إسلاميات

ماهو حديث الرسول عن يوم مولده

ماهو حديث الرسول عن يوم مولده

يحرص الكثير من العائلات المسلمة أن تجتمع احتفالاً بيوم ذكرى مولد خير الخلق كلهم، وهو يوم المولد النبوي الشريف، فالغالبية العظمى يقومون بذكر الكثير من الفضائل والأحاديث النبوية الشريفة التي تخص هذا اليوم العظيم، وسنحاول عرض بعض الأحاديث التي تخص هذا اليوم، والتي من بينها قول رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (إنِّي عندَ اللهِ مكتوبٌ خاتمُ النَّبييِّنَ، وإنَّ آدمَ لمنجَدلٌ في طينتِه، وسأخبرُكم بأوَّلِ أمري: دَعوةُ إبراهيمَ، وبِشارةُ عيسَى ، ورؤيا أمِّي الَّتي رأَت – حين وضعَتني – وقد خرج لها نورٌ أضاءَت لها منه قصورُ الشَّامِ) (حديث صحيح)، فقد بين لنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن الله- سبحانه وتعالى- قد قدر كل شيء قبل وجود الخلق، وكتب المقادير وحدد الأنبياء، وأولهم وآخرهم، وفي الحديث ما يدل على أن آدم سيلقى إلى الأرض، وهو معنى كلمة منجدل، وقد كتب الله عليه ذلك قبل أن يخلقه.

  • كما يحتوي الحديث على أن الله- تبارك وتعالى- قد اختار سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم- ليكون آخر الأنبياء والمرسلين، وكان ذلك حتى قبل أن يخلق الأكوان، ويستكمل رسول الله حديثه، بأن دعوة إبراهيم- عليه السلام- عندما قام ببناء الكعبة كانت أول ذكر لرسول الله على الأرض، وذلك عندما قال سيدنا إبراهيم: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ) (سورة البقرة الآية 129).
  • ثم انتقل إلى الحديث عن بشارة عيسى، والتي ذكرها سيدنا عيسى، وتم إثباتها في القرآن الكريم، والتي كانت في الآية الكريمة في قوله- تعالى-على لسان سيدنا عيسى- عليه السلام-: (وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) (سورة الصف الآية: 6).
  • حتى اختتم -عليه الصلاة والسلام- الحديث بأنه هو الرؤية التي كانت تراها أمه عندما وضعته، وأنه قد خرج لها نور يضيء لها قصور الشام، وهي قصور الروم حينئذ، فكان رسول الله ذلك النور الذي صحح ووضح ما حل على رسالة سيدنا عيسى من تحريف.
  • وفي الحديث الشريف بيان لمكانة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عند الله، وفيه أن الأقدار كانت محتومة ومقدرة عند الله حتى قبل خلق الخلائق كلها.

آيات وأحاديث عن المولد النبوي

تناول القرآن الكريم في الكثير من الآيات التي تتحدث عن حياة النبي- صلى الله عليه وسلم-، والتي عملت على تناول دعوته، والتي من بين تلك الآيات ما تحدثن عن صفاته، ومنها التي تتحدث عن نشأته، كما أن لرسول الله- صلى الله عليه وسلم، العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، التي تتحدث عن ذاته الشريفة، ومن بين الآيات والأحاديث التي تحدثت عن رسول الله- ﷺ- كل مما يلي.

  • من أشهر الآيات التي نزلت مخاطبة رسول الله- ﷺ-، كانت سورة الضحى، والتي أقسم المولى- جل وعلا- فيها بأنه لن يترك سيدنا محمد- ﷺ- أبداً ولن يبغضه، بأن الآخرة هي الأفضل من تلك الحياة الدنيا، وأن الله سيجزي نبينا محمد- ﷺ- بخير كبير في الآخرة، حتى يرضى، ثم عدد الله له بعضاً من نعمه-تبارك وتعالى- على نبيه- ﷺ- ثم تنتهي السورة الكريمة ببعض الآيات التي تحتوي على أوامر لسيدنا محمد- ﷺ- وللمسلمين كلهم من بعده، فكان نص السورة كما يلي.

(وَالضُّحَىٰ (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَىٰ (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ (3) وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ (8) فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11))

(سورة الضحى)

  • من الحديث التي تدل على مدى رفعة مكانة رسول الله- ﷺ- بعض الأحاديث التي تدل على مدى رفعة منزلة رسول الله- ﷺ-، وأن الله قد اختاره ليكون أفضل الأفضل من الخلق، وذلك في الحديث الذي رواه العباس بن عبد المطلب- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللَّهَ خلقَ الخلقَ ، فجعَلَني مِن خَيرِ فِرَقِهِم ، وخَيرِ الفريقَينِ ، ثمَّ خيَّرَ القبائلَ ، فجَعلَني مِن خَيرِ القبيلةِ ، ثمَّ خيَّرَ البيوتَ فجعَلَني مِن خَيرِ بيوتِهِم ، فأَنا خيرُهُم نفسًا ، وخيرُهُم بَيتًا) (حديث حسن)
  • ذلك بالإضافة إلى حديث رسول الله- ﷺ- الذي رواه واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة- رضي الله عنه-، والذي قال فيه: قال رسول الله- ﷺ-: (إنَّ اللَّهَ اصطفى مِن ولدِ إبراهيمَ، إسماعيلَ ، واصطَفى من ولدِ إسماعيلَ بَني كنانةَ ، واصطَفى من بَني كنانةَ قُرَيْشًا ، واصطفى من قُرَيْشٍ بَني هاشمٍ ، واصطَفاني من بَني هاشمٍ) (حديث صحيح)، فالحديث يشير إلى أن رسول الله- ﷺ- قد اصطفاه الله من بين أفضل الأقوام.

