أدبيات

خصائص المقال الأدبي

خصائص المقال الأدبي وسوف نتحدث عن تعريف المقال خصائص المقال السياسي خصائص المقال الأدبي تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

خصائص المقال الأدبي

1-أول ما تمتاز به المقالة الأدبية توفّر عنصر الوحدة بموضوعها.
2-طريقة عرض الأفكار بأسلوب ترتيبي؛ بحيث تكون الفكرة تلو الفكرة ممهّدة لما بعدها واستنتاج لما قبلها.
3-الالتزام بعدد معيّن بالكلمات؛ وذلك لأن المقال يتم نشرها إمّا بالصحف أو المواقع والمجلات الإلكترونية.
4-يستخدم فيها بعض الأساليب الأدبية مثل: التشبيه، الخيال، التصوير، الاستعارة.
5-الإكثار من استخدام الألفاظ الجزيلة أي المختصرة للمعنى والواضحة والبسيطة.
6-الالتزام التام بتوفير جميع العناصر المختصّة بالمقال.
7-وضوح الأفكار والبعد عن الكلمات الصعبة أو المعقّدة والمبالغ فيها.
8-اللجوء للكتابة عن الأفكار بعمق وسلامة النص الأدبي إملائياً ولغوياً.

تعريف المقال

المقالة نوع من الأدب، هي قطعة إنشائية، ذات طول معتدل تُكتب نثراً، وتُهتمُّ بالمظاهر الخارجية للموضوع بطريقة سهلةٍ سريعة، ولا تعنى إلا بالناحية التي تمسُّ الكاتب عن قرب. رأى النور في عصر النهضة الأوروبية، واتخذ مفهومه من محاولات التي أطلق عليها اسم Essais، و”الفصل” (صيد الخاطر) كما عرفه العرب أقدم رائد للمقالة في الآداب العالمية، ذلك أن الفصل في الأدب العربي قد ظهر قبل ظهور مقالات مونتاني إمام هذا الفن غير مدافع بين الأوروبيين، فقد ظهر فن المقالة لأول مرة في فرنسا سنة 1571م، ثم ظهر بعد ذلك ببضع عشرة سنة في كتابات فرانسيس بيكون، ثم أصبحت المقالة منذ ذلك الحين فناً إنكليزياً شائعاً بين قراء الإنكليزية مع سبق الفرنسيين إليه.

خصائص المقال السياسي

1-يمتاز المقال السياسي ببعده عن استخدام أداة الجزم (لا) فلها الكثير من التأثير السلبي على المقال، وينصح بالإكثار من استخدام كلمة نعم.
2-البعد كذلك عن حروف العلة واستبدالها بحروف العطف.
3-الإكثار من استخدام الأسماء بالمقال ومحاولة تحويل الأفعال لأسماء قدر الإمكان.
4-الالتزام بالأسلوب الأدبي ولكن بنفس الدرجة التركيز على اختيار المفردات والألفاظ الأنيقة والمميّزة والتي لها الأثر على نفس القارئ؛ فالكاتب بمقاله السياسي يخاطب فئة كبيرة من القرّاء.
5-يجب أن تمتاز لغة المقال بالتواصل وعدم الوقوف، أي البعد عن السكون والتأمل على النقاط بل تكون طريقة الشرح متكاملة ومترابطة مع بعضها البعض.
6-يجب البعد كذلك عن استخدام تنوين الكسر وخصوصاً تنوين الفتح واستبدالهما بتنوين الضم.
7-البعد عن استخدام حروف الجر بكثرة والتركيز على صيغ المبالغة ذات الوزن مثل: فعال وتفعيل.
8-الإكثار من استخدام صيغة الماضي للأفعال والبعد عن الأفعال بزمن المضارع.
9-الابتعاد عن عنصر الخيال والعاطفة بشكل قطعي.
الخصائص العامة للمقال

خصائص المقال الأدبي

1-التكوين الفني و الذي يتضمن ترابط الأفكار به ، و ذلك بحيث تكون منسجمة إلى حد عالي .
2-أن يكون قصيراً أي لا تتجاوز عدد صفحاته بضع صفحات ، و ذلك لأن الزيادة في عدد صفحاته تعني تحوله من مقال إلى بحث .
3-أن يكون منتمياً إلى الجانب النثري ، و ليس الشعري ، و الفكري ، و ليس العاطفي ، و في حالة كون المقال أدبياً فسيكون محتوياً على مجموعة من الصور الفنية .
4-أن تبرز به الشخصية الخاصة بالكاتب أو بالأديب إضافةً إلى رأيه الشخص الذاتي ، و ذلك بغض النظر عن ذلك الموضوع الذي يدور حوله المقال .
5-إقناع القارئ و ذلك من خلال قيامه بتناول مجموعة من الأفكار السليمة ، و الدقيقة علاوة على وضوحها .
6-الإمتاع العالي و الذي يكون من خلال استعمال العرض الشيق من جانب الكاتب ، و ذلك من أجل جذب انتباه القارئ علاوة على التأثير عليه .
7-تنوع الأسلوب فيه و هذا يتعلق بجانبان الأول ، و هو شخصية الكاتب ، و الثاني طبيعة الموضوع ، و مثال ذلك في حال كان المقال يدور حول رأياً أو فكرة معينة فسيكون التركيز على الوضوح ، و الدقة أما إذا كان متعلقاً بحالة اجتماعية أو إنسانية أو نفسية فسيصبح التركيز فيه على حيوية العرض ، و مدى دقته أما في حال إذا كان المقال مكتوباً بأسلوباً أدبياً تعبيرياً متأنقاً الألفاظ ، و المصطلحات فهنا سيكون التركيز فيه على الموسيقى ، و جمال التصوير أما في حالة إذا كان المقال علمياً فسيتم استخدام مصطلحات معينة ، و دقيقة فيه من جانب الكاتب أو الأديب مع ضرورة وجود الأسلوب الجميل ، و العالي في الصياغة ، و بعضاً من تلك الصور التي ستعمل بدورها على التخفيف من التجرد الخاص بالأفكار العلمية.

ظهرت المقالة خصائص المقال الأدبي أولاً على مواضيع.