تعليم

بحث عن مصادر التعلم

بحث عن مصادر التعلم وكذلك مقدمة بحث عن مصادر التعلم، كما سنقوم بذكر أهمية مصادر التعلم، وكذلك سنتحدث عن استراتيجيات التدريس عن بعد، كما سنوضح مصادر التعلم الذاتي، وكذلك سنقدم خاتمة بحث عن مصادر التعلم، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

بحث عن مصادر التعلم

عناصر الموضوع:
1- مقدمة بحث عن مصادر التعلم.
2- أهمية مصادر التعلم.
3- استراتيجيات التدريس عن بعد.
4- مصادر التعلم الذاتي.
5- خاتمة بحث عن مصادر التعلم.

مقدمة بحث عن مصادر التعلم

يعرّف المصدر في اللّغة بأنّه ما يصدر عنه الشيء، ومصادر التعلم في المدارس هم الأداة التي تحمل الرسالة التعليمية بشكل منظم وهادف ومضبوط ومقنّن، وبطريقة يمكن نقل بها المعلومات إلى المتعلمين بسهولة، وتَضمن التفاعل داخل المؤسسة التعليمية أو خارجها، ويحصل المتعلم من ذلك المصدر على التعلم المقصود بكفاءة وفاعلية، ويمكن أن تكون مصادر التعلم في المدارس فردًا أو وسيلة أو بيئة أو أسلوب من خلاله تتم عملية التعلّم ونقل الخبرات وتغير السلوكيات، ويجب على من يعمل داخل المنظومات أو المؤسسات التعليمية أن يكون على دراية حول مصادر التعلم في المدارس وعمليات التعلم بهدف تقديم المعرفة في الأساليب كافّة ومن المصادر كافّة.

أهمية مصادر التعلم

1- الإبداع:
هوَ أن تأتي بالشّيء الجَديد بصُورَةٍ مُختلفة أو غَريبة، والتعامُل مَع الأشياء المَألوفَة بطريقَةٍ غَير مألوفَة، والقُدرَة على استعمال الخيال وَعَمَل شيءٍ جَديد مَلمُوس بطريقَةٍ ما، ولكن الإبداع بصورةٍ عامّة هُوَ أن تَتَمَيّز عَن الآخرين من خلال أعمَالك، وهذه الأعمال لا يُمكن أن تفعلها في حياتك من دُون وُجود المَصادر التعليميّة التي أخَذتَ منها المَعلومة وطوّرتها لتصبحَ مَوجُودَة على أرض الواقع، لأنّ الإبداع أهَمُّ ما يُمَيّزهُ أن نتائجهُ فوريّة بمعَنى عندما تبدع في عَمَل شيءٍ فإنّ النتائج المُتَوقّعة ستكونُ في لحظَتها ولها رُدود إيجابيّة مثل (بَيع الفكرَة، ردود ماليّة عالية، التطوّر في العمل…) فَهيَ نتائج تختلفُ عَن النجاح الذي يُعتَبَرُ نتائجَهُ مُستقبليّة مثل (إستلام الراتب بَعدَ إنتهاء الدوام، الوقت الطويل لاستلام مَركز مُهم…)، وللإبداع صُوَر كثيرة منها، الإبداع هو إبتكار أشياءٍ غَيرَ مألوفة منَ الأشياء المُتَوَفّرَة، والقُدرة على حَلّ المَشاكل وَتَجَنّبها قَبلَ الوُقوع فيها، وأن تُصيبَ الأهداف التي لا يُمكنُ لأحَدٍ أن يَراهَا، والإبداع هُوَ عَمَلٍ خلّاق يَنشَأُ من فكرَةٍ بَسيطة وبعدَها يَتَحوّل إلى شَيءٍ في غايَة الأهَميّة.
2- التطوير المعرفي:
إنّ العلم بحر وحتّى تصل إلى برّ الأمان عليك بقيادة السفينة التي وقودها الأساسي المعرفة، والمعرفة لا يُمكن أن تكون معرفة إذا لم يكن هناك مصادر علميّة تعتمدُ عليها لزيادة المعرفة.
3- القُدرة على إنجاز المَشاريع الصعبة:
هناكَ مَشاريع كَبيرة تَحتاجُ إلى معلوماتٍ ومعرفَة واسعة لإنجاز هذه المشاريع، لذلكَ عند وُجود مَصدَرٍ تَعتَمدُ عليه يُمكن أن تَختَصرَ جُزءاً كبيراً من إنجاز المشروع، مثل (تصمبم موقع) بَدلاً من كتابة الأكواد البَرمَجيّة مرّةً أخرى يُمكن أخذها منَ المصادر وبالتالي توفّر الوَقت والجُهُد عندَ تصميم المَوقع، وهذا الأمر يَحدُثُ عندَما تُخفي هذه المَصادر وَتَحفَظها من أجل الرُجُوع إليها عندَ الحاجَة.

