إسلاميات

ايه تدل على التعاون

ايه تدل على التعاون

ذكر الله تبارك وتعالى العديد من الإشارات عن التعاون بين المسلمين وبعضهم، ويذكر العلماء بأن الله- جل جلاله- قد رغب في التعاون في كثير من المواضع والآيات، والتي من بينها قوله- تعالى-: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (سورة آل عمران، الآية: 103)، وفي تلك الآية الكريمة أجمع المفسرون على أن الله- تبارك وتعالى- يأمر بالألفة، وينهى فيها عن الفرقة، فالفرقة فيها هلاك للكل، والجماعة نجاة للكل.

  • وقد ذكر ابن مسعود- رضي الله عنه- لا تفرقوا أي لا تفرقوا في دينكم، كما تفرقت اليهود والنصاري في أديانهم، ويجوز أن تكون الفرقة بمعنى الفرقة بسبب الهوى والأغراض المختلفة، وأن نكون دائماً إخوان في دين الله، ومانعين عن التقاطع والتدابر فيم بين المسلمين،
  • ودل على ذلك أن الله ذكر النعمة صراحة التي من الله على المسلمين بها، في قوله: (وأصبحتم بنعمته إخواناً)، دليل من الله- جل وعلا- على أن النعمة هي أن جعل الله المسلمون كلهم إخواناً متحابين فيم بينهم.

سورة التعاون

يقول الله- تبارك وتعالى- في القرآن الكريم: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ۚ وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ۚ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُوا ۘ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (سورة المائدة الآية: 2)، ففي الآية الكريمة أمرنا الله- سبحانه وتعالى بالتعاون على البر والتقوى.

  • يرى الأخفش- وهو أحد أكبر مفسري القرآن الكريم- أن ذلك الجزء من الآية الكريمة هو أمر من الله- سبحانه وتعالى لكل الخلق، بأن يقوموا بالتعاون على البر والتقوى، ويرى الأخفش أن كلمتي البر والتقوى تعنيان أن يعين بعضكم بعضاً وتشجعون بعضكم بعضاً على الالتزام بما أمر الله- تعالى- وعلى العمل به.
  • واستكم تفسيره للآية، على أن الله أمرنا بأن نتعاون على أن ننهي بعضنا بعضاً عن كل ما نهانا الله عنه، وأن نساعد بعضنا بعضاً عن الامتناع عنه.
  • هذا التفسير للآية الكريمة جاء موافقاً مع قول رسول الله- صلى الله عليه وسلم- والذي رواه أنس بن مالك- رضي الله عنه-: ( أتى النبيَّ صلى اللهُ عليهِ و سلمَ رجلٌ يستحملُه فلمْ يجدْ عندهُ ما يتحملُهُ فدلَّه على آخرٍ فحملَهُ فأتى النبيَّ صلى اللهُ عليهِ و سلمَ فأخبرَه فقال إنَّ الدالَ على الخيرِ كفاعلِه) (حديث صحيح)
  • بعض المفسرين أطلقوا على سورة المائدة سورة التعاون بسبب بدايتها بتلك الآية الكريمة.

كم مره ذكر التعاون في القرآن

لم يأتي لفظ التعاون هكذا في القرآن الكريم إلا في الآية الثانية من سورة المائدة، وقد جاءت مرتين في تلك الآية، ألأولى بالأمر والثانية بالنفي، والتي ذكرناها من قبل، ولكن تم استخدام مشتقات الكليمة من أعان واستعان وعاون في العديد من الآيات، كما أن الله- تبارك وتعالى قد ذكر الكثير من الآيات التي تحمل معنى التعاون بين المسلمين وبعضهم البعض، ومع تعاون رسول الله- صلى الله عليه وسلم مع المسلمين في نصرة الإسلام ودين الله في الأرض، وكان من بين تلك الآيات قوله- تبارك وتعالى-:

  • (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) (سورة الفتح الآية: 29)

حديث عن التعاون للاطفال

كما حثنا رسولنا الكريم- صلى الله عليه وسلم- في العديد من الأحاديث الصحيحة، والمؤكدة نقلها عنه على التعاون، وإن لم يذكر لفظ التعاون صراحة، ولكنه كان يستعيض عنه بالعديد من الأحاديث، والحث على مساعدة الغيرو التعاون من الآخرين في محنهم، ومن بين تلك الأحاديث، حديث رواؤ أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن نفَّس عن مؤمن كُرْبَةً مِن كُرَبِ الدُّنْيا نفَّس الله عنه كُرْبَةً مِن كُرَبِ يوم القيامة، ومَن يسَّر على معسر، يسَّر الله عليه في الدُّنْيا والآخرة، ومَن ستر مسلمًا ستره الله في الدُّنْيا والآخرة. والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه) (حديث صحيح)

