حيوانات ونباتات

تأثير الاحتباس الحراري على الصحة

تأثير الاحتباس الحراري على الصحة وكذلك ما هو الاحتباس الحراري، كما سنقوم بذكر أضرار الاحتباس الحراري على المحيطات والأنهار، وكذلك سنتحدث عن فوائد الاحتباس الحراري، كما سنذكر حيوانات انقرضت نتيجة الاحتباس الحراري، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

تأثير الاحتباس الحراري على الصحة

يؤثر الاحتباس الحراري على صحة الإنسان بصورة مباشرة أو غير مباشرة عن طريق تأثيره على الطعام الذي يتناوله، والمياه التي يشربها، والهواء الذي يتنفسه وتغيرات المناخ، وعادةً ما يظهر أثر الاحتباس الحراري على صحة الأطفال والحوامل وكبار السن وذوي الدخل المنخفض بشكلٍ خاص، وفيما يأتي أضرار الاحتباس الحراري على صحة الإنسان ومن هذه التأثيرات التالي:
– زيادة ضغط الدم، والإصابة بأمراض القلب نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.
– ارتفاع درجات حرارة المحيطات يؤدي إلى تفشي وباء الكوليرا في الأحياء البحرية التي هي طعام للإنسان.
– انتشار أمراض الكلى نتيجة حدوث الجفاف في العديد من المناطق.
– انتشار الإصابة بالفيروسات التي تنتقل بواسطة الأبواغ.
– ازدياد خطر التعرّض للأمراض التي يحملها البعوض كالملاريا.
– انخفاض مقاومة جسم الإنسان للأمراض نتيجة فشل المحاصيل الزراعية.

ما هو الاحتباس الحراري

يعرف الاحتباس الحراري أو الاحترار العالمي بالمفهوم العام بأنه ارتفاع حرارة كوكب الأرض والذي يشمل اليابسة والماء، ويعرف مصطلح الاحتباس الحراري (بالإنجليزية: global warming) بحسب المواضيع البريطانية على أنه ظاهرة زيادة معدل حرارة الهواء القريب من سطح الأرض والتي بدأت بالظهور قبل قرن أو قرنين من الزمان نتيجة للنشاط الإنساني الذي ظهر مع بداية الثورة الصناعية.

أضرار الاحتباس الحراري على المحيطات والأنهار

1- ارتفاع مستوى سطح البحر:
ينتج هذا الارتفاع عن ذوبان الجليد بفعل ارتفاع درجات الحرارة، حيث ارتفعت مستويات البحار العالمية حوالي 0.2032 متر منذ عام 1870م، وفي حال استمر ارتفاع مستويات سطح البحر سيؤدي ذلك إلى غمر المناطق الساحلية على سطح الكرة الأرضية.
2- زيادة الحموضة:
يؤدي الاحتباس الحراري إلى زيادة حموضة مياه البحار والمحيطات عن طريق زيادة مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون وامتصاص المحيطات لكميات من هذه الغازات، وبالتالي ستؤثر هذه الغازات على صحة الكائنات البحرية.
3- زيادة درجات حرارة المياه:
يتسبب الاحتباس الحراري بزيادة درجة حرارة الهواء، وبالتالي ارتفاع درجات حرارة مياه المحيطات والأنهار، وسيؤثر ذلك على إمكانية عيش أسماك المياه الباردة في مثل هذه الظروف.

فوائد الاحتباس الحراري

1- فوائد الاحتباس الحراري البيئة:
يوفر الاحتباس الحراري فرصة لتوفير كميات مياه هائلة ومنعشة وباردة إلى المناطق الحارة والجافة عن طريق إذابة قطبي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، بالإضافة إلى منح الدببة القطبية الشعور بالدفء وكسر الجليد مما انعكس إيجابا على العلاقات الإجتماعية فيما بينها والتي اعتراها البرود لسنين طويلة مما ساهم في تحسين النسل وزيادة معدل الولادات وحفظ الدببة من الإنقراض.
2- فوائد الاحتباس الحراري البشرية:
يؤدي الاحتباس الحراري إلى وفرة غاز ثاني أكسيد الكربون بحيث لاتعود الطبيعة بحاجة إلى غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يطلقه الإنسان ، وبالتالي إمكانية الإكتفاء بعملية الشهيق دون الزفير مما يساعد على حبس الأنفاس بشكل دائم والاختناق وتخليص الكرة الأرضية من الذين تسببوا بتلك الظاهرة.

