إسلاميات

هل الاحتفال بالمولد النبوي بدعة

هل الاحتفال بالمولد النبوي بدعة

يعتبر الاحتفال بالمولد النبوي من الأمور الدينية التي حازت على رأيان من قبل العلماء، فمنهم من أجاز الاحتفال به ومنهم من منع ذلك، لذا سوف نتعرف على أدلة كلًا منهم في الفقرات التالية:

الرأي بعدم جواز الاحتفال بالمولد النبوي

ذهب الكثير من علماء المعاصرين والمتقدمين لعدم جواز الاحتفال بالمولد النبوي، ومن ضمنهم الإمام ابن تيمية والشيخ ابن باز وغيرهم، وقد أكدوا على أقولهم من خلال الاستناد على بعض الأدلة، التي سوف نتناولها فيما يلي:

  • عدم احتفال الصحابة بالمولد النبوي، وقد رأوا أنه إن كان من الجواز الاحتفال به، لكان الصحابة أول الناس احتفالًا به.
  • حديث الرسول الكريم: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد، لذا فقد اعتبروه بدعة، أي عملًا لم يقم به أيًا من النبي والصحابة.
  • كما أنهم نفوا التقرب من الله به، استنادًا إلى الآية الكريمة (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ۚ)، لذا لا يجب على المسلم التقرب من الله بأيً من الأمور التي لم يقم بها النبي(صلى الله عليه وسلم) قبل وفاته.
  • قد أكد النبي على عدم جواز الابتداع في الدين دائمًا، ذلك استنادًا غلى ما أفتتح به النبي الكريم خطبته دائمًا( أما بعدُ، فإن خيرَ الحديثِ كتابُ اللهِ وخيرَ الهديِ هديُ محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وشرَّ الأمورِ محدثاتُها وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ[ورد بزيادةٍ]: وكلَّ ضلالةٍ في النارِ).

الرأي بجواز الاحتفال بالمولد النبوي

ذهب بعض العلماء إلى جواز الاحتفال بالمولد النبوي، ذلك ما لم يتعارض مع أصول الاحتفال الإسلامية، التي تنص على عدم وجود أي نوع من المنكرات، وتقتصر على إظهار الفرحة والسرور والتعطر، كما رأى البعض أنه يفضل سرد السيرة النبوية في الاحتفال ذلك لتعظيم حب الرسول في قلوب المسلمين.

الأدلة على جواز الاحتفال بالمولد النبوي

اعتمد على الكثير من الأدلة التي سوف نعرضها لكم في التالي ذكره:

الدليل الأول

أكد أصحاب الرأي بجواز الاحتفال بالمولد النبوي على؟ أن سبب الاحتفال هو الفرحة والسرور، استنادًا لقول الله تعالى(قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)، فقد وجود أن من أعظم رحمات الله علينا مولد الرسول الكريم محمد، لقول الله تعالى(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ).

الدليل الثاني

ثبُت عن النبي الكريم أنه كان يحتفل بيوم ميلاده بالصوم في يوم الاثنين، ذلك استنادًا للحديث الشريف(سُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ الاثْنَيْنِ، قالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ)رواه أبو قتادة الحارث.

الدليل الثالث

استند علماء الدين أصحاب الرأي بجواز الاحتفال بالمولد النبوي على قول الله تعالى (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ)، وقد أعدوا الاحتفال بالمولد النبوي من الشعائر الدينية، لا سيما أن الرسول الكريم هو من أتى بتلك الشعائر المباركة،

رأي دار الإفتاء المصرية بالاحتفال بالمولد النبوي

أكدت دار الإفتاء المصرية على جواز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وقد استندت على العديد من الأدلة التي سوف نشرحها لكم فيما يلي:

  • اتفقت في الدليل مع باقي العلماء الذي أجازوا الاحتفال بالمولد النبوي، استنادًا بالحديث الشريف المذكور مسبقًا الذي يؤكد أن النبي صام في يوم الاثنين لكونه يوم ميلاده.
  • أكدت أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يُعبر عن محبة الرسول، مما يعني أنه من أفضل الأعمال المُقربة من الله تعالى، وقد استندوا على ذلك لحديث الرسول (لا يُؤْمِنُ أحدُكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ولدِهِ ، ووالدِهِ ، والناسِ أجمعينَ).
  • أكدوا على أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يحتفلون بمولد الرسول الكريم، وقد استندوا على ذلك لقول بريدة بن الحصيب الأسلمي ( خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في بعضِ مَغازيهِ ، فلمَّا انصرفَ جاءت جاريةٌ سوداءُ ، فقالت : يا رسولَ اللَّهِ إنِّي كُنتُ نذرتُ إن ردَّكَ اللَّهُ سالمًا أن أضربَ بينَ يديكَ بالدُّفِّ وأتغنَّى ، فقالَ لَها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ : إن كنتِ نذَرتِ فاضربي وإلَّا فلا).

رأي دار الإفتاء الأردنية بالاحتفال بالمولد النبوي

أكد مفتي العام السابق الدكتور نوح على سليمان على جواز الاحتفال بالمولد النبوي، ذلك على أن يقتصر الاحتفال على ذكر محاسن النبي الكريم وسرد سيرته، كما أكد أن في ذلك اعتزاز بقيادة النبي وتعبيرًا عن محبته.

رأي دار الإفتاء السعودية بالاحتفال بالمولد النبوي

ذهب مفتى السعودية الشيخ عبد العزيز عبد الله آل الشيخ إلى عدم جواز الاحتفال بالمولد النبوي، ذلك لكونه بدعة مستحدثة لا يوجد لها دليل في الشريعة.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذاهب الأربعة

مع ذكر رأي العلماء في حكم الاحتفال بالمولد النبوي، يجب علينا ذكر حكم الاحتفال به في المذاهب الأربعة في الآتي ذكره:

حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذهب الحنفي

رأي علماء المذهب الحنفي أن الاحتفال بالمولد النبوي من البدع المستحدثة التي لم يرد لها أي ذكر في السنة النبوية أو في القرآن الكريم، كما أعدوه تشبه بالنصارى لاحتفالهم بمولد النبي عيسى عليه السلام، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يتم الاحتفال بالمولد النبوي بشكل فيه زيادة في التعظيم الأمر الذي يُمكن أن يوصل المحتفل بالشرك بالله والعياذ بالله.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذهب المالكي

عد علماء المذهب المالكي الاحتفال بالمولد النبوي بدعة أبتدعها من يحب أن يتبع هواه فقط، وهو محرم في الدين الإسلامي.

حكم المولد عند الشافعية

أتفق علماء المذهب الشافعي مع المذهب المالكي على أن الاحتفال بالمولد النبوي بدعة مكروهة لا وجود لها في الشريعة الإسلامية.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذهب الحنفي

اختلف علماء المذهب الحنبلي مع باقي المذاهب، حيث لم يأت الإمام أحمد بن حنبل بأي شيء يؤكد جواز أو عدم جواز الاحتفال بالمولد النبوي، لكن أتجه بعض علماء المذهب إلى أنه مجرد تذكير بموعد مولد النبي وليس احتفالًا به.

المراجع

مقالات ذات صلة