تكنولوجيا

سلبيات الحوسبة الكمومية

سلبيات الحوسبة الكمومية ومعايير السلامة الحالية في الحوسبة الكمية و التشفير المقاوم للكمية و ماهي الحوسبة الكمومية، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

سلبيات الحوسبة الكمومية

-بالتأكيد يوجد هناك بعض العيوب والمعوقات لأي تقنية، ولكن تبقى الصعوبات الأبرز أننا لم نصل بعد إلى تصنيع حاسوب كمي متكامل حتى الآن، ولكن باستخدام أحدث أجهزة الكمبيوتر الكمومية المسمى (Sycamore)، استطاعت (Google) “التفوق الكمي” على أقوى أجهزة الكمبيوتر العملاقة في العالم من خلال حل مشكلة تعتبر مستحيلة تقريبًا بالنسبة للآلات العادية.
-وأكمل الكمبيوتر الكمومي الحسابات المعقدة في 200 ثانية. ومن العيوب كذلك أن الكمبيوتر الكمي قد يتم استخدامه كأقوى أداة اختراق عرفها الإنسان

معايير السلامة الحالية في الحوسبة الكمية

-نظرًا لأن أجهزة الكمبيوتر الكمومية تسمح بخوارزميات أكثر كفاءة فإن مخاطر القرصنة تزداد، كانت مثل هذه المخاطر الأمنية على رأس أولويات جوجل، حيث لديهم توقعات عالية بشأن النهج الذي سيتبعونه لإنشاء آلة الكم المستقبلية الخاصة بهم.
-في غضون ذلك وضعت DARPA (وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة) تحديات كبيرة لعلوم الكمبيوتر من خلال جائزة ضخمة قدرها مليونا دولار.
-هدف DARPA هو الحفاظ على القوة الإلكترونية للولايات المتحدة ذات الصلة وسط التراجع السريع في قانون مور والخسارة المحتملة للقيادة التكنولوجية العالمية.
-إذا انتشرت أجهزة الكمبيوتر الكمومية فإنها ستهدد كل شيء ليس فقط السجلات المصرفية والوثائق الطبية، ولكن كل شيء.
-تمثل هذه الأجهزة تسريبًا أمنيًا أساسيًا لدرجة أنه قد يكون أسوأ من نهاية العالم، يشكل الكمبيوتر الكمومي تهديدًا محتملاً للبنية التحتية للولايات المتحدة.
-لكن السلطات الأمريكية ليس لديها ما يكفي من الإجراءات لوقف هذا النوع من الخطر، إحدى الطرق التي يمكنهم من خلالها الدفاع عن أنفسهم هي من خلال ابتكار معايير أمان جديدة تعمل مع التقنيات الحالية.
-عندما تنضج الحوسبة الكمومية فإنها ستشكل تحديًا قويًا، سيحتاج علماء الكمبيوتر إلى تطوير البروتوكولات والحماية اللازمة لضمان الأمان لهذه التكنولوجيا الناشئة.
-إذا لم يتم اتخاذ هذه الاحتياطات فقد تؤدي الحوسبة الكمومية إلى نتائج كارثية في الأمن السيبراني، إذ يجب أن يكون هناك بروتوكول جرى تطويره لتوفير الأمان لأجهزة الكمبيوتر الكمومية.
-سيتمكن المتسللون من الوصول إلى الأنظمة الحية وتعطيلها، الأمر الذي يتطلب حاجة ملحة إلى التقدم في مجال الأمن السيبراني.
-لا تستطيع هذه الأنظمة الجديدة فقط تنفيذ بروتوكولات الحماية الحالية لأنها لم يتم تطويرها بالكامل بعد، كما أن تكلفة البحث والتطوير عالية، والأرباح بمجرد الانتهاء من المنتج منخفضة نسبيًّا.
-تعد الحوسبة الكمومية موضوعًا ساخنًا في هذه اللحظة من الزمن من شأنها أن تؤثر على المجتمع بطريقة لا يمكننا حتى التنبؤ بها إذا لم نعترف بأهميتها الآن.
-تعمل معظم أجهزة الكمبيوتر اليوم وفقًا للإشارات الرقمية، إذا حاول شخص ما اختراق الكمبيوتر فسيغير تلك الإشارة الرقمية إلى شكل آخر أو يلغيها، الأمر الذي يمكن ملاحظته بسهولة.
-ومع ذلك تستخدم أجهزة الكمبيوتر الكمومية بتات الكم لإجراء العمليات الحسابية، إذا تمكن شخص ما من اختراق جهاز كمبيوتر كمي، وإن لم يكن ذلك ممكنًا بعد، فسيكون لذلك آثار خطيرة على الحفاظ على معايير السلامة الخاصة بنا.
-بعبارات بسيطة، تعالج أجهزة الكمبيوتر الكمومية المعلومات بشكل مختلف عن أجهزة الكمبيوتر الرقمية الحالية، هذا بسبب قدرتها على الحصول على بتات تقع في أكثر من حالة واحدة في وقت واحد، ما يعني أنها يمكن أن تقوم بكثير من العمليات الحسابية في وقت واحد.
-في المستقبل الذي تهيمن عليه الحوسبة الكمومية ستصبح جميع الحوسبة العادية عفا عليها الزمن تقريبًا، سيتمكن المتسللون من الوصول إلى أعمق أسرار الشركات دون الحاجة إلى كلمة مرور.
-لتجنب هذا المصير تحتاج الشركات إلى تبني تقنيات التشفير التي تحمي من التكنولوجيا الكمومية، ولا ينبغي التوقف عن الابتكار بشكل جذري.

