القسم الطبي

أنواع التهاب المفاصل

أنواع التهاب المفاصل و تحليل التهاب المفاصل و أسباب التهاب المفاصل وعلاج التهاب المفاصل، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أنواع التهاب المفاصل

-التهاب المفاصل العظمي
يعتبر هذا النوع شكل من أشكال الالتهاب المفصلي والذي يعد أكثر شيوعًا، وغالبًا ما يحدث في مفاصل اليدين والوركين والركبتين، ونتيجة التقدم بالعمر حيث يبدأ غضروف المفصل في التاّكل، ويبدأ العظم الأساسي في التغيير، وفي الغالب يتطور هذا المرض ببطء وتزداد حدته مع مرور الوقت، ويصاحب الشعور بالألم والتصلب والتيبس والتورم، وفي بعض الحالات قد يتسبب في فقدان القدرة على الحركة والعجز، ويصبح البعض غير قادرين على القيام بالمهام اليومية أو العمل.
-التهاب الفقار اللاصق
هو نوع من أنواع التهاب المفاصل المزمن الذي يصيب المفاصل و أربطة العمود الفقري، ويبدأ بألم وتصلب في العمود الفقري حتى يتفاقم ويتقدم إلى الرقبة والفخذين وفي بعض الحالات المتقدمة يمكن أن يؤدي إلى تشوه في العمود الفقري.
ولا يوجد هناك سبب واضح للإصابة بالتهاب الفقار اللاصق، ولكن قد تتسبب بعض العوامل الوراثية في ظهور ذلك المرض التصاعدي، وقد يساعد العلاج في التخفيف من حدة الألم وإبطاء التقدم والمضاعفات.
-النقرس
يعتبر النقرس من أشكال التهاب المفاصل التي قد تظهر بشكل فجائي دون حدوث أي مقدمات تتميز بالألم الشديد ودفء القدمين، والاحمرار، والتورم ويؤثر على حركة القدمين والمرفقين والمعصمين، وكذلك الأصابع، وهو يحدث نتيجة زيادة حمض اليوريك بالجسم وترسبه، وزيادة الوزن ويصيب الرجال أكثر من النساء.
-التهاب المفاصل الروماتويدي
يعد هذا النوع من أشهر وأصعب أنواع التهاب المفاصل، فهو من أمراض التهاب المفاصل المزمنة الذي يؤثر بشكل كبير على العديد من مفاصل وأنسجة الجسم في وقت واحد، وهو يعتبر من أمراض المناعة الذاتية وقد يصل تأثيره على الجلد، العين، القلب، الأوعية الدموية وغيرها من أعضاء الجسم المختلفة.
-التهاب المفاصل التنكسي
يعتبر النوع الأكثر شيوعًا من التهاب المفاصل، حيث يحدث بسبب اعتلال غضروف في مفصل واحد أو أكثر، ويسبب الألم والتصلب، وفقدان القدرة على المشي، وسماع صوت طرقعة من احتكاك المفاصل، ويصيب هذا الالتهاب مختلف الأعمار، وتعتبر السمنة وزيادة الوزن من أكثر الأسباب انتشارًا، وتعتمد طريقة العلاج على التخلص من الوزن الزائد، والحرص على ممارسة الرياضة، والحرص على تناول طعام صحي، بالإضافة إلى وصف بعض مسكنات الألم ومضادات الالتهاب تحت إشراف الطبيب المعالج.
-الالتهاب الكيسي
هي حالة مرضية تسببها التهاب الجراب، وهو عبارة عن أكياس صغيرة ممتلئة بالسوائل تعمل كوسائد لتقليل حدة الاحتكاك بين العظام والأجزاء المتحركة الأخرى، وتشمل أعراض التهاب الجراب ألم وتصلب وتيبس وتورم ودفء حول المفصل المصاب ويزداد الألم سوءاً أثناء الليل، وبعد إرتكاب أي مجهود بدني، حيث يؤثر أكثر على الكتفين والمرفقين والركبتين والفخذين.
وتعتمد طريقة العلاج على وصف بعض مسكنات الألم التي يمكن أن تحد من مضادات التورم، وتعمل على تسكين الألم كما يساعد العلاج الطبيعي، كمادات الثلج في التخفيف من الأعراض والمضاعفات.

