في نقطة وهو كامل، وفي نقطة أخرى وهو حلقي.

مراحل كسوف الشمس

عندما يمر القمر من أمام الشمس، يحدث كسوف الشمس على المراحل التالية:

  • الشمس المكتملة: تحدث هذه المرحلة قبل بداية كسوف الشمس وبعد انتهاءه، وفيها يبدو قرص الشمس بالكامل ظاهرًا في السماء، وتخرج من الشمس أشعتها في منطقة تُسمى الكرة الضوئية، وفي هذه المرحلة يقترب القمر من الشمس لتغطيتها، ولكن لا يمكن ملاحظته.
  • الاتصال الأول: وهي أولى مراحل كسوف الشمس فعليًا، وفيها يظهر قرص القمر وهو يلامس حافة قرص الشمس من الناحية اليمنى، وهي الظاهرة التي يمكن ملاحظتها من النصف الشمالي للكرة الأرضية.
  • الكسوف الجزئي: وفي هذه المرحلة يقوم القمر بحجب جزءًا من الشمس.
  • الاتصال الثاني: وفي هذه المرحلة يكاد قرص القمر يغطي قرص الشمس بشكل كامل.
  • الكسوف الكلي: أي هي المرحلة التي يحجب القمر قرص الشمس بشكل كامل.
  • الاتصال الثالث: وفي مرحلة الاتصال الثالث ينتهي الكسوف الكلي، فتبتعد حافة القمر عن قرص الشمس.
  • استعادة أشعة الشمس: وفي هذه المرحلة تظهر أشعة الشمس مرة أخرى بعد انتهاء مرحلة الاتصال الثالث بلحظات.
  • الاتصال الرابع: وهي مرحلة انتهاء كسوف الشمس، وتبدأ هذه المرحلة من اللحظة التي تبدو فيها حافة القمر وحافة قرص الشمس ملامستين لبعضهما البعض.

أنواع ظلال كسوف الشمس

كما سبق وأن أوضحنا، فعندما يحدث كسوف الشمس، فإن القمر يلقي بظلاله التي تحجب ضوء الشمس عن الأرض، وهي الظلال التي تغطي جزء بسيط من سطح الأرض، وتبدو تلك الظلال في 3 أشكال وهي:

  • الظل التام: وهي الظاهرة التي تحدث عندما يحدث الكسوف الكلي للشمس، حيث يصبح ضوء الشمس محجوبًا بالكامل عن منطقة الكسوف التي تبدو مظلمة تمامًا، ولا يمكن مشاهدة الظل التام إلا من قِبل الأشخاص المتواجدون داخل منطقة الكسوف الكلي.
  • الظل الجزئي: يتميز الظل الجزئي بقلة تأثيره مقارنة بالظل التام، ولا يمكن رصد الظل الجزئي على سطح الأرض إلا في حالات نادرة، نظرًا لبعد تلك الظلال بشدة عن الأرض.
  • شبه الظل: وهي الظلال التي تحدث في المنطقة التي تشهد حدوث الكسوف الجزئي، حيث يبدو للقمر ظل خارجي خفيف، ويرصد ظاهرة شبه الظل الأشخاص المتواجدون في منطقة الكسوف الجزئي، فيبدو القمر لهم بلون رمادي أو يميل إلى الأحمر.

مشاهد كسوف الشمس

خلال ظاهرة كسوف الشمس، تبرز العديد من المشاهد وهي:

الهالة الشمسية

  • وهي هالة مكونة من غاز خفيف متوهج بدرجات حرارة عالية للغاية، تبدو على هيئة إكليل براق مشرق يتوسطه قرص الشمس عندما يكون القمر حاجبًا له.
  • وسبب تكون الهالة الشمسية هو استقطاب المجال المغناطيسي الخاص بالشمس للغاز الساخن المشحون.
  • وعندما تحدث ظاهرة كسوف الشمس، دائمًا ما يُنصح بتجنب الهالة الشمسية عند تكونها، لأن ظهور قرص الشمس بشكل مفاجئ قد يؤدي إلى الإضرار بالعينين.
  • ويمكن استخدام التلسكوب المزود بخاصية ترشيح الأشعة لرصد الهالة الشمسية، على الرغم من عدم وجود اختلاف كبير بين رصدها بتلك الطريقة عن رصدها بالعين المجردة.

الوهج والكرة اللونية

  • تُعد ظاهرة الكرة اللونية من الظواهر المرافقة لكسوف الشمس، حيث يبدو القمر وكأن هناك ظلال حمراء متوهجة على شكل هلال تحيط به.
  • وظاهرة الكرة اللونية عبارة عن ما يُطلق عليه الكروموسفير وهو الجزء السفلي من الغلاف الجوي للشمس، ويسبب غاز الهيدروجين الذي يكوّن طبقة الكروموسفير؛ ظهور الكرة اللونية باللون الأحمر.
  • وتتميز طبقة الكروموسفير بارتفاع درجة حرارتها للغاية، والتي تصل إلى 10 آلاف درجة مئوية.
  • أما ظاهرة الوهج فهي أيضًا من الظواهر المصاحبة لكسوف الشمس، ففيها تظهر على طول حافة القمر بعض النقاط الحمراء، تلك النقاط التي تظهر نتيجة اجتذاب المجال المغناطيسي للشمس لسُحب من الغاز.
  • وعلى الرغم من أن تلك السُحب تبدو صغيرة عند النظر إليها؛ إلا أن بعضها قد يكون كبيرًا للغاية، بحيث يزيد حجمها عن 10 أضعاف عرض كوكب الأرض.

خرز البيلي

  • يُنسب اسم ظاهرة خرز البيلي إلى عالم الفلك الإنجليزي فرانسيس بيلي والذي تمكن من رصدها عقب حدوث كسوف الشمس، وكان ذلك في عام 1836 م.
  • تحدث ظاهرة خرز البيلي نتيجة لانعكاس بعض من أشعة الشمس على فوهات سطح القمر، فتمر تلك الأشعة من خلال الأجزاء المنخفضة لسطح القمر.
  • وتُلاحظ ظاهرة خرز البيلي قبل حدوث الكسوف الكلي وبعده، فتبدو جليًا على طول حافة المسار الكلي للكسوف.
  • وعند رصد هذه الظاهرة، يجب ألا يتم النظر إليها بشكل مباشر، مع ضرورة الاستعانة بأدوات حماية للعينين عند رصدها.

مقالات ذات صلة