القسم الطبي

طريقة انتقال جدري القرود

طريقة انتقال جدري القرود

هناك عدة طرق تساهم في انتقال مرض جدري القرود من شخص مصاب إلى شخص سليم أو من الحيوان إلى الإنسان وهي:

  • إصابة الإنسان بعض أو قرص من الحيوان المصاب.
  • ملامسة لعاب الشخص المريض.
  • إقامة علاقة جنسية مع المريض.
  • عطس الشخص المريض وسعاله، والتعرض له خلال ذلك، فمن خلال الرذاذ المتطاير ينتقل هذا الفيروس.
  • إصابة الجنين بتلك العدوى وهو في رحم الأم، حيث تصل إليه العدوى عبر المشيمة.
  • لمس البثور أو القشور التي تظهر على جلد الحيوان المصاب.
  • لمس ما يخرج من الحيوان المصاب من دم أو إفرازات أو أو رذاذ أو فضلات.
  • ذبح الحيوان المُصاب وتناول طعامه دون طهي لحمه جيدًا.
  • ملامسة واستخدام الأغراض الشخصية الخاصة بالمريض، مثل المناشف وأغطية السرائر.
  • لمس الأسطح والأدوات التي لوثها الفيروس.
  • ويصل فيروس جدري القرود إلى داخل الجسم من خلال الأغشية المخاطية الموجودة في الفم وفتحتي الأنف والعينين والمجاري التنفسية، وكذلك الجروح والتشققات التي تظهر في الجلد.

جدري القردة ويكيبيديا

  • على الرغم من أن مرض جدري القرود من الأمراض النادرة؛ إلا أنه عاد لينتشر مؤخرًا في العديد من الدول، وهو يتشابه مع مرض الجدري من حيث الأعراض، ولكن الأخير أشد ضررًا منه.
  • تم اكتشاف مرض جدري القرود في المرة الأولى في عام 1958، وهو مرض فيروسي، يعود للعائلة الفيروسية الجدرية، حيث أُصيبت مجموعة من قرود التجارب بمرض يشبه في أعراضه مرض الجدري، وكان ذلك في المعهد الحكومي للأمصال في كوبنهاغن بالدنمارك.
  • وفي عام 1970، حدثت أول إصابة بشرية بمرض جدري القرود، وعلى مدار السنوات التالية، حدثت العديد من الإصابات البشرية التي وقعت في أعوام 1996 و 2003 و 2005 و 2016.
  • ولا تقتصر الإصابة بمرض جدري القرود في الحيوانات على القرود فقط؛ فيمكن أن يُصاب به الكلاب البراري والجرذان والسناجب، وغير ذلك من الحيوانات الثديية.
  • ويُعد غرب ووسط القارة الإفريقية هو الموطن الأصلي لمرض جدري القرود، وهناك مجموعة من الدول التي ظهر بها هذا المرض وهي الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، البرتغال، أسبانيا، كندا، اليونان، أستراليا، إلى جانب بعض دول الشرق الأوسط التي ظهرت بها حالات الإصابة به مؤخرًا.
  • وظهر هذا المرض من جديد في عامنا الحالي 2022، حيث سجلت عدة دول حالات الإصابة به، ولذلك ظهرت حاليًا العديد من الأبحاث والدراسات العلمية حوله.
  • وهناك عدة فئات تزداد لديها مخاطر الإصابة بعدوى جدري القرود، وهم النساء الحوامل، الأطفال، من يعانون من ضعف الجهاز المناعي.
  • وتتراوح فترة حضانة المرض ما بين أسبوع إلى أسبوعين، ويمكن أن تزيد لتتراوح ما بين خمسة أيام إلى ثلاثة أسابيع، وعندما تنتهي تلك الفترة تبدأ الأعراض في الظهور.
  • وعند الإصابة، لا بد من الحصول على رعاية طبية فائقة والالتزام بالإجراءات الوقائية المعروفة، لأن إهمال تلك الحالات يؤدي إلى تفاقمها، وبالتالي تزداد نسب الوفاة بينها.
  • أما عن أنواع مرض جدري القرود فهي فيروس جدري القرود الوسط إفريقي: وهذا النوع يتميز بشدة أعراضه، وينتقل من خلال التلامس، وقد تؤدي شدة الأعراض إلى حدوث حالات وفيات.
  • والنوع الثاني هو فيروس جدري القرود الغرب إفريقي، وذا النوع يتميز بقلة حدة أعراضه عن النوع الأول، وتحدث العدوى به عن طريق التلامس.

