القسم الطبي

أسباب التعرق مع الشعور بالبرد

أسباب التعرق مع الشعور بالبرد

هنا بعض الأشخاص التي تعاني من البرودة الشديدة أثناء التعرق وذلك يحدث غالباً بسبب زيادة لتوتر من عدة أسباب نفسية أو فيزيائية، ومن هذه الأسباب ما يلي:

اضطرابات القلق

  • يشعر الإنسان بالبرد عند تعرضه للقلق الشديد أو نوبات الذعر أو اضطرابات القلق أو عندما يتعرض الشخص لأي موقف يستدعي القلق الشديد.
  • عند الشعور بهذه النوبات لا بد من زيارة الطبيب لأنها قد تعرضك إلى مواقف صعبة.

الألم والصدمة

  • عندما يتعرض شخص ما لصدمة عصبية حادة يؤدي ذلك إلي زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء الرئيسية وانخفاض ضغط الدم مما يجل الشخص يشعر بالبرودة في جسده أثناء التعرق.
  • بعض الأشخاص يرون أن صدمة أمر بسيط لا يستحق القلق والذعر، ولكن في حقيقة الأمر هي ليست بأمر هين ولا بد من سرعة البحث عن علاج لها.

السكتة القلبية

عندما يشعر الإنسان بالبرد في فترة التعرق فإنه يعد مؤشر للإصابة بالسكتة القلبية،كما يجب زيارة الطبيب على الفور عند الشعور بالبرودة في فترة التعرق مع الإحساس ببعض الألم في الصدر أو الأجزاء العلوية من الجسم.

نقص الأكسجين

قد يُصاب الإنسان بنقص في الأكسجين بسبب التعرض لضيق في القصبات الهوائية أو التعرض للروائح السامة أو التعرض لمسببات الحساسية كل هذه الأسباب قد تؤدي إلى الشعور بلبرودة في فترة التعرق.

فقدان الوعي

من المحتمل أن يُصاب الإنسان بهبوط الضغط الذي يؤدي إلى فقدان الوعي والشعور بالغثيان والدوخة والبرودة الشديدة أثناء فترة التعرق.

الالتهابات والعدوى

يُصاب الإنسان بالعدوى والالتهابات التي تؤدي إلى الشعور بالبرودة في التعرق خاصة عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الجروح والكسور

من المحتمل أن تسبب الجروح والكسور البرودة أثناء التعرق وهذا الأمر طبيعي ولا يثير القلق، ويمكن أخذ بعض الأدوية المسكنة إذا شعر المريض بالألم الشديد.

انخفاض مستوى السكر في الدم

  • مرضى السكر يعانون بنقص السكر في الدم في بعض الأحيان، في ذلك الأمر يشعر الجسم بالخطر الشديد ولا بد من الاستعداد له كما في حالات نقص الأكسجين.
  • عند شعور المريض بالبرودة أثناء التعرق وكان السبب هو نقص السكر في الدم يُنصح بتناول قطعة من الحلوى أو السكر بشكل سريع.

ما العمل في حال حدوث برودة الجسم مع التعرق

هناك بعض الطرق البسيطة التي يمكن اتباعها في حالة التعرض لنوبة البرودة الشديدة أثناء التعرق، ويمكن عرضها كما يلي:

  • الحفاظ على نظافة الجسم: يجب الحفاظ على نظافة الجسم وجفافه بشكل دائم، واستخدام أنواع من الصابون المضادة للبكتريا، في هذه الحالة ينقطع اقتران البرودة مع التعرق.
  • تغيير الأحذية: ينبغي ارتداء الأحذية المختلفة باستمرار حتى لا تسبب خروج رائحة من القدم أثناء فترة التعرق.
  • اختيار الجوارب المناسبة: يجب ارتداء جوارب نظيفة تساعد على امتصاص الرطوبة وتكون هذه الجوارب مفيدة للأشخاص الذين يعانون من الشعور بالبرودة أثناء فترة التعرق.
  • الاسترخاء: عمل التمارين التي تساعد على الاسترخاء مثل اليوغا تساعد على التخلص من القلق الذي يعتبر من الأسباب الرئيسية للشعور بالبرودة أثناء التعرق.
  • تحسين نمط الغذاء: بعض الأطعمة والمشروبات وخاصة التي تحتوي على مادة الكافيين تزيد من التعرق لذا يجب تقليل من المشروبات التي تحتوي على كافيين.

أسباب الشعور بالبرد والتعرق أثناء النوم

هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من التعرق الشديد أثناء فترة النوم، بعض الأشخاص كانوا يفسرون التعرق أثناء الليل بمدى ارتباطه بدرجة حرارة الغرفة ولمنه في الواقع ليس له أي صلة بالبيئة التي يتواجد بها الشخص ولكن يرجع التعرق إلى التقلبات الهرمونية أوالآثار الجانبية لبعض الادوية.

