القسم الطبي

ما هو العلاج الطبيعي للعصب السابع

ما هو العلاج الطبيعي للعصب السابع وكذلك علاج العصب السابع بزيت الزيتون، كما سنقوم بذكر ما هو العصب السابع، وكذلك سنتحدث عن الأكل الممنوع لمرض العصب السابع، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

ما هو العلاج الطبيعي للعصب السابع

يمكن أن تنكمش العضلات المشلولة وتتقلَّص، مسبِّبة انقباضات مستمرة، ويمكن لاختصاصي العلاج الطبيعي أن يعلِّمكَ كيفية عمل تدليك وتمارين لعضلات وجهك للمساعدة على منع حدوث ذلك، ومن هذه التمارين التالي:
1- تمرين تحفيز الوجه:
قبل البدء بأداء التمارين يجب الإحماء وتحفيز عضلات الوجه وهذا هو الهدف من تمرين تحفيز الوجه، لذلك يُنصح بالوقوف أمام المرآة عند أدائه لتتمكن من رؤية ومراقبة عضلات وجهك وفيما يأتي خطوات تمرين تحفيز الوجه بابدأ بتحريك كل جزء من وجهك ببطء ولطف.
ثم رفع حاجبيك برفق مستخدمًا أصابعك، سيرتفع أحد الجانبين أكثر من الآخر لكن لا تقم بالضغط كثيرًا على الجانب المتدلي.
ثم تدلّك أجزاء الوجه المختلفة برفق مستخدمًا أصابعك ويشمل ذلك الجبهة والخدين والفم والأنف.
2- تمارين الأنف والخدين:
بعد أداء تمرين الإحماء يمكنك الآن البدء بأداء تمارين العصب السابع المختلفة وينصح بالبدء بالأنف والخدين بسبب أهميتهما لأن أي تصلب أو ضعف بعضلاتهما يؤثر على قوة الوجه بالكامل أثناء التعافي. وفيما يأتي تمرين للأنف والخدين بدفع الجلد المجاور للأنف على الجانب المصاب بلطف باستخدام أصابعك بينما تحاول أن تجعد أنفك، وقطّب وجهك مع التركيز على الخدين والأنف.
ثم خذ نفسًا عميقًا من خلال أنفك، ويُنصح بغلق فتحة أنفك بالجهة غير المصابة لتحريك عضلات الجهة المصابة بشكل أفضل.
ثم انفخ خديك ثم أفرغهما من الهواء وكرر ذلك 10 مرات.
3- تمرين الفم:
قد يجد المصاب بالعصب السابع صعوبة في الأكل والشرب بسبب محدودية حركة العضلات في الفم، لذلك يعد تمرين الفم من أهم تمارين العصب السابع. وإليك خطوات تمرين الفم، حاول الابتسام وشفتيك مغلقة، تأكد من بقاء جانبي فمك على نفس المستوى.
ثم ارفع أصابعك بعد القيام بالخطوة السابقة عدة مرات ثم حاول تثبيت ابتسامتك في مكانها لأطول فترة ممكنة.
كرر التمرين لكن برفع كل زاوية من الفم منفصلا.
4- تمرين العين:
قد يواجه المصابين بالعصب السابع صعوبة في إغلاق عينهم المصابة مما يجعل النوم صعبًا لديهم وفيما يأتي أحد تمارين العصب السابع التي تساعد على استعادة التحكم في العضلات المحيطة بالعي من خلال الضغط على عينيك واجعلهما تضيقان كما لو أنك تحاول النظر للشمس.
ثم انظر للأسفل وحاول الحفاظ على رقبتك مستقيمة دون ثنيها.
ضع الجزء الخلفي من السبابة على جفنك المغلق واستخدم اليد المعاكسة لتمديد الحاجب للأعلى.
اضغط برفق على جفونك معًا.
اغمز أحد عينيك برفق ثم اغمز بالأخرى وتأكد أنك لا تدفعها.
افتح عينيك جيدًا دون تحريك حاجبيك، في حال واجهت أي مشكلة أثناء ذلك توقف فورًا.

علاج العصب السابع بزيت الزيتون

يساعد زيت الزيتون على حماية خلايا الوجه من التلف، كما أنه يعمل على استرخاء العضلات المُتعبة في الوجه.
بالإضافة إلى دوره في تقليل آلام العضلات التي سببتها الالتهابات والالتواءات، وأيضًا ينشط زيت الزيتون الدورة الدموية في الوجه ويهدئ أعصابه.
لذلك يمكن الاستعانة بزيت الزيتون في علاج التهاب العصب السابع، حيث يتم تدفئته ووضع القليل منه على أطراف الأصابع، وتدليك الجزء المصاب بحركات دائرية.
وهناك طريقة أخرى لاستخدام زيت الزيتون، وهي الإمساك بزوايا الشفتين بالأصبعين الإبهام والسبابة المدهونين بزيت الزيتون، ثم دفع منتصف الشفاة إلى الأمام حتى يتكون تجعد، وتُكرر تلك الحركة ما لا يقل عن 15 مرة.