حيوانات انقرضت نتيجة الاحتباس الحراري

1- العلجوم الذهبي – Bufo periglenes:
وهو نوع من الضفادع، ومن اول الحيوانات المنقرضة بسبب الاحتباس الحراري، وقد تمت رؤيته اخر مرة في عام 1989، في الغابة السحابية، في مونتيفردي، كوستاريكا، حيث وصلت درجات الحرارة إلى مستوى قياسي، كما تم تسجيل أدنى مستويات لهطول الامطار، مما جعل من الصعب على العلجوم أن يستمر في الحياة.
2- الدب القطبي:
هذا الحيوان الذي تم إدراجه في لائحة الحيوانات المهددة بالانقراض في الولايات المتحدة، في عام 2008، حيث أن الجليد الذي يغطي القطب الشمالي، تمت اذابته بنسبة 14٪ كل عقد، نتيجة للاحتباس الحراري، كما ان هذا هو مكان صيد الدببة القطبية، فمع الانخفاض السريع في كمية الجليد، إما أن تموت الدببة القطبية من الجوع، أو أنها تبحث في مناطق أخرى عن الطعام والبقاء، مثل الأرض.
3- البطريق أديلي:
طيور البطريق أديلي، وهي نوع من أنواع البطريق التي تعيش على ساحل القارة القطبية الجنوبية، حيث انه موطنها الوحيد، وتتغذى هذه الطيور على القشريات الصغيرة التي تعيش تحت الصفائح الجليدية، حيث تلجأ هذه القشريات، وتعيش لمدة تصل إلى 10 أعوام، وتتغذى على الطحالب.
ومع ذوبان الصفائح الجليدية، يتضاءل عدد القشريات التي يتغذى عليها البطريق أديلي، وبالتالي يتعين على طيور البطريق السفر خارج موائلها الطبيعية بحثًا عن الطعام، مما يتسبب في فقدانهم للطاقة، التي كان يمكن استخدامها في تربية أبنائهم ورعايتهم، ونتيجة لذلك يفقدوا بعضاً من صغارهم، وبشكل عام، فإن طيور البطريق أديلي على وشك الانقراض.
4- سمك القد:
وهي أسماك قاعية صالحة للأكل، والتي تعيش في المحيط الأطلسي، وفي أمريكا الشمالية، شهدت السواحل انخفاضًا حادًا في أعداد سمك القد؛ لدرجة أنه من المحتمل ألا يكون هناك سمك القد في المحيطات مرة أخرى.
ويرتبط تفسير ما حدث إلى تغير المناخ، حيث كان هناك تدفق للمياه الباردة من القطب الشمالي مما أدى إلى تغيير النظام البيئي الذي كانت تعيش فيه أسماك القد، وللأسف لم تستطيع التكيف.
5- مرجان ستاغهورن – Acropora cervicornis:
هذا النوع من الحيوانات التي تبني الشعاب المرجانية، يعتبر من بين الحيوانات التي تواجه خطر الانقراض، وذلك لعدة أسباب تتمثل في؛ تبيض المرجان، وتحمض المحيطات، وارتفاع درجة حرارة المياه، والصيد غير المستدام، والأمراض، والتلوث.
6- سمكة الفيل ذات البقع البرتقالية -Oxymonacanthus longirostris:
يعتبر سمك الملفوف، شديد الحساسية لدرجات الحرارة المرتفعة؛ لذلك عندما تصبح المياه دافئة، فإنهم يكافحون من أجل البقاء ويموتون في الغالب، وقد انقرض هذا النوع من الأسماك في اليابان، عام 1988 بسبب ارتفاع درجة حرارة المحيطات.

ظهرت المقالة تأثير الاحتباس الحراري على الصحة أولاً على مفهرس.