استراتيجيات التدريس عن بعد

1- المحاضرات:
المحاضرات هي الاستراتيجية الأكثر انتشارًا للتعليم عن بُعد، إذ يستخدم المعلمون أسلوب المحاضرات التي تعتمد على التعليم التقليدي ولكن عبر الإنترنت، وعادةً ما تُدمج المحاضرات مع استراتيجيات تعليمية أخرى أكثر نشاطًا؛ لنقل المعلومات، وتعزيز الفهم، وإثارة اهتمامات الطلاب.
2- المناقشات:
يُؤدي تضمين استراتيجيات المناقشة ضمن عملية التعليم عن بُعد إلى تعزيز التعلم، وإشراك الطلاب بأنشطة عملية التعليم؛ حيث يطرح المعلمون أسئلة تسمح للطلاب باستخدام مهاراتهم التحليلية والمعرفية، كما أنّ الطلاب يشعرون براحة أكبر عند المشاركة في المناقشات عبر الإنترنت مقارنة بالتعليم التقليدي.
3- المحاكاة:
تُستخدم استراتيجة المحاكاة (بالإنجليزية: Simulation) في التعليم عن بُعد لتوفير بيئة تعليمية رقمية واقعية للطلاب؛ حيث تُسهم هذه الاستراتيجية في إعداد طلاب قادرين على التعامل مع بيئات العمل الواقعية، إذ يُمكن استخدام المحاكاة لتوضيح تشريح الجسم في علم الأحياء، ويجدر بالذكر أنّ هنالك بعض المنصات الإلكترونية التي تُوفر مجموعة متنوعة من السيناريوهات التي تدعم العملية التعليمية، والتي يُمكن للمعلمين استخدامها.
4- العروض التوضيحية:
يعرض المعلمون المعلومات المراد إيصالها للطلاب عن طريق عروض الفيديو التوضيحية (بالإنجليزية: Demonstrations)، وهي استراتيجية تسمح بنقل المفاهيم المتعلقة بموضع الدرس بكل سهولة، كما تُعزز البيئة التعليمية عن بُعد، ويجدر بالذكر أنّ الطلاب يُمكنهم فتح هذه العروض ومراجعتها أكثر من مرة؛ لمراجعة المحتوى في أي وقت.
5- الألعاب:
يُمكن تضمين استراتيجيات الألعاب ضمن عملية التعليم عن بُعد، حيث تسمح هذه التقنية في إعداد طلاب يمتلكون خبرة عملية في بيئة رقمية يُمكن الاستفادة منها في الحياة الواقعية، كما يُمكن للمعلم تشجيع الطلاب على العملية التعليمية من خلال استخدام أدوات التحفيز لتقديم منافسة ودية بين الطلاب؛ ممّا يُمكّنهم من إتقان المهارات والمفاهيم التي تهدف إليها اللعبة المستخدمة.
6- دراسة الحالة:
تُعد استراتيجية دراسة الحالة (بالإنجليزية: Case Studies) من أهم استراتيجيات التعليم عن بُعد؛ إذ تُتيح للطلاب بيئة تعليمية نشطة تُعزز لديهم مهارات البحث، وحل المشكلات، ويُمكن استخدامها بطريقة تعاونية ممّا يسمح للطلاب بالتواصل والتعلم من بعضهم البعض، يقوم المعلم في هذه الاستراتيجية بطرح سؤال على الطلاب، ثم يسمح للطلاب إيجاد الإجابة عن هذا السؤال، ويُمكن أن يقترح بعض المراجع عبر الإنترنت للحصول على المعلومة.
7- استخدام تقنية الدردشة:
يقوم المعلم من خلال هذه الاستراتيجية بطرح معلومة على الدردشة الخاصة بمنصة التعليم، ثم يطلب من الطلاب الضغط على زر “أعجبني” في المنصة في حال فهموا المعلومة، والضغط على “لم يعجبني” في حال لم يفهموا المعلومة؛ ممّا يمنحه فكرة عمّا إذا كان الطلاب بحاجة إلى المزيد من الوقت لفهم محتوى المعلومة، كما تُساعد استراتيجية الدردشة على قياس فهم الطلاب جميعهم لموضوع معين.
8- استخدام الأدوات المتاحة في الإنترنت:
يُمكن أن يستخدم المعلم بعض أدوات التدريس المتاحة في الإنترنت؛ كإنشاء اختبار للتعرف على المعلومات التي لم يفهمها الطلاب وإعادة شرحها لهم، كما يُمكن إنشاء غرفة محادثة للطلاب؛ لمناقشة موضوع معين والإجابة على أسئلة بعضهم البعض، وهنالك العديد من الأدوات التي يُمكن استخدامها في التعليم عن بُعد مثل؛ موقع (Kahoot) المخصص لإجراء الاختبارات، وموقع (Padlet) المخصص لإنشاء غرف المحادثة.
9- الاهتمام بالصحة:
تُعد مهنة التعليم مهنة مرهقة بعض الشيء حتى لو كانت عبر الإنترنت، وبالتالي يجب على المعلم استخدام استراتيجيات متعلقة بصحته النفسية والجسدية؛ كالنوم بشكل صحي ومناسب، وممارسة التمارين الرياضية، والحصول على الهواء النقي، ويجدر بالذكر أنّه كلما كان المعلم بصحة جيدة؛ كانت الدروس التي يُقدمها عن بُعد أكثر فعالية.
10- إشراك الوالدين في التعليم:
يُمكن أن يساهم الوالدين في تحسين عملية التعليم عن بُعد؛ وذلك لتواجدهم جسديًا بالقرب من الطالب، ويُمكنهم القيام بذلك من خلال تحفيز الطالب على ضرورة حضور الدروس التعليمية، كما يُمكن للمعلم أن يُرسل رسائل بريد إلكتروني للوالدين تحتوي على تفاصيل حول أداء الطالب، وكيف يُمكنهم معالجة المشكلات.
11- إيصال أوامر للطلاب:
يقوم المعلم بإرسال أوامر حول سلوك الطلاب طوال مدة الحصة الدراسية؛ كمنعهم من استخدام أجهزتهم أثناء الدرس لأغراض أخرى غير واجباتهم، أو أنّه يجب عليهم استخدام (أداة رفع اليد) في حال كانوا يرغبون في الإجابة عن سؤال، أو طرح سؤال معين.

