إسلاميات

ما اسم فرعون موسى الحقيقي 

ما اسم فرعون موسى

هناك العديد من الآراء التاريخية التي تعددت حول اسم فرعون موسى الحقيقي، كما أن هناك اختلافاً بين الفقهاء حول ما إذا كان مصري أم أجنبي الجنسية وحول كلمة فرعون نفسها هل هو لقب أم اسم، لذلك تظل الهوية الخاصة حتى الآن غير معروفة أما عن الآراء التاريخية جاءت كالآتي: 

1- الرواية التاريخية 

هناك العديد من الروايات التاريخية التي أشارت إلى أن فرعون موسى هو رمسيس الثاني، وتلك هي الرواية الشائعة من قبل الكثيرين، وهو أحد أعظم ملوك الأسرة التاسعة عشر وقد كان هذا الاعتقاد هو السائد بين بني إسرائيل بصورة كبيرة. 

حيث أنهم أشاروا إلى أن فرعون موسى هو الملك مرنبتاح وهو الأبن الأول رمسيس الثاني وقد اعتمدوا في هذه الرواية على ظهور كلمة اسرائيل في التاريخ المصري والتي قد ظهرت في عهده وهي مسجلة في لوحة محفوظة داخل المتحف المصري. 

2- الرواية الدينية لاسم فرعون 

هناك بعض الروايات التاريخية التي أشارت إلى أن اسم فرعون موسى الحقيقي هو اسم أجنبي المنشأ وهو من الهكسوس الذين انحدروا من بني إسرائيل وجاءوا إلى مصر من خلال صحراء النقب ثم قاموا بعد ذلك بعبور سيناء والاستيطان بمحافظة الشرقية، وهناك العديد من الأدلة الأثرية وبعض الشواهد التاريخية والتي أشارت إلى أن عصر الاضمحلال الثاني قد بدأ بعد انهيار الأسرة الثانية عشر واستمروا في مصر فترة تتراوح بين مائة ومائتي عام. 

قد صرح الباحثون في علم الأديان إلى أن فرعون موسى هو من الهكسوس وأن لفظ فرعون هو اسم، وليس لقب وذلك استنادًا لما ذُكر في القرآن الكريم: (وَقَارُون وَفِرْعَونَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُم مُّوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ) [سورة العنكبوت، الآية: 39].  

3- الروايات الأثرية 

ذهب علماء الآثار والمؤرخون إلى أن فرعون موسى من المحتمل أن يكون أحد الفراعنة القدماء والذين نجوا جمعيًا ولا تزال جثثهم موجودة حتى الآن وهناك اختلاف بين الروايات التي ذكرت في الأديان ومن بين الاحتمالات الأخيرة التي ذكرت ما يلي: 

  • أنّ فرعون موسى هو تحتمس الثاني. 
  • أنّ فرعون موسى هو أمينوفيس الثاني. 
  • أنّ في زمن موسى -عليه السلام- كان هناك اثنان من الفراعنة، أحدهما فرعون الاضطهاد، وهو رمسيس الثاني، والثاني هو فرعون الخروج، وهو ابن رمسيس، اسمه مفتاح، والآية الكريمة تؤكّد قولهم هذا، قال الله -تعالى-: (وَإِذْ نَجَّيْناكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ).

رأي دار الإفتاء حول اسم فرعون الحقيقي 

  • قد قام بعض الفقهاء وعلماء الدين بشرح العديد من الأقاويل التي دارت حول اسم فرعون موسى الحقيقي ومن بينهم الطبري والذي أكد أن موسى عليه السلام كان لديه فرعونين. 
  • الأول هو الذي قام بذبح كافة الذكور من بني اسرائيل ويطلق عليه قابوس بن مصعب بن معاوية، وحينما نودى سيدنا موسى من الله عز وجل قد علم أن قابوس مات وتولى بعد ذلك أخيه الوليد بن مصعب وقد عرف عنه القساوة والطغيان بشدة.  
  • وفقًا لهذه الرواية فإن فروعون ليس شخص واحد أو لقب ملكي لكنه أحد أبناء الهكسوس الذين سيطروا على مصر. 

ما هو مصير فرعون 

قد غرق فرعون وجنوده أثناء اللحاق بسيدنا موسى وأخيه هارون عليهما السلام، وقد أهلكهم الله في البحر، ونجى الجثة وذلك وفقًا لقول الله سبحانه وتعالى:” (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ* آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ* فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ)