القسم الطبي

متى يبدأ مفعول مضادات الاكتئاب

متى يبدأ مفعول مضادات الاكتئاب

  • مضادات الاكتئاب هي الأدوية التي يوصي بها الأطباء لمرضى الاكتئاب من أجل الاختلالات الكيميائية للناقلات العصبية بالدماغ.
  • فبعض المواد التي تفرزها الخلايا العصبية يحدث لها نوع من عدم التوازن، حيث تفرز الخلية العصبية مادة السيروتونين لتتلقاها خلية أخرى، ثم تُرجع الخلية الأولى الباقي من المادة إليها، ويحدث الاكتئاب عندما تقل نسبة تلك المادة.
  • وبالتالي تقوم مضادات الاكتئاب بمنع الخلية الأولى من استرداد باقي مادة السيروتونين، ومن ثم يتم الحفاظ على تأثير تلك المادة لأطول وقت.
  • أما عن مفعول مضادات الاكتئاب، فهو يبدأ بعد فترة تتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين، ومن بعدها يشعر المريض بالتحسن.
  • وإذ لم يشعر المريض بأي تحسن بعد استمراره في تناول الدواء لمدة شهر؛ فعليه مراجعة الطبيب لاتخاذ ما يلزم سواء بتغيير الدواء أو بزيادة جرعته.
  • مع العلم أن هناك بعض أنواع مضادات الاكتئاب يظهر مفعولها بعد فترة تصل إلى شهرين، ويختلف المدة التي يظهر خلالها مفعول كل دواء طبقًا لنوع الدواء نفسه.
  • وبعض الأنواع القديمة من مضادات الاكتئاب تحتاج لفترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى 6 أسابيع حتى يظهر مفعولها، وفي الغالب يظهر مفعولها بعد مرور حوالي 4 أشهر.
  • وهناك بعض الأسباب التي تجعل مفعول الأدوية المضادة للاكتئاب لا يظهر ومنها عدم المتابعة الجيدة من قِبل الطبيب المعالج، نسيان تناول جرعة الدواء في موعدها، احتياج المريض إلى علاجات إضافية مثل العلاج السلوكي المعرفي، عدم مناسبة الدواء لمرض المريض.
  • وعن فترة العلاج بمضادات الاكتئاب؛ فهي يمكن أن تصل إلى 6 أشهر في الغالب، ولكن في بعض الحالات قد يحتاج المرضى إلى فترة أطول من ذلك، طبقًا لشدة الحالة ونوعها.

استخدام مضادات الاكتئاب مدى الحياة

  • هناك بعض حالات التي تحتاج إلى استخدام مضادات الاكتئاب لفترات طويلة قد تصل إلى سنوات، وفي بعض الأحيان يمكن أن يوصي الطبيب بالاستمرار على الدواء مدى الحياة.
  • ويوصف مضاد الاكتئاب لسنوات طويلة أو مدى الحياة، إذا كان المريض يعاني من اضطراب اكتئابي مستمر يزداد معه خطر حدوث انتكاسة في حال ترك الدواء.
  • ومن الممكن في هذه الحالة عدم التوقف عن تناول الدواء ولكن التقليل من جرعاته، بالمتابعة مع الطبيب المختص.
  • كما أن مدة تناول دواء الاكتئاب تتحدد بناءً على التاريخ العائلي للمرض لدى المريض، وفي حال تناول مضادات الاكتئاب مع نوبة الاكتئاب الأولى؛ فيجب الاستمرار عليها لمدة لا تقل عن 4 أشهر حتى تختفي الأعراض.

فوائد مضادات الاكتئاب

على الرغم من أن مضادات الاكتئاب استخدامها الأساسي هو علاج حالات الاكتئاب؛ إلا أن هناك العديد من المشكلات الصحية التي يوصف لعلاجها مضادات الاكتئاب، وتتمثل تلك المشكلات فيما يلي:

  • اضطراب القلق الاجتماعي.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • اضطراب القلق العام.
  • التبول اللاإرادي أو سلس البول.
  • الوسواس القهري.
  • الإثارة والهيجان.
  • الصداع النصفي.
  • الألم المزمن.
  • الأرق.
  • الألم العضلي الليفي.
  • اعتلال العصبي السكري.
  • التعرق بغزارة.
  • الحكة والشرى.
  • الهبات الساخنة والتي تُصاب بها النساء قبل الدورة الشهرية.
  • الإغماء الناتج عن انخفاض ضغط الدم.
  • نقص الانتباه وفرط الحركة.

أقوى مضاد للاكتئاب

هناك العديد من مضادات الاكتئاب، يختلف كل نوع عن الآخر من حيث الوظيفة والتركيب، وتلك الأنواع هي:

