الأمومة والطفل

أعراض نقص فيتامين د عند الحامل

أعراض نقص فيتامين د عند الحامل وعلاج نقص فيتامين د وأعراض نقص فيتامين د ومخاطر نقص فيتامين د للحامل، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أعراض نقص فيتامين د عند الحامل

-العدوى المتكررة:
حيث يلعب فيتامين “د” دورًا أساسيًا في تعزيز الجهاز المناعي، لذا فإن نقصه في أثناء الحمل بصفة خاصة يجعل الجسم غير قادر على مقاومة العدوى، ما يزيد من فرص الإصابة بنزلات البرد، والتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي وغيرها. الشعور الدائم بالتعب والإجهاد: التعب المستمر والشعور بالإجهاد من أعراض الحمل التقليدية، فمع نقص فيتامين “د” يزداد الشعور بالتعب والإعياء مع أقل مجهود.
-آلام الظهر والعظام:
كما ذكرنا فإن فيتامين “د” يلعب دورًا أساسيًا في تنظيم مستوى الكالسيوم وامتصاصه، لذا فإن نقصه يكون مصحوبًا بالشعور بآلام في العظام، وخاصةً الجزء السفلي من الظهر.
– الاكتئاب:
بالطبع يصاحب الحمل العديد من التغيرات المزاجية، ويزداد الأمر مع نقص فيتامين “د” الذي أشارت العديد من الأبحاث إلى أن نقصه في السيدات يرتبط بصورة كبيرة بإصابتهن بالاكتئاب والتغيرات المزاجية الشديدة.
– بطء التئام الجروح:
تشير العديد من الأبحاث إلى أن فيتامين”د” يساهم في عملية التئام الجروح، وتكوين خلايا الجلد الجديدة، لذا فإن نقصه يرتبط بشكل كبير ببطء التئام الجروح.
-تساقط الشعر:
تساقط الشعر من الأعراض المزعجة للسيدات وخصوصًا في فترة الحمل، ويُعد تساقط الشعر الشديد واحدًا من أهم أعراض نقص فيتامين “د”، والجدير بالذكر أن العديد من الأبحاث ركزت مؤخرًا على الاستخدام الموضعي لفيتامين “د” على الشعر لعلاج تساقط الشعر المزمن، وقد ساهم استخدامه بشكل كبير في وقف التساقط.
– آلام العضلات:
إذا كنتِ تختبرين آلام في العضلات بشكل كبير في أثناء الحمل، فقد يشير هذا إلى نقص مستوى فيتامين “د” والمغنسيوم.

علاج نقص فيتامين د

1-المكملات الغذائية
-يعد استخدام حبوب فيتامين د أسرع علاج لنقص فيتامين د، ويوجد عدة أنواع من حبوب فيتامين د متاحة من أجل علاج نقص فيتامين د، وأكثرها شيوعاً هما الإرغوكالسيفيرول (فيتامين د2) أو الكوليكالسيفيرول (فيتامين د3).
-أيضاً تتوافر إبر فيتامين د التي يمكن للطبيب اللجوء إليها في الحالات الشديدة من نقص فيتامين د.
-عند المقارنة ما بين حبوب فيتامين د، فإن أفضل علاج مجرب لنقص فيتامين د هو الفيتامين د3، فقد وجد أن حبوب فيتامين د2 لا ترفع مستويات الفيتامين د في الجسم بنفس مقدار حبوب فيتامين د3، كما ثبت أنه في بعض الحالات يمكن أن تقلل حبوب فيتامين د2 من مستويات الفيتامين في الجسم على المدى الطويل.
-ومن الأمور الواجب ذكرها عند الرغبة في علاج نقص فيتامين د باستخدام حبوب فيتامين د هو أنه يجب تناولها مع وجبة تحتوي على دهون، فهذا الأمر يزيد من امتصاص الفيتامين د من الأمعاء.
-إن حيوب فيتامين د تتوافر بعدة تراكيز، الأمر الذي يتيح للفرد تناولها إما بشكل يومي، أو أسبوعي، أو شهري.
2-التعرض لأشعة الشمس
-يعد التعرض لأشعة الشمس من أهم المصادر الطبيعية للحصول على الفيتامين د، وتعد هذه الطريقة كأفضل علاج لنقص فيتامين د، لكن وبنفس الوقت يجب تذكر أن التعرض لأشعة الشمس بشكل غير مناسب يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
-لذا ومن أجل التعرض الآمن لأشعة الشمس بغرض علاج نقص فيتامين د، يجب أن يقضي الفرد بشكل يومي وقت قصير في الهواء الطلق دون وضع واقي من الشمس مع تعرض الساعدين، أو اليدين، أو الساقين للشمس. ويعتمد وقت التعرض إلى الشمس ومدته على الوقت من السنة والموقع الجغرافي بالإضافة إلى عدد من العوامل الأخرى.
3-تناول مصادر فيتامين د الغذائية
يوجد عدد من الأطعمة التي يساعد تناولها في علاج نقص فيتامين د، وتتضمن:
-الأسماك الدهنية، مثل الماكريل أو السلمون.
-لحم كبد البقر.
-الأجبان.
-الفطر.
-صفار البيض.
-الأطعمة المدعمة بفيتامين د، بما في ذلك بعض حبوب الإفطار، وعصير البرتقال، والحليب، ومشروبات الصويا، والمارجرين.

أعراض نقص فيتامين د

-الإرهاق المزمن.
– الألم المزمن والمتواصل في أعضاء مختلفة من الجسم.
– أمراض المناعة الذاتية، مثل التصلب المتعدد (Multiple sclerosis)، والتهاب مفاصل.
– هشاشة العظام (Osteoporosis).
-زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.

مخاطر نقص فيتامين د للحامل

-تأثير نقص فيتامين د في الأم الحامل:
قد يرتبط ببعض المشاكل الصحية التي تحدث خلال فترة الحمل، مثل: الإصابة بمرحلة ما قبل تسمم الحمل، وزيادة خطر الولادة المبكرة، وانخفاض وزن المولود، كما أن نقصه قد يؤدي إلى ضُعف تحمل الجلوكوز ( Impaired glucose tolerance) والإصابة بالسكري الحمل، ولكن النتائج متضاربة حول علاقة نقص فيتامين د والإصابة بسكري الحمل (Gestational diabetes)، كما قد يؤدي نقصه إلى التهاب المهبل البكتيري ( Bacterial vaginosis)، وزيادة احتمال الولادة القيصرية.
-تأثير نقص فيتامين د في الجنين:
يؤدي تعرض الأم الحامل إلى انخفاض في مستوى الكالسيوم في دم المولود، مما قد يؤدي إلى إصابته بالتشنجات، كما يزيد خطر الإصابة بالكساح ونمو غير طبيعي للعظام، وتلف مينا الأسنان، ومن المحتمل انخفاض كثافة العظم أو تلين العظام (Osteomalacia)، وقد يزيد من خطر الإصابة بالتصلب اللوحي (Multiple sclerosis)، والسرطان، والسكري من النوع الأول، وقد يؤثر هذا النقص في مراحل الحياة المتأخرة ويسبب الفصام، كما أنّه قد يؤثر في المراحل الأولى من حياة الطفل في صحّة الجهاز التنفسيّ، ومن الجدير بالذكر أنّ الجرعات العالية من فيتامين د أثناء الحمل، قد ترتبط بزيادة خطر تعرّض الطفل لحساسية الطعام خلال أوّل عامين من فترة الطفولة.

ظهرت المقالة أعراض نقص فيتامين د عند الحامل أولاً على مواضيع.