إسلاميات

حكم الهالوين في الاسلام ابن باز

ما هو الهالوين 

الهالوين هو أحد الأعياد الغربية والذي يتم الاحتفال به في ليلة الحادي والثلاثين من شهر أكتوبر، وهناك الكثير من البلدان الغربية التي تحتفل به ومن أشهرها الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وكندا والمملكة المتحدة وإيرلندا، ويتنكر الناس في أشكال مخيفة للغاية حتى لا تتعرف عليهم الأرواح، يقال إن أصل هذا العيد يعود إلى فترة الأسرة الرابعة للفراعنة، لكن في الإسلام لا يوجد أساس لهذا العيد، ولا يوجد شيء عنه في السنة المباركة أو القرآن الكريم، وسوف نتعرف أكثر عن حكم الدين بالاحتفال فيه.

حكم الهالوين في الاسلام ابن باز

لم يتم التطرق إلى موضوع الاحتفال بالهالوين من قبل الشيخ ابن باز فهو يعد من الاحتفالات الحديثة، لذلك لم نجد فتوى أو نص شرعي حول هذا الأمر، لكن قد تم الاستدلال على حكم الاحتفال من الفتاوى الخاصة بمشاركة الطوائف المختلفة مثل اليهود والنصارى في الاحتفال والتي قال عنها الشيخ الراحل:

لا يجوز للمسلمين من الرجال والسيدات المشاركة في أعياد غير المسلمين حيث ان هذا الأمر يعد بمثابة تشبه بالكفار واستدل على ذلك من ما روى عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “من تشبَّهَ بقومٍ فَهوَ منْهم”، أخرجه أبو داود واللفظ له، وأحمد مطولاً، هذا بالإضافة إلى أن الرسول صل الله عليه وسلم قد نهى عن مشاركة اليهود والنصارى في الطقوس الخاصة بهم.

حكم الهالوين في الاسلام ابن عثيمين

لم يرد ايضًا على لسان شيخ الإسلام ابن عثيمين رحمه الله ما يفيد الأحكام الشرعية في الاحتفال بالهالوين، لكن فيما يتعلق بالتشبه بالكفار في طقوسهم واحتفالاتهم قد جاء الرد قاطع بتحريم المشاركة وعدم جواز التشبه فهم في الطقوس الدينية سواء في الاحتفال أو باللبس، لذلك لا يجوز الاحتفال بعيد الهالوين على المسلمين فهو من الأعياد المحرمة ويجب الابتعاد عن مثل هذه الطقوس.

حكم الاحتفال بالهالوين إسلام ويب

لم ترد فتاوى ثابتة في موقع إسلام ويب حول الاحتفال بالهالوين لكن هناك العديد من الفتاوى الشرعية والتي حركت المشاركة بالاحتفال بأعياد الكفار والاعياد الوثنية ومن بينها الفتوى رقم 4586 والتي جاء فيها ما يلي:

غير جائز للمسلم الاحتفال لا بعيد الهالوين ولا بأي عيدٍ آخر من أعياد الكفّار، وللمسلمين عيدين فقط هما عيد الأضحى وعيد الفطر، وكافة الأعياد المخصصة بالكفّار لا يجوز لا الاحتفال بها ولا المشاركة بطقوسها ولا شعائرهم الدّينيّة حتّى؛ لأن عقائدهم خاطئة، لا يجوز التّشبّه فيها، والدّليل على ذلك قوله تعالى الوارد في في سورة البقرة: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ۖ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.

حكم الاحتفال بعيد الهالوين دار الإفتاء 

قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن كثيراً من الناس في مختلف أنحاء العالم، لاسيما في أوروبا والولايات المتحدة، بعيد “الهالوين” نهاية أكتوبر من كل عام، وتقام حفلات تنكرية ويرتدى الصغار والكبار ثيابًا مخيفة لـ “إبعاد الأرواح الشريرة’

وأضاف عويضة خلال فيديو بثته دار الإفتاء على قناتها الرسمية على موقع “يوتيوب” إن الهالوين يسمى عيد “الرعب” عند الغرب، مؤكدًا أنه من العادات الغربية التي توجد لها بدائل أفضل منها في الإسلام، مشددا على ضرورة الانتباه إلى ما يبث وما ينشر إلينا من عادات غربية، ونتساءل “هل تتفق مع أصولنا الشرقيّة أم لا”، منوها بأن عيد “الهالوين” ليس من التراث الإسلامي، وعندنا في تراثنا كل ما هو خير وأفضل منه.

ونصح المسلمين بعدم اتباع “الهالوين”، قائلًا: “رجاءً لا نتبع هذه التقاليد، ولا نبتدع في حياتنا أشياءً تولد العنف، وتقضي على الرحمة بين الأطفال والكبار”، مختتما حديثه بقوله: “إن التراث الإسلامي يوجد كل ما هو خير”.

حكم شراء زي الهالوين

كما سبق وأن أوضحنا أن الاحتفال بعيد الهالوين محرم شرعًا فهو مخالف للعقيدة الإسلامية، ولا يجوز لنا مشاركة غير المسلمين في أعيادهم والاحتفال معهم وممارسة الطقوس والشعائر، وذلك لا يجوز شراء زي الهالوين أو التنكر وتوزيع الحلوى وغيرها من مظاهر الاحتفال.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock