إسلاميات

ما هو تفسير النجم الثاقب

ما هو تفسير النجم الثاقب

من الحكم الإلهية أن الإنسان يتدبر في خلق الله ويتأمله حتى يستدل على قدرة الله وعظمته وأن الله عز وجل هو الأحق بالعبودية من دون غيره، فقد وصف الله عز وجل الأشخاص الذين يتبعون النجوم في العبادة بقوله تعالى: (وَعَلَامَاتٍ ۚ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ) (سورة النحل: 16)

النجوم كانت لها دور كبير في الحياة العربية القديمة حيث إنهم كان يقومون باستخدامه في الاستدلال في الرحلات الملاحة سواء كانت في البر أو البحر، قال الله تعالى: (وَهُوَ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلنُّجُومَ لِتَهۡتَدُواْ بِهَا فِي ظُلُمَٰتِ ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِۗ قَدۡ فَصَّلۡنَا ٱلۡأٓيَٰتِ لِقَوۡمٖ يَعۡلَمُونَ) (سورة الأنعام: 97)

قال الله تعالى: (وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ)

سورة الطارق: 1-3

وقد أوضح القرآن الكريم في كتابه العزيز العديد من المعجزات وخاصة التي تنتمي إلى الأجرام السماوية، في هذه الآية أقسم الله عز وجل بالنجم الثاقب، ولا يقسم الله عز وجل بشيء إلا وكان عظيم وله قيمة عالية، كما أوضح بعض المفسرون أن الطارق هي النجم الثاقب والنجم الثاقب يأتي هنا بمعنى النجم المضيئ.

ما هو النجم الثاقب ؟

ذكر الله تعالى النجم الثاقب وأقسم به في سورة الطارق، ولا يقسم الله بشيء إلا وكان له عظمة وقيمة عالية بقوله تعالى: (وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ)، أقسم الله في بداية الآية بالسماء، والسماء من الاشياء المعروفة عند البشر كلهم وهنا كان المقصود بها السموات السبعة.

  • ومن ثم أقسم بالطارق وهو عبارة عن النجم المضئ أو النجم الثاقب، حيث تم تعريفه من الله عز وجل في الآية التي تليها بقوله النجم الثاقب.
  • وقد أوضح عدد من المفسرين لآيات كتاب الله الجليل أن النجم الثاقب هو عبارة عن نجم شديد الإضاءة ويكون له ضوء ساطع وقوي يمكنه أن يثقب ويخترق الأسياء ويمر بنوره إلى السماء، لذلك فهو يُسمي الثاقب، وهذا يعنى أن تلك الاسم يطلق للوظيفة وليس للصفة.
  • يمكن لاهل الأرض أن يرون ضوء النجم على الأرض، ويكون ذلك لشدة السطوع الطاغية وقدرتها على اختراق السماء.
  • بعض العلماء أجازوا أن النجم الثاقب يمكن أن يُطلق على أسماء النجوم والأجرام السماوية المضيئة في السماء كلهان حيث إن النجم الثاقب لا تُطلق على نجم واحد فقط أو نجم يظهر في أوقات محددة.
  • أضاف المفسرون أن ذكر الله عز وجل للنجم الثاقب والقسم به يدل على قدرة الله تعالى في تشكيل كل شئ، حيث إنه كون النجوم المضيئة في السماء التي تبهر الجميع بما بها من جمال وقدرة على اختراق الأشياءن كما جعلها مصدر للإرشاد والهداية في ظلمات البر والبحر.

قدرة الله عز وجل في خلق النجم الثاقب

أقسم الله عز وجل بالسماء والنجوم، وذلك من خلال التسمية الدقيقة للنجوم باسم الطارق، ووصفه كما يلي:

  • وصف الله النجم بأنه الطارق وذلك يرجع إلى صوت الطرقات التي تنشأ من إشارات موجات الراديو التي تتكون من دوران الفضاء، وأطلق على النجم كلمة الثاقب لأنها تقوم باختراق الطرقات وسط صمت كبير في طبقات السماء.
  • الطارق أيضاً تأتي بمعنى الطرقات التي الداخلية التي تتواجد داخل النواة، وكلمة الثاقب لتبين قدرة الأشعة على اختراق أو ثقب الأجسام بسبب شدة لمعانه.

كل هذا يدل على قدرة وإعجاز وعظمة قدرة الله عز وجل في خلق أدق الأجسام.

