إسلاميات

متى يذهب الحجاج الى منى

متى يذهب الحجاج الى منى

  • يتوجه الحجيج إلى منى مع نهاية اليوم الثامن من ذي الحجة وذلك من أجل الاستعداد للوقوف بعرفة يوم التاسع من ذي الحجة والذي يوافق لهذا العام يوم الخميس 7/7/2022م..
  • من السنن أن يبيت الحجاج بمنى ليلة عرفة استعدادًا للوقوف بعرفة وذلك بإجماع المذاهب الأربعة، بذلك على الحجاج الانتقال من مكة إلى منى مع بداية اليوم وبعد طلوع الشمس.
  • من اهم الاعمال التي يؤديها الحاج بمنى أداء الصلوات بدءً من صلاة الظهر لتكون الصلاة الأخيرة بمنى للحاج هي صلاة الفجر يوم عرفة قبل الانطلاق للتوجه إلى جبل عرفات والقوف به.

مناسك الحج في يوم التروية

تبدأ مناسك الحج من اليوم الثامن من ذي الحجة ولكل يوم من أيام الحج الست مناسك على الحاج القيام بها، بذلك يكون اليوم هو اليوم الأول لمناسك الحج فاليوم هو اليوم الثامن من ذي الحجة، والمعروف بيوم التروية، وخلاله يتجه الحاج إلى منى ويظل بها للاستعداد للتوجه إلى جبل عرفات بعد أداء صلاة الفجر يوم التاسع من ذي الحجة، وطول فترة البقاء بمنى على الحاج القيام ببعض المناسك وكذلك قبلها، ذلك ما سنتعرف عليه سويًا خلال هذه الفقرة.

  • يكون كل من الحاج المفرد والحاج المقرن على إحرامهما لذا لا يلزمهما الإحرام مرة أخرـ أما الحاج المتمتع فعليه الإحرام مرة أخرى لأنه قد تحلل من إحرامه ويكون إحرامه من مكة المكرمة.
  • قبل التوجه إلى منى يجب على الحاج الاغتسال وارتداء ملابس الإحرام.
  • استحضار النية بأداء مناسك الحج والتهليل والتكبير.
  • الاتجاه إلى منى بعد فجر اليوم يوم التروية (الثامن من ذي الحجة) وذلك حتى يكون بمنى قبل موعد أذان الظهر.
  • أداء الصلوات بداية من صلاة الظهر ليوم الثامن من ذي الحجة إلى فجر اليوم التاسع من ذي الحجة.
  • المبيت بمنى والانطلاق إلى جبل عرفات بعد أداء صلاة الفجر بمنى.

حكم المبيت بمنى يوم التروية

المبيت بمنى يوم التروية للاستعداد إلى التوجه يوم عرفة إلى جبل عرفات هو سنة، وليس واجبًا على الحاج، حيث يمكنه التوجه مباشرة إلى جبل عرفات دون المبيت بمنى، ولكن إن التزم المبيت بمنى فعليه أن يصلي بها بدءً من صلاة الظهر يوم التروية حتى صلاة الفجر ليوم عرفة.

ومن الأدلة في السنة النبوية الشريفة على ذلك ما روي عن جابر رضي الله عنه، حيث قال: (فلمَّا كان يومُ التَّرْوِية توجَّهوا إلى مِنًى وأهَلُّوا بالحجِّ، وركِبَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فصَلَّى بها الظُّهْرَ والعَصرَ والمغرِبَ والعِشاءَ والفَجْرَ، ثم مكَثَ قليلًا حتى طَلَعَتِ الشَّمْسُ، وأمر بِقُبَّةٍ مِن شَعْرٍ تُضْرَبُ له بنَمِرَةَ)

حكم الصلاة في منى يوم التروية

يصلي الحاج بمنى خمس صلوات تبدأ بظهر اليوم الثامن (يوم التروية) وتنتهي بصلاة الفجر في اليوم التاسع (يوم عرفة)، كيف تكون صلاة الحاج بمنى؟ هل عليه القصر أم الصلاة دون قصر وهل يمكنه الجمع بين الصلوات أم يصلي كل فرض منفردًا، كل ما يحتاج الحاج إلى معرفته عن صفة الصلاة بيوم التروية وأحكامها نقدمه لكم خلال هذه الفقرة.