  • قد ذكر أحد العلماء أن في هذا الحديث العظيم جمع لك الأنواع من العلوم والقواعد والآداب، ففيه فضل قضاء حوائج المسلمين ونفعهم بالشكر المسموح لكل شخص بما تيسر له من علم أو مال أو حتى قدرة على المعاونة، أو بالإشارة إلى مصلحة أو نصيحة أو ما إلى ذلك.

أمثلة عن التعاون في الإسلام

شجعت الشريعة الإسلامية على التعاون بين المسلمين وفي كل أبواب الخير العديدة، كما أن الله قد نهانا عن التعاون في شيء فيه معصية الله، ومن الأمثلة على التعاون في الإسلام الكثير، التي من بينها ما يلي.

التعاون في الدعوة والجهاد

منذ بداية عهد الإسلام ظهر التعاون بين المسلمون وبعضهم البعض في مجال الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله، فقد كان مشهد الإيخاء بين المهاجرين والأنصار عقب الهجرة رمزاُ كبيراً على التعاون في الجهاد في سبيل الله.

  • كما أن غزوة الخندق أكبر شاهد على التعاون بين الصحابة ورسول الله- صلى الله عليه وسلم- في أمور الجهاد، عندما قام الصحابي الجليل “سلمان الفارسي” على النبي- صلى الله عليه وسلم- بحفر الخندق حوق المدينة، وقد استشار رسول الله- بمشورة سلمان بعد موافقة غالبية الصحابة على الاقتراح.
  • كما كان التعاون في حفر الخندق والعمل على إنجازه والتعب والإرهاق الشديد والتعاون الضخم بين كل الصحابة- رضوان الله عليهم- على إتمام الحفر، فهو من صور التعاون على أبواب الجهاد، فكان الغرض من ذلك الخندق هو حماية المسلمين من تلك المعركة، التي تعاون فيها الكفار جميعاً لكي ينهوا راية الإسلام للأبد، ولكن شاء الله بتعاون المسلمين حينها بأن تستمر الدعوة إلى يومنا هذا.

التعاون في طلب العلم

من بين الأمثلة المشهورة عن التعاون في طلب العلم مثال الفاروق عمر بن الخطاب– رضي الله عنه- عندما كان مع جار له من الأنصار، فكانا يتناوبان على مرافقة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- للتعلم منه، فيقوم عمر بذلك يوماً ويقوم به جاره في اليوم الآخر، وعندما يلتقيان يخبران تفاصيل يومهم مع رسول الله- صلى الله عليه وسلم-.

الأسئلة الشائعة

ما أهمية التعاون في المجتمع؟

يساعد التعاون بين الأفراد على إنجاز العديد من الأعمال، كما يضيف للشخص ويقوي لديه شعوره الاجتماعي بما حوله، عن طريق إحساسه بمكانته في المجتمع، بالإضافة غلى أن التعاون يساعد الشخص على أن يشعر بأنه تمكن من إنجاز أعمالاً لم يكن يقدر على إنجازها بمفرده، ويزيد التعاون الشعور بوحدة كامل أفراد المجموعة، ناهيك عن المساواة والعدل بين كل الأفراد المتعاونة في توزيع الأعمال فيم بينهم.

ما هو مفهوم التعاون؟

بحسب التعريف الخاص بالتعاون في علم الاجتماع هو آلية تقوم بها مجموعة من الأشخاص من الذين يعملون معاً بهدف المنفعة المشتركة، وفي اللغة العربية العون هو الظهير والمساعد على الأمر.

ما أثر التعاون على الفرد؟

يعتبر التعاون ضرورة من ضروريات الحياة، فالإنسان لا يمكنه العيش بمفرده، أو تلبية متطلباته دونن التعاون، كون التعاون يؤلف بين الأفراد، ويزيل الكراهية والضغائن بين القلوب، كما يساعد على إنجاز الأعمال الكبيرة، التي يصعب على الفرد القيام بها.

مقالات ذات صلة