الأمومة والطفل

أعراض فتح الرحم بدون طلق

أعراض فتح الرحم بدون طلق وعلاج عنق الرحم المفتوح وطلق الولادة البارد و أعراض الطلق الأبيض، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أعراض فتح الرحم بدون طلق

-إفرازات ملطخة بالدم
أحد العلامات الدالة على المخاض، والتي يجب الاتصال بالطبيب المختص فور رؤيتها، فربما يبدأ المخاض خلال دقائق أو ساعات من بعد رؤية هذه الإفرازات، وسبب هذه العلامة إن عندما تخرج السدادة المخاطية تنفجر الأوعية الدموية المحيطة، وتخرج إفرازات دموية وتعرف باسم العرض الدموي.
-ارتخاء المفاصل
يبدأ جسم المرأة الحامل يشعر بالارتخاء والراحة وتكون هذه أحد علامات المخاض المبكرة، إذ يفرز هرمون إرخاء المفاصل أثناء المرحلة الأخيرة من الحمل ليجهز الجسم حينها لمرحلة الإنجاز الكبير والعمل العظيم وتشعر المرأة حينها بالمرونة والراحة الشديدة عكس الفترات السابقة من الحمل.
-التوسيع
من العلامات الدالة على المخاض والتي يهتم بها الأطباء اهتمام كبير، وهي عبارة عن فحص لعنق الرحم يستشعر فيه الطبيب المساحة المفتوحة والمتوسعة من عنق الرحم والخاصة بخروج الجنين وقد تحدث هذه العملية بسرعة عند بعض السيدات وقد تحدث على فترات وأحياناً تكون مفاجئة وبعض الأحيان تكون بطيئة، وعندما يرى الأطباء عنق الرحم مفتوح بنسبة معينة يعرفوا أن المخاض قد بدأ بالفعل أو سيحدث خلال دقائق.
-خروج السدادة المخاطية
قبل المخاض بفترة وجيزة يبدأ عنق الرحم بالانفتاح وتندفع منه كتلة مخاطية تشبه غشاء سميك من المخاط والتي تعرف بسدادة عنق الرحم وأهميتها أن تحمي الرحم طوال فترة الحمل من تسرب البكتريا، ويلاحظ أن يحدث لدى البعض طرد كامل للسداده المخاطية دفعة واحدة والبعض تتسرب إليه جزء فجزء، كما أن بعض السيدات لا يلاحظ الأمر ويعتبروها إفرازات عادية كإفرازات الحمل، ويؤكد الأطباء أن بعد رية السدادة المخاطية يتوقع الحمل خلال ساعات وقد يستغرق أيام أو أسابيع أيضاً.

علاج عنق الرحم المفتوح

1. حقن البروجسترون
يقوم الطبيب بصرف نوع خاص من حقن هرمون البروجسترون تسمى هايدروكسي بروجسترون كابرويت (Hydroxyprogestrone caproate) الذي قد يساعد في العلاج أثناء فترة الحمل خصوصًا في حال حدوث ولادة مبكرة سابقة.
ويتم صرف حقنة أسبوعية ابتداءً من الثلث الثاني من الحمل، إلا أن هناك حاجة للمزيد من الأبحاث لتأكيد مدى فعالية البروجسترون في علاج عنق الرحم المفتوح.
2. المراقبة من خلال الموجات فوق الصوتية
تعد مراقبة عنق الرحم من خلال الموجات فوق الصوتية أمر مهم في العلاج خصوصًا إذا كان هناك ولادة مبكرة سابقة أو في حال وجود تاريخ مرضي لعنق الرحم المفتوح، حيث يبدأ الطبيب بمراقبة عنق الرحم ابتداءً من الأسبوع 16 حتى الأسبوع 24 مرة كل أسبوعين.
وفي حال لوحظ توسع في عنق الرحم أو قصر طوله فقد يحتاج إلى ما يسمى تطويق عنق الرحم (Cervical cerclage).
3. تطويق عنق الرحم
يقوم الطبيب باللجوء إلى تطويق عنق الرحم في حال وجود ولادة مبكرة سابقة أو في حال الولاة المبكرة بسبب عنق الرحم المفتوح على أن يكون الحمل قبل إتمام الأسبوع 24 وغالبًا ما يتم إجراء تطويق عنق الرحم بين الأسبوع 12 – 14 من الحمل، وذلك من خلال ربط عنق الرحم باستخدام الغرز وفكها قبل الأسبوع 27 من الحمل أو عند الولادة، كما لا ينصح بمثل هذه العملية للحامل بتوائم.
5. الراحة
يتم اكتشاف عنق الرحم المفتوح في مراحل متأخرة من الحمل في بعض الأحيان، وفي مثل تلك الحالات يعد علاج عنق الرحم المفتوح الأفضل هو الراحة في السرير وعدم القيام بالمهام الاعتيادية لما تبقى من الحمل.

أعراض الطلق الأبيض

أن أعراض الطلق الأبيض او الطلق الفعلي الذي ينذر بحدوث الولادة متعددة وقد تختلف من امرأة الى أخرى ولعلّ أبرزها:
– الشعور بألم مستمر أسفل الظهر أو في الفخذ
– تشعر الحامل بتقلصات منتظمة ومتزايدة وتصبح أطول وأقوى
– تشعر المرأة بالرغبة المتزايدة لدخول الحمام
– يحصل تزايد لإفرازات المخاط المشوبة للدم
– تشعر الحامل أن عنق الرحم أرق وأخف وتعرف الحالة بالطمس

طلق الولادة البارد

أول مرحلة من المراحل الثلاث للولادة، والأطول وقتًا، فقد يستغرق من عدة ساعات حتى أيام، وتكون تقلصاته خفيفة إلى متوسطة ما بين 30 إلى 45 ثانية، وقد تكون غير منتظمة بفوارق بين 5-20 دقيقة، وقد تتوقف لبرهة، كذلك قد لا تلاحظها السيدة إلا في آخر ساعتين إلى ست ساعات قبل الطلق الحقيقي، وفيها قد يفتح عنق الرحم حتى ثلاثة سنتيمترات، وقد تنزل إفرازات مهبلية مدممة تسمى “سدادة الرحم”، وتطول تقلصاته كثيرًا في أول ولادة، وعادة تعود السيدة للمنزل، ولا تذهب للمستشفى حتى يبدأ الطلق الحقيقي أو ينزل ماء الولادة.

ظهرت المقالة أعراض فتح الرحم بدون طلق أولاً على مواضيع.