في جميع الأحوال يؤثر التعرق أثناء الليل على النوم ومن الممكن أن يسبب أرق لصحابه ويضطر لتغير الملابس ويعود إلى النوم مرة أخرى.

من الأسباب الأكثر انتشاراً للتعرق الليلي ما يلي:

سن اليأس

  • عادة ما يرتبط التعرق الليلي بالتغيرات الهرمونية خلال انقطاع فنرة الطمث وما قبله.
  • الفترة التي تسبق انقطاع عملية الطمث للنساء تشعر بالموجات الساخنة أوز الشعور بالدفء المفاجئ والشديد، عند الشعور بهذه النوبات أثناء فترة الليل تسبب التعرق الليلي.
  • ينقطع الطمث بعد مرور 12 شهر من آخر دورة شهرية للمرأة، ويكون في ذلك الوقت ويتراوح عمر المرأة بين 45 إلى 55 عام.
  • انخفاض هرمون الإستروجين يحدث غالباً قبل فترة انقطاع الطمث وهو ما يسبب مشكلة التعرق الليلي لأنه يؤثر على تنظيم درجة حرارة الجسم.
  • التعرق الليلي بسبب انقطاع الطمث لا يشكل أي قلق ولكنه أمر غير مريح.

الاضطرابات الهرمونية

  • قد تكون الاضطرابات الهرمونية سبب كبير في سوء تنظيم درجة حرارة الجسم الطبيعية مما يسبب مشكلة التعرق الليلي.
  • درجة حرارة الجسم يتم تنظيمها عن طريق المهاد الموجود في منطقة الدماغ والذي ينتج هرمونات، عندما يكون الإنتاج غير متزن أي تكون منطقة المهاد غير قادرة على تنظيم درجة الجسم.
  • الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر على درجة حرارة الجسم وتسبب التعرق منها ما يلي:
    • فرط نشاط الغدة الدرقية: في هذه الحالة يزداد إفراز الهرمونات الخاصة بالغدة الدرقية وتسبب العرق في فترة الليل.
    • ورم القواتم: هو عبارة عن ورم في الغدة الكظرية والذي يجعلها تنتج العديد من الهرمونات ومن ضمن أعراضها التعرق الشديد في فترة الليل وارتفاع معدل ضربات القلب.
    • متلازمة الكارسينويد: هو مرض نادر يرتبط بورم الغدة الصماء، وقد يسبب زيادة إنتاج الناقل العصبي السيروتونين ومن أحد أعراضه التعرق الشديد أثناء فترة الليل.

الأدوية

  • من الأدوية التي تسبب العرق الليلي أدوية الاكتئاب أو القلق.
  • أجريت دراسة عام 2018م، قد يصل حوالي 14% من الأشخاص الذين يتناولون مثبطات السيروتونين الانتقائية وهي الأكثر انتشاراً من أدوية الاكتئاب، من يتناول هذه الأدوية يعاني من فرط التعرق الليلي.

عادات يومية تساعد النساء على التخلص من حدة التعرق

هي عادات يومية بسيطة ولكن قد تساهم في حل مشكلة التعرق الليلي للنساء، يمكن عرضها على النحو التالي:

  • عدم استخدام محفزات التعرق مثل شرب الكحول، التدخين، الكافيين، تعاطي المخدرات.
  • ممارسة الرياضة استمرا خاصة الرياضة الخاصة بارتخاء الأعصاب.
  • التقليل من التوتر الزائد .
  • أن ترتدي ملابس فضفاضة وخفيفة أثناء فترة النوم.
  • الاستحمام ليلاً بماء بارد .
  • خفض درجة حرارة الغرفة عن طريق هواء المروحة أو التكييف.
  • شرب الماء البارد لخفض درجة حرارة الجسم.
  • تناول الأطعمة الصحية والمكملات الغذائية.
  • الحفاظ على الوزن الصحي عن طريق اتباع حمية مناسبة.

متى عليك التوجه إلى الطبيب؟

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من التعرق الشديد الليلي أو التعرق مع الشعور بالبرودة أو التعرق المفاجئ فعليك سرعة التوجه للطبيب إذا شعرت بالأعراض التالية:

  • التعرق الليلي حيث أنك تستيقظ وملابسك كلها عرق بارد.
  • إذا ظهر العرق في جميع أجزاء الجسم وليس في الأماكن المعتادة عليها مثل الجبهة والرأس وتحت الإبطين واليدين والقدمين.
  • عند الشعور بوجود تعرق غير متكافئ أي من جانب واحد فقط.
  • ظهور أعراض التعرق الشديد لدى كبار السن.
  • عند ظهور التعرق الشديد مع أعراض أخرى مثل التعب، الأرق، زيادة العطش، زيادة التبول، السعال.