التاريخ

من هم بني أمية – موسوعة

من هم بني أمية

الأمويون من العائلات الكبيرة في قبيلة قريش، بل أنها من اهم العائلات تقريبًا التي تواجدت أن ذاك، ويُنسبون جميعًا إلى جدهم أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة، وكان له عشرة من الأبناء، ستة منهم أُطلق عليهم اسم العنابس وذلك تيمنًا باسم [ن من أبناء حرب، والذي من عقبة عثمان بن عفان، وهم: عمرو، وأبو عمر، سفيان وأبو سفيان، حرب، وأبو حرب.، وأربعة منهم اُطلق عليهم الأعياص، ذلك نسبة لأسمائهم، وهم: العيص، وأبو العيص، والعاص، وأبو العاص.

من الجدير بالذكر أن الأموميين من أقرباء الرسول(صلى الله عليه وسلم)، حيث غن سام الرسول هو: محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن بن مناف بن كلاب بن مرة، فهم يشتركون معه (ص) في الجد مناف، كما أن أغلب بنو أمية تأخروا في الدخول إلى الإسلام إلى ما بعد فتح مكة المكرمة.وقد كان لبني تأثير كبير في قبيلة قريش، ذلك لتولي عدد كبير منهم الكثير من المناصب المهمة في القبيلة، ومنهم:

  • أبو سفيان قائد جيوش بنو قريش كلها، وسيدها من بعد غزوة بدر حتى فتح مكة المكرمة.
  • معاوية بن أبي سفيان أول الخلفاء الأمويين وقد وقعت بينه وبين الإمام علي ابن أبي طالب معركة في صفين، وقد كان كاتب الرسول(ص).
  • عثمان بن عفان أحد المبشرين بالجنة ومن السابقين في الإسلام، كما أنه زوج أبنة الرسول (ص).

نشأة الدولة الأموية

تأسست الدولة الأموية على يد الصحابي الجيلي معاوية بن أبي سفيان، وذلك بن أن قتل آخر الخلاف الراشدين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، وتنازل أبنه الإمام الحسن بالخلافة له، ذلك لممنع تفرق كلمة الإسلام، وحقنًا لدماء المسلمين، وقد كان الإمام معاوية ولي دولة الشام في عهد الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه).

كانت الدولة الأموية من أكبر الدول الحاكمة، كما أنها كانت أول أسرة حاكمة أيضًا، ذلك بسبب القرار الملكي الذي أصدره الإمام معاوية بولاية ولي العهد من بعده، لتكون الدولة الأموية أول أسرة و ثاني خلافة بعد الخلفاء الراشدين، وقد كانت الخلافة الأموية من اكبر الدول الإسلامية عبر التاريخ، وقد وصلت ذروة الاتساع بها في عهد الخليفة هشام بن عبد الملك، ذلك لامتدادها في عصره من جنوب فرنسا إلى غرب الصين، وقد كانت العاصمة الرئيسية للدولة هي دمشق.

الخلافة الأموية

قبل البدء في معرفة خلفاء بني أمية، يجب أولًا ذكر أن الخلافة الأموية بدأت بعد أن تنازل الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب، ولكن ذلك على شرط أن تعود الخلافة له مرة أخرة، بعد أن يموت معاوية بن أبي سفيان، ولك الإمام الحسن مات قبل أن تتم تلك الاتفاقية، وبعد أن أصدر الإمام معاوية القرار السابق ذكره، بأن تكون الخلافة لما بعده من أبنائه.

بالفعل أصبحت الخلافة لبنو أمية من الفرع السفياني، إلا أنه وبعد أن توفى معاوية الثاني بن يزيد، وقد كان صغير السن، قام عبد الله بن الزبير بإعلان نفسه خليفة على المسلمين، الأمر الذي أحدث الكثير من الخلافات بين المسلمين، إلى أن تولى زمام الأمور الخليفة عبد الملك بن مروان.

ذلك عاد الحكم مرة أخرى إلى الأسرة الأموية ولكن من الفرع المرواني، واستمر تولي الحكام من هذا الفرع إلى ، وصلت الولاية إلى مروان بن محمد، والذي حدثت الكثير من الصراعات الحزبية والدينية والعرقية في عهده، إلى أن تولت الأسرة العباسية الحكم، وفيما يلي سوف نتعرف على أسماء الخلفاء الأمويين، وبعد أعمالهم:

معاوية بن أبي سفيان

كان للإمام معاوية خبرة كبيرة في الحكم ، ذلك بسبب تولية حكم الشام في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، فقد كان سياسي واقتصادي عظيم، ومن الجدي بالذكر إجماع الكثير من العلماء والصحابة على مدح الإمام معاوية وخبرته الواسعة في أمور الحكم، والعدل والسياسية.

