التاريخ

سيرة حياة ابن شهاب الزهري

سيرة حياة ابن شهاب الزهري

  • هو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله الأكبر بن شهاب بن عبد الله بن الحارث الزهري بنو زهرة الكلابي بنو كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك القرشي بنو النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو بكر المدني.
  • ووالدته هي عائشة بنت عبد الله الأكبر بن شهاب، الزهرية القرشية، وقيل إنها بنت أهبان بن أفصى بن عروة بن صخر بن يعمر بن نفاثة بن عدي بن الديل بن بكر.
  • وهو أحد التابعين من أهل المدينة المنورة، ومن كبار الأئمة وعلماء الحجاز والشام، وأول من دوّن الحديث النبوي الشريف، فالكثير من أحاديثه المُسندة ذكرتها كتب الحديث الستة.
  • وكان ابن شهاب الزهري حريصًا على كتابة كل الأحاديث التي يسمعها، ولذلك كان يحمل الصحف والألواح معه خلال سيره في المدينة.
  • يعود تاريخ مولد ابن شهاب الزهري إلى عام 58 من الهجرة، وبالتحديد في الولاية الأخيرة للخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه.
  • على الرغم من أن ابن شهاب الزهري كان فقيرًا؛ إلا أنه كان شديد الحرص على طلب العلم، فكان ملازمًا لبعض صغار الصحابة مثل أنس بن مالك وسهل بن سعد الساعدي رضي الله عنهما، كما تعلم ابن شهاب الزهري على يد كبار التابعين العلم والفقه.
  • تتلمذ ابن شهاب الزهري على يد عبد الله بن ثعلبة العذري، ومنه تعلم علم الأنساب، ولازم سعيد بن المسيب لمدة 8 سنوات واستفاد من علمه.
  • كان الزهري قوي الذاكرة وكثرة حفظه، وخلال تعلمه جمع بين علوم القرآن الكريم وعلوم السنة النبوية وأنساب العرب، وكان أيضًا يجمع بين العلم والعمل.
  • أمر الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز التابعي ابن شهاب الزهري بتدوين الحديث الشريف، فنال شرف أن يكون أول من يقوم بتلك المهمة.

سفر ابن شهاب الزهري إلى الشام

  • رحل التابعي ابن شهاب الزهري إلى الشام ليعيش فيها، وهناك التقى بالخليفة عبد الملك بن مروان، والذي أُعجب بغزارة علمه، فقام بتخصيص جزء من أموال الدولة له.
  • وبعد وفاة الخليفة عبد الملك بن مروان، توالى على الشام العديد من الخلفاء الأمويين، والذي ظل ابن شهاب الزهري ملازمًا لهم، ومنهم الوليد عبد الملك.
  • وفي عهد الخلافة الأموية، تولى ابن شهاب الزهري العديد من المناصب، فكان قاضيًا في عهد الخليفة يزيد بن عبد الملك، وتولى أيضًا تعليم أولاد الخليفة هشام بن عبد الملك في عهده، حيث علمهم العلوم الشرعية من فقه وحديث.
  • وظل ابن شهاب الزهري مرافقًا للخليفة هشام بن عبد الملك وأولاده، فساعده في تربيتهم، وسافر معهم إلى الحج، وظل ملازمًا لهم حتى وفاته.

رواية ابن شهاب الزهري للحديث النبوي

روى ابن شهاب الزهري الحديث النبوي عن كلًا من:

  • أنس بن مالك.
  • سهل بن سعد.
  • عبد الله بن عمر بن الخطاب.
  • حمزة بن عبد الله بن عمر بن الخطاب.
  • عبد الله بن ثعلبة بن صعير.
  • حنظلة بن قيس الزرقي.
  • أخوه محمد بن مسلم بن شهاب الزهري.
  • عمر بن عبد الله بن الزبير.
  • مالك بن أوس بن الحدثان.
  • سعيد بن المسيب.
  • محمد بن جبير بن مطعم.
  • سالم بن عبد الله.
  • عثمان بن إسحاق العامري.
  • أبي الأحوص مولى بني ثابت.

كما روى عن ابن شهاب الزهري كلًا من:

  • بكير بن عبد الله بن الأشج.
  • عبد الوهاب بن أبي بكر المدني.
  • دويد بن نافع.
  • عبد الرحمن بن إسحاق المدني.
  • جعفر بن عمرو بن جعفر بن أمية.
  • النعمان بن راشد.
  • معمر بن راشد.
  • يزيد بن عبد الله بن هاد.
  • أخوه محمد بن مسلم بن شهاب الزهري.
  • ابنه محمد بن عبد الله بن مسلم بن شهاب.

ثناء العلماء على ابن شهاب الزهري

تتلمذ على يد ابن شهاب الزهري الكثير من العلماء العظماء ممن أخذوا عنه علمه، ويُعد الليث ابن سعد والإمام مالك من أشهر تلاميذ ابن شهاب الزهري، والذين حرصوا على مدحه بأجمل الكلمات قائلين عنه:

  • الليث بن سعد: قال عنه: “ما رأيت عالمًا قط أجمع من ابن شهاب، ولا أكثر علمًا منه، لو سمعت ابن شهاب يحدّث في الترغيب لقلت لا يُحسِن إلا هذا، وإن حدّث عن العرب والأنساب قلت: لا يُحسِن إلا هذا، وإن حدّث عن القرآن والسنّة كان حديثه نوعًا جامعًا”.
  • محمد بن سعد: قال عنه: “كان الزهري ثقة، كثير الحديث والعلم والرواية، فقيهًا جامعًا”.
  • مطرف بن عبد الله: قال عنه: “سمعت مالك بن أنس يقول: ما أدركت بالمدينة فقيهًا محدِّثًا غير واحد، فقلت له: من هو؟ فقال: ابن شهاب الزهري”.
  • وعن جعفر بن ربيعة قال: قلت لعراك بن مالك: من أفقه أهل المدينة؟ قال: أما أعلمهم بقضايا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقضايا أبي بكر، وعمر، وعثمان، وأفقههم فقهًا، وأعلمهم بما مضى من أمر الناس، فسعيد بن المسيب، وأما أغزرهم حديثًا فعروة، ولا تشاء أن تفجر من عبيد الله بن عبد الله بحرًا إلا فجَّرته، وأعلمهم عندي جميعًا ابن شهاب؛ فإنه جمع علمهم جميعًا إلى علمه.

شيوخ وتلاميذ ابن شهاب الزهري

من أبرز الشيوخ الذين تتلمذ التابعي ابن شهاب الزهري على يديهم:

  • أبان بن عثمان بن عفان.
  • إبراهيم بن عبد الله بن حنين.
  • إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف.
  • إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص.
  • أنس بن مالك.
  • أويس بن أبي أويس.
  • ثابت بن قيس الزرقي.

ومن أبرز تلاميذه الذين نهلوا من علمه:

  • عبد الله بن بديل.
  • عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم.
  • عبد الله بن دينار.
  • عبد الله بن زياد بن سمعان.
  • عبد الله بن عبد الرحمن الجمحي.
  • عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر بن حزم.
  • عبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى.

وفاة ابن شهاب الزهري

  • بعد أن عاش حياة مليئة بالإنجازات العلمية، توفي ابن شهاب الزهري عام 124 هجريًا، عن عمر ناهز 75 عامًا.
  • وعن مكان دفنه، قيل أنه دُفن في آخر حدود الحجاز وأول حدود فلسطين بشغب، وقد أوصى بدفنه على قارعة الطريق، لينال دعاء كل من يمر على مكان دفنه.

سيرة حياة ابن شهاب الزهري

مقالات ذات صلة