القسم الطبي

كم جرعة ابرة الرئة للجنين

كم جرعة ابرة الرئة للجنين

يتم أخذ إبرة الرئة في الفترة ما بين الأسبوع 32 إلى نهاية الأسبوع 34، ويكون ذلك حسب أي من الجرعات التالة.

  • 12 مللي جرام كل 12 ساعة، وتمتد تلك الجرعات لمدة يومين، بمجموع إجمالي 4 جرعات.
  • أمبول ونصف كل 12 ساعة، وتمتد تلك الجرعات لمدة يومين، وبمجموع إجالي 4 جرعات.
  • 6 مللي جرام كل 12 ساعة، وتمتد تلك الجرعات لمدة يومين، بمجموع إجمالي 4 جرعات.

مكونات إبرة الرئة

تتكون قناة الرئة من (كورتيزون)، والذي يعمل كمساعد لتكوين المادة المسؤولة عن منع التصاق الشعب الهوائية، والذي يقوم الجسم بإفراز ذلك الكورتيزون بشكل طبيعي، بداية من الأسبوع 32, وحتى الأسبوع 33 من الحمل.

الحالات التي تؤخذ فيها إبرة الرئة

أكدت الدراسات العلمية والطبية، أن الولادة الطبيعية محفزة للرئة بشكل كبير، فتقوم الولادة الطبيعية بتحفيز المادة المسؤولة عن منع التصاق الشعب الهوائية، وذلك يحدث نتيجة الانقباضات التي تحدث داخل الرحم أثناء عملية الولادة، لذلك فلا ينصح أخذ حقنة الرئة للجنين في هذه الحالة، وفيوجد حل طبيعي لتلك المشكلة أثناء الحمل.

لكن يمكن أخذ إبرة الرئة في الحالات التي يحددها الطبيب، والتي تكون في الأغلب في حالات الولادة المبكرة والولادة القيصرية، مع حالات الحمل بأكثر من جنين، وذلك لمساعدة الجسم في إفراز مادة الكورتيزون.

فترة تكوين الرئة

تتكون الرئة عند الجنين بداية من الأسبوع الثالث أو الرابع، وبشكل عام فتبدأ الرئة في النمو والتكوين عن الجنين بداية من الشهر الثاني من الحمل، وتكون تلك الرئة هي عبادة عن برعم صغير، ثم تبدأ حجم الخلايا التي توجد بها في التكاثر، وصولاً إلى شكل الرئة المعروف.

أما في الفترة ما بين الأسبوع 16 وصولاً إلى الأسبوع 24، فتلك الفترة يبدأ البرعم في التحول إلى شكل أسطواني، ويخرج منه العديد من التفرعات، والتي تمثل الشعب الهوائية، ثم يبدأ تكوين نوعين من الخلايا، والتي تعمل على إفراز مادة تظهر على شكل كراب صغيرة، وتلك المادة هي التي تقوم بمنع التصاق الشعب الهوائية، والت تظل مغلقة وتفتح عند ولادة الطفل، وتلك العملية تحدث لكي يتمكن التنفس بصورة طبيعية.

يولد الطفل بشكل عام برئة شبه كاملة، ويستطيع استخدامها في عملية التنفس بسكل طبيعي، وتبدأ تلك الرئة مع مراحل نموه الأولى تكتمل، وصولاً إلى طور الاكتمال النهائي عند عمر 6 أو 7 سنوات.

فوائد إبرة الرئة

تقلل إبرة الرئة من الخطورة التي تحيط بصحة رئة الجنين،والتي تضمن ولادة طفل طبيعي معافى في رئتيه، وفي الأجهزة الداخلية بشكل عام، فتعمل الإبرة على تقلل مدى المشاكل المصاحبة للولادة المبكرة، وتتمثل تلك الخطورة والمشاكل في حدوث صعوبة تنفس، مع نزيف في الدماغ وأمراض الأمعاء.

تعمل الإبرة على حماية الرئتين من ما يقارب من 50% من الأمراض التي يمكن حدوثها للرئتين بعد الولادة، بالإضافة إلى أن تلك الإبرة تعمل على تقليل خطر حدوث الوفاة للمبكرة للجنين، وذلك بما يقارب من 40%.

يتم أخذ تلك الإبرة بشكل مخطط وأساسي عند التخطيط للولادة القيصرية؛ تجنباً لحدوث أي تقصير في وظيفة الرئة.

مخاطر إبرة الرئة على الجنين والأم

لا تمثل إبرة الرئة أي خطورة على الأم أو الجنين بشكل عام، ولكن عند القيام بزيادة الجرعة عن المخطط له، كأن يتم تناول جرعة أكثر من التي نص عليها الطبيب تحديداً، أو تناول جرعات أكثر من الجرعات المطلوبة والتي حددها الطبيب فيمكن حدوث بعض الآثار الجانبية،والتي سنقوم بعضرها لكم، بالتحديد فيما يخص الآثار الجانبية التي تظهر على الجنين أولاً، ثم نقوم بعرض الآثار الجانبية التي تظهر على الأم، وذلك فيما يلي.

مخاطر إبرة الرئة على الجنين

قد تؤثر إبرة الرئة بالسلب على الجنين، وتؤدي إلى ظهور بعض الآثار الجانبية، والتي يكون من ضمن تلك الآثار ما يلي.

  • صغر حجم رأس المولود.
  • يعاني المولود من نقص الوزن الملحوظ.

أما في حالة إعطاء الإبرة للجنين بعد الولادة فذلك قد يعرض الطفل إلى العديد من المخاطر، والتي قد تؤدي بحياته- لا قدر الله-، ومن ضمن تلك الآثار ما يلي.

  • تظهر العديد من الاضطرابات في الجهاز العصبي.
  • قد يحدث نزيف داخلي في الجهاز الهضمي.
  • حدوث بعض المشاكل المؤثرة على ضغط الدم.
  • زيادة فرص تعرض الطفل لخطر الإصابة بمرض السكري.

قد يعاني الجنين أيضاً عند أخذ تلك الإبرة من بعض الأعراض التي تحدث له فور أخذ الإبرة، ولكن تختفي بشكل سريع، ومن بين تلك الأعراض التأثير المؤقت على حركة الجنين، ولكن يختفي ذلك التأثير سريعا ثم يعود الجنين للحركة الطبيعية.

مخاطر إبرة الرئة على الأم

لا تؤثر إبرة الرئة على الأم بشكل عام، ولكن هناك بعض الحالات التي قد تحدث لها بعض الآثار الجانبية نتيجة تلك الإبرة، وبالتحديد اللواتي يعانين من مشكلة في اضطراب نسبة السكر في الدم، فيرفتح معدل السكر في الدم لديهن، ويكون مطلوم منهن زيارة الطبيب والمتابعة معه لمدة 4 أيام بعد أخذ تلك الإبرة، حتى يتم الاطمئنان على الصحة العامة للأم.

أسماء أنواع إبرة الرئة للحامل

كم جرعة ابرة الرئة للجنين

تعد إبرة الرئة هي ابر استرودية، والتي تشتهر في الصيدليات باسماء متعددة، ومن بين تلك الأسماء ما يلي.

  • جلوميثازون.
  • ديكساميثازون.
  • بيتاميثازون

يتم تداول مثل تلك الإبر بشكل كبير ومعتاد بالأخص في الشهر الثامن يبدأ الطبيب في تحديد ما إذا كان الجنين سيحتاج تلك الإبرة أم لا، والتي يتم اتخاذها مع استشارة الطبيب، وهي من نوعية الإبر ذات الشهرة الواسعة بالأخص لحالات الحمل القيصري