مصادر التعلم الذاتي

تتنوع مصادر التعلّم الذاتيّ التي تعمل على تمكين الطالب من تحسين وتطوير ذاته أو شخصيته، والتوصل إلى المهارات والمعارف، التي تعمل عل توفير مجال واسع من المعلومات والمعارف الضرورية والتي يحتاج إليها من أجل تحقيق أهدافه، وتتمثل هذه المصادر من خلال ما يلي:
– المكتبات والكتب والمناشير.
– وسائل الإعلام المتعددة والمتنوعة.
– البرامج التعليمية المتنوعة والمتعددة.
– الندوات، المحاضرات، والنشاطات الثقافية.
– مواد تعليميّة مرئية أو صوتية، ومواد تعليمية مبرمجة، ومطبوعة.
– المواقع التعليمية عبر الشبكة العنكبوتية، والبرامج التعليمية عبر جهاز الحاسوب.

خاتمة بحث عن مصادر التعلم

تعتبر مصادر التعلم هي الأدوات التي يتم استخدامها من قبل المعلم أو المدرس في المدارس لتوصيل المعلومات وشرح المناهج المقررة على الطلاب وتكون تلك المصادر في شكل كتب دراسية أو رسوم أو بعض من الملفات المقروءة.
أيضًا تكون هي مرفقات يقوم المعلم باصطحابها للطلاب من أجل استخدامها في الشرح لتوصيل المعلومات للطلاب بشكل أسرع وأسهل.
وتمكن الطلاب من زيادة المعرفة وتكسب الطلاب مهارات جديدة ومختلفة فهي بشكل عام مفيدة للمدرس في عمليته التعليمية.
وتعتبر المصادر التعليمية هي عبارة عن الوسائل التي تستخدم في العملية التعليمية لتسهيل عملية إيصال المعلومات للطلاب وشرحها ببساطة وتفيد في نقل المعلومات للطلاب بشكل أسرع وأسهل.
فيصبح تعامله مع الأشياء باختلاف كبير ويرى الأشياء بصورة مختلفة ويبدع فيها فيصبح الشخص مبدعًا أي مختلفًا عن الجميع.

ظهرت المقالة بحث عن مصادر التعلم أولاً على مواضيع.