معلومات عامة

عقوبة من أراد الدنيا بعمل الآخرة

عذاب الدنيا بعمل الآخرة؟ فمنذ الخير الصالح اشتهت وجه الله القدير ورضاؤه ولكي تكسب في الآخرة وتنال الأجر والثواب ، وليس من أجل العالم كما يفعل البعض ، ومن خلال موقع جاوبني سنتحدث. الجواب على السؤال عذاب الدنيا بعمل الآخرة. بالإضافة إلى متى يكون العمل صحيحًا ومقبولًا.

عذاب الدنيا بعمل الآخرة

وامتلاك وامتلاك وامتلاك المصالح الدنيوية التي قالها ومعها فيها: من أراد الحياة وزينتها أجره. هم الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار ، وكل ما عملوا فيه باطل ، وما فعلوه من قبل باطل.[1] وعقابهم:[2]

  • خيبة أمل في العمل وخسارة في الدنيا والآخرة بالإضافة إلى نار جهنم.

إن الرأي الحسن في الله يؤدي إلى الأعمال الصالحة ويشجعها ، وإن استمر في المعاصي وحلها ، فهذا غطرسة.

متى يكون العمل الصالح مقبولاً؟

تقبل الأعمال الصالحة من حيث الشروط ويمكن تحديدها بالنقاط التالية:

  • دين الاسلام: بدليل قول الله تعالى: “مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخرة إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”.[3]
  • التفاني للأعلى: أي يجب أنّ يُقصد بالعمل رضا الله تعالى ونيل الأجر والثواب ولي ابتغاًء لمرضاة الناس، حيث قال الله تعالى: “قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا”.[4]
  • متابعون: أي الموافقة على العمل بسنة رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.

هكذا ؛ ربما وصلنا إلى نهاية المقال عذاب الدنيا بعمل الآخرة ومن خلالها علمنا عن عقاب من أراد الدنيا بعمل الآخرة ، وكذلك عن متى يكون العمل الصالح مقبولاً.

مقالات ذات صلة