حيوانات ونباتات

من المصادر الطبيعية لتلوث الهواء

من المصادر الطبيعية لتلوث الهواء وسوف نتحدث عن أضرار تلوث الهواء الحد من تلوث الهواء آثار تلوث الهواء تلوث الهواء تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

من المصادر الطبيعية لتلوث الهواء

1-تعتبر المصادر الطبيعية كذلك مصادر تلوث الهواء حيث أن المصادر الطبيعية هي المصادر التي تحدث بدون تدخل الإنسان فيها ومن هذه المصادر هي الغبار وملح البحر وحبوب اللقاح وكذلك الأبواغ وبقايا الكائنات الحية وبعض النباتات، كما أن الانبعاثات البركانية تقوم بأطلاق كميات كبيرة للغاية من الغازات الضارة للبيئة.
2-في أندونسيا عام 1815م من خلال الانفجارات البركانية التي حدثت في بركان تامبورا تم قذف حوالي 100 مليار طن من المواد البركانية الضارة نحو الغلاف الجوي، وذلك أدى إلى انخفاض درجة الحرارة في الأرض إلى 0.7 درجة مئوية وهناك بعض المصادر الأخرى للتلوث منها حرق الغابات التي تتواجد في المناطق الريفية وذلك من خلال أطلاقها لكميات كبيرة من المواد المضرة في الغلاف الجوي.
3-بعد التعرف على مصادر تلوث الهواء يجب معرفة أنواع الملوثات حيث تعرف الملوثات الهوائية بأنها الملوثات التي تنبعث وتخرج من المصدر وتخرج إلى الهواء بشكل مباشر ومنها أكاسيد الكبريت وخاصة ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون وكذلك المركبات العضويةومن مصادر تلوث الهواء كذلك الملوثات الثانوية حيث أنها تعرف بأنها لا تنبعث بشكل مباشر إلى الجو فهي تتشكل من تفاعل الملوثات الأولية في الغلاف الجوي ومن أهم هذه الملوثات الجسيمات المتكونة، وهي الضباب التي تكونت من ثاني أكسيد الكبريت والضباب الناتجة عن حرق الفحم.

أضرار تلوث الهواء

1-يؤثر على صحة الحيوانات مباشرة أو بأكل ما هو ملوث بفعل الهواء، مما يؤدي إلى تآكل أسنانها وضعف قوتها ونقص في كتلتها اللحمية وفي إدرار لبنها، وفي الحالات الصعبة من تلوث الهواء قد يؤدي لموتها.
2-أمراض الجهاز التنفسي بما في ذلك انتفاخ الرئة وتهيج الخلايا المبطنة للقناة التنفسية، وتآكل الغشاء المخاطي مما يؤدي لاحتقان الأنف والسعال الشديد.
3-تحسس العيون والغدد الدمعية وحدوث الصداع وتهيج الجلد بسبب الضباب الدخاني.
4-يقلل من مناعة الجسم بحدوث اضرار بالجهاز المناعي والعصبي والغدد الصماء.
5-أضرار في أدمغة الأطفال والكلى. إتلاف التربة والمحاصيل الزراعية، مما يؤثر على الاقتصاد الزراعي.

الحد من تلوث الهواء

1-الحد من استهلاك الطاقة من خلال استخدام أجهزة منزلية أكثر كفاءة وأقل استهلاك للطاقة.
2-فحص السيارة بصفة منتظمة، للتأكد من استهلاك الوقود بشكل منتظم وسليم.
3-استخدام الغاز الطبيعي بدلا من الفحم للحد من التلوث الناتج عنه.
4-الإقلاع عن التدخين وتشجيع الآخرين على ذلك.
5-زراعة الحدائق يساعد على تنقية وتجديد الهواء.
6-استخدام الطاقة النظيفة كالطاقة الشمسية، للحد من التلوث الناتج عن الأنواع الأخرى.
7-استخدام وسائل النقل العامة أو الأنشطة مثل: المشى أو ركوب الدراجات
8-استخدام المنتجات القابلة لإعادة التدوير، لأنها تأخذ طاقة أقل لتحويلها إلى منتجات أخرى.
9-شراء البطاريات القابلة لإعادة الشحن.
10-تناول نظام غذائى صحى، يحتوى على الفواكه والخضروات الغنية بمضادات الأكسدة.

آثار تلوث الهواء

1-تزيد من خطر الإصابة بكثير من الأمراض مثل النوبات القلبية والصفير والسعال ومشاكل التنفس وتهيج العينين والأنف والحنجرة والربو ومضاعفات الرئة الأخرى وكثير من الأمراض التي تصيب الإنسان وتصيب الحيوان أيضا وحدوث الكثير من العيوب الخلقية والفشل الإنجابي.
2-تساعد أكاسيد النيتروجين الناتجة من حرق الوقود الأحفوري الموجودة في الهواء إلى تكاثر الطحالب السامة والضارة بحياة الكثير.
3-تساعد المركبات التي يقوم بصناعتها الإنسان مثل مركبات الكربون الهيدروكلوريك فلورية، ومركبات الكربون الكلورية فلورية ومبيدات الآفات، والمذيبات، ودوافع ضبابية، وطفايات حريق، تؤدي إلى استنفاد طبقة الأوزون.

تلوث الهواء

تلوث الهواء يتكون في الغالب من مزيج من الجسيمات الدقيقة وغاز الأوزون، وهو ضمن ما يُعرف بالغازات الدفيئة، تلك التي تتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة تحت الحمراء.يتجسد تلوث الهواء في العديد من الأشكال. ويطلق عليه كذلك الضباب الدخاني، وهو المصطلح الذي يطلقه البعض على تلوث الهواء أيا كان شكله و يعرف بأنه تَعَرُّض الغلاف الجوي لمواد كيماوية أو جسيمات مادية أو جزيئات بيولوجية تسبب الضرر والأذى للإنسان والكائنات الحية الأخرى، أو تؤدي إلى الإضرار بالبيئة الطبيعية.

ظهرت المقالة من المصادر الطبيعية لتلوث الهواء أولاً على مفهرس.