  • الصلاة قصرًا وبلا جمع واجبة على الحجاج بيوم التروية في حالة المبيت بمنى، فلا يجوز للحاج أن يجمع بين الصلوات كما يباح للمسافر.
  • وفي ذلك نجد قول ابن عمر رضي الله عنه، حيث قال: (صلَّى رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بمِنًى ركعتينِ، وأبو بكرٍ بَعْدَه، وعُمَرُ بعد أبي بكرٍ، وعُثمانُ صَدْرًا من خلافِتَه، ثم إنَّ عثمانَ صَلَّى بعدُ أربعًا).

حكم الصلاة في منى يوم التروية لأهل مكة

القصر بلا جمع هو لغير أهل مكة ولكن ما موقف الحجيج من أهل مكة من الصلاة بنى، فقد اختلف العلماء في ذلك، وانقسموا في رأيهم إلى قسمين وهما:

القول الأول

  • أن يقصر أهل مكة وذلك هو قول المالكية وابن تيمية وابن باز.
  • من أدلة ذلك قول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، حيث قال: (صلَّيْتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بمِنًى ركعتينِ، وصلَّيْتُ مع أبي بكرٍ الصِّدِّيقَ بمِنًى ركعتينِ، وصلَّيْتُ مع عُمَرَ بنِ الخطَّابِ بمِنًى ركعتينِ، فليتَ حَظِّي من أربعِ ركَعاتٍ ركعتانِ مُتَقَبَّلتانِ).
  • معنى الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى بجميع الحجاج من أهل مكة وغير مكة قصرًا ولم يأمرهم بإتمام الصلاة، وإن كان إتمام الصلاة واجبًا عليهم فكان عليه أن يوضح ذلك لهم.

القول الثاني

  • أن يتم أهل مكة الصلوات وذلك هو رأي كل من الحنفية والشافعية والحنابلة.
  • وجاء في ذلك ابن عمر رضي الله عنهما قال: (صلَّى رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بمِنًى ركعتينِ، وأبو بكرٍ بَعْدَه، وعُمَرُ بعد أبي بكرٍ، وعثمانُ صَدْرًا من خلافَتِه، ثمَّ إنَّ عثمانَ صلَّى بعدُ أربعًا).
  • يدل الحديث أنهم بعد أن انتهوا من صلاة القصر قام عثمان بن عفان رضي الله عنه بإتمام صلاته، وذلك حيث أنهم كالمقمين عليهم إتمام الصلاة عدم القصر.

متى يذهب الحجاج الى عرفات

يوم عرفة هو يوم الحج الأكبر وهو اليوم الثاني من أيام الحج، حيث يبيت الحجيج بمنى استعدادًا للتوجه إلى عرفات، ولكن متى يبدأون في الانطلاق من منى للوصول إلى عرفة.

اليوم في الإسلام يبدأ منذ مطلع الفجر وحتى دخول الليل ليأتي اليوم الثاني بقدوم الفجر، لذا فإن أيام الحج تبدأ المناسك بها منذ الفجر، ولأن الحجيج يبيتون بمنى يوم التروية للانطلاق إلى عرفات في فجر اليوم التاسع لابد من أداء صلاة الفجر قبل التوجه إلى عرفات.

يصل الحاج إلى عرفات ويصلي الظهر به وعليه صلاة الظهر والعصر جمعًا، البقاء في عرفات حتى غروب الشمس، على المسلم أن يلزم خلال يوم عرفة الدعاء فهو خير يوم وذلك لقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: (خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

ماذا نقول في يوم التروية

طوال أيام الحج يلتزم الحاج بالتكبير والتهليل والدعاء إلى الله فإنها أفضل الأيام وبها يوم النحر وهو من أحب الأيام إلى الله حيث يتقبل به الدعاء، ولكل هل لكل يوم من أيام الحج أدعية مخصصة على الحاج وغير الحاج الدعاء بها، وما هي تلك الأدعية؟ ذلك ما سنتعرف عليه خلال هذه الفقرة.

لا يوجد أي دعاء محدد ليوم التروية ولكن على المسلم أن يلزم الدعاء والتكبير والتهليل طوال أيام الحج، فهي أيام استجابة الدعاء، وعليه أن يدعو بكل ما يحب ويرجو من الله سبحانه وتعالى.

المرجع