من ضمنهم الإمام بن تيمية الذي أكد على أن الإمام معاوية كان خير ملوك الإسلام، ويجب التنبيه على أن عصر الإمام معاوية كان من أقوى عصور الحكم في الدولة الأموية، وقد تبعه في ذلك ابنه يزيد بن معاوية.

يزيد بن معاوية

على الرغم من أخذ الإمام معاوية بن أبي سفيان البيعة من المسلمين عل تولي أبنه يزيد الحكم من بعده، إلا أنه كان هناك بعض المعارضين لهذه البيعة، ومن أهمهم الإمام الحسين بن على بن أبي طالب، وعبد الله بن الزبير، وقد حدثت في عصره بعد الأمور المهمة، منها:

  • بيعة عبد الله بن الزبير.
  • مقتل الإمام الحسين بن علي.

الوليد بن عبد الملك

كان عصر الوليد بن عبد الملك من أقوى العصور من حيث القوة العسكرية للجيش الإسلامية، ذلك لاهتمامه الكبير بتزويد الجيش بالأموال والطعام والأسلحة المختلفة وغيره، كما شهدت الدولة الأموية في عصره الكثير من التطورات العسكرية الإيجابية، مما دفع الناس للالتحاق بالجيش، وقد ساعد على ذلك تشجيع الدولة، وإعطاءهم الأراضي الزراعية، ومما قام به الوليد بن عبد الملك من التطورات العسكرية، الآتي ذكره:

  • إنشاء للسفن الحربية في عكا.
  • إنشاء المدن العسكرية المختلفة.
  • تشييد سلاح البحرية.

سليمان بن عبد الملك

شهدت الدولة الإسلامية الكثير من الفتوحات في عصره، كما انتشر الإسلام بشكل كبير في آسيا، وأفريقيا، وأوروبا.

عمر بن عبد العزيز

اُعتبرت الفترة التي حكم فيها عمر بن عبد العزيز من أحسن الفترات التي مرت بالخلافة الإسلامية، ذلك بسب كثرة التطورات التي شهدتها الدولة في عصره، ومنها:

  • تشجيع غير المسلمين على الدخول في الإسلام.
  • استطاع القضاء على الكثير من الفتن في عصره.
  • زاد من المال المنفق على الفقراء.
  • زاد من الدخل الاقتصادي للبلاد.
  • تدوين الحديث الشريف.
  • تعريف العامة السنمة والعلوم الدينية الصحيحة.

يزيد بن عبد الملك

شهد عصره الكثير من الحروب، وقد ظهرت الكثير من الروايات الغير مؤكد عنه، والتي أسندها العلماء للضغينة التي نشأت بين الأمويين والعباسيين.

هشام بن عبد الملك

قام هشام بن عبد الملك بالكثير من الإنجازات للدولة الأموية، منها:

  • هدوء الأوضاع الداخلية للشام.
  • ترجمة العديد من الكتب الأجنبية، مما زاد من ثقافة الإسلام بالدول المحيطة به.
  • إصلاح الولايات من خلال عزل الولاة القاسيين على الشعب وتعين الولاة الأكثر حكمه وعدلًا منهم.
  • حدثت في عهده بعض حركات التمرد الخارجية.
  • شهد عصره العديد من الفتوحات الإسلامية خاصةً من بلاد الروم.
  • أهتم بالعلم والعلماء.

أخر خلفاء الدولة الأموية ونهايتها

مع كثرة الحروب والفتن في نهاية الدولة الأموية، زاد اهتمام الخلفاء بحل تلك الحروب والقضاء عليها، وقد كان لهم دور كبير في إصلاح العديد من الأمور التي خربتها تلك الحروب، ولكن ومع كثرتها، أصبح من الصعب تطوير أيًا من أمور الدولة، كما شهد الدولة الأموية في تلك الفترة أقوى فترات الضعف بها، والتي قد آلت إلى نهايتها، ومن ضمن أولئك الخلفاء الآتي ذكرهم:

  • الوليد بن يزيد.
  • يزيد بن الوليد.
  • إبراهيم بن الوليد.
  • مروان بن محمد.

من هم بني أمية

مقالات ذات صلة