المولد النبوي الشريف في السنة

تمتلئ السنة النبوية الشريفة بالكثير من الأحاديث التي تفيد كل الناس، ولكل الأجيال، وهي حالياً ثاني مصادر التشريع في الإسلام، ولكل الدول الإسلامية، ومن المهم أن نتذكر بعضها في يوم المولد النبوي الشريف، والعمل على سرد الأحاديث عن رسول الله- ﷺ- إلى جانب التعرف عليها، ويوجد العديد من الأحاديث النبوية الهامة، التي تحدث فيها رسول الله- ﷺ- عن ذاته في بعض المواقف التي سيساعد فيها بني البشر أجمعين بها يوم القيامة، والتي نذكرها حتى نتمعن في فضل رسولنا الكريم على البشر عامةً، وعلينا بشكل خاص نحن أمة محمد، ومن بين تلك الأحاديث ما يلي.

  • عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (آتي بابَ الجَنَّةِ يَومَ القِيامَةِ فأسْتفْتِحُ، فيَقولُ الخازِنُ: مَن أنْتَ؟ فأقُولُ: مُحَمَّدٌ، فيَقولُ: بكَ أُمِرْتُ لا أفْتَحُ لأَحَدٍ قَبْلَكَ) (حديث صحيح)، ويشير هذا الحديث أن رسول الله- ﷺ- هو من ستفتح له أبواب الجنة، تكريماً له، ولرفعة منزلته الشريفة.
  • أما إذا أردنا أن نتحدث عن مدى حب المولى- تبارك وتعالى- لرسولنا المصطفى- ﷺ-، فلن نجد أعظم من أن اسمه قد وضع على عرش الرحمن منذ خلق آدم، ويصف رسول الله- ﷺ- ذلك في الحديث الذي رواه عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- ﷺ-: (لمَّا اقتَرَفَ آدَمُ الخَطيئةَ قالَ: يا ربِّ، أسألُكَ بحَقِّ محمَّدٍ لَمَا غفَرْتَ لي، فقالَ اللهُ: يا آدَمُ، وكيف عرَفْتَ محمَّدًا ولم أخلُقْه؟ قالَ: يا ربِّ؛ لأنَّكَ لَمَّا خلَقْتَني بيَدِكَ ونفَخْتَ فيَّ من رُوحِكَ رفَعْتُ رَأْسي فرأيْتُ على قَوائمِ العَرشِ مَكْتوبًا لا إلَهَ إلَّا اللهُ محمَّدٌ رَسولُ اللهِ، فعلِمْتُ أنَّكَ لم تُضِفْ إلى اسمِكَ إلَّا أحَبَّ الخَلقِ إليكَ، فقالَ اللهُ: صدَقْتَ يا آدَمُ) (حديث صحيح)

شعر عن المولد النبوي

تغنى الشعراء منذ نشر الدعوة الإسلامية إلى عصرنا الحالي بميلاد رسولنا الكريم-ﷺ- فصار من أغراض الشعر المعروفة لدى العرب، وكل الثقافات العربية غرض مدح رسول الله- ﷺ-، وفي هذا الغرض تبارى الشعراء من الفطاحل والأمراء والفرسان في إبراز حبهم لرسول الله- ﷺ في بعض الأبيات والكلمات المعبرة، وكان يعرف بالكتابة في هذا الغرض كبار الشعراء وعباقرتهم وأميزهم، فنرى في العصر الحديث أن أمير الشعراء أحمد شوقي كتب قصيدته الخالدة نهج البردة، والتي كانت لذات الغرض، كما سطر البارودي أيضاً قصيدته الخاصة في مدح رسول الله- ﷺ- وهو الرجل الذي أحيا الشعر العربي بعد سنين من الاندثار والاضمحلال، ولعل من أشهر الأبيات التي تغنت بمولد رسول الله- صلى الله عليه وسلم- هي أبيات حسان بن ثابت، شاعر الرسول نفسه، والتي قال فيها.

  • وَأَحسَنُ مِنكَ لَم تَرَ قَطُّ عَيني وَأَجمَلُ مِنكَ لَم تَلِدِ النِساءُ
  • خُلِقتَ مُبَرَّءً مِن كُلِّ عَيبٍ كَأَنَّكَ قَد خُلِقتَ كَما تَشاءُ

مقالات ذات صلة