جدري القرود أعراض

يُستدل على الإصابة بمرض جدري القرود من خلال ملاحظة الأعراض التالية:

  • الإصابة بارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • يشعر المريض بالإرهاق والتعب والضعف العام.
  • يشعر المريض بوجع في عضلاته وظهره.
  • ينتاب المريض صداع بشكل مستمر.
  • تُصاب العقد اللمفاوية لدى المريض بالتورم.
  • تظهر على المريض القشعريرة.
  • يُعد الطفح الجلدي الذي يظهر على جسم المريض أحد أبرز أعراض مرض جدري القرود، حيث يظهر هذا العرض بعد مرور 3 أيام من إصابة المريض بالعدوى، وفي البداية يظهر على الجلد على شكل بثور حمراء، ثم يتغير شكل تلك البثور فتصبح بثور صغيرة بها سائل شفاف، ثم يتغير لون هذا السائل إلى اللون الأصفر، ثم تظهر قشور تغطي تلك البثور ثم تسقط من الجلد بالتدريج.

علاج جدري القرود

  • يُعد مرض جدري القرود من الأمراض القابلة للشفاء، وذلك إذا تناول المريض الأدوية التي يوصي بها الطبيب، وعند التزامه بالإجراءات الوقائية الضرورية.
  • وقد أشارت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) إلى أن الدواء المُستخدم في علاج مرض الجدري هو العلاج الأمثل لمرض جدري القرود، حيث تزيد فاعلية الشفاء من هذا المرض بتناول الدواء السابق ذكره عن 85%.
  • كما يوصي الأطباء مرضى جدري القرود بتناول أدوية مضادة للفيروسات مثل دواء السيدوفوفير ودواء التيكوفيريمات.
  • ومن الوسائل العلاجية الأخرى لمرض جدري القرود هو العلاج بالغلوبيولين المناعي، والذي يتم استخدامه من أجل عدم انتشار المرض وإحكام السيطرة عليه، وذلك من خلال جمع دم من أشخاص حصلوا على لقاح الجدري، ثم الحصول على أجسام مضادة من هذا الدم.
  • وأثناء علاج المريض، يقوم بتنفيذ إجراءات وقائية يوصي بها الطبيب، وهي حجزه في إحدى المستشفيات وعزله بها، ليعيش داخل بيئة نظيفة طوال فترة علاجه.
  • ويحصل المريض طوال فترة علاجه على قسط كافِ من الراحة، فضلًا عن تناوله كميات كبيرة من السوائل الصحية.

هل جدري القرود قاتل

  • أكدت منظمة الصحة العالمية أن مريض جدري القرود يتعافى من تلقاء نفسه، بعد أن يأخذ مرضه مساره الطبيعي.
  • وتستغرق فترة الشفاء من هذا المرض من أسبوعين إلى 4 أسابيع.
  • وعلى الرغم من ذلك؛ إلا أن ذلك لم يمنع من حدوث حالات وفيات، فنسبة الوفيات من هذا المرض تتراوح ما بين 3% إلى 6%، وتزداد فرص حدوث وفيات بين الأطفال الصغار.
  • ولكن، رغم ذلك لا يُعد مرض جدري القرود من الأمراض القاتلة مثل فيروس كورونا، كما أن تأثيره في جسم المصاب ليس شديدًا مثل تأثير كورونا.
  • وفي الكثير من الحالات لا تزيد مضاعفات مرض جدري القرود عن الإصابة بالتهابات وطفح جلدي.

كيفية الوقاية من جدري القرود

لتجنب الإصابة بفيروس جدري القرود؛ لا بد من الالتزام بالإرشادات التالية:

  • في حال وجود حيوانات مُصابة بالمرض ولامست أسطح وأدوات؛ فيجب عدم لمس تلك الحيوانات، وعدم التأخير في تطهيرها وتعقيمها.
  • حتى تقل فرص الإصابة بعدوى جدري القرود؛ يجب الحصول على لقاح الجدري.
  • تطهير الأيدي بصورة مستمرة، سواء بغسلها بالماء والصابون، أو برش الكحول عليها من وقت لآخر.
  • عدم لمس الحيوانات الميتة التي يتم العثور عليها في مناطق تفشى فيها المرض، وكذلك عدم لمس الحيوانات المصابة بأي شكل.
  • في حال إصابة أي شخص بعدوى جدري القرود؛ فلا بد من عزل المريض عن باقي الأصحاء، لتجنب إصابتهم بالعدوى.
  • عند تقديم الرعاية الطبية للشخص المريض طوال فترة علاجه؛ فلا بد من الالتزام بارتداء قفازات اليد والكمامة عند التعامل معه أو مع أغراضه الشخصية.
  • عند التأكد من تفشي المرض في بلد أو منطقة ما؛ يجب تجنب الذهاب إلى أماكن مزدحمة مثل المهرجانات والحفلات، فالذهاب إلى تلك الأماكن يزيد من مخاطر الإصابة بالعدوى وانتقالها من شخص لآخر.

المراجع