إسلاميات

هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء

هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء

هناك العديد من أوجه الدعاء التي يتفق العلماء في حكمها، في حالة الدعاء بها للكافر، ومن ضمنها الدعاء للكافر بالشفاء، فهل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء، ففي هذا يختلف العلماء، في جزء من الحكم، باتفاق العلماء، فقد أجازوا الدعاء بالشفاء للكافر إذا كان قريباً، بل ومساعدته في مراحل العلاج المختلفة، أما إذا كان من الأغراب فهناك قولان، وهما كما يلي.

  • القول الأول: بأنه لا يشرع الدعاء بالشفاء للكفار الأباعد، أو الأغراب.
  • القول الثاني: يجوز الدعاء بالشفاء لكل إنسان، ما لم يرفع على المسلمين سلاحاً، ويحاربهم، فمحرم أن تدعوا لمن يقاتل أخاك المسلم بالشفاء، حتى يتمكن من العودة للحرب، ويقتل أخاك.

أحوال الدعاء للكافر

يفتح لنا السؤال الأول هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء العديد من التساؤلات في هذا الشأن، فما هي أحوال الدعاء للكافر؟ عدد العلماء صور الدعاء للكافر، والتي أجازوا بعضها، مثل الرد على سؤال هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء، ونفوا البعض الآخر بل وحرموها أيضاً، ومن بين تلك الأحوال ما يلي.

الدعاء بالمغفرة والرحمة للكافر

في هذا الشأن يروي الأستاذ الدكتور سعد الخثلان في برنامج “الجواب الكافي” المذاع على قناة مجد الفضائية، وذكر ما يلي،.

يذكر فضيلة الدكتور بان الدعاء بالمغفرة والرحمة للكافر محرم شرعاً، وقد استند في رأيه للآية الكريمة في قوله- سبحانه وتعالى-: (مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَن يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَىٰ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ) (سورة التوبة الآية: 113)

حتى وإن كان ذلك الكافر من ذوي القربى، فهو محرم على المسلم أن يدعوا له بالمغفرة والرحمة، كما تطرق لقصة سيدنا إبراهيم مع أبيه آزر، بأن الله أمره بألا يستغفر له، ولا يدعو الله لأبيه بأن يغفر له ويرحمه، ويذكر أن هذه الصورة لا تجوز بإجماع العلماء.

الدعاء بالهداية للكافر

أما في الدعاء للكافر بالهداية، فقد نص الإمام ابن باز، أن الهداية مطلوبة من كل بني آدم، سواء كان مسلماً أو كافراً أو عاصياً أو مؤمناً، فالمسلم في صلاته يقرأ في كل ركعة، قوله- سبحانه وتعالى-: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) سورة الفاتحة الآية: 6)، وهي في طياتها تحمل الطلب من الله- تعالى- بالهداية، حتى ونحن بين يديه، واستند الإمام ابن باز في حكمه على قول أبي هريرة- رضي الله عنه- أنه قال: جاء الطُّفَيلُ بنُ عمرٍو الدَّوسيُّ إلى نبيِّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : يا رسولَ اللهِ إنَّ دوسًا قد عصَتْ وأبَتْ فادعُ اللهَ عليهم فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( اللَّهمَّ اهدِ دَوْسًا وائتِ بهم) (حديث صحيح)

هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء

الدعاء للكافر بالأمور الدنيوية

يذكر العديد من العلماء، بأن الحكم بالدعاء للكافر بالأمور الدنيوية لا يختلف عن الحكم الذي ذكرناه في الرد على السؤال الأول، والذي كان “هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء” فلا يوجد أي حرج في الدعاء لغير المسلمين بمنافع الدنيا، وهذا جائز، ولكن بشرط واحد، أن يكونوا غير محاربين، والأولى لهم الدعاء بالهداية، فهذا خير لهم من الأمور الدنيوية، كما يفضل الدعاء لهم بالتوفيق إلى الدين الحق، فهذا كما ذكرنا يجوز للكفار جميعاً، محربين وغير محاربين.

يستند هذا الرأي على حكم العديد من الأئمة والفقهاء، ومن بينهم كل من.

  • ما ذكره ابن حجر الهيثمي في كتابه “تحفة المحتاج”.
  • ما جاء في فتاوى النووي.
  • ما عقده البخاري في صحيحه.
  • ما ذكره ابن حجر في “فتح الباري”.
  • ما ذكره ابن أبي شيبة في مصنفه باباً في الدعاء للمشرك.
  • كما روى البيهقي في الشعب عن ابن عمر.

الدعاء على الكفار

يذكر العلماء في هذا الصدد بجواز الدعاء على الكفار أعداء الله الذي يقومون بمحاربة الله ورسوله، فيجوز الدعاء عليهم بالهلاك إذا أصروا على كفرهم، يأس المسلمون من هدايتهم، أو أن إيذائهم للمسلمين استمر، ويستند هذا الرأي على ما جاء في القرآن الكريم، في قوله- سبحانه وتعالى-: (وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلَأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالًا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ * قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا) (سورة يونس الآية: 89)

حكم رقية غير المسلم

يذكر الإمام ابن باز في هذا الحكم، أنه لا مانع من أن يقوم المسلم برقية غير المسلم، وذلك يكون في حالة إذا كان غير المسلم مستأمناً له عهده، ولكن في حالة إن كان حربي، فلا يجوز، ويتماثل هذا الحكم مع حكم “هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء”.

المراجع

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
  6. 6
  7. 7