النجم الثاقب بالنسبة لعلماء الفلك

النجوم هي عبارة أن أجسام تمر بعدة مراحل في حياتها مثل الإنسان وتلك المراحل هي: الطفولة ومن ثم الشباب ثم الشيخوخة، وكل هذه المراحل تعتمد على درجة الحرارة والضغط والتفاعلات النووية التي تتم في النجم نفسه.

  • عندما يصل النجم إلى مرحلة النهاية وهي مرحلة الشيخوخة، يكون بداخله العديد من التفاعلات النووية ويصير لونه أحمر وكتلته تتراوح من 1.4 إلى 3.2 من كتلة الشمس، ومن ثم ينكمش النجم وينهار، حيث تتفكك الذرة بداخله وتنصهر الإلكترونات مع البروتونات حتى تكون نيوترونات، ومن ثم يتشكل نجم نيوتروني.
  • كل النجوم تدور حول نفسها بشكل سريع للغايةودقيق، حيث إنه يكمل عدد كبير من الدورات في الثانية الواحدة، ويدور في نظام دقيق للغاية.
  • عندما قام العلماء برصد صوت النجوم أثناء الحركة تشبه صوت الطرق بالمطارق العملاقة وذلك ما يستدل عليه من قول الله تعالى: (والسماء والطارق).
  • استدل العلماء أن النجوم يخرج منها كمية كبيرة من الأشعة لها القدرة على اختراق الأجسام وتظهر لامعة ومضيئة ومبهرة في السماء.

النجم في القرآن الكريم

ورد في كتاب الله الكريم العديد من الآيات التي ذكر بها النجم وفيها دلالة على قدرة وعظمة الله عز وجل، حيث وردت النجوم في القرآن الكريم بثلاث معاني والتي يمكن توضيحها من خلال النقاط التالية:

قال الله تعالى: (نَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)

سورة الأعراف: 54

  • هنا يكون معنى النجم في الآيات الكوكب المعروف الذي يظهر في السماء وهي من الأشياء التي اعتاد الناس على ظهورها حيث إنها تزين السماء في كل ليل وتحدي الناس في ظلمات البر والبحر، ورد هذا المعنى في العديد من الآيات.

قال الله تعالى: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى)

سورة النجم: 1

  • تأتي هنا بمعنى نزول القرآن متفرقاً، أوضح البعض أن معنى الآية يكون إذا نزل القرآن، والبعض الآخر يرى معنى الآية القرأن المنزل المنجم المعظم، وتأتى كلمة هوى هنا بمعنى النزول أو السقوط، وظهرت بمعنى القرآن الكريم في العديد من الآيات.

قال الله تعالى: (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ)

سورة الرحمن: 6

  • يأتي معنى النجم هنا أنه النبات الذي لا يكون له ساق، النجم تكون بمعنى ما لا ساق له، والشجر تكون بمعنى كل نبات له ساق.

متى يظهر النجم الطارق؟

كما ذكرنا من قبل أن الطارق هو النجم الذي يظهر في الليل، أى كل ما يأتى ليلاً في السماء يطلق عليه الطارق، وصف الله عز وجل أن هذا النجم بأنه ثاقب بسبب توهجه الشديد وقدرته على اختراق السموات.

  • كشف لنا القرآن الكريم العديد من التفسيرات التي عجز عن تفسيرها العلماء في آلاف السنين من بعد استخدامه لكافة الوسائل التقنية الحديثة لاكتشاف الفضاء.
  • تعتبر النجوم والكواكب من الهواجس عند الكثير ممن الأشخاص خاصة المهتمون بعلم الفلك لذلك يسعى العديد من الناس عن البحث عن ماهية النجم الثاقب أو النجم الطارق، وتوصلوا إلى أن صوت النجم الثاقب أو النجم الطارق عبارة عن طرقات تشبه صوت الضرب بمطرقة قوية وضخمة لذلك أطلق عليه الطارق.
  • النجم الطارق لا يكون عبارة عن نجم مخصص يظهر في أوقات معينة أو يكون له دلالة معينة بل أنه صفة النجوم المضيئة في السماء التي يستخدمها العديد في الاستدلال على الطرق وتعتبر من سبل الهداية في البر والبحر بسبب النور التي تطلقه والذي يكون لديه القدرة على اختراق السموات بقوته ولمعانه

مقالات ذات صلة