التشفير المقاوم للكمية

-كما قرأنا سابقًا فإن نظام التشفير الحالي، لن يفي بالغرض مقابل الحواسيب الكمية.
-مما سيؤدي إلى تعريض الأمن لعديد من الدول للخطر، بالإضافة إلى تعريض العمليات والتعاملات والاتصالات في العالم كله لخطر محدق شديد.
-وهذا ما يبرر كمية الاهتمام الكبير في البحث الخاص بهذا المجال.
-هل يعقل أن تكون حرب عالمية باردة من خلال تقنية الحوسبة الكمية؟
-لكن هذا التهديد أدى إلى استثمارات أخرى في الجانب الآخر من المعادلة وهو إيجاد مضاد تكنولوجي لهذه التكنولوجيا في سبيل حماية أمن الدول ومعلوماتها.
-كما أن الخوارزميات التي تم إنشاءها لتكون مضادة للحوسبة الكمية تسمى بـ الخوارزميات المقاومة للكم.
-في أبسط الحالات يمكن أن تكون الطريقة الأساسية في تخفيف مخاطر الحواسيب الكمية هو عن طريق تشفير المفتاح المتماثل.
-وذلك بالقيام بزيادة طول المفتاح، لقد تم تهميش هذا الحق بإستخدام المفتاح غير المتماثل.
-لأنه كان هنالك مجموعة مخاوف من مشاركة مفتاح سري مشترك عبر قناة مفتوحة.
-من المحتمل ظهوره من جديد مع تقدم الحوسبة الكمية.
-كما أن مشكلة مشاركة مفتاح عبر قناة مفتوحة قد تجد حلها بنفسها في التشفير الكمي.
-فالبحث مستمر في سبي تطوير تدابير مضادة ضد التنصت، ويمكن كشف التنصت على قناة مشتركة باستخدام المبادئ الخاصة بالحوسبة الكمية.
-وهذا يمكننا من معرفة ما إذا تم قراءة المفتاح المتماثل من قبل طرف ثالث أو حتى تم التلاعب

ماهي الحوسبة الكمومية

الحوسبة الكمومية هى محاولة لفهم العديد من المشكلات المعقدة والتي تحتاج إلى خصائص فيزيائية من أجل حلها والتعامل معها ومع تلك التعقيدات.
حيث يوجد العديد من المشكلات القوية المعقدة التي تحتاج إلى حلول قوية عبر أدوات حوسبة قوية تتخطى إمكانياتها، إمكانيات الكمبيوتر العادى.
حيث أن الحوسبة الكمومية تعتمد على التفوق الكمومى القادر على تخزين كم كبير من المعلومات أكثر بكثير من الحوسبة الكلاسيكية.
يمكن أن تقدم الحوسبة الكمومية العديد من الخصائص والإمكانيات المختلفة التي تساعد في حل مشكلات معقدة من خلال وسائل ونظم أكثر تعقيداً.

ظهرت المقالة سلبيات الحوسبة الكمومية أولاً على مواضيع.