أسباب التهاب المفاصل

يحدث، مع التقدم في العمر، تآكل في الغضروف المبطن للمفصل الذي يسمح للمفصل الحركة بسهولة، ويحدث هذا التآكل ببطء، حيث يؤدي تآكل الغضروف إلى احتكاك عظام المفصل ببعضها البعض؛ مما يسبب الألم والتورم في حركة المفصل، كما قد تنفصل قطع الغضروف المتآكلة وتعيق حركة العظام، مما يؤدي لزيادة الألم والتورم والتصلب.

تحليل التهاب المفاصل

1.تحليل (anti-CCP)
يبحث هذا الاختبار عن جسم مضاد ذاتي محدد يسمى مضاد CCP ، وهو موجود فيما يقدر بنحو 60 إلى 80 % من المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وفقًا لمؤسسة التهاب المفاصل.
إذا كان لدى الشخص مستويات مضادة لـ CCP أعلى من 20 وحدة لكل مليلتر (u / ml)، فقد يكون لديهم خطر متزايد للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
يشبه اختبار مضاد CCP اختبار الأجسام المضادة لعامل الروماتويد ومع ذلك ، غالبًا ما يستخدمه الأطباء في تفضيله على اختبار عامل الروماتويد لمزيد من الدقة.
2. اختبار الأجسام المضادة (ANA)
يبحث هذا الاختبار عن مستويات عالية من الأجسام المضادة للنواة ، وهي مركبات يمكنها مهاجمة نواة الخلية ، مما يؤدي إلى تدمير الخلية
يستخدم الأطباء هذا الاختبار للتحقق من عدة حالات مختلفة ، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي وتصلب الجلد ومتلازمة سجوجرن ومرض النسيج الضام المختلط.
3. بروتين سي التفاعلي (CRP)
يكشف هذا الاختبار عن وجود بروتين سي التفاعلي CRP الذي ينتجه الكبد استجابة للالتهاب في الجسم.
يمكن أن يشير وجود بروتين سي التفاعلي CRP إلى وجود التهاب في أي مكان في الجسم ، ولكن بعض الحالات الطبية ، مثل السمنة والعدوى ، يمكن أن تزيد أيضًا من بروتين سي التفاعلي في الدم.
4. معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR)
يستمر هذا الاختبار لمدة ساعة ، ويقيس السرعة التي تستقر بها خلايا الدم الحمراء في عينة من الدم في قاع أنبوب الاختبار.
يمكن أن تشير نتائج ESR المرتفعة إلى وجود التهاب في الجسم. ومع ذلك ، يمكن أن تتسبب بعض الحالات الأخرى ، مثل فقر الدم والعدوى ، في ارتفاع معدل ESR.
تميل مستويات ESR لدى الشخص إلى الزيادة مع تقدم العمر ، لذا ستختلف نتائجهم بمرور الوقت.
5. تحليل أنسجة HLA
يكتشف هذا الاختبار وجود علامة جينية تسمى HLA-B27 في الدم.
يمكن أن تساعد علامات HLA في الدم الطبيب في تشخيص الحالات التي لها ارتباط بـالتهاب المفاصل الروماتويدي، مثل التهاب الفقار اللاصق والتهاب المفاصل التفاعلي.
دائمًا ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات علامات HLA-B27 في دمائهم.

علاج التهاب المفاصل

-العلاج الطبيعي: يقوي عضلات الساق ويساعد في المرونة والحركة بشكل عام، كما قد يخصص الطبيب التمرين لمساعدة المريض على القيام بنشاطاته اليومية.
-تغيير نمط الحياة: يمكن للمريض أن يغير في أسلوب حياته من التمارين التي تضغط على الركبة مثل التنس أو الركض لنشاطات أبسط مثل المشي أو ركوب الدرجات، ومن المهم أن يقلل من وزنه لكي يقلل الحمل من على الركبة.
-أدوات المساعدة: لو استخدم المريض أي أداة دعم مثل العكاز أو لبس حذاء أو حشوات ممتصة للصدمات، أو حتى لبس دعامة أو كم الركبة، سيساعد ركبته بشكل كبير على الاستقرار، وخصوصًا لو كان الالتهاب متمركزًا في جانب واحد من الركبة.
-العلاجات الأخرى: هناك علاجات مثل الأدوية واستخدام الثلج ولبس ضمادات مرنة لتقلل من الألم وتساعد على التعايش مع التهاب مفصل الركبة، أما عن الأدوية فلها أنواع كثيرة، وعلى حسب وضع الالتهاب وحالة المريض يقرر الطبيب العلاج الأنسب له.

ظهرت المقالة أنواع التهاب المفاصل أولاً على مواضيع.