القسم الطبي

كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم

كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم

بشكل عام يرى الأطباء أن المتوسط لشرب الماء يومياً للرجال ما يقرب من 3 لتر يويماً، أما للنساء فيصل غلى ما يقرب من 2.5 لتر يوميا، ولكن تتوقف كمية المياه التي يحتاجها جسمك بشكل يومي على العديد من العوامل، والتي من بينها ما يلي.

  • حالتك الصحية.
  • مستوى النشاط البدني الذي تقوم به بشكل يومي.
  • المكان الذي تعيش فيه بشكل عام.

الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان أن يقوم الأطباء بوضع رقم موحد لتحديد كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم، وكل تلك العوامل هي عوامل متغيرة، ناهيك عن حجم الجسم، وهو العامل الرئيسي والأساسي في تحديد كم لتر ماء يحتاج الجسم في اليوم.

  • فمثلاً في حالة أننا قمنا بالنظر إلى شخص بالغ طبيعي الوزن، ويعيش في منطقة معتدلة المناخ، فنجد أن ككمية البول التي يقوم هذا الشخص بإخراجها بشكل دوري تبلغ لما يقرب من لتر ونصف، ما يعني أنه يقوم بإخراج 6 أكواب من السوائل من جسمه، كما أن جسمه يقوم بطرد ما يقرب اللتر في عملية التنفس التي يقوم بها خلال اليوم بالإضافة إلى حجم العرق الذي يخرج منه، مع نسبة السوائل التي تخرج مع البراز بشكل طبيعي، فتجد أن متوسط فقد هذا الشخص يومياً من السوائل ما يقرب من 2.5 لتر يومياً.
  • في حالة قيام الفرد بشرب ما يقرب من 8 أكواب من السوائل المختلفة، سواء على هيئة ماء أو عصائر باردة أو حتى مشروبات ساخنة خلال اليوم، فهو يقوم بتعويض الجسم بما يقرب من 2 لتر من الماء، بالإضافة إلى ما قد يتناوله من غذاء صحي من الخضراوات والفواكه والحليب التي تضيف إلى حجم السوائل قرابة نصف اللتر الإضافي، فهو يقوم بتعويض جسمه بحجم السوائل التي يفقدها.
  • لكن يرى الأطباء أن الأمر لا يكون كما عرضناه، فهذا يفتقر إلى العديد من العوامل التي ذكرناها، لكن يمكن اللجوء إلى الإشارات الحيوية التي ينبه بها الجسم العقل الواعي، حتى يساعده على تعويض السوائل التي يحتاجها، كالشعور بالعطش، فيجب على المرء عند الشعور بالعطش أن يعلم بأن هذه الإشارة من الجسم بأنه بحاجة ملحة للمياه، بالإضافة إلى الدليل الأقوى، وهو لون البول، فيمكنك تحديد حجم السوائل من البول بالنظر إلى لونه عن طريق الآتي.
    • إذا كان لون البول شفاف يميل إلى الصفرة، فهذا هو اللون الطبيعي، وكلما قلت درجة اللون الأصفر في البول فهو دليل على وجود وفرة للسوائل في الجسم.
    • إذا كان لون البول يميل إلى الصفرة الواضحة أو الغير شفافة، أو الأصفر الغمق فهو دليل على النقص الحاد للسوائل في الجسم، لذلك ينصح في هذه الحالة بالإسراع لشرب الماء.
  • كما تنصح المؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة الأمريكية بشرب معدل متوسط قرابة 3 لتر من السوائل يومياً، وهذا بالنسبة للرجال، أما النساء فيفضل تقليل تلك النسبة قليلاً كأن تشرب المرأة يومياً ما يقرب من 2.2 لتر يومياً.

الفوائد الصحية لشرب الماء

تعد الماء هي المكون الرئيسي للجسم، فيصل حجم الماء إلى ما يقرب من 60% من حجم الجسم ككل، فتدخل المياه في تكوين الخلايا الحية لكل الكائنات، وهذه المعلومة قبل الكشف عنها علمياً، قد أقر بها المولى- عز وجل- قي قرآنه الكريم، عندما قال: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ) (سورة الأنبياء الآية 30)، الأمر الذي يجعل للماء أهمية وفوائد كبيرة لكل كائن حي بشكل عام، ولجسم الإسنان بشكل خاص، ومن بين تلك الفوائد ما يلي.