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: وهي من أقدم أنواع مضادات الاكتئاب، حيث يحتوي تركيبها الكيميائي على 3 حلقات، ولذلك سُميت بهذا الاسم، ويتم وصف هذا النوع من أجل علاج الاكتئاب وبعض أنواع القلق والألم الليفي العضلي، ومن أهم أعراضها الجانبية احتباس البول، ارتفاع ضغط الدم، زيادة ضغط العين، عدم انتظام نبضات القلب.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين: حيث تقوم تلك الأدوية بتحسين الحالة المزاجية، من خلال دورها في تثبيط امتصاص مادتي السيروتونين والنورادرينالين، ويتم وصف هذا النوع من مضادات الاكتئاب لعلاج اضطرابات المزاج وحالات الاكتئاب الشديد، إلى جانب استخدامها لعلاج حالات نقص الانتباه وفرط الحركة، والوسواس القهري.
  • مثبطات أوكسيداز أحادي الأمين: تعمل تلك الأدوية على زيادة كمية السيروتونين في الدماغ، من خلال دورها في تثبيط إنزيم أوكسيداز أحادي الأمين، ولكن هناك مجموعة من الأعراض الجانبية التي تسببها تلك الأدوية وهي زيادة أو فقدان الوزن، اضطرابات النوم، النوبات، وجود تشويش في الرؤية.
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية: وهي من أكثر مضادات الاكتئاب استخدامًا، حيث تعالج الاكتئاب من خلال تأثيرها الانتقائي على السيروتونين، وتتميز بأن أعراضها الجانبية أخف من الأعراض الجانبية التي تسببها مضادات الاكتئاب الأخرى، ومن أبرز تلك الأعراض الدوخة، الصداع، الإمساك، الإسهال، فقدان الوزن، انخفاض نسبة السكر في الدم، ومن أبرز مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية دواء فيلازودون، دواء فورتيوكسيتين.

أفضل دواء للاكتئاب بدون آثار جانبية

يحرص الكثير من الأطباء عند وصف الأدوية المضادة للاكتئاب على مراعاة عدة عوامل فيما يخص اختيار الدواء، أبرزها أن يكون الدواء مناسبًا للحالة التي يوصف لها، وأن تكون آثاره الجانبية قليلة مقارنة بغيره من الأدوية، ومن مضادات الاكتئاب التي تتميز بقلة آثارها الجانبية ما يلي:

  • سيرتالين: يُستخدم هذا الدواء في علاج الاكتئاب وبعض أعراض الهلع والرهاب الاجتماعي والوسواس القهري والكرب التالي للرضخ، ومن آثاره الجانبية الأرق، الصداع، الغثيان، الإمساك، القلق، فقدان الشهية، النعاس، جفاف الفم، الدوخة، التقيؤ.
  • سيتالوبرام: يصف الأطباء دواء سيتالوبرام في علاج حالات الاكتئاب وتشوش المزاج والوسواس القهري والقلق العام واضطراب الهلع، ومن أبرز أعراضه الجانبية فقدان الوزن، النعاس، الأرق، الغثيان، جفاف الفم، فرط التعرق.
  • فورتيوكستين: يعالج دواء فورتيوكستين حالات الاكتئاب الشديد، ومن أبرز أعراضه الجانبية التقيؤ، الغثيان، الإمساك، انتفاخ البطن، الإسهال، الدوخة، زيادة الوزن، الكوابيس، الحكة.
  • فلوكسيتين: يصف الأطباء هذا الدواء لعلاج عدة حالات ومنها الاكتئاب، اضطراب الهلع، الوسواس القهري، اضطراب ما قبل الحيض، ومن أبرز أعراضه الجانبية الأرق، الغثيان، الصداع، الضعف، القلق، فقدان الشهية، جفاف الفم، الدوخة، النعاس، التعرق.
  • أسيتالوبرام: يُستخدم هذا الدواء لعلاج اضطراب الاكتئاب الكبير، اضطراب القلق المتعمم، الأرق، الوسواس القهري، ومن أبرز أعراضه الجانبية الأرق، النعاس، الغثيان، الصداع.

أشهر مضادات الاكتئاب

من أشهر مضادات الاكتئاب التي يوصي بها الأطباء:

  • دواء باروكستين.
  • دواء سيرترالين.
  • دواء فينلافيكسن.
  • دواء ميرتازيبين.
  • دواء دلوكستين.
  • دواء بيوبروبيون.
  • دواء ترازودون.

الأعراض الانسحابية لمضادات الاكتئاب

عند توقف المريض عن استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب بصورة مفاجئة، أو عند تقليل جرعاتها؛ تنتابه أعراض الانسحاب، وهي الأعراض الناتجة عن انخفاض مادة السيروتونين بصورة مفاجئة، ويوجد تشابه بين تلك الأعراض وبين الأعراض التي كان يشعر بها المريض قبل استخدامه تلك الأدوية، وتجدر الإشارة إلى أن الأعراض الانسحابية تختلف حسب نوع وجرعة الدواء وفترة استخدامه، وحسب كل حالة، وبشكل عام تتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

  • عدم القدرة على التركيز.
  • الشعور برعشة.
  • الشعور بالقلق.
  • الإصابة بالأرق.
  • التقلبات النفسية والمزاجية.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • التبول بصعوبة.
  • التعرق.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإصابة بصداع.

وفي بعض الحالات النادرة، قد تكون أعراض الانسحاب من أدوية الاكتئاب أشد وطأة، فيمكن أن يشعر المريض بارتباك مفاجئ أو هذيان، أو الذهان والانفصال عن الواقع، وفي بعض الحالات قد تنتاب المريض رغبة في إنهاء حياته.

وبشكل عام، يمكن القول أنه في أول ثلاثة أيام من التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب، تظهر أعراض الانسحاب بسيطة على المريض، ولكن في اليومين الرابع والخامس، تتفاقم تلك الأعراض، ويمكن أن تستمر لفترة تصل إلى 21 يومًا، ثم تختفي تلك الأعراض بالتدريج.

المراجع

مقالات ذات صلة