القسم الطبي

ما علاج الصداع عند الحامل

ما علاج الصداع عند الحامل

تعاني المرأة الحامل في فترة الحمل من الصداع يسمى بالإنجليزية Headache During Pregnancy، ويحدث ذلك نتيجة لبعض التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة في فترة الحمل، يمكن معالجة الصداع لدى المرأة الحامل من خلال عدة طرق طبيعية في الحالات السهلة التي لا تحتاج إلى الأدوية مثل:

  • تناول الطعام الصحي، والابتعاد عن الشعور بالجوع، بالإضافة إلى شرب كميات مناسبة من الماء، خصوصُا في الأشهر الأولى من الحمل.
  • يمكن استخدام الكمادات الباردة ووضعها على الرأس في الوقت التي تشعر فيه بالصداع، ستحاول التخفيف من آلام الصداع والتخلص منه.
  • تناول الفاكهة والخضروات الطازجة على مدار اليوم، مثلًا من الممكن تناول تلك الأطعمة الطازجة على فترات قريبة من اليوم.
  • الحصول على فترات نوم مريحة ومنظمة، للحصول على الطاقة والنشاط وعدم الشعور بالخمول والتعب، وفي أثناء النوم أحرصي على جعل الغرفة هادئة ومظلمة.
  • الابتعاد عن القيام بأي أنشطة متعبة ومرهقة، تؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق خصوصًا في الفترات الأولى من الحمل وذلك حتى لا تصابي أنت والجنين بأي مكروه.
  • من الممكن ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة التي لا تقومي فيها بأي أداءات قوية مثل رياضة اليوغا فهي تساعد على الشعور بالراحة والاستقرار وعلاج الصداع.
  • بالإضافة إلى المساج الذي يساعد على خروج التعب والإرهاق من الجسم وتجديد الطاقة النشاط..
  • تدليك الرقبة والكتفين بشكل دوري ينشط الدورة الدموية ويساعد على التقليل من شعور التعب والألم، ويعتبر من الطرق الفعالية التي تساعد في التخلص من الصداع.
  • في الوقت التي تشعري فيه بآلام الصداع قومي بتغطية الوجه بأي قطعة قماشية دافئة، ستعاد في التهدئة والتخفيف من ألام الصداع.
  • يوجد بعض أنواع العطور التي من الممكن أن تساعد بشكل كبير في التخلص من الصداع مثل عطر اللافندر من الممكن تجربته وستتخلصي من الصداع.
  • الابتعاد عن تناول بعض الأطعمة التي تزيد من ألام الصداع في فترة الحمل مثل:
    • الشوكولا بأنواعها.
    • الزبادي.
    • الفول السوداني.
    • اللحوم المعلبة.
    • الكريمة حامضة المذاق.

علاج الصداع عند الحامل دوائياً

في الحالات التي يكون فيها الصداع بسيط ومن الممكن تحمله لا يشترط تناول المسكنات يمكن التخلص ببعض الطرق التي قمنا بذكرها من قبل، أما في حالات الصداع القوية التي لا يمكن تحملها ولم تنجح واحدة من الطرق الطبيعية التي سبق وذكرناها، في ذلك الوقت يمكن اللجوء إلى علاج الصداع بالطرق الدوائية ولكن يجب الانتباه لاستشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأدوية التي تعالج الصداع، ومن تلك الأدوية:

مسكنات الآلام

يوجد العديد من مسكنات الآلام التي يقوم الطبيب بوصفها إلى المرأة الحامل لتخفيف من ألام الصداع والتخلص منه ومن تلك المسكنات:

  • دواء الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol، يعتبر من أوائل المسكنات التي تساعد في تخفيف آلام الصداع للنساء الحوامل والمرضعات،
    • لم تظهر له أي آثار جانبية على النساء الحوامل أو المرضعات أو على الأجنة لذلك هو يعتبر آمن تمامًا.
    • ولكن يفضل أيضًا أن يتم استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من المسكنات، ليقوم بتشخيص الحالة بشكل صحيح.
    • ومن الأفضل تناول دواء الباراسيتامول لمدة زمنية قصيرة، والاستفسار عن تلك المدة الزمنية مع الطبيب المختص.
    • بالإضافة إلى معرفة الجرعة المناسبة التي يمكن تناولها يوميًا من ذلك الدواء.
  • ويوجد بعض أنواع المسكنات التي يمنع تناولها تمامًا وينبه على ذلك من قبل الأطباء والمختصين، ومن تلك الأدوية الممنوعة:
    • الأدوية التي تحتوي على الكودايين (بالإنجليزية: Codeine).
    • والأدوية المضادة الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatory drugs) كالآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).