ما هو العصب السابع؟

يُعرَف العصب السابع، أو العصب الوجهي على أنَّه أحد الأعصاب القحفيّة الاثني عشر، والمسؤول عن التحكُّم بعضلات جانبٍ من الوجه، وظهور تعابير البكاء، والتبسُّم، والغمز، ويمتلك الفرد عصبين وجهيَّين يوجد كلُّ واحد منهما على أحد جانبي الوجه، حيث يمتدُّ العصب السابع مع العصب السمعي مُحيطاً بتراكيب الأذن الوسطى، ومُمتدّاً من الثقبة الإبريّة الخشائيّة (بالإنجليزيّة: Stylomastoid foramen)، ليمرَّ عبر الغُدَّة النكفيّة، وعندها يتفرَّع العصب إلى عِدَّة فروع، ويُزوِّد الغُدَد والعضلات المختلفة في الوجه والرقبة بالوظيفة الحركيّة.
أمَّا التهاب العصب السابع، أو ما يُعرَف أيضاً بشلل الوجه النصفي، أو شلل بل (بالإنجليزيّة: Bell’s palsy)، فيُعَدُّ من المشاكل الصحِّية التي قد تُصيب الأفراد من مختلف المراحل العمريّة، والتي تتسبَّب في حدوث تغيير جذري في مظهر الوجه، حيث يبدأ الضعف العضلي بشكل مفاجئ في أحد جانبي الوجه، ويزداد سوءاً خلال فترة لا تزيد عن 48 ساعة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ شلل الوجه النصفي لا يُعَدُّ من المشاكل الدائمة أو المزمنة، فغالباً ما يتعافى المصاب بعد مُضيِّ أسبوعين إلى ستَّة شهور من بدء ظهور الأعراض عليه.

الأكل الممنوع لمرض العصب السابع

1- الأطعمة الغنية بالأرجنين:
يصاب أكثر من 85٪ من الأفراد بفيروس الهربس وإن لم يكن كل شخص مصاب بالفيروس تظهر عليه قرح حول الفم. للأسف لا يوجد علاج نهائى للفيروس إذ يمكن إعادة تنشيطه بالتعرض لأشعة الشمس أو تناول وجبات معينة. لأن الأحماض الأمينية مثل الأرجينين مطلوبة لتكاثر الفيروس فيجب في هذه الحالة تجنب الوجبات الغنية بالأرجينين.
فمثلًا يشمل الأكل الممنوع لمرض العصب السابع أطعمة غنية بالأرجنين مثل جميع المكسرات والتي من ضمنها الجوز والبندق والمكسرات البرازيلية وكذلك معظم البذور بما في ذلك بذور السمسم وبذور اليقطين.
2- الأطعمة الغنية بالأوميجا 6:
يمكن أن يكون شلل الوجه النصفي التهابيًا وكثيرًا ما يتم علاج الحالات الشديدة باستخدام الكورتيكوستيرويدات والتي لها خصائص مضادة للالتهابات.
وتعمل الأحماض الدهنية مثل الأوميغا 6 كعوامل محفزة للالتهاب وقد تسبب الحميات الغنية بالأوميغا 6 الالتهابات. تعتبر زيوت الذرة والكانولا والصويا المصادر الرئيسية للأوميغا 6 في النظام الغذائي.
فتوجد هذه الزيوت بشكل شائع في الأطعمة المعبأة والمعالجة لذا تحقق من الملصقات بعناية.
3- الدهون المتحولة:
الدهون المتحولة هي نوع من الدهون التي يصنعها الإنسان والتي يمكن العثور عليها في مجموعة متنوعة من الأطعمة المصنعة. وجد بحث أجري على أكثر من 700 فرد أن أولئك الذين يتناولون في نظامهم الغذائي الكثير من الدهون المتحولة يكون لديهم مستويات عالية في الدم من بروتين سي التفاعلي CRP وهو مؤشر للالتهابات.
ويزيد هذا المؤشر بنحو 75٪ عن أولئك الذين يتناولون الدهون المتحولة بكميات أقل. قد تكون الدهون المتحولة موجودة في المنتجات المخبوزة مثل البسكويت والفطائر بالإضافة إلى الأطعمة المقلية والوجبات السريعة.

ظهرت المقالة ما هو العلاج الطبيعي للعصب السابع أولاً على مواضيع.