حيوانات ونباتات

أضرار الحرائق على البيئة

أضرار الحرائق على البيئة كذلك سنتحدث عن أضرار الحرائق على الإنسان وكذلك كيفية الوقاية من الحرائق وما هي أهم أسباب حرائق الغابات كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أضرار الحرائق على البيئة

1- تدهور الغابات:
حرائق الغابات مثل التي تحدث عادة في الغابات الاستوائية الجافة هي سبب رئيسي لتدهور الغابات، فكلما اندلعت حرائق في الغابات يتم القضاء على الآلاف من الأشجار والغطاء النباتي، وفي كل عام تقريبًا تحدث حرائق الغابات التي تقلل من جودة بعض الغابات مثل خصوبة التربة والتنوع البيولوجي والنظم البيئية.
2-تدهور النظم البيئية والتنوع البيولوجي:
تدمر حرائق الغابات مواطن الحيوانات وتؤثر على العلاقات المعقدة بين النباتات والحيوانات المتنوعة مما يؤدي إلى فقدان النظم البيئية والتنوع البيولوجي، وتؤدي حرائق الغابات إلى إتلاف الأرض الصالحة للسكن والقابلة للتكيف مع أنواع معينة من النباتات والحيوانات، وكذلك يمكن أن تؤدي حرائق الغابات إلى انقراض بعض الحيوانات.
3- تدهور التربة:
تقتل حرائق الغابات الكائنات الحية الدقيقة المفيدة في التربة المسؤولة عن تفكيك التربة وتعزيز الأنشطة الميكروبية في التربة، كما أن حرق الأشجار والغطاء النباتي يترك التربة عارية مما يجعلها عرضة لتآكل التربة، وتؤدي درجة الحرارة المرتفعة التي تسببها حرائق الغابات إلى تدمير القيمة الغذائية الكاملة للتربة تقريبا.
4- تدمير مجمعات المياه:
تعمل الأشجار والغطاء النباتي كحماية لمجمعات المياه لأن كل المياه تقريبًا تأتي من المياه المشتقة من الغابات، وعندما تحترق قد تتأثر أنظمة الحماية الطبيعية لجداول المياه والجداول والأنهار.
5- تلوث الهواء:
تعمل الأشجار والنباتات على تنقية الهواء في الغلاف الجوي الذي نعتمد عليه في التنفس، حيث تعمل النباتات على امتصاص ثاني أكسيد الكربون وغازات الاحتباس الحراري وشوائب الهواء ثم إطلاق الأكسجين في الجو.
وعندما تقضي الحرائق على الحياة النباتية تتراجع جودة الهواء الذي نتنفسه وتزداد غازات الدفيئة في الغلاف الجوي مما يؤدي إلى تغير المناخ والاحتباس الحراري.

أضرار الحرائق على الإنسان

1-رائحة الدخان قد تكون رائحتها جيدة للبعض، لكنها ليست جيدة بالنسبة لك وعلى صحتك فعلى الرغم من أن ليس كل شخص لديه نفس الحساسية لدخان حرائق الغابات ، إلا أنه لا يزال من الجيد المساعدة في تجنب استنشاق الدخان فعندما يكون الدخان كثيفًا ، مثل بالقرب من حريق غابة ، يكون ضارًا للجميع.
2-يتكون الدخان من خليط معقد من الغازات والجزيئات الدقيقة التي تنتج عند حرق الأخشاب والمواد العضوية الأخرى ويعتبر أكبر تهديد للصحة من الدخان هو الجزيئات التي يمكن أن يكون لهذه الجسيمات المجهرية يمكن أن تخترق رئتيك بعمق و يمكن أن تسبب مجموعة من المشاكل الصحية ، من حروق العين وسيلان الأنف إلى تفاقم أمراض القلب والرئة المزمنة و يرتبط التعرض للجسيمات التلوث بالموت المبكر.
3-وفقًا لدراسة أجرتها صحيفة وول ستريت جورنال ، يحتوي دخان حرائق الغابات على مجموعة متنوعة من الغازات والمواد المسببة للحرائق ، بما في ذلك الأوزون وأول أكسيد الكربون والمركبات العطرية متعددة الحلقات وثاني أكسيد النيتروجين والجسيمات المتعلقة بأمراض الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية الملوثات
4-فعندما يتنفس الشخص السليم هواءً ملوثًا بالنار والدخان ، فقد تشعر عيناه بوخز ، وعندما يسعل ، قد يواجه صعوبة في استعادة أنفاسه ومع ذلك ، فإن هذا ما يحدث عندما يدخن نفس الشخص لفترة طويلة.
5-فعندما يدخل دخان الهشيم إلى الجهاز التنفسي ، فإنه يحتوي على جزيئات دقيقة (أرق بحوالي 30 مرة من شعرة الإنسان) تبقى عميقة في الرئتين وتتلف البطانة مما يعمل على تبدد الجسم ، مما يؤدي إلى ردود فعل عفوية ، مثل السعال.

الوقاية من الحرائق

1- قطع التيار الكهربى عند قيامك بأعمال منزلية كغسيل الجدران والأسقف والأرضيات
2-التأكد من تعليمات التشغيل الخاصة بكل جهاز كهربى قبل تشغيله
3- صيانة جميع الأسلاك الكهربائية بشكل دورى.
4- لا تقم بتشغيل أى مصدر كهربى فى حالة الاشتباه فى وجود تسرب غاز
5- تجنب تشغيل أكثر من جهاز على مشترك واحد
6- لا تضع الأثاث فوق الأسلاك الكهربائية أو أسفل السجاد أو الموكيت
7- لا توصل أى جهاز كهربى بمصدر واحد للتيار الكهربى
8- الوقاية من تشغيل الأجهزة الكهربية ساعات طويلة مثل التكييفات والمراوح التى ينجم عنها الحرائق
9- التأكد من أن كل الأسلاك الكهربائية الداخلية والخارجية مدخلة فى الأنابيب المعزولة
10- عدم استخدام الأدوات الكهربية الرخيصة “الصينى” أو الماركات المستحدثة وغير الصالحة للاستخدام
11- تجنب وضع الأجهزة الكهربائية بجوار السوائل
12- عدم استبدال وسيلة القطع والوصل (الحماية) عند ملاحظة خروج شرر منها أثناء العمل ويجب مراجعة الأحمال الكهربائية.

أسباب حرائق الغابات

1-الوقود
تحتاج الغابات إلى وقود لتحترق، وبالنسبة لحرائق الغابات فإن وقودها يتمثل بالأشجار، والأوراق، والشجيرات، والأعشاب التي تنمو تحت الأشجار، وكلما زادت كمية الوقود في الغابة زادت حدة الحريق المشتغل فيها.
2-الطقس
إذ تزداد احتمالية اندلاع الحرائق وانتشارها عند جفاف العشب والنباتات، كما تساعد الرياح القوية على انتشار النار وتحركها بسرعة، وتزودها بالأكسجين الضروري لعملية الاحتراق، وتؤثر درجة الحرارة والرطوبة كذلك على مدى انتشار الحريق.
3-التضاريس
تعبّر التضاريس عن شكل وملامح الغابة المشتعلة؛ إذ تميل النار إلى التحرك بسرعة أكبر صعوداً على المنحدرات الشديدة إلى جوانب الجبال والتلال.

ظهرت المقالة أضرار الحرائق على البيئة أولاً على مفهرس.