إسلاميات

حكم لبس الشراب للمحرمة

حكم لبس الشراب للمحرمة 

يجوز للمرأة المحرمة ارتداء الشراب دون حرج وتم الاستدلال على ذلك من الحديث الذي رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنه:” أنه سمع رسول الله صل الله عليه وسلم نهى النساء في إحرامهن عن القفازين والنقاب وما مس الورس والزعفران من الثياب ولتلبس بعد ذلك ما أحبت من ألوان الثياب معصفرًا أو خزا أو حليًا أو سراويل أو قميصًا أو خفًا. 

حكم لبس النقاب و القفازين للمحرمة 

لا يجوز للسيدة اثناء الإحرام لبس النقاب أو القفازين لا يجوزُ للمرأةِ المحرمةِ لبس النقابِ والقفازينِ، ودليل ذلك الحديث الذي رواه عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- حيث قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ولَا تَنْتَقِبِ المَرْأَةُ المُحْرِمَةُ، ولَا تَلْبَسِ القُفَّازَيْنِ)، ويجوزُ لها أن تسدل على وجهها سترًا كي لا يراها الرجالُ الأجانبِ، وهذا هو المعتمدُ في دائرة الإفتاء الأردنية،ودليلهم في ذلك قول السيدة عائشة -رضي الله عنها-: (كان الرُّكبانُ يَمُرُّون بنا، ونحن مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مُحرِماتٌ، فإذا حاذَوْا بنا، أسدَلَتْ إحْدانا جِلْبابَها من رَأسِها على وَجْهِها، فإذا جاوَزونا كَشَفْناهُ)،ولا بدَّ من التنبيهِ إلى ضعفِ إسنادِ هذا الحديث كما حكمَ عليه شعيب الأرناؤوط.

محظورات الإحرام للمرأة

هناك عدة محظورات يجب على السيدة الانتباه إليها أثناء فترة الإحرام وهي: 

لبس النقاب والقفازين. 

  • حلق أو قص أو نتف شعر الرأس والبدن ايضًا.
  • استعمال الطيب، سواء في البدنِ أو في ملابسِ الإحرامِ، ودليل ذلك الحديث الذي رواه عبدالله بن عباس -رضي الله عنه حيث قال: (كانَ رَجُلٌ واقِفٌ مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بعَرَفَةَ، فَوَقَعَ عن رَاحِلَتِهِ – قالَ أَيُّوبُ: فَوَقَصَتْهُ، وقالَ عَمْرٌو: فأقْصَعَتْهُ – فَمَاتَ فَقالَ: اغْسِلُوهُ بمَاءٍ وسِدْرٍ، وكَفِّنُوهُ في ثَوْبَيْنِ، ولَا تُحَنِّطُوهُ، ولَا تُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، فإنَّه يُبْعَثُ يَومَ القِيَامَةِ، قالَ أَيُّوبُ: يُلَبِّي، وقالَ عَمْرٌو: مُلَبِّيًا).
  • عقد النكاح، فلا يجوزُ للمرأة أن تعقد للنكاحِ وهي محرمة، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يَنْكِحُ المُحْرِمُ، ولا يُنْكِحُ، ولا يَخْطُبُ
  •  الصيد البري أو الإشارة إليه، أو الإعانة على مسكه.
  • المباشرة والجماع.

هل يجوز للرجل لبس الجوارب في الإحرام 

لا يجوز لبس الجوربين للرجل خلال فترة الإحرام وذلك بإجماع كافة الفقهاء والمفسرين وقد شرح ابن عثيمين الإجابة قائلاً:” الجوارب حرام على الرجل. اهـ.

فإن احتاج الرجل المحرم إلى لبسهما، جاز له لبسها، وعليه فدية، وهي إما ذبح شاة أو إطعام ستة مساكين أو صيام ثلاثة أيام، يفعل ما يشاء من هذه الأمور الثلاثة.