أدوية أخرى

  • يمكن تناول بعض الأدوية الأخرى التي يقوم الأطباء بوصفها للنساء الحوامل والمرضعات للتخلص من آلام الصداع وعلاجه، ومن تلك الأدوية: الأدوية المضادة للتقيؤ بالإنجليزية: Antiemetic، التي تساعد على التهدئة من الغثيان والقيء وعلاج الصداع مثل:
    • دواء بروميثازين (بالإنجليزية: Promethazine).
    • ودواء بروكلوربيرازين (بالإنجليزية: Prochlorperazine).
  • ينصح قبل استخدام أي نوع من تلك الأدوية استشارة الطبيب لتشخيص الحالة بشكل صحيح، وحتى لا تصاب بأي أضرار أو إصابة الجنين بأي أضرار ناتجة من تناول تلك الأدوية.
  • وقد يقوم الطبيب بتوصية على بعض الأنواع الأخرى من الأدوية في حالات الصداع المتكرر، والذي يصعب علاجه أو التخفيف منه.
  • في بعض الحالات الأخرى يقوم فيها الطبيب بتحويل المرأة الحامل إلى أطباء متخصصين في مجالات أخرى لتشخيص الحالة ومعرفة العلاج المناسب لها، وهم:
    • طبيب الأعصاب المختص (بالإنجليزية: Neurologist).
    • أو أخصائي طب الأمومة والأجنة (بالإنجليزية: Maternal-fetal medicine specialist).
  • وللتنبيه على المرأة الحامل أن تقوم بمراجعة الطوارئ في حالة المعاناة من الصداع النصفي الشديد، وعدم القدرة على التخفيف منه أو معالجته، يجب أن يتم استشارة الطبيب على الفور.

نصائح تساعد الحامل على الوقاية من الصداع

ويوجد عدد من الأسباب المعروفة التي قد تكون السبب في الإصابة بالصداع، وفي بعض الحالات يصعب معرفة أسباب الصداع، ومن أسباب حدوثه:

  • صداع الجيوب الأنفية بالإنجليزية: Sinus headache.
  • أو صداع بسبب التوتر بالإنجليزية: Tension headache.
  • أو الإصابة بالصداع النصفي والذي يعرف باسم الشقيقة.

يمكن علاج تلك الأنواع ببعض المسكنات أو الأدوية، أو قد يتم علاجها بطرق طبيعية، ولكن في بعض الحالات لا يقدر أي نوع من العلاج أن يتخلص من الصداع لذلك قام بعض الأطباء المختصين بوضع بعض النصائح التي من خلالها يمكن تجنب الإصابة بصداع في فترة الحمل، أو في حالات الإصابة يمكن علاجه والتخلص منها، ومن تلك النصائح:

  • شرب الكميات المطلوبة من الماء والتي يحتاج إليها الجسم، بالإضافة إلى شرب كميات من السوائل لتجنب الإصابة بالجفاف وبالتالي الشعور بآلام الصداع.
  • الابتعاد عن التوتر أو الشعور بالقلق والبحث عن الراحة والطرق التي تساعدك في الشعور بالهدوء.
  • الحصول على فترات النوم الكافية والهادئة، للشعور بالراحة وعدم الشعور بالتعب والإصابة بالصداع.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء المفيدة لصحة جسم الإنسان مثل رياضة اليوغا والتأمل.
  • المساج، أو تدليك الجسم على فترات من الأشياء التي تساعد الجسم في الحصول على الراحة والاسترخاء، بالإضافة إلى خضوع الجسم إلى العلاج الطبعي.
  • بعض التمارين التي تستخدم في شد الجسم من الأمور المهمة في فترة الحمل، وتقنية الارتجاع البيولوجي بالإنجليزية: biofeedback.
  • توزيع وجبات الطعام على مدار اليوم، فلا يجب أن تقومي بتناول كميات كبيرة من الطعام، حتى لا تشعري بالإرهاق أو التعب يمكن تناول وجبة صغيرة على فترات زمنية متقاربة، والابتعاد عن الجوع والعطش الشديد.
  • ومع تنظيم الطعام على مدار اليوم ستحافظين على نسبة السكر في الدم، حيث أن انخفاض نسبة السكر في الدم من أهم مسببات الصداع.
  • ومن الممكن تناول بعض الوجبات الخفيفة بشكل مستمر للاستفادة منها مثل الفواكه، اللبن، البسكويت المالح.
  • الاستعانة ببعض السكريات عند الشعور بهبوط في سكر الدم.
  • الابتعاد عن تناول بعض الأطعمة التي تعتبر من أسباب مسببات الصداع مثل:
    • الأطعمة التي تحتوي على مادة غلوتامات أحاديّ الصوديوم (بالإنجليزية: Monosodium glutamate).
    • اللحوم المعالجة.
    • بعض أنواع الجبن.
  • في حالة الإصابة بالصداع النصفي أو ما يسمى بالشقيقة يمكن اتباع بعض الطرق التي تساعد على التقليل من آلام الصداع مثل:
    • الجلوس في أماكن هادئة لا يوجد فيها أي أصوات مزعجة بالإضافة إلى أنها لا يوجد بها ضوء أي أنها مظلمة.
    • في حالة التواجد في العمل يمكن أن تقومي برفع القدمين وإغلاق العينين لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.
    • الاستحمام أو غسل الوجه بالماء البارد يساعد على التخفيف من الصداع ومن آلامه.

مقالات ذات صلة