  • يعمل الماء على تنظيف الذيفانات بعيداً عن الأعضاء الحيوية.
  • كما تعمل المياه على تنقية العناصر الغذائية ونقلها إلى الخلية.
  • توفر المياه البيئة الرطبة للأنسجة كالأذن والأنف والحلق.
  • يعمل الماء على الحفاظ على صحة المفاصل، فالماء يشكل الغضاريف بنسبة 80%.
  • يزيد الماء من نضرة وجمال البشرة، ويحميها من الإصابة بالشحوب أو التجاعيد أو التصبغات المختلفة.
  • يساعد الماء على التخلص من الفضلات في عملية الإخراج والتبول أو حتى التعرق.
  • يسهل الماء عملية الهضم بشكل عام بداية من الفم وحتى فتحة الشرج.
  • يعمل الماء على مساعدة الجسم على امتصاص المعادن والعناصر الغذائية.
  • يحافظ الماء على صحة الكليتين، وخلوهما من الحصوات وارتفاع نسب الأملاح فيهما.
  • يعمل الماء على تنظيم درجة حرارة الجسم.
  • يعمل الماء على المساعدة على إنقاص الوزن.

كيفية الحفاظ على مستوى السوائل في الجسم بشكل طبيعي وآمن

لكي تستطيع تجنب أخطار نقص السوائل أو المياه في الجسم، والتأكد من اشتمال جسمك على كمية السوائل التي يحتاجها فهناك العديد من الأفكار للقيام بذلك، وهي من الأفكار الإيجابية للغاية، ومنها ما يلي.

  • أن تقوم بشرب كوب من الماء، سواء ماء فقط أو في إحدى المشروبات الأخرى- ولكن الخالية من السعرات الحرارية منها هي الأفضل- مع كل وجبة أو مرة قبل الوجبة ومرة أخرى بعد الوجبة التي تتناولها.
  • شرب كمية من الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة تمارينك الرياضية.

هل شرب 5 لتر يومياً مضر؟

بدأت العديد من الأخبار تتواتر عن شرب كمية كبيرة من الماء بشكل يومي تصل إلى 5 لترات، كما ذكرنا إلى أن للماء دور هام ورئيسي في حياة الإنسان، وفي العمليات الحيوية التي تحدث بشكل مستمر داخل الجسم، ولكن في حالة دخول الجسم إلى كميات كبيرة من المياه بشكل يومي، حتى تعجز الكلى عن التخلص من تلك الكميات الزائدة فهذا نذير باقتراب الوقوع في مشكلة كبيرة، وهي تسمم المياه.

ما هو التسمم المائي

يحدث التسمم المائي عندما يدخل للجسم كميات كبيرة من الماء، فلا تستطيع الكلى التخلص من الكمية الزائدة، فالكلى لا تستطيع التعامل مع كمية أكبر من لتر واحد في كل ساعة، لذلك حاول ألا تصل إلى هذا الحد في الساعة الواحدة، ويفضل ألا تتعدى 0.5 لتر من الماء في الساعة الواحدة، حتى لا تصل غلى الحد الأقصى.

أعراض التسمم المائي للبالغين

  • إحساس المريض بتوش في الرؤية، أو رؤية نسختين من الصورة أمامه.
  • شعور المريض بالدوار الحاد، مع ظهور بعض التشنجات.
  • وجود خلل في ضربات القلب، وعدم انتظامها.
  • تقلبات مستمرة في ضغط الدم.
  • التبول بشكل كبير.
  • وجود صعوبة في التنفس، أو العجز بشكل تام عن التنفس.
  • شعور المريض بالألم والإعياء الشديد.
  • شعور المريض بالضعف العام في العضلات.
  • خلل في العديد من الوظائف الإدراكية والحالة النفسية والعقلية، وظهور الهلوسات.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالصداع الحاد.

لذلك يجب توخي الحذر بشكل عام، التزام الوسطية ما بين الإفراط والتفريط، فكونك تقلل في شرب السوائل بشكل دوري قد يودي بك إلى الجفاف، والإفراط في شرب كميات كبيرة من المياه يؤدي إلى تسمم المياه، ولكن كن وسطياً اعط جسمك ما يحتاجه، ويمكنك زيادة ذلك بقليل إضافي، ولكن ليس بقدر كبير، أما فيما يخص ما ينتشر عن شرب 5 لتر من المياه يومياً، فهناك بعض الأجسام بحكم العوامل المحيطة بها يمكنها التعامل مع كل تلك الكمية، لكن تلك التجارب ليست للعموم هكذا.